24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | مغربي في الأراضي المحتلة -7- .. إسرائيل ودعم المنظمات الأمازيغية

مغربي في الأراضي المحتلة -7- .. إسرائيل ودعم المنظمات الأمازيغية

مغربي في الأراضي المحتلة -7- .. إسرائيل ودعم المنظمات الأمازيغية

هناك اعتقاد سائد عند عدد كبير من الأشخاص بالمغرب بأن إسرائيل تدعم المنظمات الأمازيغية، بل هناك من يقول بأن الحركة الصهيونية تموّل أنشطة هذه الهيئات داخل التراب المغربي وفي الخارج. وهناك من يقول ذلك بصيغة أخرى بأن "المنظمات الأمازيغية تستقوي بإسرائيل"..

لكن دعوني أدلي بدولي في الموضوع، خاصة أنني طرحت هذا السؤال على مسؤولين إسرائيليين في دردشات خاصة مُغلقة، حتى دون أن يعرف بعضهم إن كنت أشتغل في الصحافة أو أكتب في منبر مغربي كبير.

ومن خلال وقوفي على مجموعة من المعطيات داخل المغرب وداخل إسرائيل، خلصت إلى أن عددا كبيرا من المسؤولين الإسرائيليين حتى الذين هم من أصل مغربي، لا يعرفون شيئا اسمه أمازيغ أو لغة أمازيغية، والذين يعرفون ذلك متأخرين إنما عن طريق بعض النشطاء الذين سبق لهم أن زاروا إسرائيل. وكثير من المسؤولين ينطقون "الأمازير"، ويتم تصحيحها لهم كل مرة فلا تستوي في أفواه بعضهم.

إن إسرائيل بخرجاتها الإعلامية وتسويقها للوفود، التي تزور إسرائيل من المغاربة بشكل انتقائي، إنما تقوم بذلك بهدف إقناع المصريين واللبنانيين والأردنيين والسوريين بالتطبيع معها. أما المغاربة الذين يزورون إسرائيل فهم ليسوا في نظرها سوى "حطب التطبيع"، الذي تقوم به هذه الدولة بطهي أهداف أخرى في الدول التي تربطها حدود، وتريد أن تبني معها علاقات جيدة لإحلال السلام في المنطقة.

أما المغرب، فهو بعيد عن بؤرة التوار، ولا يجب عليه أصلا أن يقاطع إسرائيل؛ بل بالعكس أن يبني معها علاقات اقتصادية جيدة. وهي موجودة نوعا ما، فقط على المغرب أن يستثمرها.

ثم إن هناك انتقائية في إعلان بعض المطبعين وإخفاء آخرين، وقد شاهدت كيف أن وفدين يزوران إسرائيل في نفس اللحظة، يتم الحديث عن وفد من المجتمع المدني فقط، ويتم نشر صور له وعن برنامجه، وكل تحركاته داخل هذه الأراضي في صفحة تابعة للإعلام الإسرائيلي. دون ذكر للوفد الآخر المقرب من دوائر القرار بالمغرب، وتمت زيارتهم دون أي ضجيج، بالرغم من أن بعض المنابر المغربية كتبت عنها؛ لكن بشكل سطحي دون النفاذ لمن وكيف ولماذا؟

وهذا أيضا بسبب اختيار الزائر ورغبته، فالذين تدعوهم جهة ما داخل إسرائيل لزيارة أراضيها، تخيّرهم بين نشر صور لهم رفقة مسؤولين إسرائيليين أو عدم نشرها، كما تخيّرهم بين طبع الڤيزا على جوازات سفرهم أو تعطيهم تأشيرة في ورقة خاصة، ولا تلمس جواز سفرهم بأي مداد أثناء دخوله وخروجه أراضي النفوذ الإسرائيلي.

سألت إڭور بن ضور، المسؤول عن منطقتيْ مصر والمغرب في وزارة الخارجية الإسرائيلية، عن المعتقد السائد في المغرب بأن إسرائيل تدعم المنظمات الأمازيغية فهل هذا صحيح؟ فقال: "نحن نحترم انشغالات بعض ضيوفنا أو كونهم أمازيغ، لكن هذا لا يهمنا، نحن نستضيفهم على اعتبار أنهم مواطنون مغاربة، وهذا يستحسن لنا ولهم؛ لكن من حقهم أن تكون لهم قضايا في بلدانهم، هذا لا يعنينا".

كررت السؤال نفسه عليه بعد يوم بهدف تسجيل إجابته حول التقارب الإسرائيلي الأمازيغي فأكد لي: "يمكن أن تتحدث عن تقارب إسرائيلي مغربي، وغير ذلك لا أريد أن أخوض فيه".

طرحت السؤال نفسه على ضُورِي ڭولْد، مدير مركز القدس للشؤون العامة والدولة، عن دعم إسرائيل للمنظمات الأمازيغية بالمغرب. وقلت له بالحرف: "ماذا تستفيد إسرائيل من الأمازيغ لكي تدعمهم، أم أنهم قنطرة فقط لتخلق علاقات مع الشعوب التي لها معها حدود كالأردن ولبنان وسوريا ومصر وغيرها"، فأجاب ضاحكا بما قاله مُواطنه بن ضور، مضيفا: "لا يمكن بتاتا أن تتورط إسرائيل في دعم فئة دون أخرى في المغرب، خاصة مع وجود علاقات جيدة مع المسؤولين. وما يقال من هذا القبيل لا أساس له من الصحة".

ثم أردف: "أومن بأنه علينا أن نبني علاقات مبنية على الثقة مع الحكومات، ولا يمكن أن نلعب مع فئة على حساب أخرى داخل نفس المجتمع. لن ندخل في هذه الأمور، لذلك أنصحكم بألا تبنوا علاقتكم على ذلك".

وزاد: "هناك مثقف خبير في شؤون الشرق الأوسط، ألّف كتابا عن اليهود والعرب، وقد منحت هذا الكتاب لولي العهد الأردني. كتب فيه بأن الشرق الأوسط فسيفساء من الشعوب، والمشكلة هي أن الزعماء ينظرون إلى الشرق الأوسط كعنصر واحد، فعبد الناصر صبغ الشرق الأوسط بلون واحد هو الأمة العربية. في الكتاب تطرق إلى أن هناك مجموعة من المجموعات الاثنية لها حقوق أيضا، لأننا أناس مختلفون؛ لكن علينا أن نحترم سيادة الزعماء في المنطقة، وفي المستقبل لن نقف أمام الاختيار بين أصدقائنا وبين صدام حسين مقبل".

الذين يعرفون الدولة العبرية وكيف نشأت سيعرفون بأنها دولة لا تعرف سوى مصالحها، وتوجد أنّى توجد مصالحها الآنية والمستقبلية، والمنظمات الأمازيغية ليس لديها بما تنفع إسرائيل، بل لو اجتمع المغاربة بأمازيغهم وعربهم وصحراويوهم وأندلسيوهم على أن ينفعوا إسرائيل أو يضروها لما استطاعوا إلى ذلك سبيلا ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا".

أما الذي عمّم هذه الصُّورة الخاطئة في نظري بأن إسرائيل تدعم الهيئات الأمازيغية فهو سلوكات بعض النشطاء الذين سبق لهم زيارة هذا الكيان، وهم أحرار في تصرفاتهم طبعا، وذلك بنشر صور لهم وهم يلتحفون العلم الإسرائيلي أو يطلقون تصريحات موالية لإسرائيل. وهو سلوك في الغالب يلجأ إليه بعضهم كرد انتقامي فقط من الذين يعتبرون العرب كأعداء؛ فلا يفوت فرصة في محفل أو على الأنترنيت ليدافع عن ضرورة التطبيع مع إسرائيل، حتى يخيل للناس بأنه مجند ويتلقى أموالا لذلك، في حين أن الأمر عمل تطوعي محض، يمكن تصنيفه ضمن "الأشكال الاحتجاجية".

أما تلك الأسطوانة المشروخة التي تقول بأن الأمازيغ كانوا جنبا إلى جنب مع اليهود في وفاق تام وسلام تام، فذلك لا يخص الأمازيغ وحدهم، بل العرب أيضا. واليهود عاشوا في "ملاحات" كبيرة إلى جانب الذين يتحدثون الدارجة في فاس والدار البيضاء ومراكش وغيرها من المدن، فليس الأمازيغ من عاش في وئام مع اليهود فقط، بل المغاربة جميعا، مع وجود حالات اعتداءَات عرضية لا يعتد بها قد تصدر من الأمازيغ وقد تصدر من العرب، لكن لا يقاس عليها.

وإذا كان هناك من كان يحتقر اليهود القادمين من المغرب عندما بدأت الهجرات اليهودية إلى الأراضي المحتلة، فقد كانت هناك أيضا عنصرية بين اليهود المغاربة أنفسهم، إذ ينظرون يصفون فئة من القادمين من المغرب العميق وتخوم البلاد أولئك الذين لا يتقنون شيئا سوى صناعات بدائية كصناعة البرادع وصناعة الغربال وغير ذلك بـ"الشلوح". من الطبيعي جدا أن شخصا كان يتقن صناعة الرابوز في تنغير أو صناعة البرادع في زاكورة والغربال نواحي تارودانت أن يجد بأن ما يتقنه في بلاده المغرب أصبح متجاوزا جدا في بلاد جمعت خيرة الأدمغة التي جاءت من أمريكا وروسيا وبريطانيا وبلونيا وغيرها. ولا بد أن يكون يهود الهوامش قد عانوا كثيرا ليندمجوا في وسط جديد بعد هجرتهم لما يسمونه "أرض الميعاد".

من جهة أخرى، الذين يتحدثون بالأمازيغية من اليهود المغاربة الآن في إسرائيل يعدون بالأصابع، بعد وفاة عدد كبير من الجيل الأول الذي حمل معه هذه اللغة.

وخلال زيارتي لأزيد من ثمان مدن، حيفا، عكا، يافا، القدس، تل أبيب، نهاريا، أشدود، ولقائي لعدد كبير من الإسرائيليين من أصلٍ مغربي لم أسمع إلا كلمة "أغروم" من شخص واحد التقيته في أشدود، تعلمها من والديه، ودون ذلك لا يعرف غيرها من اللغة الأمازيغية.

ولم أسمع بوجود مدرسة أو جامعة لتدريس الأمازيغية في إسرائيل، في حين أن هناك اهتماما بالدارجة المغربية، وهناك مراكز للثقافة المغربية أنشأها يهود من فاس ومن الدار البيضاء، وجلبوا حرايفية من المغرب بغرض تزيين هذه المراكز بالزليج المغربي والجبص وغير ذلك من المعمار المغربي وتلقين الثقافة المغربية (في شقها العربي خاصة)..

كما أن هناك دورات لتدريس ما يسمونه "العْربية د اليهود"، وقد حضرت واحدة من هذه الدورات، بالمكتبة الوطنية بالقدس، وفيها تحدّث الدكتور موشي كوهين عن قصائد بالدارجة، كتبها يهود من المغرب منذ القدم، وشرح هذه القصائد للمستفيدين من الدورة، ووزعها مكتوبة بحروف عبرية عليهم، مثل قصيدة "القمّارة"؛ لكن أغلب الحاضرين المهتمين بذلك هم من كبار السن، أغلبهم تجاوز خمسين سنة على الأقل.

مع ذلك، فإذا كانت الثقافة الأمازيغية غائبة نوعا ما، فإن هذه الثقافة المغربية عموما، من لغة دارجة وتقاليد وعادات وارتباط بالأصل، لن يستمر طويلا في إسرائيل، بالرغم من ترسيم عيد ميمونة كعيد رسمي يهودي؛ ذلك أن الجيل الثالث من حفدة الذين هاجروا في الخمسينات والستينيات لا يتحدثون العربية والأمازيغية. وجميع الشبان الذين التقيناهم وكان أجدادهم من أصل مغربي، تجده لا يتحدث ولو كلمة واحدة بالدارجة، مع إمكانية وجود حالات استثنائية لا يقاس عليها؛ لكنني لم أتشرف باللقاء معها. إن الثقافة المغربية، بشقيها الأمازيغي والعربي، لا تلقّن للأطفال في إسرائيل.

وكخلاصة عامة، هناك جمعيات تبحث عن الدعم في إسرائيل، جمعيات ثقافية وأخرى تعنى بالشق الاجتماعي؛ لكن الإسرائيليين يحبون أن يمر ذلك عن طريق الدولة المغربية، ودون مواقفتها تذهب أمانيهم أدراج الرياح.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (66)

1 - DAVID SIMON الجمعة 13 يوليوز 2018 - 09:23
دولة اسرائيل الشقيقة عندها السفارات في بعظ الدول العربية كمصر والاردن وعندها التبادل التجاري مع كل الدول العربية وبدون استثناء,دولة اسرائيل الشقيقة دولة قوية وحظارية وصناعية وعندها العلاقات مع جميع دول العالم وهما تيخدمو ومتيظيعوش وقتهم في القيل والقال بلا فائدة chaloum
2 - حمد الجمعة 13 يوليوز 2018 - 09:32
اليهود لهم نفوذ ليس فقط في الأراضي المحتلة.
بل حتى داخل الدولة الغربية و العربية.
وهذا ليس جهد اليوم بل جهد سنوات.
3 - Amazigh.amkran الجمعة 13 يوليوز 2018 - 09:34
Certes nous apprécions nos frères amazighs juifs qui ont été forcé de quitter leur terre amazighe pour rejoindre Israel et ceci est dû à l'idéologie arabo-musulmane qui a envahi le Maroc dans les années 60. Mais nous n'avons pas besoin d'un support étranger pour atteindre nos droits d'égalité et une vraie démocratie laique chez nous au Maroc. Le mouvement amazigh est là pour sauver le Maroc du terrorisme, de la dictature arabe et de l'idéologie de haine venant du proche orient. Amazigh est notre origine et notre future
4 - othmane الجمعة 13 يوليوز 2018 - 09:36
لا تصالح على الدم.. حتى بدم!
لا تصالح! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أخيك؟!
أعيناه عينا أخيك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..
جئناك. كن -يا أمير- الحكم
سيقولون:
ها نحن أبناء عم.

قل لهم: إنهم لم يراعوا العمومة فيمن هلك

واغرس السيفَ في جبهة الصحراء

إلى أن يجيب العدم

إنني كنت لك

فارسًا،

وأخًا،

وأبًا،

ومَلِك!
5 - إيوش امقران الجمعة 13 يوليوز 2018 - 09:47
استحيي ان اتكلم في مكان الامازيغ، لكن دعني اخبرك اخي الكاتب ان ما كتبته يعيه جيدا لالمازيغ و كون الامازيغ يتلقون اموالا صهيونية و يطبعون مع اسرائيل تلك ليست الا محاولة من القوميين العرب لاحباط نضالنا التحرري الشعبي الفقير الخالص في نظر باقي المسلمين.
نحن الامازيغ و كما الاسرائييون ان كنا لا زشترك في الدين و في الطرق و لا نثنيهم على جرائمهم ضد للانسانية في غزة الا أننا منبهرين ببغراغمتيتهم التي تصب اينما توجد مصالحهم.
انه ليس في مصلحة الإسرائيليين اظهار الدعم للامازيغ خصوصا و تجمعهم بالمؤسسة الملكية علاقات وطيدة تتغزل بها و تدعوها للتطبيع في عدة مناسبات ذلك لانها الجانب المرئي و الرسمي للمغرب عكس الامازيغ.
6 - mostafa الجمعة 13 يوليوز 2018 - 09:57
ومن خلال وقوفي على مجموعة من المعطيات داخل المغرب وداخل إسرائيل، خلصت إلى أن عددا كبيرا من المسؤولين الإسرائيليين حتى الذين هم من أصل مغربي، لا يعرفون شيئا اسمه أمازيغ أو لغة أمازيغية!
هل أنت سادج الى درجة تصديقيهم.
هل تستطيع أنت أو أي مخلوق فوق هذه اليسيطة أن يقنعني بالتطبيع مع...
7 - محمد الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:02
لم أفهم كان بنتظر أن يقولوا له نحن لنا علاقة سياسة مع الأمازيغ وبالتالي نحن متورطون في محاولة زعزعة استقرار المغرب ؟
8 - سعيد،المغرب الأقصى الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:11
سياسة سورية و إيران شوكة في حلق الصهاينة و من معهم من المنافقين،أرى بداية نهاية كيانهم المغضوب عليه،
9 - patriote الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:17
دولة اسرائيل تسعى الى التطبيع مع من يملك السلطة في البلد سواء الحكام او احزاب و لوبيات تملك السلطة الناعمة ولها تاثير على قرارات الحكام اما الهيئات الامازيغية فليس لها لا مال و لا سلطة واسرائيل تعرف ذالك جيدا .
وحتى فيما يخص الدول فاسرائيل تقضل التطبيع مع دول مجاورة التي خاضت معها حروب كمصر وسوريا والاردن ولبنان على الدول البعيدة كالمغرب وتونس والجزائر . اسرائيل تعرف جيدا ان مصلحتها مع العرب وليس مع الامازيغ او الاكراد .
10 - عدنان ش الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:21
ما عرفناه على الامازيغ منذ القدم أنهم أكثر تشبثا بالاسلام وتعاليمه وأخللاقه يتجلى ذلك في أخللقهم وتواضعهم وكرمهم حتى جاء من يدعي الدفاع عنهم من نشطاء وجمعيات خاقدة تكره الاسللم بقدر كرههم للعرب والعروية خذ مثلا من باقة القنوات البربرية (berbères) الجزائرية التي لا تجد فيها أي شيء له صلة بالعربية او بالاسلام قنوات لا يتلى فيها القرآن ولا يرفع فيها الآذان ويغلب عليها طابع الثقافة الفرنسبة أكثر من الامازيغية التي يدعون الدفاع عنها فكيف لا يتهمو بالتواطؤ مه الإسرائيليين
11 - من المغرب الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:22
شعار اسراءيل فرق تسد.والتفريق يكون اما ديني واما عرقي.الكيان الاسرائيلي كلهم ملقط من دول اخرى لكن نراهم مجتمعين على العلم وتخريب المسلمين
12 - mahdi الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:22
ههههه بمادا كان امازيغ تارودانت وصفروا يتكلمون وانا جلست مع مجموعة من اليهود في مراكش و مكناس يتقنون الامازيغية ادن لا انت تهرول
13 - Citoyen de centre الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:24
علاش تامازيغت كتخلع البعض من انصار القومجية المشؤومة؟
اسراىيل دولة قوية ومتقدمة ولا يمكن لاية دولة قومجية عروبية ان تنافسها في اي مجال.
اسراىيل والمغرب هما دولتان صديقتان ولا يستطيع المتقومجين المغرر بهم ان يفرقوا بين دولتين صديقتين تربطهما علاقات اجتماعية وثقافية قوية.ممكن ان تصبح علاقات المغرب مع الدول القومجية متوترة جدا جدا ولكن مع اسراىيل فمستحبل لا اسراىيل قوية وديموقراطية.تمازبغت هي اللغة الطبيعية في المغرب ولالسلام دين 95% من المغاربة.
عاش المغرب
عاشت اسراىيل
عاش الامازيغ
تلدل والعار لمن يكره المغرب
14 - مومو الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:29
خلاصة القول إذن هو أن أصحاب الحركة الأمازيغية يدعمون إسرائيل و يدعون التطبيع مجانا و دون مقابل، فقط لكرههم للعرب لا غير. عذر أقبح من زلة.
15 - الذل والتخلف للمنافقون الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:29
اسرائيل خدامة وغادية وكتزيد القدام وكتطور بلادها بالمعقول ونتوما يا الظعفاء ويا المنافقون راكم كتعرفو فقط تحظيو اسيادكم لي خلاوكم اللوووووووووور فكولشي وعربوش يعرفو يصنعو فقط البرويطة والمنجل والصباط ديال بلاستيك والبالا والفاس ههههههه
16 - أمازيغ بن تامزعا الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:30
نشكر الصحفي على تحري الخبر و هذا دليل يضاف إلى ما كنا نقوله ان العرب هم من يستنجدون بالعرب و يتلقون جميع انواع المساعدات سواء كانت سياسية أو مالية أو إستيراد القومية او الحزبية او غير ذالك.
و اطلب من الصحفي ان يقوم بنفس العمل الى الدول العربية لبحث في المساعدات التي قدمت لبعض الاحزاب و المؤسسات المغربية لتغليب كفة العروبة؟
17 - احمد الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:31
هذا امر خطير بل ويعس الخطورة على بلدنا العزيز .... سلم يارب
18 - Zorif الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:48
لماذا يتم الاهتمام بعلاقة الامازيغ باسراءيل رغم انعدامها تقريبا مقارنة بالعرب؟ كيف ان للعرب سفارات في اسراءيل و حكامها يمدون اليد لاسراءيل نهارا جهارا و فنانون يحيون سهرات هناك و لا اخد يتحدث عنهم و يخونهم؟ هل فعلا هناك عدل ؟ لماذا تريدون من الامازيغي ان يكون تابعا لاجندات قومية عربية الا يناقض ذلك مع و جوده و وجود لغته و ثقافته اصلا؟
19 - إسرائيل تلعب لعبة خطيرة... الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:49
نحن نفضل العربية

وتبقي دائما الأمازيغية
أنها كتابة بحروف الشعودة الطوارق والأفارقة الماليين
لمجموعة من اللهجات المختلفة
تحت غطاء اللغة الأمازيغية

هده اللجات المكتوبة مؤخرا بحروف الطوارق
الموجودة في عالم الخيال
وأنتم تصدقون الخيال

