24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | العثور على أدوات حجرية صنعت قبل الإنسان

العثور على أدوات حجرية صنعت قبل الإنسان

العثور على أدوات حجرية صنعت قبل الإنسان

عثر في كينيا على أدوات بشرية هي الأقدم المكتشفة حتى الآن، إذ تعود إلى ثلاثة ملايين و300 ألف سنة، بحسب ما جاء في دراسة نشرتها مجلة "نيتشر" العلمية.

وسجل هذا الاكتشاف غرب بحيرة تروكانا، وتعود هذه الأدوات إلى 700 ألف سنة قبل ظهور الأدوات الحجرية المسننة الأولى.

وكانت أقدم أدوات قبل هذه تعود الى 2,5 مليون سنة، وعثر عليها في إثيوبيا.

أما الأدوات المعثور عليها مؤخراً، فهي تعود إلى 500 ألف سنة قبل ظهور الإنسان الحديث (هوموسابيانس) أي النوع البشري الموجود حالياً، وهي تظهر أن صانعيها يتمتعون بمقدرات ذهنية ومعرفية في مجال صناعة الأدوات من الأحجار.

وقالت الباحثة سونيا هارمان "كان العلماء يعتقدون لوقت طويل أن صناعة الأدوات الحجرية بدأ مع الإنسان الحديث، لكن هذا الاكتشاف يظهر أن نوعاً بشرياً آخر أقدم كان يتمتع بكل المقدرات المعرفية اللازمة لصناعة هذه الأدوات".

وما زال على الباحثين تحديد إلى أي نوع بشري ينتمي صانعو هذه الأدوات.

وفي هذا الإطار قالت الباحثة إنه في العام 1999 عثر في المنطقة نفسها التي عثر فيها على الأدوات الحجرية، على بقايا لأشباه بشر من نوع إنسان كينيا الذي عاش قبل 3,2 مليون سنة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - ايوب الجمعة 22 ماي 2015 - 10:16
الانسان كان انسانا وسيضل انسان ,والنظرية الداروينية الى يومنا هدا لم ترقى الى مستوى الحقيقة العلمية.
2 - معلق الجمعة 22 ماي 2015 - 11:22
لماذا قال تعالى [ إني جاعل في الأرض خليفة] ولم يقل إني خالق...؟ أليس الجعل هو تغيير في الوظيفة بينما الخلق هو الصنع؟ يعني كان هناك خلق قبل آدم وكانوا غير عاقلين مثل الأنعام، فاصطفى منهم الله تعالى ما يسمى بالآدميين ليخلفوه في الارض.. لذلك لم تتعجب الملائكة من عملية الخلق لكنها تعجبت من خلافته للأرض [ قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ..]"البقرة30
3 - مهتم بالآثارات الجمعة 22 ماي 2015 - 12:29
ملاحظة صاحب التعليق 3 في الصميم أدعوك اخي قراءة كتاب نظرية آذان الأنعام للباحث السوداني عماد حسن بابكر يمكنك تحميله
4 - oussama الجمعة 22 ماي 2015 - 16:20
إتبات جديد لنظرية التطور سبحان الله
5 - ملحد ريفي الجمعة 22 ماي 2015 - 17:57
من لا يزال يجادل في عصرنا هذا حول نظرية التطور فكأنما يجادل في دوران الأرض حول الشمس ومن يعتقد أن ''النظرية'' ليست حقيقة علمية اقول له اذهب وابحث عن المعاني المختلفة لكلمة نظرية theory في قاموس اوكسفورد. معنى النظرية مختلف عن معنى ''الفرضية'' والا لما كان هناك شيء اسمه نظرية فيثاغورس درسناها جميعا في الرياضيات على أنها قاعدة رياضية مسلم بها. لا يوجد اصلا في العلم مصطلح اسمه ''حقيقة علمية'' ولو كان يوجد لتم اطلاقه على نظرية التطور بلا شك كيف لا وقد اصبحت وتد الخيمة بالنسبة لعلوم الاحياء بل لم تعد توجد دراسة في علم الاحياء في جماعات العالم الكبرى الا وتجدونها قائمة على اسس ومفاهيم داروينية
6 - حسناء الجمعة 22 ماي 2015 - 19:38
مرة أخرى يجد العلمانيون المغاربة مادة دسمة لإسقاطها على آيات قرآنية وتحليلات لا تمت للدين بصلة ودون ذكر أي مرجع إسلامي موثوق
7 - موحد السبت 23 ماي 2015 - 01:04
صاحب التعليق 2 ، الخلق الذي كان قبل آدم هم الجن، وليس مخلوقات غير عاقلة كما تظن، و لهذا تساألت الملائكة " أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء؟ " لانها استنتجت أن بني أدم سيفسدون في الارض و يسفكون الدماء كما فعل الجن من قبلهم . راجع كتاب البداية و النهاية لابن كثير،
8 - سفيان السبت 23 ماي 2015 - 01:09
كلما برز بحث في تأصيل الحياة و الانسان ، سواء على المستوى التاريخي الأثري ، الأنثروبولوجي ، أو البيولوجي ، تبرز لنا ذوات عبثية تعلق من منطلقات لاعلمية لإجابة العلم ، بينما أن المنطقي و الراجح عقلا هو جواب العلم بالعلم ، و هنا أقف موقف غاستون باشلار في هذا الصدد حيث اعتبر الرأي و الدين هو عائق ايبيستيمولوجي اتجاه العلم ، و فصل بينهما في المعرفة ، لأن المعرفة الدينية ثابتة تخالف المعرفة العلمية التي تقوم على تسلسلات التحقيق و الخطأ " تاريخ العلم هو تاريخ أخطاء العلم " ، و بهذا التسلسل تتطور . و نظرية التطور العلمية التي يحاولون عبثا جوابها بنظرية الخلق الدينية ، هي أيضا انضبطت لمعيار علميتها و تطورت بنيتها و معطياتها منذ ماقبل داروين الى الآن ، لكنها لازالت قابلة لتطبيق العلمي و لازالت تحل اشكاليات التأصيل في العلوم الطبيعية و الانسانية ، بل فان العلوم تعتبر التطور قانون يحكم الطبيعة و لا مفر منه . اذن و كختام أوجه نداء لأصحاب التعاليق الدينية أن يصححوا معطياتهم لأنها عبثية محضة و لاعلمية ، و إن أراد أحد التعليق فليتوفر فيه شرط الاطلاع على النظرية ، و أن يعلق من منطلق علمي عليها ....
9 - youssef السبت 23 ماي 2015 - 03:01
من المعروف عند الجميع هو أن الجن خلقوا قبل الإنس ولكن م لا يعرفه الكل هو وجود أقوام أُخَرْ و لله وأعلم، هذه الأقوام كانوا َبشَرََا ولكن ليسوا بإنسان لأن كوننا من الإنسان هو تكريم من الله عز وجل وقد بدأ مع آدم عليه السلام فالفرق بين الإنسان والبشر هو النفخ من روح الله فالله عندما حلق آدم من طين كان بشرا فقط لكن عندما نفخ فيه من روحه استوى إنسان وهو شيء أعظم شأنا وهذه هي نعمة العقل، وبهذا فإن نظرية تطور الإنسان باطلة فالإنسان الحالي بدأ مع آدم والبشر الآخرون تواجدوا من قبل وأفسدوا في الأرض فأهلكهم الله، فالملائكة تعجبوا من استخلاف الله لآدم وبنيه في الأرض لأنهم ظنوا أن الإنسان كسائر البشر السابقين والله وأعلم.
10 - Marocain et Fier !!! السبت 23 ماي 2015 - 05:52
J'ai pitié pour ceux qui nous sortent à chaque fois que la théorie de l’évolution prouvait comme quoi que les textes sacrés du Coran n'étaient pas logiques et tout le tralala des athées. Vous oubliez une chose, dans la théorie de l'évolution qui ne parle pas seulement du genre humain, mais de toutes les créatures terrestres, c'est que chaque espèce est forcément passée par plusieurs étapes d'évolution pour devenir ce qu'elle est aujourd'hui. Hors, de toutes les théories de l'évolution, celle qui s'apparente au genre humain reste incomplète, et ce quoi que fassent les savant. C'est ce qu'on appelle le chaînon manquant. Réfléchissez-y !!
11 - Rita السبت 23 ماي 2015 - 09:54
عندما نتابع مسلسلات الاكتشافات ونتائج البحوث العلمية نرى ان اصحاب الدين يتموقعوا في خندق الدفاع عن افكارهم الغيبية خوفا من ان تؤول مؤسستهم الفكرية الى حطام .
ان البشرية والانسان عاشوا عدة مليارات من السنين بدون اديان .. ولا اعتقد بأن الدين كمنهج سوف لا يعمر طويلا .. انه ظاهرة عابرة ستزول يوما ما .. الانسان ليس بحاجة للدين الا حين يفقد المنطق .
12 - نعمان السبت 23 ماي 2015 - 14:01
عندما يحقيق العلم في الغرب اكتشافات جديد تتفتح شهيتنا على الرد وفي العادة يكون ردنا خارج التغطية .....
13 - أبي آدم السبت 23 ماي 2015 - 14:23
لقد ناقش هاته الفكرة الدكتور المصري عبد الصبور شاهين رحمه الله في كتابه "أبي آدم" و الذي حاول أن يوفق بين ما توصل إليه العلم من حقائق و بين ماجاء في الدين الإسلامي ,‘إذ يقول بأنه كانت هناك مخلوقات بشرية غير عاقلة قبل آدم موجودة في الأرض بملايين السنيين حتى أصطفى الله آدم من بين هاته المخلوقات و قد أستدل الدكتور شاهين بالآية " إن الله أصطفى آدم و نوحا ..." و الإصطفاء حسب قوله لا يكون إلامن بين الخلق ’ ليكون آدم أول إنسان عاقل جاء بعقيدة التوحيد و لكي يخلف الله في الأرض لبناء الحضارة الإنسانية و بالتالي ليحقق الحكمة الإلهية من خلق الإنسان ألا و هي خلافة الله الأرض.
14 - قاريء السبت 23 ماي 2015 - 15:38
ان البدو وعربان الجزيرة هم اخر صنف بشري يطرح مثل هذه الخرافات ..
صنف لا يعول عليه في مسايرة تطور البشرية
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال