24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/06/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1520:4622:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

من يقف وراء عدم مرور المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من مونديال 2018؟
  1. العثماني يطالب بتوفير الأمن للمؤسسات التعليمية (5.00)

  2. وزارة الصحة تعتزم فتح المستشفيات الخاصة أمام حاملي "راميد" (5.00)

  3. خبراء مغاربة يسعون إلى تقليص الغش الضريبي (5.00)

  4. خبير: قرارات الحكم الأمريكي ساهمت في إقصاء المنتخب المغربي (5.00)

  5. العثور على عظام بشرية يستنفر أمن سطات (5.00)

قيم هذا المقال

1.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | 13 حقيقة يجب معرفتها حول فيروس إيبولا الفتّاك

13 حقيقة يجب معرفتها حول فيروس إيبولا الفتّاك

13 حقيقة يجب معرفتها حول فيروس إيبولا الفتّاك

اعتبرت منظمة الصحة العالمية حمى إيبولا التي تسببت في وفاة آلاف الأشخاص وسط وغربي أفريقيا، أسوأ أزمة صحية في العالم الحديث.

وأفادت رئيسة المنظمة مارغريت تشان خلال مشاركتها في مؤتمر بالعاصمة الفلبينية مانيلا يوم الاثنين، بأن الوباء أخطر وأعنف أزمة صحية تواجه العالم في العصور الحديثة.

ورغم ان الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعلن ان هذا الفيروس يصيب كل من يعتني بالمريض، إلا اننا لو درسنا هذه المسألة بتمعن لوجدنا ان عدد الوفيات بسبب هذا الفيروس ما زالت لا تزيد عن 50 بالمائة من الاصابات.

كما أن عدد المصابين قليل، مقارنة بإحصائيات الوفيات في افريقيا، التي تشير إلى أن عدد الوفيات بسبب هذا الفيروس أكثر بقليل من 4 آلاف وفاة، في حين عدد الوفيات بمرض نقص المناعة الايدز أكثر من مليون، وان الإسهال يسبب أكثر من 600 ألف وفاة، ويسبب الجوع وسوء التغذية وفاة أكثر من 200 ألف شخص سنويا في افريقيا.

يجب أن يعرف الجميع، أن سبب ارتفاع الوفيات في ليبيريا وغيرها من البلدان الأفريقية بهذه الحمى، ناتج عن الظروف الحياتية والصحية السيئة، إضافة إلى استخدام لحوم الحيوانات البرية في التغذية.

وقال موقع روسيا اليوم، إن الحقائق التالية ستساعد في معرفة ما ننتظر من هذا الفيروس ومما نخاف وبماذا نثق ونصدق:

1 ـ الوباء الحالي هو الأوسع في التاريخ، ولكنه ليس الأول: اكتشف فيروس إيبولا في زائير "حاليا جمهورية الكونغو الديمقراطية" عام 1976 وبعدها تفشى هذا الوباء 20 مرة.

وبلغ عدد الوفيات بسبب الفيروس حتى نهاية السنة الماضية 1548 والإصابات 2357 ، جميعها في افريقيا، ولم ينتقل المرض إلى خارج القارة الأفريقية.

حاليا بلغت الإصابات أكثر من 8 آلاف إصابة والوفيات أكثر من 4000 إضافة إلى انتقال المرض إلى بلدان خارج القارة السوداء.

2 ـ كيف ينتشر فيروس إيبولا:

ينتشر الفيروس عن طريق الاتصال مع سوائل الجسم، التعرض لإفرازات المريض من العرق، والقيء، والإسهال، والدم. كما يمكن ان ينتقل عن طريق السائل المنوي. وفيروس إيبولا من الفيروسات الفريدة من نوعها إلى حد ما، وذلك لأنه يبقى يحافظ على ضراوته حتى بعد وفاة المصاب. وهذا يعني أن الذين يقومون بإعداد الجسم للدفن بعد الوفاة يجب عليهم اتخاذ الاحتياطات القصوى.

3 ـ أعراض المرض متفاوتة في درجتها:

بعض المصابين تنزف الدماء من عيونهم وآذانهم وأنوفهم، والبعض الآخر تظهر عليهم أعراض شبيه بأعراض الأنفلونزا، مع التقيؤ والغثيان والإسهال والتعرق.

كما قد تظهر علامات اضطراب الذاكرة وتساقط الشعر وتشقق الجلد.

4 ـ فيروس إيبولا لأول مرة يصل إلى الولايات المتحدة الأمريكية:

أعلن المركز الوطني للأمراض المعدية والوقاية منها في 30 سبتمبر/أيلول 2014 عن تسجيل أول إصابة بالفيروس في الولايات المتحدة، وبعد 9 أيام توفي المصاب.

وفي 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري أعلن عن إصابة الممرضة التي كانت تعتني بالمتوفي.

5 ـ الفيروس لم يظهر قوته الكاملة حتى الآن:

أصاب فيروس إيبولا حتى الآن أكثر من 8 آلاف شخص في عدد من البلدان، وحسب توقعات المركز الوطني الأمريكي للأمراض المعدية والوقاية منها، سيرتفع هذا الرقم إلى 1.4 مليون شخص في يناير/كانون الثاني المقبل.

أما منظمة الصحة العالمية فتوقعت أن يبلغ عدد المصابين في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل 20 ألف مصاب.

6 ـ من الصعوبة التكهن بحجم الوباء:

عندما نتحدث عن إصابة أكثر من 8 آلاف شخص ووفاة أكثر من 4 آلف منهم، يجب أن نأخذ بالاعتبار أن هذه أرقام تقديرية، لأن جمع إحصائيات في افريقيا عملية صعبة جدا.

كما هناك ما يشير إلى أن هذه الأرقام مزورة وغير صحيحة، سعيا لإخفاء المعلومات الحقيقية عن الإصابات والوفيات.

7 ـ الفقر هو السبب الرئيس لانتشار المرض:

البلدان الأفريقية الثلاثة التي تضررت أكثر من غيرها بهذا الفيروس – غينيا وسيراليون وليبيرياـ هي بلدان فقيرة جدا، ومنظومة الرعاية الصحية فيها ضعيفة جدا.

فإذا كانت الولايات المتحدة تنفق سنويا ما يعادل 8 آلاف دولار على صحة الفرد الواحد، فإن هذه البلدان تنفق أقل من 100 دولار.

8 ـ الأطباء يخافون من الإصابة بالفيروس:

تتطلب الوقاية من هذا الفيروس مراعاة مسائل عديدة مثل استخدام أقنعة ونظارات وملابس وقفازات وأحذية خاصة، عند الاختلاط بالمصاب.

الشيء المؤسف أن هذه الوسائل غير متوفرة في بعض البلدان الأفريقية وفي بعضها الآخر غير كافية، لذلك أصيب المئات من العاملين في مجال الطب وتوفي منهم العديدون.

9 ـ الفيروس ليس وحده الذي يقتل:

يجب أن نعلم أن الفيروس ليس الوحيد الذي يتسبب في إصابة ووفاة العاملين في مجال الطب وغيرهم، لأن هناك حالات يجري فيها شن هجمات على الأطباء والصحفيين وكل من ينشر معلومات عن كيفية الوقاية من هذا المرض.

السبب في ذلك أن سكان بلدان غرب افريقيا يعتنون بمرضاهم دون الرجوع إلى الأطباء.

10 ـ بطء تفاعل البلدان المتطورة مع انتشار الفيروس:

لقد عرف الفيروس منذ زمن، ولكن لغاية اليوم كان يتفشى محليا، لذلك فإن منظمة الصحة العالمية لم تسرع فورا إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع انتشاره أكثر، إلا بعد مضي ثلاثة أشهر على بداية انتشاره هذه السنة.

11ـ كلما ساءت أوضاع أفريقيا تسوء أوضاع الجميع:

لقد تجاهل الغرب فيروس إيبولا لأنه لم يسبق له أن انتشر ابعد من بعض المناطق في افريقيا.

ولكن في الواقع أن سوء الأوضاع في افريقيا سيؤدي إلى ارتفاع عدد المصابين في البلدان المتطورة حتما، عن طريق الأطباء والسياح.

ويكمن السبب في هذا في مدة حضانة الفيروس التي قد تصل إلى 21 يوما، أي أن الشخص المصاب لا يشعر مباشرة بإصابته بهذا الفيروس.

12 ـ الأدوية غير متوفرة:

رغم أن الفيروس اكتشف قبل حوالي 40 سنة، إلا انه لا يوجد حتى الآن مصل ضده، وان العمل في هذا المجال بطيء جدا.

وكانت هناك دراسات ممولة في الولايات المتحدة بشأن ذلك، ولكن هدفها كان صنع سلاح بيولوجي على أساس فيروس إيبولا.

حاليا ازداد التمويل بسبب تفشي الوباء في افريقيا، ولكن بشكل متأخر جدا.

13 ـ الفيروس يقوض الاقتصاد والبنية الاجتماعية للدول:

عندما نتحدث عن الوفيات بسبب هذا الفيروس، يجب أن نعير اهتماما خاصا إلى حقيقة كون العديد من الوفيات سببها عوامل لها علاقة غير مباشرة بعوامل انتشار الفيروس.

فقد أعلن البنك الدولي أن المرض يمكن أن يسبب كارثة اقتصادية في بلدان غرب افريقيا، لأن المؤسسات الصناعية ستتوقف عن العمل والمدارس ستغلق.

أما منظمة الصحة العالمية فتؤكد أن عدد الوفيات بسبب الجوع أكثر من الوفيات بسبب إيبولا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - med الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 09:17
اللهم اجعل هذا البلد آمنا مطمءنا سليما آمييين
2 - Nassar الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 09:26
سبحان الله عدد الوفيات بسبب الجوع أكثر من الوفيات بسبب إيبولا ، الحمد لله نحن في المغرب لا أحد يموت بالجوع إلا البطون التي جاعت ثم شبعت فالجوع فيها باق .
اللهم إنا نسألك العافية من كل بلية ، ونسألك تمام العافية ،ونسالك دوام العافية .
3 - محمد لشكر الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 10:52
زودتنا بمعلومات مهمة حول الفيروس .زودك الله بالتقوى. وشكراً على المجهود. عافانا الله من العفن.
4 - Zakaria 90 الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 11:17
نحن بالحاجة إلى كاسبرسكي حقيقي لمواجهة هذا الفيروس الفتاك كيفما درتي توحل معاه إلي جيتي دوي لمريض تحضي راسك إلى جيتي دفنتي حضي راسك معرفنا من شدوك سيري جيب شي دورة عند إسرائليين أحسن موقع للقتل بالجملة
5 - زهير الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 11:40
الوقاية خير من العلاج
يجب الوقوف على الأسباب الكامنة وراء ظهور هذا الفيروس مجددا، إنه ليس أخطرا من فيروس الإيدز و لكنه ينتشر بشكل أخطر منه
لطفك يا رب
6 - Zakaria20 الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 11:41
شفتو المنظمة الصحة العالمية لفيروس موجود من 1974 تسينيتوه تيخمر وبديتو كتعجنو في لقاحات واش هاذ إليق ولا لا حشوما عليكم آحنا تحرمنا من كورة ومن سفر إلى غرب إفريقيا كينا باغين نقديو شي شغل تماك ساعة ما كتابش الله يحفظنا بلادنا من هاذ فيروسات في صراحة نسيتونا في أمواج تسونامي....
7 - alwa9i3 الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 11:43
انا اعتقد ان لامريكا دخل في انتشار هذا الوباء والدليل على هذا كونها تعمل على دراسته و دراسة العديد من الفيروسات خاصة في افريقيا من اجل انتاج سلاح فتاك و على ما اعتقد ان لديها المصل اواللقاح الفعال ولا تريد التصريح به هذا بديهي كونها تدعي حقوق الانسان رغم انها السبب الرئيسي في ازهاق الارواح في العالم و تتخد الدول الفقيرة مختبرات تجاربها و الله المستعان
8 - freeklane الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 13:21
اللهم اجعل جميع البلدان امنة مسلمة منها او غير مسلمة ليس بلدنا المغرب فقط نحن كمسلمون نتمنى الخير لجميع البلدان
9 - سابيو الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 21:34
أصحاب الله يحفظ وهذا من فضل ربي والدواعش فين مشاوا دبا ...إنتظروا اسيادكم من الكفار أن ينتجوا لكم اللقاح أو الدواء الفعال ثم يبيعونه لكم بأغلى الأثمنة ليخرجوا هم من الأزمة العالمية التي سقطت فيها الولايات المتحدة ثم تلفقها للعرب , ....على العموم : يجب أخذ الأمر بجدية وليس الوقت للتسلية والتعليقات الدينية والتكاسلية والله يعديها يالكساكس وما شابه ذلك ....يجب نشر وحدات الجيش على الحدود ومنع كل الأفارقة السود من دخول إلى البلاد سواء كانوا مرضى أم أصحاء ...ولا يجب وضع الثقة في جهاز كشف حرارة الدماغ ...ولا يجب السماح لهم بالإقتراب من الجنود أو التحد ث معهم لأن الفيروس ممكن أن ينتقل وسوف يصبح الجندي بنفسه خطرا على الأخرين من رفاقه ...لأن مع تكاثر الوباء سيهرب الآلاف من الأفارقة في الشهور المقبلة إلى الشمال خوفا من موت محقق ....هذا مشي فيلم سيونس فيكسيون ..هذه حقيقة الله ما أخذ الأمور بجدية أو إنتظار التكذيب ؟؟؟ أما أنا لو كنت صاحب قرار أختار السهلة وأقرأ القبيحة كما يقول المثل الشعبي ...أما الدعاء فتركته لأصحاب السلاهم واللحى وإنتظار الفرج من عند الميريكان
10 - alaa الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 23:43
Que dieu nous protège
Mais ce qui me fait le plus peur c'est que le maroc n'est absolument pas préparer llah yahfad
11 - Abderrahim Hnaine الأربعاء 15 أكتوبر 2014 - 23:45
اذا نظم كاس افريقيا بالمغرب فاظن ان نصف المغاربة سينقرضون بسبب الفيروس الفتاك
12 - مغربي الخميس 16 أكتوبر 2014 - 01:19
جميعا ضد الكان في المغرب لي متافق ييدير جيم
والله يحفضنا...
13 - hafssa الخميس 16 أكتوبر 2014 - 22:12
ﻟﺎ ﻋﺠﺐ ﻓﻲ ﺃﻧﻬﺎ ﺫﻧﻮﺑﻨﺎ ﻣﻦ ﺟﻌﻠﺖ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﺪﻓﻊ ﺍﻟﺜﻤﻦ ﻓﺎﻟﺮﺑﻰ و ﺍﻟﻓﺴﺎﺩ ﺍﻥ ﺗﻔﺸﻰ ﺑﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺗﻨﺎ ﺃﺻﺎﺑﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺎﻟﺎﻣﺮﺍﺽ و ﺍﻟﺎﻭﺑﺌﻪ ﻧﺴﺄﻟﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺮﺣﻤﻪ ﻭﺍﻟﻤﻐﻔﺮﻩ ﻭﺍﻟﻬﺪﺍﻳﻪ و ﺍﻟﺮﺣﻤﻪ ﻟﻨﺎ ﻭﻟﺴﺎﺋﺮ المسلمين
14 - mylife الجمعة 17 أكتوبر 2014 - 10:10
لا زلت أذكر تلك الدعوات التي كانت تطلق ببكاء دام و ألم عميق يفوق التعبير من ثكالى أهل غزة أثناء القصف و اﻹحراق و الدمار، ولا من يحرك ساكنا من العالم بأكمله؟؟!! الكل يتفرج و يشاهد سقوط القيم الإنسانية و انتحار اﻷخلاق و المثل التي يتشدق بها هذا العالم الوسخ المجرم الرضع و الأطفال و الشيوخ و النساء رأيناهم أشلاء ممزعة و أنهار من الدم حتى الحيوانات و الشجر و المساجد و المدارس وكل حطام كان شاهدا على بشاعة هذا الوحش المسمى إنسانا، من انتصر لبورما حين تم حرق الآلاف من الأبرياء بعد تعذيبهم من انتصر لآلاف الأطفال و الملايين الذين قتلوا في سوريا و من حمى المدنيين و العزل من اﻹقتتال الطائفي في العراق إلا التدخل الأجنبي لفرض حسابات ومصالح سياسية خبيثة.. إيبولا إن لم يخب ظني هو انتقام إلهي و نشر الرعب في قلوب قتلة الشعوب و استجابة لدعوات المظلومين و الأبرياء في غزة و بورما و سوريا و العراق و كل الذين طالتهم غطرسة هذه السياسات الدولية الماكرة والظالمة
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال