24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السعدية بوطالب .. ناشطة جمعوية تنير ليالي المدمنين والمتشردين (5.00)

  2. الفرشم .. حرفِيّ يحول "نبتة الدوم" إلى تحف فنية (5.00)

  3. "أصحاب الشكارة" يتحكمون في أسعار كراء الطاكسيات بالدار البيضاء (5.00)

  4. سكان تاكلفت بإقليم أزيلال يحتجون ضد "تأخر إحداث إدارة تربوية" (5.00)

  5. "ميدايز" يُناقش تحديات دول القارة لأجرأة اندماج الاتحاد الإفريقي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | قرطبة الأرجنتينية .. مدينة تنشد مستقبلا مشرقا

قرطبة الأرجنتينية .. مدينة تنشد مستقبلا مشرقا

قرطبة الأرجنتينية .. مدينة تنشد مستقبلا مشرقا

لمدينة قرطبة الأرجنتينية مكانة خاصة بين مدن هذا البلد الجنوب أمريكي، فهي تتوسط الأرجنتين، وتحتل المرتبة الثانية سواء من حيث عدد السكان أو من حيث أهميتها الاقتصادية بعد بوينوس أيريس، وتشكل مركزا ثقافيا وسياحيا واقتصاديا وأكاديميا على قدر كبير من الأهمية.

فإذا كانت العاصمة بوينوس أيريس هي القلب النابض للأرجنتين، البلد الذي يحتل المرتبة الثامنة عالميا من حيث المساحة بنحو 2.7 مليون كلم مربع، فإن الطبيعة الخلابة التي تميز قرطبة ومناخها المعتدل ومعالمها الأثرية العابقة بالتاريخ ...عوامل ومؤهلات من بين أخرى جعلت من هذه المدينة التي تبعد عن العاصمة بـ 600 كلم إحدى الوجهات السياحية الكبرى بالأرجنتين.

ولعل أبرز ما يميز المدينة هو جامعة قرطبة، التي تأسست سنة 1613، وهي الأولى من نوعها بالأرجنتين وإحدى أقدم الجامعات بالأمريكيتين، وتعتبر من ضمن أهم جامعات القارة حيث تستقطب نحو مائة ألف طالب كثير منهم ينحدرون من البلدان المجاورة ويتابعون دراساتهم بها بفضل مجانية وجودة خدماتها التعليمية.

وفي العام 1918، كانت هذه الجامعة مسرحا لـ "الإصلاح الجامعي"، ويتعلق الأمر بحركة سرعان ما انتشرت بمجموع بلدان القارة، ومن ضمن المطالب التي رفعتها وقتئذ إرساء تعليم حر ومجاني، وهذا هو واقع الحال إلى غاية الوقت الراهن.

ويعج وسط المدينة التاريخي بالعديد من البنايات التي تعود الى الفترة الكولونيالية، حينما كانت قرطبة مركزا هاما وهمزة وصل تؤمن تدفق التجارة بين مناجم الذهب والفضة من مواقع ببوليفيا حاليا إلى ميناء بوينوس أيريس.

وإذا كان زائر المدينة قادما إليها من ناحية الجنوب، فسيلج إليها حتما من تحت "قوس قرطبة"، تلك المعلمة التي تشكل رمزا للقرطبيين والتي شيدت عام 1942.

وتتشكل هذه المعلمة من برجين بارتفاع يقارب 18 مترا لكل واحد منهما ويربط بينهما جسر، لكن اللافت أن شكلهما الهندسي يعود بالمتأمل فيهما إلى زمن العصر الوسيط وفن المعمار الذي كان سائدا حينئذ.

ويستحوذ مركز المدينة أو الحي العتيق على أهم المعالم التاريخية، وفي مقدمتها ساحة "سان مارتين" والعديد من الكنائس والمنشآت التي مازالت شاهدة على الفن المعماري زمن الحكم الإسباني.

وفي هذه المدينة دأب السياح على التجول في أزقتها وساحاتها، وزيارة كنائسها والمشي بمحاذاة قناة "لا كانادا"، والتدفق على مختلف المتاحف، ومن جملتها متحف الفنون الجميلة، أحد أهم الرموز الثقافية للمدينة.

كما تعتبر مدينة قرطبة، التي تمكنت من جعل الحداثة تنسجم مع ماضيها الكولونيالي، إحدى الوجهات السياحية المفضلة للأرجنتينيين بفضل مناخها المعتدل والعدد الكبير من الأنهار والروافد، والسلاسل الجبلية التي تلف محيطها.

وتتميز قرطبة أيضا بعدد كبير من السدود والخزانات المائية، على الخصوص سد "كروز ديل إيخي"، الأعرض من نوعه بأمريكا الجنوبية، وقد جرى تشييده سنة 1943، وهو أهم سد كهرمائي بقرطبة وموارده المائية تشكل عامل جذب سياحي لممارسة الرياضات المائية وصيد الأسماك.

تستحق قرطبة أن يتجشم المرء عناء السفر إليها والاستمتاع بما تمنحه لزائريها من متعة يحكيها تاريخ هذه المدينة التي تعانق الحداثة وتنشد الاستمرار في الحفاظ على موقعها المتميز كثاني أهم مدينة أرجنتينية بعد العاصمة بوينوس أيريس.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - فرانز كافكا السبت 19 أكتوبر 2019 - 01:01
و ناسها لطفاء و مأدبين و يحترمون و يفرحون بالسياح ... كما أن نساء المدينة من اجمل ماخلق الله في الكون ...
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.