24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | شعر "غابرييلا ميسترال" يقرع "طنطنة" الثورة الاجتماعية في الشيلي

شعر "غابرييلا ميسترال" يقرع "طنطنة" الثورة الاجتماعية في الشيلي

شعر "غابرييلا ميسترال" يقرع "طنطنة" الثورة الاجتماعية في الشيلي

ماذا كانت ستقول الشاعرة غابرييلا ميسترال لو علمت أن الأطفال والشباب والمسنّين خرجوا للاحتجاج وسط شوارع هذا البلد العريق والممتد؟ بأي طريقة-أو بأي أسلوب- كانت ستعبّر عن هذه المسيرات والطنطنة (الصوت الذي يصدره قرع الأواني المختلفة) والشعارات الفنية والمظاهرات والنضالات التي وصلت إلى ستين يومًا تقريبًا؟ حقيقة، لو كانت غابرييلا -المواطنة والمعلّمة- متواجدة معنا الآن عبر مدن مختلفة من الشيلي-حيث درّست الأدب والحروف الأبجدية للأطفال والشباب-لقالت بدون تردد: "أوقفوا الفأس والسكين، وكذا المطرقة التي تطحنون بها، والعجلة التي تشحذون بها. اعلموا أنه ليس عندي ما كنت أملكه من قبل".

نظرا للأمل الذي يملأ روحها، أعتقد أنها كانت ستقول إننا "نحتاج إلى النقاء والوضوح بشأن الأشياء التي تحدث في بلدنا من أجل الوصول إلى عالم أفضل...". بالطبع، ستشير أيضا من خلال أسلوبها اللغوي الخاص إلى العديد من الأشياء التي حذرتنا منها على أنها اكتشاف. وهو الأمر الذي يحدث الآن، أي إنه ينبغي على السياسيين من جميع التيارات والسلطات أن ينكبّوا على قراءة نظرتها المركبة حول الواقع، إلا أنهم لا يفعلون ذلك. غير أننا نعلم جيدا أنه تنقص، حقا، قوة المفردات لخلق إرادة وروحانية لفعل الأشياء على الوجه الصحيح والمطلوب لفائدة الشعب الشيلي.

وهكذا، سيرون من خلال تلك القراءة، بطريقة قد لا نحس بها، انعكاسا مُرضيا لأرواحهم. بدون عدوانية. أي إنهم سيرون المشكلة التي نتخبط فيها بصفتنا كمجتمع. بمعنى آخر، سوف يلاحظون أن هناك مجموعة صغيرة-تتمتع بالسلطة-لا تعير أي انتباه ولا أي اهتمام للمخيال الجماعي لمجموعات كبيرة من الناس أو لمجتمع كامل من الأشخاص الذين يشهدون يومًا بعد يوم وجود خيارات قليلة أو ضئيلة من التنمية.

كما سيلاحظون أيضا الظروف القاسية والصعبة في الشغل وفي باقي الأعمال اليومية. بعيدا تماما عن الشعر، فالتصور التاريخي يشير إلى أنه في الـ 18 من أكتوبر تم الانفتاح على تصور جديد للأشياء: أي إن أرواحنا أصبحت لا تطيق ولا تتحمل أكثر وأن الشعلة أو نقطة الانطلاق ساهمت في جعلنا، في وسط الشوارع، نصبح من جديد كأشخاص حقيقيين.

ماذا كانت ستقول لنا أيضا - من خلال الجانب الآخر للمرآة - غابرييلا بصفتها امرأة ومواطنة وشاعرة...؟ كانت ستقدر أيضًا على تلطيخ يديها باللون الأحمر ثم وضعهما على أدراج وجدران مختلف الساحات العمومية لشيلي إلى جانب الأطفال والشباب الذين قاموا منذ أيام بتكريم أرواح الموتى والجرحى.

بكل تأكيد، كانت ستقف في صف هؤلاء الآلاف من النساء، من مختلف الأعمار، وهنّ يغنّين ويرقصن على إيقاع أغنية دافني وباولا وسيبيلا وليا، مؤكدين أن هذه الأبيات الشعرية-التي أصبحت جد مشهورة الآن-تبقى مثالية ومليئة بالحكمة وجد مؤثرة.

وكانت ستضيف قائلة أيضا، من خلال إلهامها الشعري والسياسي، ما يلي: "هكذا إنهم لم يحبونني من قبل ولهذا أسير غير مكثرة بأحد"، لكن لا ينبغي عليهم أبدًا نسيان أولئك الذين أساؤوا إليهم وأولئك الذين احتقروهم، في مختلف المواقف، وأيضا أولئك الذين لقوا حتفهم والذين يُعتبرون "كظلنا الحقيقي"، كما قال الشاعر مولينا منذ عدة سنوات خلت. لأنه سيكون الأمر هكذا في هذا "البيت-البلد" لكل ما يأتي ويجب أن يأتي في سماء هذا المجتمع الجديد الذي نريده، وهو الحلم الذي تمنت غابرييلا-التي لم يعرفوا قدرها-أن يصبح واقعا ملموسا في هذا البلد الذي يعتبر كمجموعة عميقة من الوجوه والحقائق.

*أستاذ اللغة الإسبانية دكتور متخصص في الديداكتيك


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - القعقاع الخميس 26 دجنبر 2019 - 07:31
لا يوجد شيء اسمه بلد فقير يوجد فقط نظام فاشل ومتخلف في إدارة موارد البلد
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.