24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | مغربي في الأراضي المحتلة ـ 6 ـ .. العلاقات مع إسرائيل "تحت الطاولة"

مغربي في الأراضي المحتلة ـ 6 ـ .. العلاقات مع إسرائيل "تحت الطاولة"

مغربي في الأراضي المحتلة ـ 6 ـ .. العلاقات مع إسرائيل "تحت الطاولة"

نقل أحد أصدقائي إلى دوري كولد تجربة فريدة عشناها معا يوم أمس، عندما دعتنا إڤيلين إلى بيتها لتناول وجبة إفطار رمضاني وكنا مغاربة يهودا ومسلمين إضافة إلى فلسطيني مسلم من سكان القدس، حكى له كيف كان بعضنا يجاور بعضا حتى ونحن لنا ديانات مختلفة، ونتناول طعامنا ونحن معا أدينا شعيرة دينية وهي الصيام، كنا نصوم رمضان، وكانوا هم يصومون السباط، قال صديقي لدوري جولد: "لقد عشنا تجربة دينية يمكنك أن تسميها السباضان"، وهي مزج بين كلمتي سباط ورمضان.

ضحك دوري، وقال وهو لا يزال يحتفظ بابتسامته: "أريد أن أشارك معكم ذكرى شخصية فيها عبرة. سنة 1997، دعاني أمير قطر إلى زيارة الدوحة. لبيّتُ دعوته الكريمة، وذهبت إلى زيارة خيمته في الصحراء في شهر رمضان؛ لكن المهم في الموضوع هو أنه بعد أذان المغرب، حيث ينتهي الصيام كانت على المائدة أطعمة كثيرة وحلويات. كان أمير قطر رجلا ضخم البنية، مع ذلك نهض من مكانه وذهب إلى مكان آخر في المائدة، ثم قال لي: دوري تعالَ إلى هنا.

قبل أن أذهب ناقشت مع رجل الأمن الإسرائيلي المسؤول عن أمني ماذا عليّ فعله، كان لا بد من الاستشارة. فقال لي الأمني الإسرائيلي: أزل الكيپّا يا دوري (تلك القبعة الصغيرة التي يضعها اليهود على رؤوسهم)، حتى لا تسبب لهم قبعتك حرجا فينفرون منك؛ لكنني قلت له: أنا لستُ في خطر هنا، أنا محمي وسأذهب.

فذهبت لمجالسة أمير قطر في المائدة التي داعاني إليها، فقال لي: دوري يمكنك أن تأكل من هذا الطعام، هذا البلح من عمان، إنه كاشير (حلال في الديانة اليهودية)، كل هذه المأكولات يمكنك أن تأكلها إنها حلال، فأكلت، (يضحك) قد أكون حينئذ زدت خمسة كيلوغرامات في الوزن...

لكنني سردت لكم هذه القصة الواقعية لأبين لكم أنه يجب علينا دائما أن نحترم تقاليد الآخرين ومعتقداتهم، وعلينا أن نقدر ذلك في الآخرين.. فرجال الأمن بنظاراتهم السوداء كانوا على خطأ، أما أمير قطر وهو المسلم المتدين، فقد قدّر احتياجاتي الدينية واحترم عقائدي، وبهذه الطريقة نبني الجسور".

بخصوص علاقات إسرائيل ببعض الدول، قال دوري في هذه الدردشة المفتوحة في رحاب مركز الأبحاث هذا، في القدس: "ذهبت إلى أمريكا في 2015 رفقة جنرال من المخابرات السعودية اسمه أنور أشكي، كنا قلقين جدا من الاتفاق الإيراني، وقررنا الذهاب معا إلى واشنطن وقمنا بعقد مؤتمر صحافي، كان الجنرال السعودي يتحدث بالعربية وأنا أتحدث بالإنجليزية، وكانت وسائل الإعلام الأمريكية المهمة حاضرة في مركز أبحاث حيث تم عقد ذلك المؤتمر.

وكان لهذا اللقاء السعودي الإسرائيلي في المؤتمر الصحافي نفسه وقع كبير وجيد.. وأعتقد أنه إذا قمنا بالأمر نفسه سواء مع المغرب أو مع دولة عربية أخرى، ممكن أن نخلق تأثيرا إيجابيا لدى الغرب، كيف عليه أن يتعامل مع الشرق الأوسط، ونُكذب ما يقوله جواد ظريف (وزير خارجية إيران)".

ويؤكد دوري أن هناك من ينشر الأكاذيب والخداع، إذ يزيد في اللقاء ذاته: "هناك مُواطن عربي إسرائيلي في الجليل، وهو رئيس الحركة الإسلامية بإسرائيل، وهو يكرر كل مرة بأن إسرائيل تريد أن تهدم الأقصى وبناء الهيكل اليهودي القديم من جديد، وهذا كله كذب، لكن يُخَوف به الناس، وعلينا أن نجابه مثل هذه الاداعاءَات. بالعكس، فالحركة الإسلامية شمال إسرائيل هي التي تريد بناء مسجد جديد تحت الأقصى. علينا أن نقرأ تاريخيا كيف تعايش اليهود والمسلمون.

بعد خراب الهيكل في سنة 70 بعد الميلاد، وبعد التمرد اليهودي ضد الرومان في سنة 200 ميلادية تقريبا، منع الرومان اليهود من الدخول إلى القدس، والخليفة عمر بن الخطاب هو الذي سمح لهم بالدخول للقدس مرة أخرى، علينا أن نعترف بذلك. بعد أن قتل الصليبيون اليهود في القدس، جاء زعيم مسلم ليسمح لنا بالعودة، وعندما عاينينا من الاضطهاد في إسبانيا، السلطان العثماني هو الذي منحنا الحماية في إسبانيا، لنا تاريخ مشترك مع المسلمين، هناك تعامل إيجابي مع بعض، ويجب أن نتحدث عن ذلك ونظهره للإسرائيليين وكذلك أثناء زيارتنا للدول العربية".

أما بخصوص علاقات المغرب بإسرائيل قال دوري كولد: "دعوني أقول لكم بأنني أومن بأن المغرب حليف كبير لإسرائيل، لدينا مصالح مشتركة كثيرة.. لسوء الحظ، كانت العلاقات بين الدولتين في السر وتحت الطاولة، وقد آن الأوان للاشتغال في العلن. فالشعب الإسرائيلي لن ينسى أن السلام مع مصر قد بدأ في المغرب.

لقد زار الوزير الإسرائيلي موشي ديان المغرب للقاء مبعوث أنور السادات. لدينا علاقات قديمة مع المغرب ويجب تجديدها. زرت مراكش رفقة وفد أمريكي، والتقيت وفودا من مصر وأردنيين وإسرائيليين، وكانت لنا اجتماعات مهمة وسرية هناك. عندما تذهب إسرائيل وحدها إلى واشنطن أو لندن أو باريس، فلنا أصدقاء هناك؛ لكن الأقوى والأهم هو أن نذهب مع جيراننا معا".

كان اللّقاء مع دوري كولد مفتوحا، وقد فسح لنا المجال لأن نطرح عليه الأسئلة، وقد استغربت بعد نهاية اللقاء، عندما أخبرته بأنني سوف أنشر كل كلمة قالها في هذا اللقاء؛ لكنه رفض، وبعد إلحاحي قال لي: إذا فعلت ذلك، أرجو ألا تفعل حتى يمر شهر على الأقل!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - مغربي الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 10:21
هكدا ينغمس الصهاينة من اليهود لتغيير ماضيهم المفعم بالعداوة للعرب و المسلمين و قلبه بتصاريح المودة و الاخوة المزيفة
نحن نفهم مقاصدكم
2 - amagous الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 10:29
Il est temps pour le maroc d'enterer le nationalisme arabe qui nous a fait tant de mal.Il est temps pour nous d'etre rationnels et de retrouver notre identité.
3 - ابن الامبراطورية المغربية الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 10:38
لابد لصاحب الحق ان يأخد حقه... الحق لا يسقط بالتقادم.. عاشت فلسطين حرة ابية من النهر إلى البحر.. و الخزي للمتخاذلين
4 - عادل الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 10:54
الاستكانة والخلوع صارت شعار العرب في هذا الزمان مجرم أنيابه تشيل دما ولعابه يزداد شرسا يتهافتون على معانقته غير عابئين من أن يلطخهم بدماء الابرياء لست دري ما الذي أعجبهم فيه وأي خير سيجنون منه
5 - العلمي الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 11:49
كل الناس تعرف الصهاينة الأشرار هل نسيتم مافعلوه باخواننا في فلسطين وخصوصا في غزة من يحاصر غزة إلى الآن . ويقتل شعبها في كل سنتين أو ثلاثة يقومون بحرب مدمرة على أهل غزة .
6 - Analyse الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 12:24
تفرغ مذكراتك للعلن لتحكي فيها تجربتك الإجتماعية في الأراضي المحتلة وما يحيط بمهمتك هناك
ليتكون إحساس بإنتهاء المهمة بل والنجاح فيها ايضا ..
ما يهمني ليس النقاش الإجتماعي الذي تناقشه هنا وهناك وكيفية سير الأمور هناك من تعايش (فكم من مريض يعايش مرضه ولا يبالي رغم المحنة ويعتقد البعض انه معافى) بل هو الشق الآخر المثمر بالنسبة لك والمغطى بهذا الكم من الغبار الذي تدره في عيوننا !
7 - الثائر الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 12:48
لكم الله يا شعب فلسطين.
اللهم عليك بالصهاينة الغاصبين
8 - Madrilaine الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 12:54
بعض حكام العرب و ملوك العرب بدون استثناء هم من ايدوا حلفاء الصهاينة بطريقة مباشرة و غير مباشرة و اخيرا شهد العالم باسره من هو الوجه الاكبر الذي كان يدعم اسرائيل من ملوك السعودية و من معها من ملوك و امراء الذين يظنون انفسهم نزلوا من السماء و هدفهم الوحيد هو البقاء في الحكم و عدوهم الوحيد هم شعوبهم لا غير و رغم ذالك مازالت بعض الشعوب تؤمن بخرفاتهم, لان الحق حق و الباطل باطل و لكن نحن اقتربنا لاضاح كثير من الاشياء الذي خفاها الزمن لان عهد الشبكة العنكبوتية ( INTERNET ) لا يرحم احد.
9 - نبيل المغربي الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 13:44
عدد المقالات التي تحاول تجميل وجه الصهاينة وصل حدا لا يفوقه سوى عدد الشهداء من الفلسطينيين بأيادي هؤلاء الصهاينة انفسهم.
10 - علي من اكاكدير الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 13:55
أنا لا افهم لماذا أغلبية حركة التقافة الامازيغة يزرون اسرائيل هل هناك خطة مدروسة .لك الله ياوطني المغرب
11 - سناء من فرنسا الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 15:52
يا علي .. قبل أن أجيب، فكرت في طيور الجنة الذين قتلهم البرد في أنفكو، أطفال أنفكو قتلهم البرد فمع أي منهم سنتضامن؟ أظن أن الجواب للعقلاء جلي، ولا أنتظر جوابا .
ياعلي فكرت أيضا في قرانا المهمشة في الجنوب الشرقي، وفي أعالي الأطلس الكبير، وقرى الأركان، وبلاد محمد ابن عبد الكريم الخطابي...وسوس فكرت أيضا في لغتي الملغاة وثقافتي المقصاة، تذكرت قصة الأجداد في المسيرة الخضراء وما عانوه من عنصرية، إبانها قرأت أيضا عن الإهانة التي مارسها عقبة ابن نافع على كسيلة، قرأت أيضا عن سبيه لنسائنا، واغتصابه للقاصرات... حينئذ لم أتردد في تقديم الإجابة:
باعتبارهم لفلسطين دولة عربية، ولكون الصراع الذي الآن في الشرق الأوسط هو صراع عربي- إسرائيلي فإنه لا دخل لي أنا الأمازيغي في شأنهم وإن تحركت في أحاسيس الشفقة فإني سأتضامن معهم من المنطلق الإنساني.
فالأولى بالتضامن هم أطفال اطلس والشعب الأمازيغي المقصي، سأتضامن مع نفسي أولا بعدها أتضامن مع الآخرين. إن العرب يدفعون ثمن ما فعلوه بالأمازيغ ...وأظن أن إقحام الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في كونه صراعا عربيا إسرائيليا هو الذي ألقى بالقضية الفلسطينية في الهوة ...
12 - عالية الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 16:35
هناك فرق بين اليهود هناك اليهود متابعين الدين ال يعقوب و يوسف عليهما السلام وهناك اليهود ﻻ ديانة لهم هم أحفاد قريش ﻻ يعرفون في هذه الدنيا سوى القتل و سفك الدماء ﻻ يفرقون بين صبيان أو نساء أو العجزة حسبي الله ونعم الوكيل فيهم
13 - Med الأربعاء 11 يوليوز 2018 - 17:57
الى 12 - عالية
اليهود ذكرهم الله سبحانه و تعالى في كتابه العزيز و لن يفرق بينهم, سواء ان كانوا من قريش او كانو غير ذالك.
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.