24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | عين على | مآذن تونس تصدح بالقرآن والأدعية أمام "كورونا"

مآذن تونس تصدح بالقرآن والأدعية أمام "كورونا"

مآذن تونس تصدح بالقرآن والأدعية أمام "كورونا"

حظرت وزارة الشؤون الدينية في تونس صلاة الجماعة في المساجد؛ غير أنها أبقت على إذاعة تلاوات القرآن والأدعية عبر المآذن، في مسعى إلى احتواء مشاعر الخوف مما تخبئه الأيام المقبلة.

وحيثما تسير الحركة يمكن سماع تلاوات للقرآن تنطلق من مكبرات الصوت في أعلى المآذن؛ ولكن مشاعر القلق والخوف أحيانا بادية على الوجوه في طوابير ممتدة أمام الصيدليات والمطاحن وأماكن البيع بالتجزئة.

وقالت نجاة همامي، المكلفة بالإعلام في وزارة الشؤون الدينية، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ): "كان مطلبا شعبيا. أرسلنا منشورا إلى المديرين الجهويين للسماح بإذاعة القرآن والأدعية، بين فترتي المغرب والعشاء؛ وحتى خارج هذه الأوقات".

وأضافت همامي: "سيساعد هذا في بث السكينة والهدوء والطمأنينة في نفوس المواطنين.. في مثل هذه الأوقات نحتاج إلى الدعاء وطلب المغفرة".

وحظرت تونس التجمعات، بما في ذلك صلاة الجماعة في المساجد وصلاة الجمعة، وقلصت ساعات العمل في المقاهي والمؤسسات العمومية للوقاية من انتشار الفيروس القاتل.

وعلى الرغم من قرار السلطات، يتجمع بعض المصلين أمام الباب المغلق لجامع ابن عرفة بحي التحرير في العاصمة من أجل صلاة الجماعة؛ غير أنه مع بداية تطبيق حظر التجوال الليلي، أول أمس الأربعاء، أصبح المكان مقفرا من المصلين وباعة الخبز والفاكهة.

وقال الإمام طارق العكروت إن "إلغاء صلاة الجماعة أثار بعض القلق لدى المواطنين؛ لكننا في وضع استثنائي. حفظ النفس أمر مقدس في الإسلام. وقرار الحظر الذي صدر بني على أساس صحي وشرعي، ولم نخالف شرع الله في ما تم اتخاذه".

وبالمثل، أوقف مطران الكنيسة الكاثوليكية في تونس وكبير أحبار اليهود كافة الأنشطة الدينية في الكنائس والمعابد. كما توجه ممثلو الديانات الثلاث بنداء مشترك من أجل التضرع إلى الله والتقرب إليه بالدعوات لرفع البلاء.

وتسود حالة من الترقب والخوف في الشوارع والبيوت في ظل الأنباء القادمة من وراء البحر الأبيض المتوسط، حيث قضى الفيروس على أكثر من أربعة آلاف شخص في إيطاليا التي تبعد نحو 160 كيلومترا فقط، وهي أقرب نقطة من التراب التونسي.

وسبب هذا الخوف أن الامكانات المادية والتقنية المتوفرة بالقطاع الصحي العمومي قد لا تسمح للدولة بمقاومة وباء فتاك، في وقت انهارت فيه إيطاليا المصنفة بين الدول السبع الكبرى المصنعة في العالم وحيث اعترفت أيضا ألمانيا وفرنسا وإسبانيا وبريطانيا بالوضع الحرج والدقيق.

وتونس في المرحلة الثانية من الوباء. وأغلب تعليقات التونسيين على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تحوم حول كيف ستتصرف السلطة في الأيام المقبلة، في حال تزايد عدد المصابين بالفيروس بوتيرة أسرع.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد حجرا صحيا عاما، وطلب من أغلب المواطنين البقاء في بيوتهم إلا للضرورة القصوى.

وأعلنت وزارة الصحة، أمس، عن 15 إصابة جديدة؛ وهو أعلى عدد في يوم واحد؛ ليصبح بذلك إجمالي عدد المصابين 54، من بينهم حالة وفاة وحالة شفاء إلى جانب مصاب غادر البلاد في وقت سابق.