وهدا الحرف ليس مغربي
لم يستعمل أبدا في المغرب عبرالتاريخ


ولا يوجد دليل يثبث وجوده هدا الحرف
بل أنه مستورد من طوارق مالي

وهده الكتابة لم تستعمل في تاريخ المغرب أبدا كأرض
ولا يوجد أي دليل ييثبث وجودها
ولا توجد أي وثيقة كدليل

إدن هي كتابة مخترعة مؤخرا وجديدة على الشعب المغربي كافة

ولا تكذبوا علينا أن الأمازغ القدامى استعملوا هده الكتابة في المغرب
فهده مغالطة وكدب،

هده الكتابة جديدة وأغلب المغاربة يرفضونها

نحن لا نريدها
نحن نفضل العربية
وإدا تعلمنا لغة ثانية فالإنجليزية لها أهمية قسوى

هده اللهجات العديدة والمختلفة المكتوبة بالرموز السحرية
للطوارق وحروف التفناح الفنيقية
ليس لها مستقبل

حروف المغارات والشعودة في المدارس

هده الحروف لا علاقة لها
الأرض
20 - noord afrika is amazigh الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:50
اعطيكم مثل بسيييييط جدا جدا,دولة اسرائيل كتشري زيت ارgان argan من المغرب بثمن رخيييييييييييص وكتعاود ليها البيع اعتقد ب45 دولا للتر وكتصدرها للعالم باسره وهاد الروبورتاج اقسم بالله العظيم انا شفتوه على قناة انجليزية اذن بركة من النفاق والكذب والعنصرية والخداع يا عرب المتخلفين الاميين المخربين ويا لي تيخافو ومتيحشموش وخليو عليكم سكان الاصليين الامازيغ في التيقار.
21 - امكسا الجمعة 13 يوليوز 2018 - 10:57
التحالف مع اسرائيل خير من التحالف مع العرب
علئ الاقل اسرائيل دولة قوية علميا واقتصاديا ستسفيد منها ولت تخاف غدرهم.
أما العرب ومنهم الفاسطينيون فهم يبيعون أنفسهم.
قرات كتابين مفصلين حاول تاريخ الشرق الاوسط وصراحة العرب أشد نفاقا من غيرهم لأنهم يبيعون ويشترون في اخوانهم مقابل كراسي الحكم.
الله ارحمنا بما ابتلانا في هذه البلاد وصافي
22 - amazigh nsouss الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:02
the zionists dont care if You are an arab or amazigh all what they search is their profits and also to recognize that palestian lands belong to them.viva palestian
23 - Amazigh n l Maroc الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:23
اسرائيل تبقى دولة مثلها مثل جميع دول العالم تتبنى الديموقراطية وحقوق الانسان والحرية وتعترف بجميع مواطنيها وتضمن لهم حقوقهم الهوياتية والثقافية واللغوية بما فيها اللغة العربية التي هي لغة رسمية عمليا وتطبيقيا في اسرائيل عكس الدول المستعربة في شمال افريقيا التي تقصي وتهمش المكون الأمازيغي الأصيل وتستقوي فقط بالمكون العربي لغويا وعرقيا وثقافيا وهوياتيا ووو...
شمال افريقيا فسيفساء من الشعوب، والمشكلة هي أن الزعماء ينظرون إلى شمال افريقيا كعنصر واحد، فعبد الناصر صبغ الشرق الأوسط بلون واحد هو الأمة العربية. في الكتاب تطرق إلى أن هناك مجموعة من المجموعات الاثنية لها حقوق أيضا، لأننا أناس مختلفون؛ لكن علينا أن نحترم سيادة الزعماء في المنطقة، وفي المستقبل لن نقف أمام الاختيار بين أصدقائنا وبين صدام حسين مقبل".
24 - عمر 51 الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:25
عندما يذهب شخص من هذه الشريحة إلى الكنيست الإسرائلي [ برلمان الصهاية ] ويلقي هناك خطابا , ومن بين ما قال فيه: نحن الأمازيغ , وأنتم اليهود , لنا عدو مشترك واحد: وهم العـــــرب. فماذا ننتظر من هؤلاء العنصريين ؟؟؟؟؟؟ علما أنني أمازيغي , ولكنني لا أقبل بهذ السلوك العنصري السمـــج الذميم .....
25 - HAMID الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:28
و الموساد الذي قتل بن بركة
هل كان لصالح الامازيغ ام لصالح المخزن ؟
من يطبعون مع اسرائيل هم العرب و ليس الامازيغ الاحرار .
26 - ملاحظ الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:42
اسرائيل كيان مغتصب و سيضل كالورم في جسد . و ساتي يوم و تزول و سترون مهما فعلت صحافتكم الصفراء و مراسلوكم المنبطحون لاحسي اقدام بني صهيون. يكفي ان تروا اطفال فلسطين بتمعن حتى تقتنعون ان اسرائيل زائلة
27 - العباسي الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:47
ومادا عن دعم المغرب لامازيغ او لبعض الامازيغ ابنا الحركه في الجزائر سبحان الله
28 - ربيع الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:48
ليس حبا في اسرائيل بل حقدا على العرب ورغبة في اشعال صراع عرقي في المغرب، لكي يكون الطريق سالكا لانشاء تامزغا المجيدة حسب اوهامهم، اسرائيل لا تريد السلام وما اختيار قيادات يمينية متطرفة كنتانياهو الا دليل على ذلك، ليس من الواقعي المطالبة بازالة اسرائيل ومعظم المسلمين يدركون ذلك جيدا الا انه لا يمكن القبول بالاستيلاء على الاماكن الاسلامية المقدسة ومحاولة هدم الاقصى لبناء الهيكل المزعزم، الصراع ديني بين اسرائيل وتركيا وماليزيا والمغرب والمسلمين في كل ارجاء الكوكب، فكما ان اليهود يدعمون عقيدتهم من الايباك في امريكا ومختلف المنظمات اليهودية، لا تتوقع ان يقف اامسلمين كتوفي الايدي
29 - Anir الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:49
الجيش الإسرائيلي اي تشاهال هو الوحيد في العالم الذي يتقن ما هي اللغه بالضبط التي يجب مخاطبه بها العرب والمستعربون كلما حاولو تجاوز حدودهم.
العرب تتلاشى قوتهم عبر السنتهم تراهم دائما يتحدثون على امجاد الماضي والتي في غالبيتها مجرد اساطير وخرافات وخيال والتي لم تحدث ابدا.
احيانا اتسائل ما هو الذنب الذي اقترفناه نحن الامازيغ لكي يبتلينا السماء بقوم كهذا كانو بعيدون عنا بالاف الاميال.
كنا نعيش بسلام مع جميع الاجناس والاديان حتى القرن السابع الميلادي .واغار علينا هذا القوم المفترس قادما من الصحاري وهناك انتهى شيئ اسمه التعايش.
30 - Mimo الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:50
D'abord ecartons un grand mensonge qu'est "les arabes".
Ce mot est plutôt un syllogisme qui ne veut rien dire car à part quelques tribus dispersées dans la péninsule arabique, tous les autres peuples en Syrie, Iraq, Égypte, Soudan etc... ont uniquement adopté la langue arabe, comme ce qui se passe aujourd'hui avec les francophones ou les anglophones.
Alors regardez la réalité sur le terrain qui est très diversifiée et ne continuez pad à rêver de ce qui n'existe que dans votre imagination et surtout de grâce que certains commentateurs arrêtent leurs insipides insultes.
31 - ثعلب الصحراء الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:54
الى المعلق hhooolllaaaannnndss
قلت أن الله سبحانه وتعالى دكر الغنم و الحمير و النمل و عربان و اليهود و لم يدكر الامازيغ في القرأن!!!
السؤال:
هل دكر الله العرب في القرآن بسبب تفكيرهم و اختراعاتهم في نظرك؟؟؟؟
أنت تقول أن أليهود مصيرهم الزوال !!
ألم يعترف القرأن بوجودهم و دكرت أيضا أرض بني إسراءيل التي هي بين الاردن و فلسطين؟؟؟
و هل دكر القرآن أيضا اليابانيين و الفرنسيين و الانجليز و الهنود الحمر متلا؟؟
ألم يدكر القرأن العرب و قال فيكم بأنكم أشد كفرا و نفاقا؟؟؟
أليس العرب هم من باع القضية الفلسطينية و ليس الامازيغ؟؟
أليست الدول التي تآمرت على العراق و شتتته إربا إربا هم عرب من بني جلدتك و لسي الامازيغ؟؟؟
هل الدول التي حاصرت قطر أمازيغية؟؟؟
هل السكان المتواجدون في الصحراء الدين يطالبون بالانفصال أمازيغ؟؟؟
أليس صناع القرار في الجزاءر و جنرالاتها عرب من بني جلدتكم؟؟؟
هل القدافي الدي كان يمول البوليزاريو أمازيغي؟؟؟
هل تعلم من تكون جنسية أوندري أزولاي و ما هو منصبه؟؟؟؟
أنشري يا هسرريس المنبر الحر و المحايد من فضلك
32 - مغربي الجمعة 13 يوليوز 2018 - 11:59
اغلب دول عربية ان لم أقول كلها اسرائيل ليست عدوة بالنسبة لهم المسئولين في اغلب دول عربية هم أعداء شعوبهم وخصوصا في الشرق الأوسط ارادو تدمير المنطقة وهم لا يعرفون بأن الجدار الذي يريد تدميره هو من يحميه لنكونو واضحين اكثر مثلا السعودية والإمارات يتمنون على الأقل تغيير بعض الأنظمة مثل مل غيرو فعلا في بعض الدول ساعدو في إطاحة بصدام والقدافي وحسن مبارك وبن علي وارادو اطاحة بأردوغان لكن هم اغبياء الى ابعد الحدود لأن لو قدر الله اعتدى عليهم احد اول من سيدافع عنهم اردوغان لكن مع الأسف اغلب حكام الخليج شاخت افكارهم وهرمت واستنفدو كل ما لديهم وآخر ما وصلو اليه ان يعتدو على احفادهم في اليمن الطيبة والمسالمة بحجة ايران يا له من غباء الله يرحم الشايخ زايد ابن سلطان
33 - mehdi الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:07
Salam , Azul fellawn 
Je suis marocain arabe et je suis fière de mon maroc qu il soit arabe ou amazigh
j ai fait mes études au maroc dans les années 90 avec des fasi des rbati des casawi des chlou7 des swassa et tous on parlait jouait s engueulait en arab et sans problèmes
de la je veux dire qu il ne sert a rien de chercher si on est arabe ou amazigh l essentiel c est qu on est MAROCAINS avec un seul drapeau de Tanger à l gouirra.
34 - محمد سعيد KSA الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:08
السلام عليكم
ليس من السهل توجيه الإتهامات بدون دليل وليس من السهل كذلك فتح قلوب الناس ومعرفة نواياهم ولكن الذي نحن متأكدين منه بأن المغرب محاط بدول معاديه وله أعداء في الشرق مثل تنظيم الحمدين الإرهابي (قطر) والنظام الإيراني ومليشياته التابعه له وعلى رأسها حزب الله،وفي خضم هذا التجييش العدواني ضد المغرب فمن السهل إختراق حراك الريف بأي طريقة كانت مادية أو إعلاميه، ولهذا على السلطات إنهاء المسألة بشكل ودي يحفظ حقوق كل الأطراف وعلى اهالي الريف إحترام رجال أمن بلدهم وان لا يرفعون أعلام المراد منها بالتأكيد الإنفصال وهذا لن يتم.
35 - سوسي الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:13
للمعلق رقم 20
من أسلوبك يتبين انك بليد.
نحن المغاربة (آلاءمازيغ) .
نحن اصحاب آلاءرض ادهب وقراء التاريخ اجدادك من أين أتوا .
مع احترام الاخوانون العرب الدين يحترموننا الاءمازيغ.
تنمرتنون .
36 - الاحتلال لا يلقب بدولة الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:15
اسرائيل ليست دولة ولا دولة لها كي تلقب بالدولة بل هي احتلال اقتحم اوطان وبدا بفلسطين 70 عام
37 - المجيب الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:19
احيانا لا يسعك الا الاعتراف بأن السذاجة قضاء وقدر. وفي هذا الاطار يقول المثل اليهودي:" بنادم اللي بغا يغراق يغراق، فغراف ديال الما غادي يغراق. وبنادم اللي بغا لفراق لفراق، عطيه صولدي ويبصم ليك لوراق".
38 - IBN JAZAIER الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:41
لا لدولة الصهاينة العنصرية التي قتلت وشردت شعبا باكمله واحتلت اراضيه ومقدساته وها هي تدعم امازيغ العالم العربي لزعزعت الاوطان وااكد للجميع ان الجزائر شعبا وجيشا وقيادتا ضد الصهاينة مخربي العالم اما الخونة الذين رحبت بيهم واغرتهم ببعض الصدقات لكي ينفذو مخططاتهم الشيطانية فلا مكان لهم بيننا وحتى امازيغ الجزائر مختلفين عن امازيغ الدول الاخرى فهم اناس مثقف وواعي وليس بعنصري وياءمن باءن ارض الشهداء توحدهم مع باقي الشعب لاننا حاربنا العدو وهزمناه واخرجناه مذلولا مطئطئ الراءس والجزائر ملك لكل جزائري ولا نقبل اي عدو المساس بكرامتنا واستقرارنا فمن يحاول العبث بالجزائر ف43 مليون له بالمرصاد هو ومن يدعمه الحمد لله لسنا بعنصريين ولم اسمع احد في حياتي يقوم بهذه الاعمال الشيطانية للتفرقة ولكن للاسف في بعض الدول تجد الفقر والجهل والامية تنخرهم وكل هذا تجدهم عنصريين فيما بينهم المهم لا خوف على بلدي الحبيب والجزائر امنا التي توحدنا والكل يشارك فالقيادة والتنمية والامن ووووو وحقوق لكل واحد والمطالب تلبى لكل من طلب حقه والدليل عندما طالبو امازيغ الجزائر بالسنة الامازيغية ان تكون عيد وطني فلب الطلب
39 - Touhali الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:47
المغرب ﻻسﻻمي الكبير
قبل قدم ﻻسﻻم الى المغرب وافريقية شمالية
كان
سكان المعرب ﻻقدمون كانوا خلوطا أغلبهم أمازيغ واليهود ثمانية الفنقين تجار. ثم رومان وقارطاج.
وعندما قدام ﻻسﻻم وجد هد الخلط أغلبهم أمازيغ ﻻقدمون هم أصحاب ﻷرض، وبشراهم الله بهذالدن الحنيف وتماسكبه ثم انسحبوا من الخروقات التي كانوا يعبدون وأصبحوا بنعمة الله مسلمين.
نريد مستقبلا أن نرى إفريقيا شمالية بإسم جديد وهو: (المغرب الإسلامي الكبير) ﻻعربى وﻻمزيعي.
مع العلم ألله قال: إنالعراب أشد كفرا ونفقا.
أنشأت الجمعة العربية مند 1945 والمغرب انضم إليها بعد حصوله على ﻻستقﻻله.
مدافعلوا العرب ومفائدتهم مند ناشاءتهم الي يومهم هذا. كثرت المجتمعات العربية وﻻثفقات أن ﻻيتافيقوا.
ﻻعلم ﻻصناعة . رسمللهم كل منها عليه الله ورسوله.
40 - سناء من فرنسا الجمعة 13 يوليوز 2018 - 12:48
جاء اليوم والوقت المناسب ليعتذر فيه العرب عن جرائمهم التي ارتكبوها بحق اليهود وبأن ينسحبوا من أرض فلسطين ويتركوا فلسطين لأصحابها الشرعيين من سريان وآرام وكنعانيين ويهود وهم كلهم خليط تعاقبوا على فلسطين وأغلبهم شعوب غريبة استولوا على أرض غربي النهر بالقوة وبالسلاح, واليهود جزء من هذه المنظومة, يجب على العرب حاليا أن يعوا هذه الحقيقة ويجب على هذه الحقيقة أن يتعلمها طلاب المدارس الإعدادية والابتدائية في كل من الأردن وفلسطين وإسرائيل, الأغلبية دخلاء على المنطقة ويجب أن يعاد تقسيم فلسطين وفق الحقائق العلمية وإعطاء كل صاحب حق حقه, وأن يشيل ويزيح العرب فكرة أن اليهود طردوا العرب من أرضهم وموطنهم, لأن العرب هو من طرد اليهود والفلسطينيين سوية من أرضهم ودخل على المنطقة دخولا استعماريا, العرب غير لغة اليهود ولغة الفلسطينيين وجعل الفلسطينيين معربين بالقوة, بقوة السيف, وكذلك أجبر فئات كثيرة من اليهود على دخول العروبة وبالتالي صار عدد العرب مع مرور الزمن أكثر من عدد اليهود والفلسطينيين أنفسهم, يجب أن يعتذر العرب من اليهود والفلسطينيين....
41 - هشام المغربي الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:01
خيانة الامازيغ لهويتهم وليدنهم ولنبيهم هدا مايفعله زعماء الحركات الامازيغية يدهبون لاسرائيل يتلقون الدعم المادي والمعنوي والنتيجة نشر افكار تسيئ للاسلام والعروبة والنبي ص وكراهية العرب والاسلام
42 - إلهام الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:09
