24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | إنهيار قنطرة إداومنو اشتوكة ايت باها

إنهيار قنطرة إداومنو اشتوكة ايت باها

إنهيار قنطرة إداومنو اشتوكة ايت باها


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مهندس قناطر الاثنين 01 دجنبر 2014 - 21:18
إن جسم القنطرة لم يتحرك من مكانه كما تلاحظون في الفيديو. فالاتربة التي توصل الى جسم القنطرة هي التي اتى عليها الوادي. في هذه الحالة فالسبب ليس الغش في البناء وانما الدراسة كانت ناقصة. حيت لم تاخد الدراسة بالحسبان ان تقوم القنطرة بتصريف كل هذا الصبيب.
2 - وادنون الاثنين 01 دجنبر 2014 - 21:32
من خﻻل الصورة فالقنطرة لم تتهدم بينما حافتي الواد تآكلت وادت الى اتساع النهر مما نتج عنه قطع الطريق من الجهتين وهذا راجع الى مهندس القنطرة الذي صممها من الحافة الى الحافة عوض ان يتجا وز الحافتين في بناء القنطرة لتفادى ما حدت
3 - محمد الكاملي الاثنين 01 دجنبر 2014 - 22:04
يجب إنزال العقاب على مخالفي معايير الجودة في البناء ومد القناطر والجسور مع استرجاع المال العام منهم ، وإلا فالعبث والجشع سيستمران ،
4 - محمد الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 07:43
أنا گنظن أن المسؤول الأول والأخير هو المهندس لأن جودة القنطرة ترجع الئ گفائة المهندس
5 - che الثلاثاء 02 دجنبر 2014 - 12:14
أخي صاحب الفيديو
المقاولات ليست هيا المسؤولة عن تأكل الاتربة
لان الدراسة التي انجزت لهدا المشروع ناقصة
فهيا لم تأخد في الحسبان الصبيب الدي وصل اليه النهر
6 - anass الأربعاء 03 دجنبر 2014 - 16:03
l etudes se fait pour entre 10 ans et 20 ans sur le climat et les limites de bassin versant . ces pluis ça faits plus de 100 ans jamais vues . donc l etude et l exicution sont toutes les deux respectées.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال