24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. باشا: التجنيد يهم أبناء المسؤولين .. الثروة للأغنياء والوطنية للفقراء (5.00)

  2. أم لثلاثة أطفال تنهي حياتها في ظروف غامضة (5.00)

  3. مسيرة احتجاج تطالب بالحريّة لـ"معتقلي الحسيمة" من شوارع بروكسيل (5.00)

  4. النقد الدولي يرصد تضييع عدم الاندماج المغاربي 4 آلاف دولار للفرد (5.00)

  5. أكاديمية هوليوود تسحب تسليم "أوسكار الإشهار" (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | الصين تشهد أضخم هجرة بشرية في احتفالات عام "الخنزير الجديد"

الصين تشهد أضخم هجرة بشرية في احتفالات عام "الخنزير الجديد"

الصين تشهد أضخم هجرة بشرية في احتفالات عام "الخنزير الجديد"

تستقبل الأمة الصينية حول العالم عام الخنزير الجديد. وحسب منازل القمر في التراث الشعبي الصيني، فهذه السنة هي عام 4717، الذي يوافق الخامس من فبراير من عام 2019.

وتبعا للتقاليد والأعراف الصينية، فإن هذه المناسبة تُعد أهم الأعياد، وتُسمى "عيد الربيع"، وهو العيد الأكبر في الصين، وتبدأ قبل أسبوع من العام الصيني الجديد. ولكن أوج الاحتفال يكون عند عشية رأس السنة.

"عيد الربيع" توارث تقاليده الصينيون عن أسلافهم منذ أكثر من خمسة آلاف سنة، إذ يجتمع فيه أفراد العائلات، ويتم تبادل الزيارات، ويتلقى الأطفال هدايا ومبالغ ماليَّة في أظرفة حمراء من عائلاتهم وأقربائهم.

التقويم القمري الصيني

عام الخنزير يَعقُب عام الكلب، وفق التقويم القمري الذي يُنسب كل سنة إلى واحد من الحيوانات التي تمثل الأبراج الاثني عشر.

ووفقا للمعتقدات الصينية، فمن يولد في عام الخنزير هو شجاع ومستقل وسريع الغضب، لا يحب تقديم التنازلات، منعزل وله عدد قليل من الأصدقاء، يمتلك قوة داخلية كبيرة، وناجح في الأعمال التجارية والناحية المادية. أما نقطة ضعفه فهي سذاجته وسهولة خداعه من قبل خصومه.

وهذا برج يدل، كما هو الاعتقاد السائد، على أن سنته ستكون مليئة بالمفاجآت والتغييرات، كما أنه عام تقل فيه الحركة، إلا أنه يكون مليئا بالفرص لخلق الثروة.

يعتمد التقويم الصينى على دورة زمنية مكونة من 12 سنة، وكل سنة من هذه السنوات تتخذ من أحد الحيوانات رمزا لها. إذ تبدأ بسنة الفأر، تعقبها سنوات الثور، والنمر، والأرنب، والتنين، والحية، والحصان، والخروف، والقرد، والديك، والكلب وآخرها الخنزير.

وتقول الأسطورة القديمة إن بوذا دعا جميع الحيوانات إلى المجيء إليه قبل وفاته، ولم يأت سِوى 12 حيوانا لتوديعه، ومكافأة لها على ذلك سميت الأبراج تبعاً لها، حسب ترتيب وصولها.

وليس الصينيون فقط من يحتفلون بهذه المناسبة، وإنما أيضا الجماعات العرقية الكثيرة المتأثرة بقوة الثقافة الصينية، مثل اليابانيين، والكوريين، وإحدى الأقليات الماليزية، وغيرهم.

أضخم هجرة بشرية

ومع بدء فترة عطلة "عيد الربيع"، التي تُعد من أطول العطل في الصين، تبدأ أضخم هجرة بشرية سنوية، حيث يسافر مئات الملايين ليكونوا مع أسرهم للاحتفال ببداية عام الخنزير. وتتوقع السلطات أن يقوم السكان بأكثر من ثلاثة مليارات رحلة بالسيارات والقطارات والطائرات خلال العطلة التي تستمر 40 يوماً.

يقوم الصينيون في أسابيع "عيد الربيع"، التي تتعطل فيها معظم المصالح الحكومية، بالسفر إلى مسقط رأسهم لزيارة الآباء ولمّ شمل الأسرة، والقيام بأنشطة توارثوها عن الأجداد، إذ يشترون مستلزمات الاحتفال، ويزينون المنازل بزينة العيد، كإلصاق الأعمال الورقية المقصوصة، التي يعتقدون أنها تستقدم الحظ، على الأبواب والنوافذ والجدران؛ في حين يطغى اللون الأحمر خلال الاحتفالات.

كما يقومون بزيارة قبور الأجداد، وبعدها يستعدون لتوديع آخر يوم في السنة بإشعال المفرقعات والأسهم النارية، وحتى في المدن الكبرى مثل بكين، حيث يحظر استخدامها لأسباب أمنية، إذْ ما زال الكثير من الصينيين يعتقدون بأنها تطرد الأرواح الشريرة، مما يدل على أن الخرافات ما زالت راسخة في الصين، وفي الليلة نفسها يقومون بتناول عشاء رأس السنة مع كامل أفراد العائلة.

وفي أول يوم من السنة الجديدة يقوم الأقارب والجيران بتبادل الزيارات بينهم لمباركة السنة الجديدة، إذ يُعتبر "عيد الربيع" فرصة للمّ شمل العائلات الصينية.

وفي الثقافة الصينية هناك رمزية خاصة للوجبات المُقدَّمة خلال أيام الاحتفالات، إذ يُعتقد أنها تجلب السعادة والثروة والحظ الحسن. كما تحمل أسماؤها معاني إيجابية، ومنها وجبة السمك التي ترمز إلى "الزيادة"، وأكلة "الزلابيات" التي تشير في الموروث الشعبي الصيني إلى أنها تجلب الحظ الحسن والثروة في السنة الجديدة، بالإضافة إلى أكلة "القدر الساخن"، التي تعد باللحم أو فواكه البحر، وهي من الأكلات التقليدية في العيد.

واعتاد الصينيون تزيين منازلهم بالفوانيس الحمراء والزينات المختلفة، وإطلاق المفرقعات؛ أما الأنشطة الاحتفالية بالعيد فهي كثيرة ومتنوعة، فإلى جانب رقصتي الأسد والتنين المألوفتين، هناك لعبة "الطوّالة"، ورقصة المراكب التقليدية.

وفي بعض المناطق الصينية لا يزال الأهالي يتبعون تقاليد الأجداد برفع الصلوات في المعابد، التي تمتلئ بسُحُب البخور، طلبا للأمن والسلام في العام الجديد.

واليوم، ومع الحفاظ على الملامح التقليدية للعيد، أضاف إليه الجيل الجديد مضامين جديدة، ليُكسبه طابعا عصريا، إذ أصبح البعض يفضلون قضاء العطلة في رحلة سياحية خارج الصين، مُستغلين عطلة الربيع التي تُعتبر أطول عطلة سنوية في البلاد.

كما صار البعض الآخر يفضل إرسال تبريكاته بمناسبة العيد إلى الأقارب والأصدقاء عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي أضافت إمكانية إرسال أظرفة مالية حمراء إلكترونية عبرها. ولكن مهما تغيرت الوسائل، يظل لمّ شمل الأسرة والاستمتاع بالمشاعر الحميمة بين الأحباب والأصدقاء جوهر "عيد الربيع" دون تغيير.

* باحث في الشؤون الصينية والآسيوية

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - الغربة الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:37
سبحان الله ناس يحتفلو بعيد الخنزير .واحنا الخنزير يقتل فينا . كثرة الهم تضحك هههههه
2 - Ayoub الأربعاء 06 فبراير 2019 - 00:59
La chine ne mélange pas la religion avec les affaires, les Chinois travaillent jour et nuit sans compter les heures de travail, enfin les Chinois sont des fourmilles sympa qui envahissent le monde par leur sérieux
3 - عبدالله الأربعاء 06 فبراير 2019 - 01:02
دابا عاد فهمت علاش عندنا زكام الحلوف ، راه غير باش تهتمو برأس سنة الحلوف الصيني ،
حتى الصين ماتو فيها الناس هاذي سنتين او ثلاتة الاه اعلم او بزاف ، هاذا الله اعلم صابوطاج جاي من شي جهة باش المغرب يشري اللقاح او يهدمو السياحة والله اعلم.
دابا نقصو من البوسان او السلام باليد حتى دوز هاذ الفترة او كثرو من غسيل اليد بزاف لان الوقاية احسن من العلاج او كل واحد يدي معاه كاسو خاوي الى بغا يشرب قهوة في الزنقة.
4 - Najib الأربعاء 06 فبراير 2019 - 01:07
كما نحن نحتفل بعيد الأضحى فهم يحتفلون بعيد الخنزير.. لكل شعب ثقافته وعاداته.. والضروري هو الاحترام المتبادل رغم الاختلاف.
5 - مغربي كاعي الأربعاء 06 فبراير 2019 - 10:25
HAPPY NEW KHENZIR YEAR
مبروك على الشعب الصيني الشقيق
6 - مغترب الأربعاء 06 فبراير 2019 - 12:08
في الصين ودعوا عام الحمير واستقبلوا عام الخنزير. وفي بلادنا مسؤولون كالحمير يستهزؤون بالمواطنين من فاجعة انفلونزا الخنازير.
7 - المواطن الأربعاء 06 فبراير 2019 - 12:27
بماأني موظف في إحدى الشركات الصينية في المغرب اتمنى ان تحدت تغيرات إيجابية في الشركة ومايدخلوش فينا الدخلة دالحلوف ويجريو علينا ...
8 - خالد بوصحيب الأربعاء 06 فبراير 2019 - 14:26
مايصرفه الصينيون في عيد الربيع يوازي ميزانية المغرب خلال 10سنوات
9 - Study in china tv الأربعاء 06 فبراير 2019 - 19:28
السلام عليكم جميعا،
مقال رائع دكتور أمين ، بالنسبة الناس التي تريد معلومات عن الدراسة والعمل والمعيشة بالصين بامكانكم ايجاد كل المعلومات على قناة study in china tv في اليوتيوب. يسهر الفريق على إعطاء كل التفاصيل من منح وكيفية الهجرة حتى بالمجان.
10 - DAAANFOUL الخميس 07 فبراير 2019 - 14:04
راحت علي القط مسكين معندوش العام (يحتفلو به مطبوخ في القدر )
11 - Mc Maroc الاثنين 11 فبراير 2019 - 15:05
يطعمون مليار و نصف من البشر

وصدرون للعالم بأسره .


نحن المغاربة غير 35 مليون

نصفهم منتف مزلوط

ولا ننتج إلا ( إستخراج الفوسفاط ) وبعض الحوامض و الطماطم


صينى فيه مترو وعشرين و 25 كيلوغرام سنتمتر يعرف كل شيء
مغربي فيه متروو ثمانين سنتمتر يزن أكثر من طن لا يعرف أي شيء
ولا ينتج أي شيء .



حتى الملابس تأتيه من الصين .
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.