24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3105:1612:3016:1019:3421:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | عين على | هكذا استطاعت الصين السيطرة على انتشار فيروس "كورونا" المستجد

هكذا استطاعت الصين السيطرة على انتشار فيروس "كورونا" المستجد

هكذا استطاعت الصين السيطرة على انتشار فيروس "كورونا" المستجد

كيف سيطرت الصين على فيروس كورونا؟ سؤالٌ أصبح يتردد كثيراً بيننا، خاصة بعد وصول هذا الفيروس إلى المغرب..وهل هناك فعلا دواء استعملته الصين لعلاج المصابين؟.

منذ مطلع هذا الشهر، بدأت خطة التنين الصيني الصارمة والطارئة لقهر فيروس كورونا الجديد تؤتي ثمارها، فبعد أن وصلت الإصابات الجديدة المسجلة يوميا في ذروة الوباء الشهر الماضي إلى بضعة آلاف يوميا، مع مئات الوفيات، أصبحت الحالات اليومية المسجلة أقل من 20 حالة، وانحسر عدد الوفيات كثيرًا. فمثلا يوم 18 مارس، سُجلَت في الصين 34 حالة جديدة جميعها وافدة من الخارج، و8 وفيات جديدة، بينما في إيطاليا على سبيل المثال سُجِّلَت 475 حالة وفاة في اليوم ذاته.

حظيَت تجربة الصين في كبح جماح هذ الفيروس الخطير بالكثير من الإعجاب من العدو قبل الصديق، وحولته من كربة حلّت بالدولة إلى سلسلة من النجاحات على المستوى الصحي والنظامي في العالم؛ وذلك رغم الانتقادات الكثيفة التي تعرَّضت لها بشأن عدم التعلم جيدًا من تجربة الماضي مع وباء السارس عام 2002م – 2003م، الذي نتج من اختلاط الحيوانات الحية في أسواق الصين، ما أتاح حدوث تفاعلات بين فيروساتها الخاصة، نجمت عنها فيروسات جديدة قادرة على غزو الإنسان.

لكن، هل يُعقل أن الصين لم تستخدم لقاحا معينا لعلاج المصابين بالفيروس؟ نعم..هذه هي الإجابة، إلى الآن لا يوجد لقاح معين مُعالج للمرض تم استخدامه لشفاء المرضى الذين وصل عددهم إلى أكثر من 80000 شفيت منها 65000 حالة، ولم تبق في المستشفيات الصينية إلا حوالي 9000 حالة.

في النقاط الأربع التالية، سنوجز كيف نجح بلد المليار ونصف مليار نسمة في صرف تلك اللعنة التي وصلت إلى جهات العالم الأربع، بينما أوشك على التخلص التام منها.

قوة الدولة وامتثال المواطنين التام

لم يكن من الصعب على دولة ذات قبضة حديدية على المجتمع أن تتخذ إجراءات صارمة لمنع تفاقم الموقف، دون أن تحتاج إلى وقت وجهد كبيريْن لتهيئة الرأي العام لتقبل ذلك.

كان أبرز وأشد الإجراءات فرض حالة الحجر الصحي الصارم على أكثر من 56 مليون مواطن صيني، هم سكان مقاطعة هوباي، لاسيّما عاصمتها مدينة ووهان ذات 11 مليون نسمة، التي فُرض عليها الإغلاق ابتداء من يوم 23 يناير.

التزم غالبية السكان بالعزل المنزلي لوعيهم، واستجابوا لأوامر الحكومة والتزموا بالإرشادات والتعليمات، كما طافت دوريات الشرطة بالشوارع للتأكد من عدم تواجد الناس إلا للضرورة.

بناء مستشفيات مؤقتة

استخدمت الصين قدراتها الهائلة في بناء مستشفيين اثنين في أقل من عشرة أيام، وثانيا قامت بإنشاء 14 مشفىً مؤقتا، حيث جهزت القاعات الرياضية المغطاة وقاعات المعارض بأسِرة لاستيعاب عشرات الآلاف من مرضى كورونا، ولعزل الحالات المحتملة (يذكر أن هذه المستشفيات المؤقتة تم إغلاقها لشفاء أغلب المصابين)..

واستقدمت آلاف الفرق الطبية من المناطق البعيدة والأقل ضررا إلى مقاطعة هوباي للمساهمة في هذا الجهد الهائل. ولم تتردَّد السلطات في إغلاق آلاف المصانع وغيرها من المؤسسات الكبرى، لا سيَّما في بؤر العدوى، وذلك للسيطرة على انتشار الفيروس، وأعان على هذا فائض القوة الاقتصادية للدولة الصينية، واحتياطاتها النقدية والمالية الهائلة.

كما تم فرض ارتداء الكمامات على الجميع للنقص من حدة العدوى، الإجراء الذي مازال ساري المفعول إلى الآن. لكن – كما تذكر منظمة الصحة العالمية – لم تكن تلك الجهود الرسمية الصينية ستلقى نجاحًا لولا الالتزام الكبير الذي أبداه الشعب الصيني في تطبيق تعليمات السلامة والصحة.

القدرات التكنولوجية الصينية المذهلة

ترسانة القدرات التكنولوجية الصينية التي استُخدِمَت في مواجهة كوفيد – 19 كانت مذهلة واستثنائية. وأسهمت كل تلك الوسائل التقنية في تحسين فعالية وكفاءة الخطة الصينية لمكافحة الوباء، وكذلك في حماية العناصر البشرية من التعرض المباشر للكثير من مصادر الخطر.

على سبيل المثال، تم استخدام روبوتات ذكية لتعقيم المؤسسات والشوارع، وكاميرات حرارية عالية الدقة لكشف الحالات المصابة بالحمّى عن بعد. كذلك قدمت شركة "مايكرو-مالتي كوبتر" التقنية طائرات مُسيَّرة مخصًّصة لنقل العينات الطبية من المرضى إلى المراكز البحثية وأماكن التحليل، بدلًا من قيام العاملين الصحيين بذلك، وتعرضهم لاحتمالات العدوى.

أيضًا، وفي فترةٍ وجيزة، أنتجت شركة "بودو للتقنية" عشرات الروبوتات لمساعدة الأطباء في أكثر من 40 مستشفى صينيا؛ وكانت لها أدوار أخرى مهمة في تجنيب البشر مخاطر العدوى، إذ كانت تُستَخدم مثلاً في تقديم الوجبات الغذائية للمصابين القابعين في الفنادق تحت الحجر الصحي، بدلاً من أن يُقدّمها عمال الفندق.

الهاتف الذكي يراقبك

عبر تطبيق على الهاتف الذكي، ووفق معلوماتٍ شخصية وطبية، يُصنَّف الناس إلى 3 ألوان حسب مدى خطورة انتقال العدوى منهم إلى غيرهم؛ فأصحاب اللون الأخضر يُسمح لهم بالذهاب إلى الأماكن العامة المختلفة، على عكس الأصفر، الذي يوصى لأصحابه بالمكوث بالمنزل أسبوعًا، والأحمر الذي يوصى لأصحابه بالحجر الصحي لأسبوعين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - احمد الخميس 19 مارس 2020 - 04:53
عوتاني غادي تبدوا طبلو لهذه الدولة التي كانت السبب في مصيبة كل شعوب الأرض ،ما فاءدة هذا التقدم و الناس تأكل الكلاب، و القردة، و الافاعي، و الوطواط و السلاحف و كل ما يدذ فوق الارض ..العلم عند لله كيف ستنتهي هذه الأزمة خصوصا في بلدنا المغرب الذي ستعاني فيه الفئات المعوزة و الذين يكسبون قوتهم اليومي بفضل عملهم في المطاعم و المقاهي و اصحاب الحرف..كان لله في عونكم اخواني و اخواتي المغاربة.
2 - طالب في الصين الخميس 19 مارس 2020 - 05:00
اهم حاجة دارتها الصين هي الغاء احتفالات السنة الصينية رغم اهمتيها الكبيرة لدى المواطنين. تمديد العطلة لاسبوعين اي ان الشركات والمعامل لم تشتغل لتلك المدة.. الحجز الصحي لم يكن فقط على هوبي بل على جميع مناطق الصين - هوبي تم عزلها عن الصين - كل مدينة وقرية تم عمل اجراءات صارمة لكي يلزم كل شخص منزله. كل عائلة يتم السماح لشخص واحد بالخروج لاشتراء الاغراض كل يومين. ممنوع الخروج بدون كمامة, التزام المواطنين ووعيهم بخطورة الموقف, الصينين يحترمون اباءهم واجدادهم لن يقولوا "وغير الكبار اللي تايموتو" واهم شيء اختبار جميع الحالات المفترضة وتتبعها
3 - Rachid الخميس 19 مارس 2020 - 05:12
اصل الفايرس هو الصين.
رغم ماذكر في مقالكم ومحاولة إعطاء نظرة إيجابية عن الصين، الا انه لم يستطيعوا ابتكار دواء. والروبوتات والتكنولوجيا التي تحدثتم عنها تبقى مجرد سرقة.
4 - شيء غريب الخميس 19 مارس 2020 - 05:16
بعدما صدرت الصين مرضها إلى العالم تقول انها الان سيطرت على الوباء والعالم لم يعرف لغز هدا المرض فحلل وناقش
5 - simo fes الخميس 19 مارس 2020 - 05:19
لقد ظهرت قوة الصين الحقيقية في التغلب على الكوارث والأوبئة عكس الدول الأوروبية التي ظهر ضعفها وضعف شعوبها المتهورة.
6 - أصيلة الخميس 19 مارس 2020 - 05:20
لا يمكن إلا رفع القبعة عاليا لهذا الشعب و لتقدمه العلمي و التكنلوجي..و على دول العالم أن تستفيد من تجربتهم في القضاء على جائحة القرن ..
7 - باااااااعْ الخميس 19 مارس 2020 - 05:20
-لقد انتصر الصينيون لمبادئ _العدالة و _العلم و _العمل, وبالتالي من الواجب أن تتأتى لهم كل النجاحات الباهرة والعظيمة في شتى الميادين والقطاعات. أما العرب, فقد انتصروا للتفاهات وتقديس الخرافات والانشغال بالصراعات المضعِفة لقوتهم, بالإضافة إلى الجهل والخوف والأنانية والتناقض مع الواقع والغش والخداع والنفاق, وانتظار ما ينتجه غيرهم قصد استهلاكه.
8 - مغربي الخميس 19 مارس 2020 - 05:31
الصين مثال يحتذى به. فهذا البلد تحدى هذه الجائحة وأظهر شعبه وطنية منقطعة النظير. الصين قدم للعالم درسا في الصبر والتآزر بعد أن شمت فيه الجميع. الدولة المغربية تبذل ما في وسعها لحصر هذا المرض لكن الشعب في دار غفلون. شعار خليك فدارك يجب تطبيقه بقوة القانون ولنا في إيطاليا خير مثال يا أولي الألباب هذه مناسبة لنراجع أنفسنا ونتحد ونتعاون وننسنى الخلافات التافهة من جهة ومن جهة أخرى هذه فرصة في حالة تجاوز مرحلة الخطر إعادة النظر في المنظومتين الصحية والتعليمية وادراح حصة دراسية للتلاميذ إسمها الوعي الصحي وتنظيم فترة استراحة للتلاميذ للتنظيف وغسل الأسنان. حفظت يا بلدي بما حفظ به الذكر الحكيم
9 - Hicham الخميس 19 مارس 2020 - 05:32
الصين قوة عملاقة ولدت من رحم الضعف ولو لا المستوى العالي للوعي لدى المواطن الصيني ونظاميته المعهودة ما استطاعت الدولة أن تدحر هذه الجائحة. ما احوجنا الى هذا الوعي المواطن المبهر حقيقة...
10 - محمد الخميس 19 مارس 2020 - 05:49
ملاحظة بسيطة هي ان البلد كله كان تحت الحجر الصحي وليس فقط ووهان .
راه المدن كلها كانت مقفلة والاحياء كذلك لمدة تزيد عن اسبوعين وهادشي شفتوا بعيني.
انا شخصيا جلست فالمنزل قرابة شهر كاين اللي اكثر ودابا الحمد لله الحياة رجعات تقريبا كما السابق .
11 - محقق الخميس 19 مارس 2020 - 06:18
أيها الكاتب هناك عدة أمور لست فيها على حق:
من قال لك أن الصين فعلا سيطرت على الفيروس؟
وإذا كانت قد سيطرت عليه، هل عندنا معلومات دقيقة وصحيحة كيغ سيطرت عليه؟
النظم الصيني، لا يؤمن بأي شيء، ولا قيمة للإنسان فيه، منذ سنين يقتلون آلأقلية المسلمة ولاأحد يعلم بذالك! حثى ظهرت الحقيقة فجأة!
من الممكن جدا، أن النضام الصيني قتل ويقتل كل من ظهر فيه أو أصيب بالكورونا.
أضن أن بهذه الطريقة آستطاع النظام الصيني التغلب ومحاصرة الفيروس.
أنا شخصيا عشت في الصين وأعرف ذالك!
12 - O.m. الخميس 19 مارس 2020 - 06:25
أظف للصرامة في تطبيق القانون من جهة الشعب و الحكومة. فهم لا يعرفون معنى الرشوة أو التهاون أو ...
أظن بالإظافة للعزل نفعهم رش كل الأماكن بمواد التعقيم. أي حصار على المنطقة و بعده تعقيم كل الأماكن في المنطقة و بعده تمت محاصرة المرض في السكن. أي كأنهم واجهوا فيل و ثم حصره و تقطيعه إلى قطع صغيرة ثم تم أكل القطع الصغيرة.
خطة جهنمية دكرتني بقصة هل تستطيع أكل فيل. دائما يجب تقسيم الهدف الكبير لأهداف صغرى لتصل إليه.
أتعجب لغباء أوروبا لمادا لم يعقموا الشوارع و الأماكن العامة مع منع الخروج كما فعلت الصين.
الصين طردت صحافيين (جواسيس) أمريكيين لسبب ما. ربما الصين فعلا إستعملت دواء أو لقاح في العلاج و لا تريد أن تعلن عنه للغرب حتى يتعرضون لأضرار مثل الأضرار التي لحقت بالصين. لأن هناك حرب بينهم. الصين يمكنها إلتهام الشركات الأوروبية المهددة بالإفلاس لهدا كل الدول الأوروبية أعلنوا عن تأميم الشركات المهددة.
هدا لعب الكبار.
قبل شهر كان الصندوق السيادي النرويجي يفتخر أنه حقق 200 مليار دولار أرباح سنة 2019 لكن أظن خسر الآن أكثر منها مع فقدان البرصات نصف قيمتهم. ههه
13 - Salah الخميس 19 مارس 2020 - 06:26
حتى حنا قادرين نتغلب عليه بجهد الله ثم الجهود ديال صاحب الجلالة نصره الله والمسؤولين والشعب وجميع مكونات شعب المدنية والعسكرية غادي نتغلب على هذ الفيروس تحت شعارنا الخالد الله الوطن الملك
14 - سعيد الخميس 19 مارس 2020 - 06:28
و كاين بعض الناس مزال كايستهترو بهاد الوباء.
تعليق أعجبني: "لا يزال الوباء مضحكا، حتى يصاب عزيز علينا"
هادشي مافيهش الضحك. زيرو معانا.
15 - سرمد الحق الخميس 19 مارس 2020 - 06:36
سيطرة الصين على الفيروس كذب اشاعي.بمعنى مبالغ فيه حتى تحفز الاقتصاد وترجع له بعض الثقة العالمية التي فقدها و طمئنة الرأي العالم و محاولة السيطرة من جديد على النظام العالمي الجديدة الدي سيتبلور في الشهور القادمة .لكن هل تستطيع الصين ان ترخي تماما حرية شعبها في الحركة تماما كما كان قبل كرونا هدا ما ننتظر أن نراه في القريب العاجل حتى يكون التوافق بين القول و العمل .
16 - Ettounsi الخميس 19 مارس 2020 - 06:56
والآن الصين تساعد الدول الأخرى مثل فرنسا و إيطاليا. هكذا تكون الدول. شكرا واحتراما لشعب الصين العظيم الذي يجب أن يكون قدوة للعالم أجمع.
17 - وناغ الخميس 19 مارس 2020 - 07:06
وهاهي الصين
حاربت الفيروس
ولكنه انتشر في العالم
في اعتقادي
ان الصين
تعمدت
نشر
هدا
الفيروس
في
العالم
حتى لاتعاني وحدها اقتصاديا

ستبديك الايام ما كنت جاهلا
وياتيك بالاخبار مالم تزود
18 - Slimane sak الخميس 19 مارس 2020 - 07:09
كل شيء يتعلق بتلك الدولة غامض ،كيف يعقل ان الصين التي تستنسخ جل الاشياء وتبتكر الحيل لتخدع العالم بمنتجاتها المقلدة وتحاول ان تمارس المكر في انتجاها للمواد المقلدة ..كيف لايمكن ان يكون لها دور في ابتكار هذا المستجد العالمي..لا نعرف حقيقة ما تخطط له تلك البلد..
19 - تايكة غرماد الخميس 19 مارس 2020 - 07:24
هناك أسباب واقعة لانتصار الصين على الوباء حيث كان البعض ينتظر انهيارها هذه الاسباب أهمها والتي تفتقدها الدول :
ثقة الشعب في الحكام التطبيق الصارم للقوانين احكام رادعة لكل الفاسدين والغشاشين والمحتكرين عدم وجود تواطؤ في نهب الثروات والميزانيات بين الحكام ولوبيات المال والأعمال انعدام وجود الريع وانعدام وجود ظروف اللامساءلة واللاعقاب !!!
الإحساس بقرب الحكام من الشعب في كل الاجراءات !!
لا وجود للانتهازيين والمقربين والمرضى عنهم يستفيدون بدون مقابل من خيرات البلد !!
كل ذلك ادى الى انخراط الشعب في معركة ولانتصار حظي بإعجاب العالم !!
هذه المعضلات مع الأسف موجودة في كثير من البلدان من بينها هذا البلد
20 - Said russie الخميس 19 مارس 2020 - 07:39
نعم بدأت الصين تتباهى بالقضاء على المرض وتنضر الى بقية العالم كيف يصارع هدا الداء الدي أتى من عندها نعم ليس هناك مؤامرة أو شيئ من هذا القبيل هي من تروج ان الفيروس صنع بشري حتى تبعد الجنسية الصينية عن هدا الفيروس اللعين.انها مدينة للعالم بالكثير ويجب ان تدفع تعويض لكل العالم.هذا الفيروس يجب ان يأخد إسم الفيروس الصيني وليس كورونا او كوفيد 19
21 - افران الاطلس المتوسط الخميس 19 مارس 2020 - 07:42
حتى ولو أن الصين نجحت في السيطرة على انتشار فيروس "كورونا" المستجد أو حتى في تقليل الانتشار يجب أن نجد في أسرع وقت ممكن لقاح فعال ضد هذا الوباء وكذلك لجميع الفيروسات المعروفة حتى الآن لا يجب أن نستسلم ونقول ان كل شيء انتهى (ونقول العام زين)
Même que la Chine a réussi à bien maîtrisé et contrôler la propagation du nouveau coronavirus
Nous devons trouver, le plutôt possible, un vaccin efficace contre cette épidémie, et également pour tous types de virus connus, jusqu'à présent nous ne devions pas abandonner et dire que tout est fini
22 - عبدالله الخميس 19 مارس 2020 - 07:43
هناك امور غامضة و لكن عندما اسمع بانها تصدر اللقاحات للدول سيزول الشك
23 - يوسف الخميس 19 مارس 2020 - 07:52
ليست لدينا تقنيات الصين لكن اول ما بدأت به هو حظر التجوال و حصر الوباء،الحل هو السيطرة على الفيروس بعدم الخروج من المنازل و عدم تفشي العدوى بين الناس ريتما يرفع الله هذا البلاء و الا سوف تكون كارثة بمعنى الكلمة كما نشاهد في النموذج الاطالي فرج الله عنا و عنهم
24 - جابر الخميس 19 مارس 2020 - 07:58
أسرار هامة توصل إليها فريق من الباحثين حول كيفية إختراع ڤيروس كورونا واللقاح المناسب له ، في مختبرات صينية بمساعدة فرنسا.
25 - massi الخميس 19 مارس 2020 - 08:10
c'est à cause d'eux que le monde souffre de cette pandémie, c'est eux qui doivent payer la facture, c'est gens mangent tout ce qui rampe chien,chats, rats, chauves-souris, serpents, insectes et j'en passe
26 - ملاحظة الخميس 19 مارس 2020 - 08:12
يتجولون لانهم ملقحين
غير اللي ما بغاش يفهم
27 - مغربية الخميس 19 مارس 2020 - 08:41
النجاح يأتي اذا استثمزت الدولة في شعبها خاصة التعليم .فبناء الانسان اولى من البنى التحتية من الشوارع والساحات والقناطر......يجب تخصيص اكثر من ربع الناتج الخام للتعليم في المجالين الحضري والقروي وبناء خطط إصلاحية فعالة صالحة للطفل المغربي بلغته الأصلية وإعادة الثقة في المؤسسات ومحاربة الريع والفساد والتوزيع العادل للثروة .بالله عليكم كيف سيعيش العامل البسيط في هذه الظروف (كسال الحمام. نادل المقهى. طيابة الحمام. الخلاق البسيط. مول الزريعة الذرة......،)
28 - مغربي الخميس 19 مارس 2020 - 08:42
إنها الصين يا سادة
اما نحن إن لم يتحد الشعب و يلزم الكل بيته إلا للضرورة فستتفاقم الامور لأن المغرب إمكانياتها محدودة
نسأل الله السلامة
29 - FATIH الخميس 19 مارس 2020 - 08:50
لا مجال للمقارنة الصين العظيمة مع دول اخرى الرقمية التي وصلو اليها في تحديد هوية كل شخص وهل يحمل الفيروس ساعدها كثيرا والانضباط والاحترام الدي تجده والكل يعمل باجتهاد .
ارجو من الناس ان ياخدوا عبرة وان يكون درس للعالم للاستغناء عن المواد الاولية والعمل على فتح مصانع ببلادها وايضا ان هاد الفيروس جاء عبرة للطبقة البرجوازية ان تعمل لصالح بلادها وعدم تهريب ترواتها
30 - حسن الخميس 19 مارس 2020 - 08:54
شاهدت رويورطاج في قناة فرنسية عن استعمال الشرطة الصينية للكاميرات الحرارية المحمولة متن سياراتها واخرى متبثة على قبعات رجالها للتاكد من ذرجة حرارة المارة بالشوارع و كيف تستعمل الشرطة الصينية طائرات صغيرة مسيرة لمراقبة الاحياء وتوجيه رسائل للناس او للاتقاط كود q من هواتف المارة بحواجز تفتيش الشرطة لتاكد من اماكن تواجدهم السابقة هل كانت اماكن وجود مصابين بالمرض ام لا ...ناهيك عن صرامة القوانين وكثرة عدد رجال الشرطة و الدفاع المدني (المطافىء والاسعاف) و الاطباء والممرضين في القطاع العام والخاص والذين تمت تعبئتهم من كل مناطق الصين والذين يتم الاحتفاء بهم كابطال اليوم
في المغرب كما في كل دول العالم يتم الاعتماد اليوم لكبح انتشار الفيروس على رجال الشرطة والدرك والوقاية المدنية والاطباء والممرضين وهم كلهم قلة قليلة جدا في المغرب عكس بقية دول العالم لهذا وجب مستقبلا بعد تجاوز هذه الازمة زيادة عددهم وعتادهم وتجهيزاتهم فالمغرب يعاني من نقص شديد وملحوظ في عدد رجال الامن والدرك والوقاية المدنية والاطباء والممرضين ومن نقص مهول في عتادهم وتجهيزاتهم من سيارات وطائرات و مستشفيات وغرف انعاش مجهزة
31 - ياسين الخميس 19 مارس 2020 - 08:55
ومن أين لنا من هذه الترسانة الطبية لك الله يا وطني الحبيب لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.
32 - فريد الخميس 19 مارس 2020 - 08:58
الارقام الكبيرة لعدد المصابين والمتوفين نسبة إلى عدد السكان في اروبا توضح أن النضام الصيني كان يكذب ويخفي الأرقام الحقيقية كما كذب في أول الأمر عن انتشار الوباء حتى أنه اعتقل الطبيبين الذين كشف الوباء لموقع اليكتروني.
33 - البيضاوي الخميس 19 مارس 2020 - 09:01
في التطبيق الذكي الصيني . واذا اقترب الشخص صاحب اللون الاخظر من أصحاب اللون الاحمر و الأصفر ولم يحترم المسافة المحددة . فإن صاحب اللون الاخظر يتغير اللون ويصبح أصفر و يصبح غير ممنوع من دخول المحلات بل وحتى التجوال .والشرطة تراقب على مدار الساعة.
34 - From Pekin الخميس 19 مارس 2020 - 09:11
هل تعلمين باهيسبريس لماذا تمت السيطرة على هذه الجرثومية؟ببساطة،تم إطعام حوالي مليار وثلاثة مائة مواطن صيني بحقنة ضد هذا الفيروس .قريبا ستخرج هذه الحقنة إلى حيز التطعيم.
35 - الادريسي الخميس 19 مارس 2020 - 09:45
الان السلطات الصينية تقول ان خطر الإصابة بفيروس كورونا في إقليم خوبي لا زال قائما
36 - عنون مفكر فرنسي ... الخميس 19 مارس 2020 - 09:48
... كتابا له حول الصين بما يلي :
"حين تستيقظ الصين سيرتعد العالم".
و ها هي الصين استيقظت وها هو العالم يرتعد .
فبعد ان تحولت الصين الى معمل للشركات الاوروبية طلبا لليد العاملة الرخيصة ، غزت مصنوعاتها العجيبة والرخيصة العالم . وها هي فيروساتها ايضا تغزو العالم.
37 - مغربي الخميس 19 مارس 2020 - 09:56
اغلب المغاربة يصدقونا ما يروح له اعلاميا .
الم تتذكروا كيف كانت الصين تكذب في الايام الاولى لانتشار الوباء و هو ما جعل الوباء ينتشر بسرعة .
من عاد يصدق الصنيون فهو فعلا غبي .الصين قتل اناس كثير للتخلص من المرض .
ابادة قرى و مناطق عن بكرة ابيها . و مع ذالك مازال المرض منتشر بشكل مخيف اغلب ما يذكر هو فقط مخاولة لتخفيف العبئ الاقتصادي عن الصين الذي انهار اقتصادها ، و اكيد بعد مرور هذه الازمة سيحون تعامل مختلف للدول مع الصين . ستتغير الموازين و ستبحث الدول الكبرى عن بلدان اخرى غير الصين لتكون مراكز لمعاملها و مصانعها و سترجع الصين بلدا معزولا . هل تظننون ان اروبا او امريكا ستبقى علاقتهم الاقتصادية مع الصين كما هي قبل الوباء اكيد لا .و لهذا هي حرب تجارية الخاسر فيها هم الفقراء و الطبقة المتوسطة .
سمعت كثيرا من الوزراء و اصحاب النفوذ و اصحاب المال اصيبوا بهذا المرض لكن هل سمعتم مات منهم اي احد اكيد لا . فقط في ايران . اما في دول اخرى فقد شفيوا و اصبحوة عاديين
38 - ابن سوس المغربي، فيروس؟ الخميس 19 مارس 2020 - 10:18
لا أشك أبدا لحظة واحدة إن سبب هذا الوباء هو صراع الصين و أمريكا الى السيطرة الإقتصادية على العالم من صنع هذا الفيروس هل الصين ام أمريكا هذآ سؤال ببقى محير و الايام القادمة سا تجيب عليه
39 - مهاجر مجبر الخميس 19 مارس 2020 - 10:22
لتصحيح بعض التعليقات الصين ليست أصل الوباء هذه استنثاجات العلماء الغربيين أنفسهم الوباء ظهر في أمريكا و تم التعامل مع الوفيات على أساس زكام الموسمي .الفيروس وصل الصين عند إنعقاد الالعاب الرياضية العسكرية. في جميع الحالات يجب أن نتعلم من وعي الشعب الصيني.
40 - مؤمن Moumine الخميس 19 مارس 2020 - 11:02
رد على باااااااعْ رقم 7
أولا: مدحت الصين بما فيه مبالغة وذممت العرب بما فيه أيضا مبالغة. وأنت؟ أ أنت ممن مدحت أم ممن دممت؟ ثانيا: اقرأ المقال جيدا مرة أخرى، ستجد: ــ قوة الدولة وامتثال المواطنين التام ــ بناء مستشفيات مؤقتة ــ القدرات التكنولوجية الصينية المذهلة ــ الهاتف الذكي يراقبك.
هل كل هذا إخلاصا لله وللرسول، أم خوفا من الموت بـ كورونا؟ (ماشي بْحال بْحال!!)
41 - مغربي الخميس 19 مارس 2020 - 12:55
الصين لم تتغلب على الفيروس الى بالتضحية بالشعب المصاب فقد طوقة هوبي التي يعيش فيها 15 مليون شخص ونع الدخول والخروج من من منطقة هوبي وتطويقها بالجيش وحضر التجول عل مستوى الصين وكل من لم يلتزم بالأوامر يتم تعديبه وسط الشارع والارقام المصرحة لأصابات في الصين وايران لا اتق في صحة تلك الاعداد المعلنة من قبل هده الدول القمعية الدكتاتورية
اما بالنسبة للمرض الان فقد اعل بان دواء الملاريا فعال لكرونا ولاكن قد لايتوافق مع بعض الاشخاص
42 - افران الاطلس المتوسط الخميس 19 مارس 2020 - 13:43
أتفق تماما مع 25 - ماسي
حتى لو كان لدي في بعض الأحيان شكوك معينة حول أشياء أخرى على أي حال فإن الصينيين قادرون على تصنيع كل شيء
je suis entièrement d'accord avec 25 - massi
même si parfois j'ai certain doutes sur autres chose quoi qu'il en soit les chinois sont capable de tout fabriquer c'est de la bas ou tout à commencer
43 - متتبع الجمعة 20 مارس 2020 - 06:31
اكتشف الفيروس في الصين السنة الماضية
مات مستكشف الفيروس بالفيروس نفسه
ظهرت الحلات الوبائية الاولى في الصين
السؤال من صنع الفيروس وانفلت منه
حلل وناقش
44 - سحنون الجمعة 20 مارس 2020 - 23:07
الصين لم تتغلب على الفيروس بل فقط خرجت من أول موجة للفيروس ثم ستدخل في أخرى أشد منها و الأيام بيننا
الكثيرون ممن تركوا ووهان قبل الحجر حملوا الفيروس و منهم من يحمل الفيروس و ينقله دون أن يصاب به ثم يتفشى المرض
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.