24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. المواقع الأثرية تدرّ 90 مليون درهم في نصف سنة (5.00)

  2. أزمة العطش تزحف على جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب (5.00)

  3. "سيدي بومهدي" .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية بإقليم سطات (5.00)

  4. رونار يختار مغادرة المنتخب بجرد المجهودات وشكر الملك محمد السادس (5.00)

  5. حكومة العدالة والتنمية والتحالف مع اللوبي الاقتصادي والمالي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | ياسين عدنان يروي مشاهداته بين "الغزالة زاكورة" ومحاميد الغزلان

ياسين عدنان يروي مشاهداته بين "الغزالة زاكورة" ومحاميد الغزلان

ياسين عدنان يروي مشاهداته بين "الغزالة زاكورة" ومحاميد الغزلان

وعدت من القاهرة إلى مراكش لأقضي بها ليلة واحدة فقط قبل أن أشدّ الرّحال من جديد. ليلة واحدة لا تسعف رَوْع العابر ليهدأ، ولا تكفي لالتقاط الأنفاس. لكنَّ نداء زاكورة كان مُلحّا. قلت: لتتكسّر النِّصال على النصال إذن، فقد اعتدنا.. ويمَّمتُ جنوبًا.

كانت ليلة واحدة فقط في مراكش بعد أزيد من شهر في القاهرة وجدتُني بعدها في مطار المنارة من جديد. السفر إلى زاكورة سيتمّ جوًّا هذه المرة، ولأول مرّة. فقبل أسابيع فقط، تمّ افتتاح هذا الخطّ الجوّي. والساعات التسع التي كنا نقطع خلالها هذا الطريق الجبلي الصعب ذا المنعرجات القاتلة تقلَّصَت إلى نصف ساعة. ثمن الرحلة في المتناول. لذا أسعدني أن رأيت بعض الأهالي ينتظرون معنا في بهو الإركاب بِصُرَر أهل الجنوب وأكياسهم المتواضعة.

الديمقراطية ليست شعارًا فقط. ليست مفهوما سياسيا. الديمقراطية بالنسبة إلي، في تلك اللحظة على الأقل، هي أن تتمكّن نسوة من وادي درعة من السفر جوًّا من مراكش إلى ديارهم بقصبات الوادي وواحات المنطقة بمقابلٍ مقدورٍ عليه. لذا راقني جدا أن أجاورهن وأستمتع بذهولهن وهنَّ يحدّقن من علٍ إلى جبال الأطلس الشاهقة التي كان صعودُها يعذِّب المحرِّكات المنهكة لتاكسيات النقل الجماعي التي اعتدن ركوبها من زاكورة وورززات باتجاه مراكش.

كانت الجبال تبدو صغيرةً من أعلى، وقممُها المكسوة بالثلوج جعلتها تلوح مثل قبعاتٍ بيضاءَ لتلاميذَ يصطفّون أمام باب المدرسة في صبيحة باردة. تذكرتُ رحلاتي القديمة إلى ورززات. أكثر من مرة حاصرتنا الثلوج بمنعرجات "تيزينتيشكا" الجبلية. مرة قضينا ليلة كاملة هناك عالقين وسط الثلج تنهشُنا ذئاب البرد القارس.

تذكّرت صعوبة الطريق وأنا أطل مِنْ عَلٍ على جبال الأطلس الشاهقة. مررنا على "نور"، أكبر محطة للطاقة الشمسية في العالم. تبدو المحطة مثل رسم هندسي من أعلى. إلى جانبها تتزاحم المياه في بحيرة السد. سد المنصور الذهبي. أتذكر سنوات إقامتي بورززات. كان هذا السد متنفَّسنا. نستجيرُ من حين إلى آخر بالهدوء المُشرق الشَّفيف لضفاف بحيرته من هدوء المدينة الثقيل ذي الوطأة.

ولم تكن البحيرة تستقطب تلك الأيام غير بضعة صيادين، ثلة من المتسكعين، وعشاقًا شاردين. ودائما كان هناك سُكارى متوحِّدون ممن يفضّلون الانفراد بقناني البيرة والنبيذ على ضفة البحيرة بدل التزاحم في بارات المدينة ذات الهواء الملوّث أبدًا بدخان السجائر. عجبًا. لم أر ورززات. لكأني شردت عنها. إذْ للذّاكرة أوجاعٌ الأفضل أن نشرد عنها أحيانًا. بعد دقائق قليلة تبدَّت "آيت الساون". أقل شموخا من "تيشكا" وباقي جبال الأطلس الكبير، لكنها لا تقلُّ أنفةً وشمَمًا. كيف لا، وهي أعرق من جبال الأطلس، إذ تعود إلى أكثر من ملياري سنة. ثم لمحتُ الوادي الأخضر ينساب مثل ثعبان ضخم. الوادي، أو سريره الظمآن الذي احتكر السَّدُ ماءه وتركه يتلوى في الفراغ، ثم النخل على ضفتيه. وادي درعة الذي علّمونا في المدرسة أنه من أهم أنهار البلد، لكنه الوحيد الذي تضيع مياهه في الصحراء.

هل تضيع فعلا؟ حينما يفيض السد عن حاجته من الماء ويتيح لمياه الجبال أن تسافر عبر الوادي جنوبا إلى تاكونيت ومحاميد الغزلان تجد نفسك مجبرًا على مراجعة الدرس القديم. لعله النهر الوحيد الذي لا تضيع منه قطرة واحدة. فكل قطرة منه تُخصِب حياةً في الصحراء. ثم ها هي الطائرة بدأت تهبط بالتدريج لتحطّ في مدرّج مطار هذه الواحة التي لم يكن أبناؤها من الجيل السابق يحلمون بأن يصير لها هي الأخرى ميناء جوي. مطار زاكورة.

المحطة صغيرةٌ جدا، أصغر مما توقعنا. ضيقة بشكل لا يُصدّق. وضيقُها لا يليق بمطار. بجانبها محطة أوسع وأفسح. جاهزة تماما، لكنها ولأسباب غامضة مغلقة في وجه المسافرين. أعطاب المغرب السعيد تفاجئك دائما. المسافرون على قِلّتهم يتزاحمون في قاعة ضيقة، فيما شقيقتها الكبرى في الجوار مغلقة تنتظر الذي يأتي ولا يأتي. لكننا ألفنا العجائب المغربية. ما علينا. مرحبا بك في زاكورة. فالأصدقاء هناك في الانتظار.

وصلنا "سيروكو". التحقنا بغرفنا في الفندق، رتبنا أمورنا ثم نزلنا نشرب كأسًا جوار سقيفة القصب في الجانب الأيسر من حديقة النخل الصغيرة التي تحضُن المسبح. رفعت رأسي إلى أعلى وتخيلت طيفها. باب البلكونة ينفتح، وهي تطل من شرفة غرفتها بالطابق الأول وتنادي بصوتها العالي تمامًا كناظرة مدرسة توزِّع أوامرها على الجميع تلاميذ ومدرِّسين.

هكذا كانت فاطمة. شهرزاد المغربية. أذكر حينما كنا معًا في "سيروكو" أيام "القافلة المدنية" سنوات قبل رحيلها. فاطمة المرنيسي تشرف على ورشة للكتابة أسفرت فيما بعد عن كتاب "عجائب وادي درعة".

جمعتنا سهرات بديعة هنا في "سيروكو". نقاشات وبرامج وأفكار. والشباب الذين كانوا يتحلقون حول فاطمة المرنيسي في ورشة الكتابة تلك تحوّل عدد منهم من أصحاب شهادات معطَّلين لا يملكون غير شعاراتهم النارية إلى فاعلين سياسيين ومدنيين. بعضهم صار لهم شأن في الساحة وطنيًا، وبعضهم صاروا مسؤولين محليين. تمنيتُ لو كانت فاطمة بيننا. لكي ترى أن روحها الحيّة لا تزال حيّة وسط هذه الواحات.

في المساء، كنا في قاعة المركب الثقافي ننتظر انطلاق الدورة الخامسة عشرة من مهرجان زاكورة الدولي لسينما عبر الصحراء.

ياه، خمس عشرة سنة مرت على ذلك الحلم القديم. على تلك الفكرة المجنونة التي خطرت ببالنا -محمد علي الهلالي، عزيز اخوادر وأنا- ونحن نتسامر يومًا في مطعم بالرباط. حلمنا بالمهرجان وشرعنا فورا في التنفيذ. قيل لنا: كيف تنظّمون مهرجانا سينمائيا في مدينة صغيرة هشة في الجنوب؟ مدينة لا تتوفر على قاعة سينمائية وعلى فضاء ثقافي لائق؟ لكن الحلم المجنون كان جامحًا بما يكفي.

كان أقوى من تحدّيات الواقع. فأطلقنا المهرجان في دورته الأولى لا يدعمنا شيء إلا تضامن الأصدقاء. الممثلون والمخرجون السينمائيون الذين جاؤوا من الرباط والدار البيضاء تلبية لنداء الصداقة. والأصدقاء في زاكورة الذين أجادوا احتضانهم.

كانت قاعة المركب الثقافي غاصّة بالحضور. الكل ينتظر قدوم الوفد الرسمي الذي تأخّر كالعادة. لماذا يصرُّ المسؤولون، في المدن الصغرى بالخصوص، على التأخُّر وإحراج المنظمين مع ضيوفهم؟ بدوري، يضايقني الانتظار؛ لكنني هذه المرة لم أستشعر وطأته.

سرحتُ باتجاه الدورات الأولى القديمة حين لم تكن لنا قاعة كهذه بكراس مريحة وشاشة صالحة للعرض؛ لكننا كنا نتدبّر أمرنا. نتنقَّل مثل قافلة من البدو الرُّحَّل بحفلات الافتتاح والاختتام وبعروضنا أيضًا بين الفنادق والواحات والساحات العمومية.

كنا نتابع العروض مع جمهور زاكورة في الساحات واقفين. ندافع عن اختياراتنا في الساحة بين الناس. كل الأفلام التي أثارت الجدل في العقد الأول من الألفية الجديدة استضافها المهرجان وعرضناها تِباعًا، على الرغم من احتدام النقاش حولها، وعلى الرغم من "الميليشيات" التي كانت تُباغتنا لتنسف هذا العرض أو ذاك. وعلينا أن نتصدّى لها بالنقاش "الهادئ" في ساحة العرض. في الشارع. وسط الناس. ثم جاء هذا المركّب الثقافي بالذات -الذي ننتظر فيه الوفد الرسمي المُمعِن في تأخُّره- مكسبًا من مكاسب مبادرتنا. فدينامية المهرجان الذي بدأ صيته يذيع هو ما جعل وزارة الثقافة تعجِّل بتشييده وتجهيزه ليصير لائقا بمهرجان لم يكن يتوقعه أحد من زاكورة.

عزيز اخوادر لا يزال هنا مديرا فنيًا للمهرجان. مخلِصًا للفكرة الأصلية التي حلمنا بها خلال سهرتنا القديمة: نريد هذا الملتقى واحة للحوار بين السينما والأدب. كان الروائي السوري نبيل سليمان القادم رأسًا من اللاذقية في مجلسه يسار القاعة مُحاطًا بأعضاء لجنة تحكيم المهرجان التي يرأسها. وكانت هناك نخبة من الأدباء المغاربة أيضا: ميلودي شغموم، سعيد بنكراد، طه عدنان، بديعة الراضي، عبد العزيز الراشدي، عبد السلام الفيزازي، عائشة بلحاج، عزيز الحاكم، ورشيد برومي. لم يكن عزيز اخوادر الوحيد الذي بقي من مُؤسِّسي المهرجان؛ بل هناك أيضًا أحمد شهيد الذي ورث عن محمد علي الهلالي إدارة المجلس الإقليمي للسياحة وإدارة المهرجان، ومصطفى اللويزي الذي انتقل إلى فاس لكن ظل وفيا للمهرجان مخلصا له ولزاكورة.. هذه الغزالة.

"الغزالة زاكورة"، هكذا اختار نعمان لحلو أن يسميها في أغنية لحنها وغناها لزاكورة، وتمّ عرض "الكليب" الخاص بها في حفل الافتتاح. كان لي موعد مع نعمان في القاهرة قبل أسبوعين فقط، لكن ظروفا قاهرة حالت دون تحقيق اللقاء. لكن، ها نحن نستدرك في زاكورة. كان نعمان سعيدا بعدما صنعت أغنيته الحدث، وسرقت بعض الضوء من نجوم السينما. صعد عبد الرحيم شهيد، رئيس المجلس الإقليمي، إلى الخشبة وحكى عن ظروف إنتاج هذه الأغنية.

لم تكن تفاصيل الإنجاز ما أثار اهتمامي، وإنما الروح ذاتها: أن تُقْدِم جهة منتخبة على الاستثمار في الثقافة والفن واعتبار ذلك جزءا لا يتجزأ من التنمية المحلية المُلقاة على عاتقها. أيضًا لم أنخرط إلا بحسابٍ في النقاشات التي انطلقت على الهامش لتقييم أغنية نعمان فنّيًّا، ذاك أنني كنت مأخوذا بالإحساس العارم بالفخر الذي استشعَرَهُ أبناء زاكورة إزاء هذا العمل الفني. الفنُّ يُغذّي الوجدان ويرمِّم الصورة ويمسح عن زجاج الروح الغبار. كانت المشاهدات على اليوتيوب تتضاعف بشكل خرافي. الأغنية تحصد ربع مليون مشاهدة خلال يومين فقط. أتخيل من الآن التلاميذ في واحات زاكورة وقرى وادي درعة يرددون "الغزالة زاكورة" مثل نشيد في لهوهم المدرسي.

لكن للغزلان في زاكورة عروق ومحاميد. لذلك يمّمنا شطر "محاميد الغزلان" لنحظى بغروب فاتن وسط الكثبان. أذكر أولى دورات مهرجان زاكورة حينما شرد بنا السائق وسط الكثبان لنجد أنفسنا في الأراضي الجزائرية. عبد الحليم ابن المحاميد حكى لنا عن سفيرة بلد أوروبي تعرَّضت لنفس التيه وحين نبّهها "الجي بي إيس" إلى أنها صارت داخل الجزائر عادت مذعورة، ولم تنم تلك الليلة خوفًا من أن يكون تيهُها الصحراوي قد أثار الانتباه وتسبّب في أزمة دبلوماسية، لكن الله سلَّم.

جلسنا نشرب الشاي على كثيب رمل في حمرة الشفق. التقطتُ صورة للأصدقاء يحتسون شايهم وبعثتها إلى الأديب الليبي الكبير إبراهيم الكوني عبر الواتساب. قلت له: ها نحن في بيتك الشاسع الكبير يا كاتب الصحراء. كنت أتصوره في برشلونة حيث انتهى به المقام، وكنت أحب أن أشاغب حنينه الدائم للصحراء ببضعة صور، فإذا به يباغتني بصورته يقتعد هو الآخر كثيبا في صحراء الخليج مع صديقنا المشترك الشاعر جمال العرضاوي صاحب برنامج "المشّاء". تبادلنا التعليقات والصور فيما كان المحيط والخليج يتبادلان الكثبان؛ لكننا سرعان ما لسعنا برد ديسمبر القارس فهرعنا إلى خيمة في الجوار، حيث هيأ لنا مضيفنا فرقة أحواش محلية أتحفتنا بأهازيج أمازيغية معتقة، وطاجينا من لحم الماعز.

حين كانت السيارة تقطع بنا الطريق الصحراوي الهادئ من المحاميد إلى زاكورة، نمت وتركت رفاق الرحلة يتجادلون. النوم المرتجل قلما يُنجب حلما. ومع ذلك حين نبهني الأصدقاء إلى أننا وصلنا أحسست كما لو أن بقيةً من حلم غامض عالقة بالبال. ولجتُ "رياض الأمان"، حيث انتهى بي المقام. وأنا أحاول فتح باب الغرفة دائرية الشكل العجيبة التي آثرني بها صاحب الفندق، وهو صديق أيضًا، انتبهت إلى أن اسم الغرفة "ليلة سعيدة". كان الوقت متأخرا وعليّ أن أعود للنوم فورًا عساني أفلح في ترميم حلم غفوة الطريق ومواصلته. ما إن فتحت الغرفة حتى هجمت عليّ بدفئها. ناديت الغرفة باسمها "ليلة سعيدة". ليلة سعيدة زاكورة. ثم أغلقتُ الباب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - يونس الاثنين 17 دجنبر 2018 - 08:45
كلمات منتقاة بعناية سافرنا من خلالها الى المناطق الجنوبية.
شكرا السيد عدنان
2 - assifnwourgh الاثنين 17 دجنبر 2018 - 08:57
سار قلمك حتى صار أو كاد أن يكون مرشدا..
3 - رشيد من أكدز الاثنين 17 دجنبر 2018 - 09:08
شكرا جزيلا لهسبريس لمساهمتها على نشر مواضيع مثل هاته، سعداء جدا للتعريف بالموروث الثقافي والحضاري لمنطقتنا بالجنوب الشرقي المهمش الغير النافع لأهله والنافع لغيره.
شكرا جزيلا صديقنا عدنان ياسين على كلماتكلماتك الرائعة ووصفك العذبالعذب، مرة أخرى أطلت علينا أناملك الرقيقة بوصفات أدبية وأطباق شعريةشعرية.
مرحبا بكم في زاكورة
4 - محمد بن ع الاثنين 17 دجنبر 2018 - 09:27
اقامته و تجوله انغماسه وانسجامه مع المنطقة ابناءها من كبار تلاميد جعلته ينصهر حبا بالمنطقة واهلها كما بصم في معارفه بصمتا لا نسى ولا تزول عرفتاه بتاضعه وبساطته كما ءالصقت بك حب المنطقة فكدالك انت في قلوبنا شكرا لاستاد عل ما زرعته المنطقة واهلها
5 - ahmed idrissi الاثنين 17 دجنبر 2018 - 09:41
أعجبني تعريف الديمقراطية في المقال. فعلا الديمقراطية هي تكافئ الفرص والمثال معبّر جدا.
6 - Abdou الاثنين 17 دجنبر 2018 - 09:51
رحلة جميلة جدا. وبالمناسبة، عرفت الآن فقط ومن خلال الصورة، أن هناك عدنانان : طه و ياسين. هل هما أخوان توأمان ؟
7 - 007 الاثنين 17 دجنبر 2018 - 09:51
من اروع برامج القنوات المغربية " مشارف الف شكر اخي عدنان
8 - محمد الاثنين 17 دجنبر 2018 - 09:58
شكرا الاخ عدنان ولجريدة هسبريس موضوع جيد حرر باثقان واحداث مسترسلة بنبرة فنية ادبية عالية.
9 - يونس بن جرير الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:40
حقيقة وجه اعلامي شاب يستحق التنويه لافض فوك أخي ياسين و تحية لكل عائلة عدنان
10 - زاكوري من الفيافي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:54
قد يصاب القارئ لهذه الكلمات بذهول شديد حول المنطقة . لكن يا صديقي القارئ تمهل
فزاكورة هي التميش هي الفقر هي الامراض الخبيثة
اناسها عاشوا بالصدفة فقط
11 - Abdel الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:54
c est vrai cette chanson lghzala Zagora ,est une très belle chanson, si on ferme les yeux en écoutant la chanson en question, on voit un œuvre d art dans le peintre est l artiste No3mane
12 - azeer الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:56
مراكش ورزازات زاكورة مسار رحلة كانت بوادرها تتشكل في رائعتك " ماروك" كنت كمن يضع منحى هلامي لهذا العشق الأطلسي ... السياق والمهرجان والشموخ كلها توابل لهذا العرس الذي أتمنى ان احضى يوما بالشاركة فيه الى جانبكم ...بوركتم اخي عدنان...
13 - لست شاعرا الاثنين 17 دجنبر 2018 - 11:20
لقد أبدعت أخ عدنان في سردك لمعالم سفر الطائر أكثر مما أبدعت في سردك لغزالة زاكورة و محاميد الغزلان و هي بيت القصيد. كان سردك للأخيرة سردا تاريخبا للأحداث و لا سردا شاعريا و سرياليا للمعالم و الأجواء التي انتابتك و تنتاب أي إنسار زار تلك البقعة المباركة من بلدنا الحبيب لأول مرة. لم نشعر بذلك الجذب و لم نحس ذلك الإحساس الذي انتابني و ينتاب أي زائر للمدينة و كثبانها و رجالاتها و طبيعتها. و الذي و لا شك هو نفس الإحساس الذي كنت أحسسته أول مرة زرت فيها المدينة و معالمها المحيطة عرضا و طولا أو تحتا و فوقا. من خلال سردك يبدو جليا تلاشي ذلك الإنبهار و الغمرة لمناظر زاكورة الشاعرية و البيئة البكر المحيطة بها. لقد وقعت أسير مناظر جبال الأطلس - و التي لا تبدو أقل انبهارا من مناظر غزالتك- أكثر من وقوعك أسير مناظر زاكور و محايد و أريفهما، مما يعطي الانطباع أنك أليف المنطقة و أنها أول سفر لك إلى الغزالة بالطائرة و تيمك بهذا المنظر الجديد و اللامتوفع و منظر النسوة على متنها حيث تزاوج الأصيل بالمعاصر و الذي اربك توقعك الذي ألفت تراه مع نساء الغزالة هناك في أرياف المدينة. ألف تحية لك أخ عدنان
14 - بوشعيب مساعد الاثنين 17 دجنبر 2018 - 11:42
هناك من يبني الأوطان بخواطر اقتنصتها جرة قلم ،وهناك من يخربها بأفكار ظلامية باحت بها زلة لسان.
حياك الله ياسين عدنان.
15 - مجنون ليلى المغربي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 11:52
البرنامج الوحيد الذي يروقني في القنوات المغربية هو برنامج مشارف الذي يقدمه السيد ياسين عدنان. احسنت ايها الرجل العظيم ارجو ان احظى ببعض ما تتسم به، لكن لا ادري كيف السبيل.
16 - ح المسعودي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 11:54
ما أجمل أن تتوفر الحواضر الصغيرة على مهرجانها ، كيف ما كان نوعه و على هامشه يتعرف الحاضر والغائب على ثقافة أهلها و رجالاتها ،قد ينبثق إشعاعها شكرًا لأهل التحدي
17 - محمد الشرقاوي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 12:49
استاذ ياسين عدننا كنت من بين اساتذنا الكرماء في مدينة زاكورة ونحتفظ في نفوسنا على كل النصائح التي تمنحها لنا حنئد .نجدد لك الشكر والتقدير
18 - امين الاثنين 17 دجنبر 2018 - 13:08
الأخ عدنان تحمل مشاق السفر من والى زاكورة عبر الطائرة والحافلة تحمل تكاليه ماديا ..
لكنه سافر بنا ونحن قابعون في بيوتنا داخل اسرتنا ننعم بدفئها الى ذلك العالم الهامشي العميق من وطننا..
سافر بنا بأسلوبه الممتع السلس الشيق الذي يفرض على الخيال ان يسبح في فضاءات... من السهل للجبل ثم الصحراء ...
سافر بنا الأخ عدنان ومعه فناننا الكبير سي نعمان الى بقعة منا نحبها ونأسف دائما على تهميشها .
سافروا بنا وبالمجان الى زاكورة لهم منا ولهسبريس فضاءا رحبا من الشكر..
19 - محسن زهيرة الاثنين 17 دجنبر 2018 - 13:14
شكرا لك ياسين قلم عاشق كما عرفتك في ساحة الجامعة صوت معبر و قصيدة أو نص يجمع بين جمالية السرد و جدية الموضوع، كم رائع ان نتقاسم مع الجميلين الماضي والحاضر وأكيد المستقبل.دمت متألقا أيها الأديب الراقي بالفطرة.
20 - bouchra zago الاثنين 17 دجنبر 2018 - 13:36
مرحبا بيك استاد عدنان في زاكورة
21 - رحموني عبدالله ورزازات الاثنين 17 دجنبر 2018 - 14:36
البيت بيتك .وكيف لا وانت من اعز أصدقاء الامس في الجامعة وورزازات. لك الف تحية كن الجنوب الشرقي.
22 - أكثر من 6000 سنة من الوجود الاثنين 17 دجنبر 2018 - 15:34
المثلث زاگورا وارزازات مراكش هو موطن السكان الأصليين MAURES .هنا ترقد أعظم حضارة إفريقية لم تكشف عنها الأبحاث بعد .تحية عاطرة للسيد عدنان .
23 - مواطنة الاثنين 17 دجنبر 2018 - 18:34
اغاني نعمان لحلو کانت ستکون هادفة لو تحدثت عن معانات سکان زاکورة و باقي المدن الاخری التي تغنی بها فتجميل واقع مر و اعطاء صورة مزيفة عنه يعطي الانطباع بأن کل شيٸ علی ما يرام ،،،سبق أن زرت الجنوب طبيعة جميلة لکن لا طرق ولا بنية تحتية الفقر و التهميش أين الغزالة ؟؟
24 - بوجيدي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 18:41
وأنت تضع قدمك العارية في رمال زاكورة،زاكورة الرجولة والبطولة،زاكورة التمور والحليب والمروءة،زاكورة الشعر الجاهلي والخيمة البدوية، تلهبك حرارة ليست كالحرارة،وجمار تعانق جمرات، والمسير يصعب بعد بضع خطوات،رمال ساخنة، ألوان فاتنة، حباتها تختزن جبروت فرعون و تختزل بساطة موسى،وقوة إسحاق،ونبوءة إسماعيل وتختصر تعقيدات الأهرام.
قد تنغرس في رمالها فقط أفكارك وخواطرك وهواجسك وامتداداتك ونياطك...
تحية للسيد ياسين المحترم الذي يعيد للمعنى معناه ويقيده بمبناه
25 - المالكي محمد الاثنين 17 دجنبر 2018 - 20:36
شكرا على السرد الجميل وتحية لكل من ساهم في التعريف بمنطقة زاكورة.سبحان الوهاب
26 - Youssef zagori الاثنين 17 دجنبر 2018 - 20:54
زاگورة تلك المدينة التي عزمت على الطفح إلى الأعلى لتبقي إسمها يعلو و يعلو بين متقلبات الدهر.
27 - عبد الرحيم الاثنين 17 دجنبر 2018 - 22:09
جميل ما وصفت فيه زاكورة ،و أتمنى أن يكون المقال إشعاعا للمنطقة بحيث يساهم في جلب أناس لازال يمنعهم التردد في السفر إليها،لكن فيما يخص الأغنية للسيد نعمان فأنا اتحفظ عن كل ما قلته لأنك لم تتطرق للمساهمين الذين ضحوا بوقتهم و صحتهم دون ان يتم تعويضهم،الأغنية إضافة لخزانة نعمان ،لكن ماذا استفاد الذين ساهموا في الغنية،لماذا لم يتم إظار الشخص الذي غنى مع نعمات لحلو و الذي أعطى للأغنية طعما فنيا قد أقول أنه غطى و اكتسح صوت نعمان.لماذا لا يتم التفكير في هؤلاء الذين ليس لهم من كعكة الأغنية سوى كؤوس الشاي و الوعود الكاذبة.للإشارة فأنا ابن زاكورة و تتبعت تطور الأغنية ،الآن عرفت كيف اشتهر نعمان لعلو و كيف يزكيه من معه.طاب مقامكم
28 - MOHAMED AIT OUALLAL الاثنين 17 دجنبر 2018 - 22:13
C'est vraiment un brillant article qui mérite d’être lu et relu,vu son style et la manière de relater les événements;en plus de la valeur culturelle et civilisationnelle qu'il renferme.Merci Hespress et c'est ce genre d'article qu'on désire. Je tiens à remercier les frères ADNANE YASSINE ET TAHA avec lesquels on a vécu des moments inoubliables à la .faculté des SC ECO de Marrakech en 1992et 1993
29 - كم مم الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 04:36
ترى كم أنفق المجلس الإقليمي لزاكورة لإنتاج هذه الأغنية
30 - محمد علي الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 11:15
سرد وحكي جميل نابع من القلب ومن حب الجنوب ،مقام طيب بين أهلك .
31 - ابوسعد نورالدين الأربعاء 19 دجنبر 2018 - 11:36
وفقكم الله لما تعيرونه من اهتمام لهده المدينة المنتسبة للمغرب العميق والموغلة في التاريخ التليد .دمتم في خدمة الثقافة اينما حليتم.
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.