24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. صبري: رفض الجزائر لمبادرة الملك يُنذر بمخاطر وشيكة بالمنطقة (5.00)

  3. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  4. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  5. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | هذه أفضل الطرق لمواجهة السقوط في براثن الخوف

هذه أفضل الطرق لمواجهة السقوط في براثن الخوف

هذه أفضل الطرق لمواجهة السقوط في براثن الخوف

ربما يكون الخوف غريزة أوجدت في طبيعة النفس البشرية لتنقذ حياتنا في موقف خطير مفاجئ، حيث إنه يعد الإنسان بدنيا ونفسيا للهرب أو الشجار أو البقاء بلا حركة حسب ما يتطلبه الموقف.

ولكن في المقابل إذا أصبح الخوف شعورا شبه دائم قد يكون عائقا لابد من التغلب عليه للنجاة بمستقبلنا، أو لنقل حياتنا من صورة خالية من التجارب لا تتناسب مع قدراتنا التي يكبلها الخوف إلى المستوى الملائم، وفقا للخبيرة بيلار خيريكو.

وتقول خيريكو، المتخصصة في تحليل الموهبة وتأثير الخوف وتطوير الشركات في أمريكا الجنوبية وإسبانيا، "كلنا نشعر بالخوف عندما نواجه تغييرا أو مواقف بعينها في العمل".

ووفقا للخبيرة، فإن الخوف غريزة أوجدت في طبيعة النفس البشرية تصل بالانسان إلى نقطة التوازن بشكل يمنعنا من الاقتراب بدرجة كبيرة من حافة النافذة أو أن نكون "صادقين تماما" مع مدرائنا، ولكنه قد يتحول إلى أصفاد تحجم قوتنا ليصبح إلى "خوف سام" يضيق الخناق على قدراتنا ويمنعنا من اتخاذ القرارات.

وأشارت إلى أن الخوف "هو مجموعة من المشاعر تبدأ بالهلع وتنتهي بالجزع، مرورا بالقلق أو التوتر، وهي تنشط عندما نواجه تهديدا".

ولا تضع الخبيرة وصفات أو نصائح لمواجهة الخوف، وانما تركز على منظور جديد يتمثل في الاعتماد على التحفيز.

أعظم دروس الناجين:

وتم استيحاء هذه الفكرة من تجربة فيكتور فرانكل، وهو طبيب نفسي يهودي احتجز في معسكرات التعذيب النازية خلال الحرب العالمية الثانية، والذي لاحظ أن البقاء على قيد الحياة كان من نصيب هؤلاء الذين يمتلكون سببا يربطهم بالحياة، مثل العودة إلى الزوجة أو الأبناء، مساعدة الزملاء، كتابة مقال، القيام برحلة الأحلام".

وأكدت الخبيرة أن هذه المهام "كانت تمنحهم الطاقة لتجاوز مخاوفهم، وحتى أهوال معسكر أوشفيتز، ويبدو أن تلك القوة تنبع من الجهاز المناعي المصمم لحمايتنا من الأمراض والموت".

وأوضحت "التزامنا بما نفعله يعتمد على قضايا هامة، مثل مهمة أو قيم، حافز يحرك الجبال والمواهب والشغف".

وأضافت "عندما يكون الشخص مرتبطا بمهمته، فإنه يكون مستعدا لتقديم تضحيات كبرى في سبيل المشروع لأننا نكون أقوى عندما نؤمن بما نفعله، ونمنحه معنى مختلف".

وترى الخبيرة أن البحث عن المعنى يحول الطريقة التي نعمل بها، ويحصننا في مواجهة الخوف، وإن كان ذلك جزئيا فإذا لم يكن هناك هدف فإن الشخص يسقط في براثن الخوف، ولكن إذا كان لديه مهمة سامية، فإنه يستمد قوته من نقاط ضعفه".

وتقول الخبيرة إن عاملة وضع المشتروات في الأكياس البلاستيكية بأحد الأسواق التجارية الكبرى حددت هدفها في حصول العميل على تجربة رائعة في العلاقات الاجتماعية، وذلك خلال مشاركتها في دراسة لعالم النفس الأمريكي مارتن سيلجمان، وتمكنت من رفع مستوى التحفيز واشباع الذات في العمل.

وأشارت إلى أن الطريقة المثلى لتجنب الخوف لا تكمن في مواجهته فحينها "سنهاجم أنفسنا، ولن نحقق سوى تقوية هذا الشعور. كلمة السر هي التشبث بالمهمة التي تسمو بكل منا. الخوف لا يزال هنا، ولكننا نتشبث بالحافز، وهذا سيكسبنا المناعة ضد الخوف".

وأكدت أن الانسان يحتاج لمنح شعور بالأهمية لما يفعله، الأمر الذي يتطلب منه التوقف عن البحث عن معنى وجودنا، والتفكير في المقابل فيما "يتطلبه البقاء" بشكل مستمر.

العالم يمضي:

وتشدد الخبيرة على أهمية التفكير في أن الأمور تمضي قدما، مهما كانت الصعوبات التي يواجهها الانسان في الوقت الراهن.

وتبرز الخبيرة منظور "ثم ماذا" لدى الشعوب الشرقية، والذي يقود إلى حوارات داخلية "وماذا لو فقدت وضعي أو عملي أو مالي"، وحتى ان أثر ذلك على ما أمتلكه "ترى هل يؤثر على طبيعتي؟".

وتشير "عندما ينصب التركيز على المهمة، ويعتمد تقدير الذات على طباع المرء وليس على ما يمتلكه، فيمكن للانسان حينها ألا يشعر بالخوف، ويواجهه".

وترى الخبيرة أن استحضار الأسوأ بشكل دائم قد يكون تقنية لمواجهة الخوف، حيث تقول "تخيل وقوع حادث طائرة مفترض بشكل يومي وعلى مدار دقائق بكل تفاصيل الحادث: هل كان سقوطا أم تحطما، وصول فرق الانقاذ والتلفزيون والمأساة الناجمة عن الحادث، وبهذا فعندما تستقل الطائرة، تكون قد مللت تخيل نفس المشاهد التي تثير في نفوس البعض الخوف من الطيران".

وأضافت "عندما نتعامل بعقلانية مع مخاوفنا وبشكل محدد نرى أنها ليست مفزعة. عدونا الأول هو نحن. فنحن خبراء في تخيل المواقف الملتبسة والمروعة".

وتوصي الخبيرة بالبحث في جذور الخوف والتعرف على أسبابه الحقيقة، والحلول المقترحة للتعامل معه، "فينبغي علينا تجنب المخاوف المبهمة ومعرفة أن بعض هذه الوحوش ليست سوى حشرات مزعجة".

وترى أن المخاوف المبهمة تثير الرعب في نفوسنا، ولكن كلما كنا محددين بالمنطق، ازدادت قدرتنا على مواجهتها، والتغلب عليها، وان استطعنا السخرية منها، فإن ذلك سيكون أفضل بكثير".

وأشارت إلى أن روح الفكاهة هي كذلك علامة على النضج ووسيلة علاجية أخرى ضد الخوف، حيث إنه يبعدنا عن مشاعرنا ويساعدنا على النظر إليها من منظور مختلف.

وقالت "اذا نظرنا للخلف لتحليل كل المخاوف التي تجاوزناها (الرسوب في اختبار أو عدم قبولنا في المجموعة) فسنرى أنها ليست بهذا السوء الذي كانت تبدو عليه حينها، فنحن أكبر بكثير من مخاوفنا".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال