24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | "البطيخ" والشاي .. ركائز مائدة الإفطار الرمضاني في بلاد الصين

"البطيخ" والشاي .. ركائز مائدة الإفطار الرمضاني في بلاد الصين

"البطيخ" والشاي .. ركائز مائدة الإفطار الرمضاني في بلاد الصين

"با دجاي" هو الإسم الذي يُطلَق على شهر رمضان المبارك في جمهورية الصين الشعبية، وهي كلمة باللغة الصينية وتعني "الإمساك" أو "الصيام".

وعلى غرار كثير من الدول غير الإسلامية، تُحدِد الجمعية الصينية الإسلامية في بكين مطلع شهر رمضان وفقاً للحسابات الفلكية، لا برؤية الهلال كباقي الدول العربية، حيث يتوجب عليهم إتمام الصيام ثلاثين يوماً.

ويتراوح عدد المسلمين الصينيين إلى ما يقارب مائة وثلاثون مليون نسمة، إلا أن هذا الرقم لا يُشكل أية نسبة تذكر في المجتمع الصيني، مقارنة بالتعداد السكاني الهائل المكون لدولة الصين، والذي يصل إلى مليار وأربعمائة مليون نسمة.

ولهذا، فإن قضاء شهر رمضان له طعم خاص في بلد يُمثل فيه الطعام والشراب ركنا مهما في ثقافته؛ فالشعب الصيني يُقدس مواعيد الوجبات مثل احترام المسلم لمواقيت صلاته. وقد لا يُصدق غير المسلمين فيه أن المرء يمكنه أن يمتنع نهارا كاملا عن الطعام؛ لكن ومع الاقتراب من تجمعات المسلمين في أنحاء الصين المختلفة، وبخاصة في منطقة شمال غربي البلاد والتي استطاع المسلمون فيها الحفاظ على خصوصيتهم، والحفاظ عليها من الاندثار، يبدو أن مظاهر رمضان عندهم لا تختلف كثيرا عن الدول الإسلامية.

وينتشر المسلمون في كافة أنحاء الصين، وتجد غالبا في كل مدينة مسجد واحد على الأقل، ويتركز المسلمون من أصل صيني خاصة في ولاية "تشينغ هاي"، ذات الأغلبية السكانية من قومية هوي، إحدى الـ56 قومية التي تتكون منها الصين.

وتُعتبر قومية هوي أكبر القوميات المسلمة العشر في الصين، وتتمتع بحكم ذاتي مستقل، إضافة إلى مقاطعة شينجيانغ "تركستان الشرقية" ذات الأغلبية من قومية الإيغور المسلمة، ذات الحكم الذاتي أيضًا.

وبالحديث عن "الدين"، فدستور الصين ينص على "أن مواطني جمهورية الصين الشعبية يتمتعون بحرية العقيدة الدينية"، و"لا يحق لأي من أجهزة الدولة أو المنظمات الاجتماعية أو الأفراد إرغام أي مواطن على الاعتقاد بأي دين أو عدم الاعتقاد به، ولا يجوز التعصب ضد أي مواطن يعتقد بأي دين أولا يعتقد به"، و"أن الدولة تحمى النشاطات الدينية الطبيعية".

طقوس رمضان في الصين

ولشهر رمضان الفضيل طقوس خاصة في الصين، فمظاهر الاحتفال تبدأ قبل قدوم الشهر من خلال تنظيف المنازل بالكامل حتى الأسقف والجُدران، وتزيينها باللوحات القرآنية وتزيين المساجد بالأعلام الملونة، وفرشها بالسجاد الجديد، حيث تكتظ المساجد بالمصلين، وتشارك جميع المساجد في ختم القرآن، كما هو الحال في باقي بلاد العالم الإسلامي.

وتحرص المساجد في الصين على فتح أبوابها أمام المسلمين وغير المسلمين أيضا خلال شهر رمضان، من أجل تعريفهم بالدين الإسلامي.

ويوجد في الصين حوالي 30 ألف مسجد، في أرجاء البلاد. ومن أقدم تلك المساجد مسجد "نيوجيه" بالعاصمة بكين، الذي بني منذ ما يقرب من 1000 عام.

ومن أبرز مظاهر شهر رمضان هو تنظيم مأدبة الإفطار الجماعي في جل مساجد البلاد، من أجل زيادة الروابط بين المسلمين في المجتمع الصيني الذي يُعرف بانغلاقه.

وتتكون وجبة الإفطار من فترتين: الأولى يتناول فيها المسلمون التمر والشاي وبعدها يتناولون البطيخ ثم يذهبون إلى المسجد لتأدية صلاة المغرب، وبعد الانتهاء من الصلاة يعودون لاستكمال بقية وجبة الإفطار مع أسرهم أو مع المسلمين في المسجد.

ويتجمع المسلمون في المساجد في العشر الأواخر للاحتفال بليلة القدر ويكثرون فيها الصلاة وقراءة القرآن الكريم، أما صلاة التراويح فتصل إلى 20 ركعة.

ولا يشعر المسلمون والعرب الوافدون، ومن بينهم دبلوماسيون وموظفون وطلبة، بالغربة في الصين، خاصة أن دخول الدين الحنيف للصين منذ فجر الإسلام أسهم كثيرا في تحسين العلاقة بين المسلمين والصينيين غير المسلمين، فهم يحترمون تقاليد وعادات المسلمين.

ويوجد في الصين عدد كبير من المطاعم والمتاجر للأطعمة الإسلامية، ومن أشهر الأطعمة التي تنتشر في رمضان بين المسلمين في رمضان لحم الضأن المشوي، ويحرص المسلمون أيضا على تبادل الحلوى والتمر والشاي.

وما يلفت النظر هو أن شهر رمضان لدى مسلمي الصين هو شهر للتعبد، والتقرب إلى الله، وقضاء معظم الأوقات في المساجد، حيث إن عادة تناول الإفطار ومشاهد التلفاز تغيب تماما لديهم.

* باحث في الشؤون الصينية والأسيوية

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - Adel السبت 18 ماي 2019 - 20:03
المسلمون في الصين يتم حجزهم في مراكز للعلاج النفسي
2 - Ali السبت 18 ماي 2019 - 20:19
رمضان يعرف ابهته عند غير المسلمين
3 - Abou majd السبت 18 ماي 2019 - 20:24
حسب المعلومات الواردة من الصين فإن الحكومة هناك تشن حربا دون هوادة ضد المسلمين الصينين وتقيم المعسكرات من أجل ردهم عن دينهم بل تعمل من أجل تفقيرهم بوسائل متعددة بذلك وجب ايضا التذكير بمعاناة المسلمين في الصين ولا من احد من زعماء يملك الشجاعة ليتحدث إلى الحكومة الصينية في هذا الموضوع من حقوق الانسان
4 - صالح السبت 18 ماي 2019 - 20:32
اهنئ الشعب الصيني بهذه المناسبة وكل عام والامة الصينية بخير
5 - علي السبت 18 ماي 2019 - 20:37
بسم الله والصلاة والسلام على مولانارسول الله
الحمد للذي هذانالهذا وماكنا لنهتدي لولا ان هدانا الله
لقد جاءت ريل ربنا بالحق اللهم لك الحمد
كان هذا دعاء اسمعه في مسجد عين الشق العتق من طرف الماءموم بعد الصلاة لما كنت في الابتدائي أيام السبعينات
أيام البركة والشفقة والمحبة والتضحية أيام كان الطلبة يقرءون القران في شوارع حي عين الشق
وكنت احب الجلوس في ساحة المسجد العتيق المزخرفة ارضه بأزلية الأخضر والنافورات للوضوء
الله اهدينا فبمن هديت وترانا فيمن توليت وبارك لنا فيما أعطيت واصرف عنا شر ما قضيت أمين أمين
من امريكا
6 - مكناسي فارس السبت 18 ماي 2019 - 20:38
شكرا لصاحب المقال على المعلومات
استفدنا معك من عدد المسلمين.الدي يبلغ حولي
130 مليون نسمة في تلك البلاد الذي
يحترم فيها المسلمون. رمضان كريم وكل عام وانتم بخير... تحية لصاحب المقال مرة تانية
7 - صابر السبت 18 ماي 2019 - 20:42
الحمد لله على ان قامت طقوس الشهر الفضيل
في هذا البلد الذي كان النضام الشيوعي عدوا للمسلمين . ان الله لينصر دينه .
8 - م م السبت 18 ماي 2019 - 20:52
لا أعلم مدى صحة ما ذكرته. لكن الأخبار التي تأتينا هذه الأيام تقول ان المسلمين الأعور مضطهدين والشرطة تعتقلهم لسبب انهم يصومون والآلاف المالفة في السجون وأخيرا يخرجون الرجل من بيته إلى المعتقل ويضعون رجل كافر ملحد في بيته.
9 - المغرب باب المغاربة السبت 18 ماي 2019 - 20:54
هؤلاء هم من يضاعف الله أجرهم كثيرا يعبدون الله حق عبادته أما نحن 8 ركعات وتجد المرء يكملها بأشق الأنفس لكن في الأكل والشرب ومشاهدة القنوات الفضائية والافتراضية فتجدنا لا نمل ولانقط إلا من رحم ربي...120 مليون نسمة كأنك تقول المغرب والجزائر وتونس وليبيا و موريتانيا فرغم انه رقم قليل فهو رقم مهم...الله تقبل منا صيامنا وقيامنا وصالح الأعمال
10 - سعيد السبت 18 ماي 2019 - 21:03
رمضان كريم على جميع المسلمين والمسلمات في جميع أنحاء العالم
11 - amine السبت 18 ماي 2019 - 21:43
خير ما قيل انه لا يحق لاي جهاز في الدولة التدخل في معتقدات الناس فلتحيا العلمانية
12 - alhyan abdellah السبت 18 ماي 2019 - 22:10
كل هذا لا يخفي حقيقة ان المسلمين يتعرضون للاظهاض وخاصة قومية الويغور
13 - عبد الله. الأحد 19 ماي 2019 - 00:01
نتمنى ان يكون هذا المقال صحيحا لان الاخبار المتداولة عن مسلمي الصين عكس هذه الحقوق والامتيازات التي يتحدث عنها المقال فمعظمهم مضطهدون او يعيشون اوضاعا مزرية من حصار وتهميش او داخل ملاجئ معدة لهم.
14 - said الأحد 19 ماي 2019 - 00:03
انا كنت في شمال غرب الوسط الصيني قبل رمضان زرت اكثر من خمس مدن للمسلمين ، اقدم مسجد بني عام 742 في مدينة شي آن عاصمة الصين الأولى وهو مسجد عجيب حيطانه الداخلية مقسمة الى 30 لوحة خشبية ابعادالواحدة 5x3 متر وكل لوحة تشتمل على جزء من القرآن الكريم محفور فيها ،المسلمون في عموم الصين وضعهم مقبول باستثناء قومية الأيغور في مقاطعة الشنجان ، السلطات الصينية تمنع جميع المسلمين من استخدام الحروف العربية الا في مدينة شينانج فانهم يستخدمونها لكتابة كلمة حلال او اطعمة اسلامية ، قابلت كثير من الصينيين المسلمين الذين يتحدثون العربية ويحفظون القرآن وأكثر أئمة المساجد من خريجي الجامعة الاسلامية بالمدينة المنورة ، مأكولات المسلمين لذيذة وفي الغالب لهم اسواق ليلية لبيع اطعمتهم واروعها سوقهم في شن آن
15 - said الأحد 19 ماي 2019 - 00:47
بالمناسبة ، الشاي الأخضر يقدم كالماء على موائد الصينيين ويشربون منه كميات كثيرة سواء في المنازل او المطاعم فلا يمكن ان ترى صينياً يشرب الماء الا قليلا منهم فهم يشربون الشاي دائما وبكثرة
16 - مسلمي الصين الأحد 19 ماي 2019 - 01:28
..وما يلفت النظر هو أن شهر رمضان لدى مسلمي الصين هو شهر للتعبد، والتقرب إلى الله، وقضاء معظم الأوقات في المساجد، حيث إن عادة تناول الإفطار ومشاهد التلفاز تغيب تماما لديهم.
17 - Adam الأحد 19 ماي 2019 - 02:11
أطفال منضبطون ينتظرون وقت الإفطار بهدوء. تخيلوا لو كان هؤلاء الأطفال مغاربة هل ستصمد تلك الماءدة حتى وقت الادان.
18 - ملاحظ مغربي الأحد 19 ماي 2019 - 04:18
الصين تعداد سكانها 1 مليار و 600 نسمة ،،، الهندوس يشكلون منهم 80% والبوذيين 18% والمسلمين قرابة 2% فقط ورغم قلة المسلمين لكن الحكومة الشيوعية الصينية للاسف الشديد تضايقهم كثيرا وتنهج ضدهم سياسة قمعية واضطهادية لكي يتخلّوا عن اسلامهم..
الصين نظامها قمعي اتجاه المسلمين ، وليسوا كالدول الاروبية والغربية عموما...
19 - ريم الأحد 19 ماي 2019 - 08:34
حسب زيارتي وما راته عيني وبدون أي كذب او بهتان ونقلا للحقيقية فان المسلمين في الصين محترمون جدا ،وهم من الأثرياء خاصة في مدينة شنغهاي حيث يمارسون التجارة .ولكن بالنسبة لشعب الايغور وهو شعب مسلم فانهم يطالبون بالانفصال عن الصين ،كما ان الكثير منهم كانوا قد انتقلوا إلى افغانستان مع القاعدة وطالبان .ولهذا السبب تتعامل الصين مع الايغور بنوع من القسوة
20 - علي الثلاثاء 21 ماي 2019 - 01:07
القانون الصيني يضمن لكل الصينيين حرية المعتقد ، والمواطن الصيني له الحق في أن يعتقد بما يشاء ، وله الحق أن لا يعتقد بأي شيء . والصينيون متشبعون بالقيم الديموقراطية وهذا ماجعلهم يحترمون الاقليات بما فيها الاقليات المسلمة . بلد عظيم والسلام .
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.