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - وقت الرجوع الى الله السبت 21 مارس 2020 - 01:24
لما لا تبث ادعية و ذكر الله و استغفار من المآذن في المغرب
لا يرفع البلاء الا بتوبة
2 - مغربية كندية السبت 21 مارس 2020 - 01:28
هنيئا لكم الف مبروك هذا ما سيتفع الامة مع الاخذ بكل الاجراءات
3 - mohamed السبت 21 مارس 2020 - 01:29
بحالنا حنايا باغيين النشيد الوطني .يجب كثرة الصلاة و الدعاء لله عز و جل لانه هو المسير لهذا الكون و هو العالم بكل شيء
4 - Nomade السبت 21 مارس 2020 - 01:32
....وما رأي أشباه الفنانين في بلادنا؟ منهم من دعا إلى الغناء من شرفات الشقق ونوافذها... أفكار عمور، لمجرد... تفووووو.
5 - الفاسي السبت 21 مارس 2020 - 01:42
هذا ما أتمناه من وزارة الاوقاف والشؤون الإسلامية في المغرب أن تقوم به فإن عجز العالم عن إيجاد الدواء فلنتضرع جميعا لله عز وجل فهو من يقول للشئ كن فيكون
6 - الحمدلله السبت 21 مارس 2020 - 01:48
بعض المغاربة يعجبني تعليقهم جيد جدا
7 - nizar السبت 21 مارس 2020 - 01:48
C'est une bonne initiative. A suivre
8 - ali1970 السبت 21 مارس 2020 - 02:15
C'est exactement ce que les chinois ont fait pour combattre le virus.
quelle banalité
9 - ففروا إلى الله السبت 21 مارس 2020 - 02:21
يا أيها الناس إن ربكم هو الله الذي خلق السموات والأرض في ستة ايام و إن اليوم عنده بالف سنة مما تعدون وستقفون انتم وجميع الخلائق بين يديه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ففروا اليه قبل شروق الشمس من مغربها فانه هو الغفور الرحيم واستغفروه (وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون) فما حياتكم في يوم الله الا مجرد ساعة. من نهار
10 - b fakir السبت 21 مارس 2020 - 02:49
وماذا تتوقعون من بلد تمكنت فيه جماعة الاخوان المسلمين وسلفيين مرتدين من حرب سوريا!!!
11 - jah السبت 21 مارس 2020 - 04:06
9 - ففروا إلى الله
يُدَبِّرُ ٱلْأَمْرَ مِنَ ٱلسَّمَآءِ إِلَى ٱلْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِى يَوْمٍۢ كَانَ مِقْدَارُهُۥٓ أَلْفَ سَنَةٍۢ مِّمَّا تَعُدُّونَ
تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ
السؤال هنا هل المسافة بين الأرض والله ألف أو خمسين ألف ؟؟؟
12 - جابر السبت 21 مارس 2020 - 08:04
ماذا تنتظر وزارة السيد توفيق ؟ كان حقا علينا أن نكون سباقين إلى هذه المبادرة .تونس التي كنّا نقول عنها دولة علمانية، تعطينا درسا في الإيمان !!! لماذا لا يتلى كتاب الله وإسمه ( اللطيف )،يوميا من مكبرات الصوت من أعلى المآذن ؟ ففروا إلى الله وإتقوه وإرجعوا إليه. لانه لا ملجأ لنا منه إلا إليه.... اللهم لاتجعلنا من الذين قلت فيهم : "فلولا أن تضرعوا، ولكن قست قلوبهم...."
13 - majid السبت 21 مارس 2020 - 08:13
heureusement que l'état a pris les choses en main, au regard des croyances de la majorité de nos concitoyens (voir la plupart des commentaires ci-dessus) le virus n'a aucune chance d'être vaincu. ils peuvent prier autant qu'ils peuvent, cela ne changera rien, pendant ce temps les autres cherchent des solutions pour sauver ceux qui prient
14 - maoco 2020 السبت 21 مارس 2020 - 09:33
السلام
شئ مضحك، البارحة تبدلون شرع الله في الميراث (الرجل و المرأة سواء) منعتم الحجاب....
واليوم القران تضحكون على انفسكم.
15 - الى علي 1970 السبت 21 مارس 2020 - 09:38
شمر اخويا على كتافك ولقا لينا شي حل
وخلي عندك هديك الفرنسية ديال جوج دريال
وخلي الناس تستغفر مولاها
16 - anhar السبت 21 مارس 2020 - 09:47
يا سبحان الله العظيم بعد منع مكبرات الصوت بالفجر بمآذن تونس
تعود المآذن للتكبير وقراءة القرآن
17 - عاقل السبت 21 مارس 2020 - 10:38
لو كانت للأدعية وما شابهها منفعة لما كان حال الأمة بهذا الحال..
تريليونات الأدعية تردد والنتيجة والوا
الفرج غادي يجيبوه العلماء الذين يجدون ويكدون لإيجاد لقاح او دواء لإنقاذ البشرية جمعاء مسلمين أو غير مسلمين وماشي شيء حاجة أخرى.
18 - إلى عاقل ، الذي لا عقل له السبت 21 مارس 2020 - 12:43
إن كان أولائك يجدون ويكدحون لإيجاد اللقاح.
فمن تظن أنه وفق عقولهم للبحوث والتجارب حتى يصلوا للقاح، أليس هو الله رب العالمين، الذي انت تتهكم على من يدعونه ويتضرعون اليه.
فإن كانا نحن عاجزون التقدم فليس بحذاقة الغرب، لكن بتقهقر المسلمين الذين ضيعوا تعاليم دينهم.
19 - مستغفر السبت 21 مارس 2020 - 12:49
ردا على بعد المشككين في الله والمؤمنين بالعلم والعلماء.
نعم هناك علم وهناك علماء والله من علم الانسان مالم يعلم وان شاء لم يعلمه.
ماذا لو لم يتوصل هؤلاء العلماء الى دواء او لقاح.
اسأل العلماء عن الطوفان العظيم وكيف نجا الانسان منه .هل بفضل العلماء والعلم؟
كيف نجى الانسان وسلالته وكذلك الحيوان والنبات من الكوارث المتعددة التي ضربت كوكب الأرض.
وا سأل عن من يحمي الارض من الاصطدام بالنيازك و الكواكب الاخرى والثقوب السوداء والشمس .
ومن يحمينا مما يحمله باطن الأرض من حمم؟
اهم العلماء ام هو الله الذي خلق كل شيء؟
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.