24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | بريطانية تحطم المنبه على رأس زوجها لطلبه قبلة قبل النوم

بريطانية تحطم المنبه على رأس زوجها لطلبه قبلة قبل النوم

بريطانية تحطم المنبه على رأس زوجها لطلبه قبلة قبل النوم

مثُلت زوجة بريطانية أمام المحكمة بعدما حطمت ساعة المنبه على رأس زوجها لأنه طلب قبلة قبل النوم وتركته مضرجاً بدمائه قبل أن ينقل إلى المستشفى.

واستمعت المحكمة بأن كاثرين بورثويرك (26 عاماً) دخلت مع زوجها مونتي (59 عاماً) الذي تعرفت عليه عبر الإنترنت في شجار بعد تناول المشروبات الكحولية، وخلع الزوج قميصه في غرفة النوم طالباً قبلة ما قبل النوم من زوجته.

هجوم وحشي

وقال ممثل الادعاء تيم دراكاس إن الزوجة سارعت بالتقاط ساعة المنبه، وبدأت بضرب مونتي بها على رأسه مما أدى إلى تحطم الساعة، لكنها تابعت ضرب زوجها على رأسه باستخدام هاتفه المحمول بحسب ما أوردت صحيفة دايلي ميرور البريطانية.

وعلى الرغم من توسلات مونتي، إلا أن الزوجة استمرت بضربه قبل أن تبدأ بإلقاء الأقراص المدمجة يميناً وشمالاً في منزلهما بمدينة بورتسموث.

وتم استدعاء سيارة الإسعاف عند الساعة 9.45 دقيقة يوم 18 أبريل (نيسان) الماضي، وكان مونتي يعاني من جرحين عميقين في رأسه بفعل الهجوم الذي تعرض له على يدي زوجته.

اعتراف الزوجة

واعترفت السيدة بورثويرك التي جاءت إلى بريطانيا من الفلبين في العام الماضي بالاعتداء على زوجها والتسبب بأذى جسدي له، وحكم عليها القاضي بالخدمة الاجتماعية لمدة 12 شهر.

ويقول الزوج إنه لم يكن يرغب بالادعاء على زوجتها، لكنها ليست المرة الأولى التي تتصرف فيها بعدوانية تجاهه بعد الإكثار من تناول الكحول.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.