لا و ألف لا.. ليست إسرائيل بدولة بل هي كيان صهيوني محتل غاشم ولا نسمح بالتطبيع مع من قتلوا واغتصبوا وشردوا..راجع أوراقك يا كاتب المقال ولا تخلط الحابل بالنابل.. والأمازيغ بأي أرض كانوا ليسوا بخونة بل هم شعوب أحرار..
43 - بودواهي الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:09
إسرائيل بحنكتها السياسية و الدبلوماسية و بقوتها المالية و الإقتصادية استطاعت ان تخترق كل الاسوار الرسمية للدول العربية و الاسلامية و ان تفرض نفودها عليهم و ان تجعل منهم حلفاء بارزين سواء في العلن أو في السر ....أما بالنسبة للإطارات أو الهيئات أو المنظمات او الاحزاب العربية في كل البلدان العربية أو حتى الأفراد فهناك علاقات لإسرائيل معهم بالجملة حيث العمل المشترك و حيث التنسيق و حيث الزيارات المتبادلة و المعونات المادية ووووو
كل هدا حلال عليهم إلا عندما يقوم بدلك بعض الهيئات أو الأفراد الأمازيغ أو الأكراد أو الترك او الاثيوبيين أو أو أو .. فانداك تقوم القيامة و لا تقعد و انداك يتم الكلام بدون توقف عن الخيانة و عن التطبيع و عن الاختراق و عن و عن و عن ....!!!
أنها الفضاعة و الفجاجة و الوقاحة في أعلى تجلياتها يا ناس ..!!!!
44 - AMSSNAY الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:10
لقد تبين الان و بالدليل القاطع و من افواه اكبر المسؤولين الاسرائيليين ان دعم اسرائيل للجمعيات الامازيغية كذب و لا اساس له من الصحة في المقابل فان دعم الدول العربية و الجماعات الدينية السلفية و الوهابية للقومجيين العربان في المغرب كجمعيات الدفاع عن لغة الاموات العربية و جمعيات الدفاع عن المسمى الشعب الفلسطيني الذي باع ارضه و يعيش حياة البذخ بواسطة المساعدات الدولية لتدمير الهوية الامازيغية للمغاربة و محوها وتعويضها بهوية العربان الممسوخة امر ثابت اوبلعلالي اوعلى عينك ابنعدي فمن يستقوي بالخارج الان العربان او الامازيغ ها و بااااز
45 - الصقرديوس الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:23
بناء على فكرة أن إسرائيل تتبع مصالحها أينما كانت وبناء على براغماتيتها التي ذكرها أحد المعلقين، يمكن بسهولة للمسؤولين الصهاينة هناك أن ينكروا معرفتهم بالأمازيغ أو دعمهم له. ليس هناك أي تناقض أو غرابة. كما ليس هناك أي غرابة في أن يعلن بعض الأمازيغ حبهم وإعجابهم بإسرائيل.
46 - TAZI الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:44
اتسائل عن مغزى طرح هذه المواضيع للنقاش من طرف الجريدة فالأحرى بكم أن تسلطوا الضوء على نشأة هذا الكيان الغاصب وكيف تم ذلك على حساب شعب آخر بدعم من الأمبريالية العالمية أرجوكم ألا تدعموا أطروحات التطبيع مع هذا الكيان المجرم وثقوا أنه زائل لا محالة فما بني على باطل فهو باطل
اجو منكم النشر
47 - كاره المستلبين الجمعة 13 يوليوز 2018 - 13:49
39 - IBN JAZAIER
اولا نحن لسنا امازيغ العالم العربي نحن امازيغ انفسنا يرحم باباك
ثانيا كما يقال نظف اولا امام بيتك بعدها تحدث عن سعي الصهاينة لزعزعة الاوطان فنظامك الإرهابي قاتل شعبه يدعم مرتزقة البوليساريو لزعزعة استقرار المغرب و تقزيمه و حصاره
من امازيغ الجزائر من يطالب بدولته الخصة به و منهم من يطالب بالحكم الذاتي ...و لقد اسامتهم عصابات المرادية سوء العذاب حينما تجرؤوا و اعلنوا مطالبهم الهوياتية المشروعة
48 - مغربي من فلادلفيا الجمعة 13 يوليوز 2018 - 14:00
السلام عليكم ازول افلاون
انا عروبي و اعتز بها و الامازيغ (السكان الأصليون) اخوانى
أما بالنسبة للعروبة و ماجاورها فاننى اعتبر نفسي افريقي مسلم مغربي اتكلم باللغة العربية و لست عربي و اعتز بنبينا محمد (العربي) رسول الله صلى الله عليه وسلم
49 - Aigle marocain الجمعة 13 يوليوز 2018 - 14:06
Je suis Amazighe donc je suis un vrai marocain et un marocain pur.je suis marocain implique que je suis un Amazighe et Tamazighte est notre langue naturelle. J'aime beaucoup les gens qui respectent ma langue Amazighe et je detestent les gens qui marginalisent ma langue Amazighe .coopération avec les gens qui respectent Tamazighte et je suis tellement contre les gens qui refusent ma langue Amazighe.
التعاون والتطبيع مع من يحترم لغتي الامازيغية واكره كرها شديدا من يحتقر ويهمش لغتي الامازيغية العزيزة.
50 - دباج حسن الجمعة 13 يوليوز 2018 - 14:42
ليسوا بلداء الى هدا الحد.الصهاينة يثقنون سياسسة المراوغة.لن يصرحوا علنا بانهم يحشدون فريقا من المغاربة ضد الاخر والا لن يكونوا يهودا بمفهوم (لبع الربعة).سيدي انت واهم في حسم نيتك.ان كنت تطبل للتطبيع فداك شانك. غير انه عليك ان تعلم(وضعها حلقة في ادنك) ان من طبيعة المغربي معادات الصهيونية.الزواق والنفاق من شيم المنبطحين الدين يعتقدون انهم ادكياء وان صهيون سيغدق عليهم العطاء لانهم ابواق محلية تروج للصهيونية المقيتة المبنية على الفصل العنصري والقائمة على سياسة الاستعمار والاستتيطان.بربك.ما هو موقفك من شخص غريب جاء من روسيا او من كندا وقال لك ان الدار البيضاء كلك له لان الرب وعده بدلك وما عليك انت المغربي سوى الرحيل عن ديارك واهلك عن طيب خاطر او بالقوة او سيصفك الغرب الاستعماري بالارهابي ا انت حاولت مقاومة الاحتلال احتلال ارض اجدادك.
منطقك لا منطق لهوانت تصطف في خندق اعداء الامةلك حرية الاختيار.فاختر.لا توجد منطقة وسطى بين الجنة والنار (قباني).
51 - سليم المغربي الجمعة 13 يوليوز 2018 - 14:58
سامحني ايها الاخ اذا قلت لك بان بعض المفاهيم لديك غير صحيحة . فاليهود المغاربة عايشوا امازيغ المغرب منذ القدم ، حتى قبل دخول الاسلام الى المغرب . واغلب هؤلاء اليهود كانوا يستوطنون على الخصوص الجنوب المغربي ، خاصة منطقة سوس درعة ، وبعض المناطق بين الاطلس المتوسط الاطلس الكبير ( ناحية ميدلت)، وكانوا يحسنون الامازيغية على العموم والسوسية على الخصوص، ومنهم من اعتنقوا الاسلام كبعض الاسر اليهودية بميدلت.
فلا فرق بين الامازيغي والعربي ، كلنا مغاربة ، وكل يبقى مسؤول عما يقوم به من نشاط داخل الوطن وخارجه، كان مع اسرائيل او غيرها .
52 - Sami الجمعة 13 يوليوز 2018 - 15:22
حتى دون أن يعرف بعضهم إن كنت أشتغل في الصحافة أو أكتب في منبر مغربي كبير ....كلام يحتاج إلى معنى ....! تدردش معهم ولم يعرفونك أنك صحافي ؟ إن هذا لشيء عجاب ، فلا داعي للمزايدة إنهم اليهود إنهم الصهاينة إنهم الأعداء فلا تتعب نفسك إنهم يعرفونك بمجرد أن تطرح عليهم سؤال ، إذن فلا تستفز بعقول المغاربة .
53 - Ahmed usa الجمعة 13 يوليوز 2018 - 15:40
للجواب على هذا المقال.
استمعوا على ليوتيوب لليهودي الفرنسي كوهين
الذي قال بالواضح ان الم٨ابرات الاسراءيلية اخترقت العديد من امازيغ المغرب وهذا اعتراف يهودي..
المقال يستحمرنا ويقول اسراءيل لا تعرف شيء اسمها الامازيغية
تضحكون علينا
54 - YASSINE الجمعة 13 يوليوز 2018 - 16:09
36 - سوسي
الدرسات الأخيرة أثبتت أن السكان الأصليين لشمال إفريقيا أفارقة سود أما نظريتك أكل عليها الدهر وشرب
55 - جزائري حر الجمعة 13 يوليوز 2018 - 16:10
الدولة القوية هذه اندحرت قوتها امام بعض حركات المقاومة الفلسطينية بغزة ولم تستطع دخولها

الدولة هذه مرغ انفها حزب الله عام 2006 حتى تبول جنودها في سروايلهم خوفا من قنصهم من قناصي حزب الله وكانوا يحتمون بظهور الدبابات مثل القردة والفيديوهات لا تزال موجودة

بني صهيون معروفين من زمان بصناعة البروباغندا الاعلامية لتضخيم انفسهم وتحويل هزائمهم لانتصارات بطولية

مثل المغرب تقريبا من يجعل من حروبه وهزائمه انتصارات وهمية لتدويخ شعبه
ومن هنا لا استغرب تواجد اكبر عدد من المتصهينيين بارض فلسطين المحتلة خرجوا من المغرب

بالجزائر كانوا يعيشون معنا قبل دخول فرنسا وتمت حمايتهم من قبل العثمانيين ونجحوا في اخراجهم مع المسلمين من اسبانيا هربا من محاكم التفتيش الاجرامية

لكن بعد دخول فرنسا خانوا العهد ووقفوا الى جانبها ولهذا قمنا بطردهم من الجزائر بعد الاستقلال
ونفس الشيء بخصوص طرد بومدين لعائلات مغربية فاغلب اصولهم يهود
لان كثير من المغاربة لازالوا يرددون هذه الاسطوانة المشروخة لكن لا يعرفون اسبابها الخفية

يقول الله تعالى
" لتجدن اشد الناس عداوة للذين ءامنوا اليهود والذين اشركوا "

انشر هسبريس
56 - شاهد من اهلها الجمعة 13 يوليوز 2018 - 16:40
بأن إسرائيل تدعم المنظمات الأمازيغية، بل هناك من يقول بأن الحركة الصهيونية تموّل أنشطة هذه الهيئات داخل التراب المغربي وفي الخارج. وهناك من يقول ذلك بصيغة أخرى بأن "المنظمات الأمازيغية تستقوي بإسرائيل"

وشهد شاهد هن اهلها
البربرية والصهيونية وجهان لعملة واحدة
كره لغة القرآن وأهلها
57 - محمد البركاني الجمعة 13 يوليوز 2018 - 16:51
من خلال قراءتي للموضوع يتبين لي جليا ركاكة الأسلوب و دنو مستوى الصحافة و شبه انعدام التحري الصحيح المقبول ! وسؤالي هو: ما الفائدة من نفي أو إثبات الصحافة للموضوع و في المغرب ااكبير خبراء و مختصين أمنيبن محترمون يلمون بالشاردة و الفاردة لهذا الموضوع قلبا وقالبا !؟ الصهاينة -دولة خفية- اجتهدوا منذ عشرات السنين في تأسيس دولة محتلة (إسرائيل) وذلك بمباركة أمثال هذا الصحافي الكسول وأشباهه .
58 - كمال الجمعة 13 يوليوز 2018 - 18:24
56
العرب لم ينتصرو في اي حرب مع إسرائيل يعني انهزمو في جميع الحروب التي خاضوها معها شر هزيمه.
قبل أن ينتهي الاسبوع الاول من اندلاع الحرب تراهم يرفعون الرايه البيضاء مطالبين مجلس الامن الدولي التدخل لوقف اطلاق النار فورا
يجب ان نكون واقعيين. إسرائيل بقدراتها العسكريه الهائله لو أرادت ان تسخدمها بشكل مكثف لدمرت لبنان على اخره ومن عليه وجعلت باطنه ضاهره في اقل من اربع وعشرون ساعه.
هل تعتقد ان اسرلئيل استخدمت جميع قدراتها العسكريه في حرب لبنان الاخيره ضد حزب الله؟
هذا بالاسلحه التقليديه فقط اما اذا استعملت قدراتها النوويه فسوف ترى حزب الله وصوارخه في القمر.والسلام
59 - Moha الجمعة 13 يوليوز 2018 - 18:41
المغاربة الاحرار هم الامازيغ ابيتم ام كرهتم . الام.نسان الامازيغي اذكى و اقوى من غيره . بلدان الخليج و الناصريون هم اعداء الامازيغ منذ امد بعيد . اليسوا هم من يعرقلون اللغة الامازيغية لانهم يخافونهم .
60 - سناء من فرنسا الجمعة 13 يوليوز 2018 - 19:10
سمعت أن الأمازيغ عنصريون، كأنهم هم من يحكم المغرب الآن أو الجزائر أو تونس أو ليبيا... لقد أصبح لزاما على العربي أن يخجل من نفسه، وأن يقطع لسانه وأن يعيش في هذا الوطن كضيف على أرض كان لها أصحابها وما زالوا. إن الأرض ما زالت تنطق بالأمازيغية رغم التعريب المتواصل. بربك كيف تتحول «ماست» إلى «ماسة» و»أكلميم» إلى «كلميم» أو»كليميم» و «إخف أومليل» إلى «رأس أومليل» والحبل على الجرار.
ونحن لم نعد نحس به، فالأرض يقولون إنها عربية، والإنسان يقولون إنه عربي، والعرق لا أهمية له، لأن الاستيعاب اللغوي رهين بالاستيعاب العرقي، وهكذا... أصبح الوجود عدما والعدم وجودا. تهافت الفلاسفة وتهافت التهافت وتهافت الجميع.
العرب يتقنون فلسفة واحدة، هي فلسفة السرقة والمحو، فلسفتان لفلسفة واحدة. وما زال هناك من يلومني: «لماذا تلقي كل شيء على العرب»؟ وأتساءل دائما ماذا لو ذهب العرب إلى أراضيهم وتركوا لنا الإسلام؟
61 - aznag الجمعة 13 يوليوز 2018 - 19:42
العرب لما غزوا أفريقيا لم يكن هدفهم نشر الأسلام بل من أجل الغناءم ونشر العروبة وإبادت شعوب شمال إفريقيا.. هذا ما قاله أستادنا وعلمنا أحمد عصيد .... تنمير نك إفلجان
62 - الأمازيغ و سلام الجمعة 13 يوليوز 2018 - 20:47
إسرائيل و الأمازيغ صعب حدوث هذا الموضوع غير أن اليهود يعرفون مصلحتهم و يعرفون أعدائهم و و و عاش الشعب الأمازيغي
63 - كمال الجمعة 13 يوليوز 2018 - 20:48
انا مغربي مغربي .
لا مشكل لدنا مع اسرئيل ... لان الذي اعلن الحرب على المغرب بكل الوسائل العسكرية و الديبلوماسية و السياسية و الاعلامية و الاقتصادية و .... ليس اسرئيل بلْ الجزائر .
واتعجب لهؤلاء القومجيون الذين مازالو يؤمنون بالقومجية العرووبية بالرغم من سقوط كل قلعها من الصدام الى بنعلى الى مبارك الى القدافي الى صالح ...
نحن اليوم نعيش في عالم خطير تحكمه المصالح والكل يبحث عن مصلحته اولا حتى وان كانت على حساب اوطان غيرهه .
و بالمناسبة نحي الجالية اليهودية المغربية في امريكا والعالم , التي تدافع عن وحدة الترابية للمغرب و العز العز العز لكل مغربي يغارُ و يدافع عن هويته المغربية و يضع مصلحة وطنه المغرب فوق كل الاعتبارات كل الاعتبارات مهما على شأنها .
64 - مغربي الجمعة 13 يوليوز 2018 - 21:08
هذي هدرة خاوية الامازيغ لا يستقوون باحد انما بستقوون بايمانهم بالله وحب الوطن وهويتهم الامازيغية التي لا تغريط فيها .
اما الغوغاءيون الضالون المضلزون الضوضاءيون اصحاب
الهراء المتشدقين بالعروبةالياءسة والبءيسةاىتي فقدت كل شيء في هذا العالم الحر الذي لا مكان فيه للشعر والكسل و العنتريات الخيالية.
فان اتهمتم الامازيغ بالاستقواء باسراءيل فانتم تستقوون بالخليج التاءه في النزاعات الخاوية والحروب
المدمرة.
والاستقوى بالقوي خير من الاستقوى بالضعيف.
و المثل المغربي يقول : مع من شفتك شبهكتك
والمومن القوي خير من المومن الضعيف .
فالمازيغ يحبون دينهم ونبيهم محمد صلى الله عليه
وسلم والصحابة الكرام واهل البيت فلهم الحق ان يتعاملول مع الناس جميعا قباءل وشعوبا
في اكتساب المهارات في شتى العلوم والدمقراطية
الحريات
65 - عمر وهران الجمعة 13 يوليوز 2018 - 22:52
الامازيغ احرار ولايمكن ان يرفعوا علمهم مع علم الكيان الصهيوني , تعالى الى الجزائر واسال من الشاوية الى القبائل و الرقيبية والتوارق والمزاب والشناوة والزناتة وحتى والعرب .
66 - دباج حسن السبت 14 يوليوز 2018 - 01:50
ما هدا الحقد البغيض ياسادة ضد العرب ا .
متى كان العدو الصهيوني صديق لغير نفسه.
لما بعض المتامزغين يفضلون الصهاينةعلى اخوتهم المغاربة غير البربر.
هل معنى هدا ان اعلن المغاربة الحرب ضد العدو الصهيوني لمناصرة اخوة لهم في الدين والعرق واللغة .هل ستتخندقون معشر المتامزغين خلف الصهاينة.
لما لاتنعتون الصهاينة بالمستمعمرين.وتنعتون اخوانكم المغاربة غير الامازيغ القومجيين الاستمعماريين.
هل عقدتم العزم على ترك الدين الاسلامي واعتناق اليهودية.
هل الصهاينة يقيمون لكم وزنا.اكيد هم يحتقرونكم.ولن يتيقوا بدا فيكم .لانه من خان اخاه يسهل عليه خيانة صديقه.
انا بربري اب عن جد.اتنصل واتنكر من كل المتامزغين الدين يدعون للفتنة والتفرقة.
المغرب قوي بوحدة كل ابنائه وكل اطيافه .
الفتنة نائمة ولعن الله من ايقضها.
المجموع: 66 | عرض: 1 - 66

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.