24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0507:3113:1816:2418:5520:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | "مغارة جعيتا" .. جوهرة تجتذب الزوار من أقطار العالم صوب لبنان

"مغارة جعيتا" .. جوهرة تجتذب الزوار من أقطار العالم صوب لبنان

"مغارة جعيتا" .. جوهرة تجتذب الزوار من أقطار العالم صوب لبنان

بين جبال لبنان العالية وعلى بعد 20 كيلومترا شمال بيروت تقع مغارة "جعيتا"، ذلك القصر الذي لم يتدخل الإنسان في تشييده بل عملت الطبيعة سحرها لتخلق مكانا شاهقا ببيوت وتجويفات تزينها الصخور الكلسية، مشكلة "أنتيكات" تؤثث المكان وتسر زائريه.

مغارة "جعيتا" التي يعتبرها اللبنانيون "جوهرة السياحة" ببلادهم تتكون من شقين؛ "المغارة العليا" التي تقع بين أعالي الجبال، و"المغارة السفلى" الواقعة بالمنحدر، ويمر منها مجرى مائي يزيدها جمالا ويوفر لمن يزورها نوعا جديدا من المتعة.

يقول أنطونيو، واحد ممن التقت بهم هسبريس بالمغارة: "سبق أن دخلت عدة مغارات لكن لم أشاهد مثل العظمة الموجودة بهذا المكان بغرفه الشاسعة وهذه التشكيلات التي تبهر العين".

ويؤكد واحد من المشتغلين بالمغارة أن الماء هو المهندس الأساسي للمكان، استطاع أن ينحت الصخور القاسية، فكون تلك التجاويف والأشكال الكلسية المختلفة، قائلا: "استطاع ذلك العنصر الرقيق أن ينحت تلك الصخور القاسية".

وحسب منشورات يتم توزيعها على الزائرين للمكان فإن المغارة العليا تتكون من طبقة جافة ممتدة على مساحة 2200 متر، بها ارتفاعات مختلفة، فيما الطبقة السفلى أو الجزء المائي فيمتد على 7800 متر، ويمر منه مجرى نهر الكلب الذي يروي أهل بيروت.

ورغم الجمالية التي تؤثث المكان إلا أنه يمنع على الزوار التقاط الصور، إذ يتم سحب كاميرات التصوير وحتى الهواتف بالباب لضمان عدم سرقة أي صور. وتتعدد الروايات حول أسباب هذا المنع بين من يقول إن التقاط الصور وتداولها عبر الأنترنيت يمكن أن يكون عاملا في عدم إقبال السياح على المغارة، فيما تفيد الرواية الأخرى بأن السبب يتمثل في كون أن الصخور الكلسية قد تتأثر بالأشعة أو "الفلاش".

تغير اسم الكهف مرات عديدة، ففي البداية كان يطلق عليه اسم "كهوف نهر الكلب"؛ وذلك نسبةً إلى اسم النهر الذي يمر عبر الكهوف، وبعد ذلك عُرف باسم "دجيتا"، ثم "جيهيتا"، وأخيرًا "جعيتا". وتعني كلمة جعيتا بالآرامية "المياه الهادرة".

وتم اكتشاف المغارة قبل أكثر من قرن ونصف؛ ففي عام 1836 اكتشف القس ويليام طومسون، المبشر الأمريكي، الكهف السفلي، وعام 1958، اكتشف علماء الاختراق اللبنانيون الجزء العلوي من الكهف، الذي يقع على ارتفاع 60 متراً فوق الكهف السفلي ويمكن الوصول إليه اليوم عن طريق جسر مصمم خصيصًا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - حمداوي الأحد 06 أكتوبر 2019 - 05:46
في بلادي مغارة الجمل بالشرق سحر جمالها يخطف العقول لكن أبوابها موصدة في وجه الزوار .أن الوقت لوزارة السياحة إن تفك العزلة
2 - mustapha zrigui الأحد 06 أكتوبر 2019 - 08:52
و الله عاد جيت من جعيتا وشربت من ذاك الماء وانا فوق لفلولكة مكان رائع دوزت اسبوع تما
3 - Observatoe الأحد 06 أكتوبر 2019 - 09:52
جميلة جدا هذه المغارة ولكن للعلم فقط توجد احسن منها في جبال الأطلس المتوسط ، لا يعرفها الا أهل هذه المناطق ، لا توجد طريق للوصول اليها ولا ضوء بداخلها ، جميلة جدا حسب الذين وصلوا لدخول اليها، هذه المغارة توجد في نواحي ميدلت . هيا حديثة التكوين بصاعدات و هابطات بلرة.
4 - حمزة المريني الأحد 06 أكتوبر 2019 - 09:59
فعلا مغارة تستحق الزيارة. كنت زرت هذه المغارة. مناظر طبيعية خلابة محيطة بالمغارة فهي محاطة بجبال و الهدوء يجعلك تحس بأحاسيس خيالية. أما داخل المغارة ففي عز الصيف ، تحس ببرودة.
5 - التوزاني الأحد 06 أكتوبر 2019 - 10:18
عاصمة المغاراة في العالم مدينة تازة ،يوجد فيها مناظر جد خلابة. لم الدهاب بعيدا.؟؟!!!
6 - جبيلو الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:39
للعلم سكان لبنان الاولون هم امازيغ و الدليل هي جعيتا اصلها جاكيطا اي jacket الذي نرتديه في البرد. هرطقات مزور امازيغي .
7 - رضوان الأحد 06 أكتوبر 2019 - 12:57
صحيح يوجد بمدينة تازة أكبر مغارة في أفريقيا بعمق حوالي 300 متر اما الطول 8 كلمتر في المستطاع وطولها الحقيقي غير معروف ويحتاج لمعدات جد متطورة والخبرة عالية لا يستطيع لها الزوار العاديين.
وبها صواعد ونوازل نحتت على مر الزمان لا مثيل لها .....لكن تنقصها العناية والتهييء وادخالها في برامج سياحية.
8 - صهيل الخيل الأحد 06 أكتوبر 2019 - 14:27
لو كانت هذه المغارة في سويسرا أو النمسا وتطرق كاتب المقال اليها لما وجدت تعليقات تقول وتؤكد أن في المغرب هنا وهناك مغارات أجمل من منها. الشوفينية الرخيصة والغير مناسبة
تستيقظ فقط عند الاشارة الى أشياء جميلة او ظواهر تأتي من الشرق العربي فقط
9 - مغربي انا الأحد 06 أكتوبر 2019 - 14:33
في المغرب لا تعطى الاهمية للمواقع الطبيعية او الاثرية حيت تبقا مهملة و عرضة لتخريب و السكرى و الاغتصاب لقد سبق لي ان زره هده المغارة و مواقع اخري في لبنان و الشرق الاوسط حيت تعطى الا اهمية لها اما في المغرب فهناك جمال و طبيعة و اثار وووو و لكن تدخل الانسان جاء بالخراب و التشويه.
10 - نبيل المغربي الأحد 06 أكتوبر 2019 - 21:29
في عاصمة المغارات بالمغرب توجد اكبر و اهم مغارة في شمال افريقيا (مغارة ايفريواطو) المعترف بها ارثا ثقافيا من طرف اليونيسكو، تم غلقها منذ اكثر من اربع سنوات بسبب وجود تضارب في المصالح بين الجماعة الترابية و المياه و الغابات ، هذه المغارة هي فقط مثال فالمنتزه الوطني لتازكة الواقع في اقليم تازة يحتوي على اكبر عدد من المغارات و الاجمل كذلك، لكن و كما العادة سوء التخطيط و قلة الاهتمام يقضي على كل ما يمكن ان يشجع السياحة الطبيعية في الاقليم. من منكم سمع بمغارة الشعرة مثلا؟؟ لا احد...و هي متحف من الجمال الطبيعي الذي لن تجد له مثيلا في اي مكان آخر..سير عالله.
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.