24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. دراجة مغامر مغربي تتجول في إفريقيا من العيون إلى "كيب تاون" (5.00)

  2. "بيجيدي" يرفض أغلبيات هجينة بمجلس جهة طنجة (5.00)

  3. حكيمي أفضل لاعب ناشئ بالدوريات الخمسة الكبرى (5.00)

  4. الجراري: التراث والحداثة يحتاجان تصفية .. والثقافة تلم شمل المسلمين (5.00)

  5. "قضاة المغرب": الحكومة تُخالف التوجيهات الملكية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | "العشر الأواخر" من رمضان في مكة المكرمة .. سياسة ودعاء وصلاة

"العشر الأواخر" من رمضان في مكة المكرمة .. سياسة ودعاء وصلاة

"العشر الأواخر" من رمضان في مكة المكرمة .. سياسة ودعاء وصلاة

تستفيق شوارع مكة متأخرة في الأيام الأخيرة من شهر رمضان، وتزدحم بالزوار الآتين للصلاة والعبادة، إلى جانب زوّار من نوع آخر أقفلت بعض الطرق للحفاظ على أمنهم، واستضافهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في قصر مطلّ على المسجد الحرام.

واستضافت مدينة مكة المكرمة ليل الخميس الجمعة قمتين، إحداهما لدول مجلس التعاون الخليجي، والثانية لدول الجامعة العربية. كما استضافت فجر اليوم السبت قمة منظمة المؤتمر الإسلامي.

وازدانت شوارع المدينة بأعلام الدول المشاركة وبلافتات الترحيب بالزوار الكبار. بينما تمتلئ شوارعها بأشخاص يسيرون باتجاه المسجد الحرام مرتدين لباس الإحرام الأبيض.

وتزداد أعداد زوار مكّة، مهد الإسلام، إجمالا في الأيام العشرة الأخيرة من شهر الصوم، وهي الفترة التي يعتبرها المسلمون الأكثر قربا إلى الله، فيقضونها في الصلاة والدعاء في المسجد الحرام والجوامع الأـخرى في المدينة التاريخية الواقعة في غرب المملكة والمحظرة على غير المسلمين.

في فندق في وسط مكّة، جلس الإماراتي سهيل الزبيدي مرتديا ملابس أداء مناسك العمرة البيضاء الجمعة، بينما كان يمر أمامه إعلاميون جاؤوا إلى المدينة لتغطية أعمال الاجتماعات السياسية التي تطغى عليها التوترات السعودية مع إيران. ويقع مقر الإعلاميين المعتمدين للتغطية في الفندق نفسه.

وقال لوكالة فرانس برس "مكّة كانت رسالة محبة في الماضي، واليوم تعود لتوجّه رسالة لتفادي الحرب والتعايش، إنّما بحزم".

وتحظى مكة بأهمية عظمى لدى المسلمين، فهي مهبط الوحي على النبي محمد، ويقصدها عشرات ملايين الزوار على مدار العام، بينهم من يأتي لأداء الحج، أو العمرة، أو لمجرد الزيارة والصلاة.

ولا يسمح لغير المسلمين بدخول المدينة التي تحيط بها الجبال الصخرية وتنتشر فيها الأزقة والحارات القديمة، وتنتشر فيها الأبنية السكنية. ويحظر على الطائرات المدنية التحليق فوقها، لتفادي عبور أشخاص غير مسلمين في أجوائها.

في الأيام الأخيرة من رمضان، يؤدي بعض المؤمنين مناسك العمرة في المسجد الحرام، فيطوفون حول الكعبة المشرّفة وهم يرتدون الملابس البيضاء.

اعتكاف ودعاء

في مسجد وسط المدينة، خرج عشرات الأشخاص، وبينهم نساء ورجال، إلى الباحة الرئيسية عند موعد الإفطار. افترشوا الأرض وتقاسموا الطعام الذي تمّ مده على شرشف أبيض على العشب، بينما كان صوت الآذان يصدح من مكبرات للصوت فملأ المكان كله.

وقال موظف إداري في المسجد لوكالة فرانس برس إن هؤلاء يعتكفون في المسجد للعبادة طوال الأيام العشرة الأخيرة في رمضان، مضيفا "لا يريد هؤلاء سوى الدعاء. منهم من يدعو لحبيب، ومنهم من يدعو لعمل، ومنهم من يدعو لأن يشفي الله قريبا له".

ويتابع "يقضون كل أيامهم في الداخل، ولا يخرجون إلا لتناول الطعام".

ويشير خالد الغامدي المقيم في مكة منذ شهرين للعمل فيها والآتي من جنوب المملكة، إلى أن ارتفاع أعداد المصلين وإغلاق بعض الطرق مع انعقاد الاجتماعات السياسية، تسبب بازدحام، لكن ذلك لا يمنع الزوار من مواصلة التدفق على المساجد.

ويضيف "لكن لا مشكلة أبدا، كله يهون. الحمدالله".

"اختبار"

ويؤكد السعودي أحمد الراجحي أنه في الأيام الأخيرة من رمضان "أي شيء تريده في حياتك يمكنك أن تدعو له في هذه الفترة"، مضيفا "كل شخص له قصته الفريدة هنا".

لكن ليست كل القصص جميلة.

فقد قدم الباكستاني أحمد نعيم مع أفراد عائلته إلى مكة هذا الأسبوع للصلاة والدعاء وأداء العمرة، إلا أنّ الرحلة تحوّلت إلى مأساة بعدما قتلت الأم في حادث سير في المدينة، وأصيبت والدته التي قدمت من الولايات المتحدة بجروح نقلت على أثرها إلى المستشفى.

وقال نعيم، وهو أب لأربعة أطفال تتراوح أعمارهم بين أربعة وعشرة أعوام، "كانت هذه عادتنا خلال السنوات الأخيرة. نفضّل أن نؤدي مناسك العمرة خلال رمضان لأنه وفقا للحديث، ننال حسنات أكثر".

ونعيم مقيم في الخُبر منذ نحو عشر سنوات حيث يعمل مديرا للمشاريع في شركة متخصّصة بخدمات النفط والطاقة. وقاد سيارته إلى مكة آتيا من المدينة التي يعيش فيها في شرق السعودية على بعد 1200 كلم.

وأضاف بينما كان متوجّها للصلاة في مسجد مع حلول موعد الإفطار، "دفننا زوجتي قرب الحرم"، مستدركا وهو يحاول حبس دموعه، "بالنسبة لي ولأولادي، هذا حافز إضافي للعودة إلى هنا (..) نزور قبرها وندعو لها".

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - أيوب الأحد 02 يونيو 2019 - 00:10
من هذا المكان المبارك مكة و في هذا الشهر المبارك اوجه تحياتي الخالصة من قلبي إلى كل العناصر الامنية و حكام آل سعود لرعايتهم بزوار البيت الحرام .
والله ما نقدو عليهم حنا غير الديربي كي دير فينا حالة.
اللهم كل من اراد بهذا البلد سوء أشغله بنفسه و إجعل تدبيره في تدميره.
خلاصة القول لا يكره السعودية إلا رافضي شيعي او مسلم سني جاهل يتبع اخبار الشيعة و الجزيرة و الشاىعات .
2 - إلى 1 الأحد 02 يونيو 2019 - 01:22
* يوم لنا وأيام علينا .
* الآن تبدو الأمور في غاية الإنضباط و المراقبة و النظام و...
* ولكن إذا وقعت الواقعة ، قد تنسيك ما كنت تعتقده .
*كذلك المغرب ، ليست أيامه كلها ديربيات ، قد تعيش أياماً سعيدة
و جميلة وقد تعيش غيرها ، و هكذا الأيام .
*ها موسم الحج مقبل ، أتمنى ألا يتغير إنطباعك ، ولا تتأثر أحكامك.
3 - محمود الأحد 02 يونيو 2019 - 02:04
اسي أيوب من يستصغ من المسلمين سنة او شيعة او حتى من كوريا الشمالية غيرك بدعاء عبد الرحمان السديس من داخل المسجد الحرام بالنصر و العزة لأمريكا .
4 - s. youssef الأحد 02 يونيو 2019 - 02:27
إلى السيد أيوب
واش مشيتي تعبد الله وتتهجد ولا تتباع الاخبار وتعلق. الله يعفو عليك. انا اللي كنعرف الناس كاع ماكاتسالي وانت يمكن مشيتي في نزهة. باين كاتدير تصاور فالفيس والفيديوهات وكأنك في ديزني. ركز في عبادتك
5 - الجيلالي الأحد 02 يونيو 2019 - 04:06
يحز بنفسي عدم النظام و الأنانية التي يتسم بها المسلمون في مناسك العمرة او الحج، يعلمون ان مكان الطواف ضيق فلماذا لا يتركون المجال لمن لم يطف اطلاقا ان يطوف بدون عناء.. كذلك الامر بالنسبة للمس الحجر الاسود او الكعبة .. يجب على المرء ان يرفس و يركل و يدفع من أمامه حتى يقوم بذلك ! ما الفائدة اذا اذيت ناسا اخرين ..و الله الجميع يمكن له ان يعتمر و يحج بدون تدافع او اذى و لكن انانية و جهل الكثيرين تحول ذلك
6 - يا أبا أيوب الأحد 02 يونيو 2019 - 11:42
شكراً لك يا أبا أيوب على تلك النصيحة و الموعظة ،
إذن لتجنب عذاب الدنيا والآخرة و ضمان الجنة %100،
إلى أركان الإسلام والإيمان سأضيف الركوع إلى آل سعود ،
و التقرب إليهم ، وأبتعد عن الشيعة ، و الجزيرة و الشائعات ،
* من جهتي لك الشكر الجزيل ، أما مع الله لست أدري ما سيفعله بك.
* يا حصرتي على أموات المسلمين الذين عاشوا قبل نشأة الدولة السعودية ،
ما هو مصيرهم ؟ اللهم أغفر لهم لأنهم سبقوا آل سعود إلى الدنيا .
وما كان عليهم أن يفعلوا . ( ربي لا أطلب منك سوى سلامة العقل) .
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.