24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4216:2318:4620:05
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. مطيع يرفع عصا "التوبة من الفضائح" على رؤوس "قيادات الإخوان" (5.00)

  2. أهرامات الجزائر تواصل كتمان "أسرار غامضة" (5.00)

  3. قنصلية المملكة بـ"دين بوش" تكرم مغاربة هولندا (5.00)

  4. "إجرام المشجعين" يطيح بـ14 شخصا في مدينة سلا (5.00)

  5. إدارة مُركب مراكش تجرد الخسائر المادية للشغب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | دراسة: الابتهاج وعدم التدخين من أسباب طول العمر

دراسة: الابتهاج وعدم التدخين من أسباب طول العمر

دراسة: الابتهاج وعدم التدخين من أسباب طول العمر

في دراسة هامة على مدى خمسين عاما حول العلاقة بين نمط الحياة والعمر، اكتشف الباحثون في السويد بعض أوجه التشابه المثيرة للاهتمام في عادات الرجال المعمرين المشاركين في الدراسة.

وأظهر البحث أن عشرة رجال فقط عمروا حتى سن المائة من أصل 855 شخصا من المعمرين الذين يشتركون جميعا في أنهم كانوا غير مدخنين، وحافظوا على نحافتهم ولياقتهم وكان مزاجهم النفسي بحالة جيدة، وكان الكولسترول وضغط الدم منخفضيْن.

وكان جميع هؤلاء المعمرين يمارسون عملهم الفعلي حتى سن الـ54، ولم يشربوا أكثر من أربعة أكواب قهوة يوميا، وكانت لديهم منازلهم الخاصة في سن الخمسين، بالإضافة إلى أن معظمهم لم يصب بالخرف، ولا يزال شعلة من النشاط واتقاد الذهن.

وأفادت الدراسة بأن 27% من المجموعة الأصلية عمروا حتى سن الثمانين، و13% حتى التسعين، و1% فقط بلغوا سن المائة.

وانتهى الباحثون إلى أن إجراء بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة يمكن أن يطيل عمر الشخص، ومن ذلك المشي المنتظم وتقليل السكر والملح والدهون، والاستفادة من العقاقير الموجودة بالفعل مثل مخفضات الكولسترول، وعدم التدخين، والابتهاج دائما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال