24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

08/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3306:2013:3717:1820:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. رأي أممي يسأل الجزائر عن الوضع الحقوقي بتندوف (5.00)

  2. حر شديد يومَي الثلاثاء والأربعاء بمناطق في المملكة (5.00)

  3. قنصلية المغرب بدبي تستصدر تأشيرة لعائلة عالقة (5.00)

  4. أمزازي ينفي "شكايات الرياضيات" .. وتحقيق يرافق "صعوبة الباك" (5.00)

  5. التوفيق يكشف تفاصيل تدبير إعادة فتح المساجد للصلوات الخمس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | عين على | أيام رمضان في إسطنبول .. حصار وفيض حنين وأحلام مؤجّلة

أيام رمضان في إسطنبول .. حصار وفيض حنين وأحلام مؤجّلة

أيام رمضان في إسطنبول .. حصار وفيض حنين وأحلام مؤجّلة

الحصارُ قد يتخذ أشكالاً متعدّدة. فالهروب من الحربِ والمجاعة والأوبئة لم يكن يوماً قراراً إرادياً، كما أنّ الوقوف أمام دورية الجيش زمنَ الحربِ كان دائماً أهون من تركِ الوطن.

هنا في اسطنبول، تشتدّ التّناقضات لكن المأساة واحدة. مأساة مغلفة بملحِ البحر، الذي يرتبطُ هنا بالحلمِ والسّفر وبعقيدة العودة.

الشّارع القديم الذي يؤدّي إلى البحر يسكنهُ قليل من النّاس، غالبيتهم قدمَ إلى إسطنبول زمن الحرب. وعندما تشتدّ الحرب في بلدٍ ما، يصيرُ اللّجوء واقعاً يفرضُ نفسه على "الفارّين" من الحصار. وما أشدّ الحصار عندما يكون مفروضاً بالقوّة والغصبِ وعندما يصيرُ قدراً حتمياً، وما أشدّ التّعايش معه ومع المُحاصرين.

المساء في اسطنبول حالمٌ، لكنّه في شهر رمضان يصبحُ فيّاضاً بالحنين، يصيرُ الموج المتسلّل من ضيق الأزقّة القريبة من بوابة البحر في متناول اليدِ، خفيفاً ومالحاً. وعند اقترابِ المغيب، يخرجُ الحالمون والمقصيون والمضطهدون والفارون من الحرب والعالقون معاً للتّسلية، بعضهم يلعبُ النّرد تحت أسقف قديمة، وآخرون يتأمّلون فوضى سحابٍ عارٍ يتجوّل في سماءٍ بعيدة.

البيوتُ خشبيةٌ تقي من البرد وحبّات الثّلج التي تتسلّل بخفّةٍ لتجد بعضها في فناء المنزل. تقاومُ السّقوط الحرّ من أعلى السّقف، رائحة العطور المحلّية تصنعُ عرشاً من الحنين، زهرة "توليبا" التي لطالما زيّنت عرش السّلطان عبد الحميد أصبحت اليوم رمزاً للجمهورية التّركية.

تحرصُ "إليف" وهي امرأة طاجيكستانية، قدمت إلى اسطنبول قبل أكثر من عشرين سنة، على مواجهة "كورونا" بالغناء والرّقص. مع اقتراب المغيب، تطلّ من نافذتها المفتوحِ نصفها على الأفق البعيد علّها تحظى بقليل من نسيم المساء. تروّض سيجارتها برشاقة، ثمّ تمضي في رحلة تأمل. لقد مرّ وقت طويل على القرار الصّعب؛ لحظة ترك الوطن بعدما اشتدّ الجوع وهانَ الجسد، لكنها وجدت في اسطنبول ما هو أشدّ من ذلك، الوحدة والنّسيان.

لا تطبّقُ تركيا حظر التّجوال إلا خلال عطلة نهاية الأسبوع، أمّا باقي الأيام فهي عادية وروتينية وتشهدُ خلالها بعض المناطق في اسطنبول ازدحاماً كبيراً، كما أنّ غالبية المواطنين الأتراك لا يضعون الكمامات إلا نادراً، وذلك لمّا يلجون الأسواق التّجارية الكبرى، على الرغم من أنّ معدّل الإصابات تجاوز سقف 110 آلاف.

في الأسواق والمحال التّجارية، يشتدّ الاكتظاظ على الأكلات المحلية التقليدية والحلويات التي تزيّن الطّرقات والممرّات الضّيقة. هنا، في سوق العطارين، وسطَ اسطنبول، يمتزجُ الزّيتون بالجبن والتّمر والبسطرمة وحلويات البقلاوة. والملاحظ أنّ جائحة "كورونا" كانَ لها تأثير كبير على عرض باقي المنتجات.

ولم يألف الأتراك غياب "المسحراتي" عن حارات اسطنبول والبلدات المجاورة خلال شهر "الصّيام"، بحيث غابت معهُ أجواء رمضان في عاصمة العثمانيين كما يقول كثيرون.

والملاحظ أنّ الأتراك يولون اهتماماً خاصاً للمساجد خلال شهر رمضان، ومع دخول أوّل ليلة منه تضاء جميع منارات المساجد عند صلاة المغرب بإضاءات مختلفة وألوان حالِمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (9)

1 - abouali الخميس 07 ماي 2020 - 07:14
المقاهي و المطاعم ممتلئة نهارا جهارا تلتي الاتراك لايصومون رمضان
الحانات مفتوحة و دور الدعارة كذلك تركيا بلاد المتناقضات
2 - اخي في اسطمبول الخميس 07 ماي 2020 - 07:50
ان لي اخا عالقا في اسطنبول ،اللهم يا ذا العزة و الجبروت ،يا حنان يا منان يارزاق يا كريم ،ارزق اخي من فضلك الواسع الذي لا يعطيه غيرك ،اللهم اعطف عليه و احفظه بحفظك فلا يظمأ ولا يجوع ولا يمرض ، يا رب احفظ اخي و استودعك اياه يا رب احفظه .و احفظ كافة المتغربين العالقين في كل بقاع العالم .
يارب ليس هناك سواك من نقرع بابه .
3 - عائد من تركيا الخميس 07 ماي 2020 - 08:20
علاه فين عمر اتراك صاموا الا قلة قليلة ..كنت نزلت في واحد هوستيل في تركيا وكان صاحب ذاك هوستيل يرانا نتسحر فقام هو كذلك يستعد للسحور ..فلما قمت باكرا لاخرج وجدته يشرب القهوة ويدخن فاستغربت ..اووااه كيفاش هذا تسحر معانا ومصايمش ولما خرجت للشارع فكانت تلك هي الصدمة لما وجدت المقاهي ومطاعم مفتوحة وناس ياكلون كسائر الأيام العادية هذا كان اول نهار في رمضان..فلما سألت وجدت ان أغلبية الاتراك لا يصومون ..وبصراحة الاتراك شعب بخيل وعنصري .
4 - أبو بكر الخميس 07 ماي 2020 - 10:44
يُقال أن الصوم عبادة بين العبد و ربه . فالصوم عبادة " خفية " لا يظهر سوى " أثرها " على المتعبد .
الابتعاد عن كل ما يمكن أن يُفسد العبادة و تحقيق تقوى الله هما الحكمة من الصوم.
وليس فقط ترك الاكل و الشرب و الشهوة ليكون العبد في " صيام ".

أما التظاهر و محاولة إعلان الصيام بشتى الطرق ( النرفزة مثلا ، الافراط في الاستهلاك و التبضع و ....) فلا داعي لصيام هؤلاء.
5 - مغربية الخميس 07 ماي 2020 - 13:26
بحكم اني اعيش في تركيا .ومن المعرف انها بلد علماني يعني لكل شخص حريته في اتباع ما يعتقد فقد تجد فنفس البيت من يصوم ومن لايصوم.يعني المؤمن الحقيقي يصوم والمنافق او الملحد لا يصوم.
6 - المنافق والاسلام الخميس 07 ماي 2020 - 15:05
السلام عليكم
إلى رقم 5
هو ليس منافق وإنما غير مقتنع عقائديا لذا هو لا يصوم
أما المنافق فهو الذي يضهر غير حقيقته مثلا يأكل في بيته وقت الصيام ويصلي مع الجماعة أو بائع صائم ويغش في السلعة أو أستاذ صائم ويأخد المال من أجير مقابل الساعات الإضافية
فالنفاق هو إضهار الاسلام من صوم وصلاة والركود وراء المال بطرق فيها حيف
7 - [email protected] الخميس 07 ماي 2020 - 16:37
انا من بين الناس العالقين بتركيا توحشت بلادي وجوي العائلي جيت سياحة أسبوع دبا شهرين وحنا كنتسناو شي مبادرة من الحكومة باش تجيب المواطنين صراحة مرضت نفسيا وعشت أسوء ايام حياتي كنتمنا من جلالة الملك نصره الله اشوف من حالتنا نجيو
8 - MRE الخميس 07 ماي 2020 - 18:13
الاتراك نصابون و منافقون يستغلون الدين للاحتيال على العرب بكلمة أخي و كذا..بخلاء إذا دعوك لشيء فكن متأكدا أن من وراء الدعوة مشروع. أعرف فقط الاتراك المقيمين في اوروبا.
9 - Weld Fdala الخميس 07 ماي 2020 - 20:41
قرار اغلاق الحدود للمملكة المغربية الشريفة قرار صائب و في محله و انتهى الكلام. نطالب بتمديد الحجر الصحي مع اغلاق الحدود الى نهاية غشت . ابقى الله مولانا الامام سبط الرسول, الملك المفدى و السدة العالية بالله جلالة الملك و امير المؤمنين محمد السادس اعز الله امره و سدد خطاه و ايده بنصره ذخرا و فخرا و ملاذا لشعبه الوفي المتعلق باهذاب ا لعرش العلوي المجيد وحفظه بالسبع المثاني وبما حفظ به الذكر الحكيم و اقر عينه بولي عهده الامير المبجل مولاي الحسن وانبته نباتا حسنا و بصنوه السعيد المولى الرشيد و بالاسرة العلوية الشريفة انه سميع مجيب الدعاء امين امين امين
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.