24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | مسجد مكسيكو .. مكان للعبادة والعمل الاجتماعي

مسجد مكسيكو .. مكان للعبادة والعمل الاجتماعي

مسجد مكسيكو .. مكان للعبادة والعمل الاجتماعي

المركز التربويّ الإسلامي في مكسيكو، وهو مسجد وحي عام للجالية المسلمة القليلة في العاصمة المكسيكية، ليس مكانا للصلاة فحسب؛ بل أيضا فضاء للالتقاء والتضامن والتنشئة الاجتماعية لمسلمي بلاد الأزتك.

وقد جعلت هذه الأدوار المتعددة من المسجد الوحيد في هذه المدينة، التي تضم حوالي 25 مليون نسمة، فضاء يلقى إقبالا من أفراد الجالية المسلمة في مكسيكو الذين يرغبون في عيش أجواء شهر رمضان الفضيل كما ينبغي.

وفي هذا الصدد، قال سعيد الوهابي، رئيس المركز التربوي الإسلامي في مكسيكو، وهو مغربي مقيم بالمدينة منذ حوالي عشرين عاما، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن مسجد مكسيكو يستمد أهميته من كونه المكان الذي يجدد فيه جزء كبير من المسلمين في هذه المدينة الصلة بثقافته وتقاليده الإسلامية؛ وهو ما يجعله أكثر من مجرد مكان "بسيط" لأداء الصلاة.

وقال الوهابي إن المركز ينظم خلال شهر رمضان المبارك عمليات إفطار جماعي، تشكل لحظة توحد المسلمين الذين يلتئمون، في شهر الرحمة، حول مائدة يستحضرون من خلالها قيم التضامن والمساعدة المتبادلة ويجددون ارتباطهم بهويتهم الإسلامية في جو تسوده المودة والتعايش.

وأكد عدد من أفراد الجالية المسلمة، في تصريحات مماثلة، أن المسجد، وفضلا عن وظيفته كفضاء للعبادة، يؤدي أيضا دورا اجتماعيا ، ويمكنهم من استعادة دفء وأجواء العائلة، معتبرين أن هذا المسجد يعكس جانبا من جوانب دين الإسلام السمح، وهو التعايش والتسامح بين مختلف الجنسيات التي تتردد على المسجد.

وشددوا على أنه المكان الذي يلتقون فيه أشخاصا يقاسمونهم نفس الدين ونفس القيم، ويستحضرون بذلك جزءا من بعض ما تركوه وراءهم، معربين عن سعادتهم بمشاعر الود والمحبة التي تسود بين رواد المسجد.

وبخصوص عمليات الإفطار التقليدية التي تنظم بالمسجد خلال شهر رمضان، أكدوا أن هذا البعد التضامني بين المسلمين يعكس الأهمية الرمزية للمسجد كفضاء للتسامح والتضامن يعزز الشعور المشترك بالانتماء إلى جالية قيمة.

ومع تنامي أعداد المسلمين في العاصمة، يأمل مسؤولو المركز التربوي الإسلامي في بناء مسجد جديد؛ لكن كثافة النسيج الحضري للمدينة وعدم توفر أرض للبناء إلى جانب الأسعار الباهظة للقطع الأرضية تحول دون تحقيق هذا الحلم، حتى الآن على الأقل، حسب الوهابي.

وفي انتظار ذلك، يواصل مسجد "بولانكو" لمّ شمل أفراد الجالية المسلمة الصغيرة في العاصمة مكسيكو للصلاة، ولعب دوره كفضاء لإشعاع قيم السلام والتسامح.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - الحسين الأربعاء 08 ماي 2019 - 22:11
الاسلام لا يفرق بين العبادة والعمل الخيري فكل عمل يقوم به العبد ابتغاء رضوان الله فهو عبادة .حتى الاحسان الى الحيوانات واماطة الأذى في الطريق
وادخال السرور على الأهل والأصدقاء الخ عبادة.
للاسف العلمانيين العرب يحاولون دائما ابعاد هذا المعنى عن الناس . لانهم يريدون أن ينقلوا الينا مفهوم الكنسي لمعنى العبادة وهو الجلوس في الكنيسة مدة نصف ساعة. وطلب المغفرة.
2 - صابر الأربعاء 08 ماي 2019 - 22:17
انما يعمر مساجد الله من امن بالله و رسله
واليوم الاخر .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.