24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. شبهة الاتجار بالمخدرات تلاحق ثلاثينيا في سطات (5.00)

  2. لفتيت يطالب والي البيضاء بالإنصات للمواطنين ومحاربة الإرهاب (5.00)

  3. توجيهات الملك تُثمر حصيلة إيجابية في تجاوز مشاكل آجال الأداء (5.00)

  4. أخنوش يفتتح معرض "أليوتيس" لترويج تكنولوجيات الصيد الحديثة (5.00)

  5. الهجوم الإرهابي في "بولواما" يدفع الهند إلى طلب مساعدة المملكة (4.67)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | هذه هي الأمراض التي يتسبب بها الجلوس لفترات طويلة

هذه هي الأمراض التي يتسبب بها الجلوس لفترات طويلة

هذه هي الأمراض التي يتسبب بها الجلوس لفترات طويلة

قام علماء من جامعة كاليفورنيا بدراسة عينة من 35 شخصاً تراوحت أعمارهم بين 45 و65 عاماً، وتم استجوابهم حول عدد الساعات اليومية التي يقضونها في الجلوس على مدار الأسبوع.

وخضع المشاركون في الدراسة للفحص بواسطة التصوير بأشعة الرنين المغناطيسي عالي الدقة، لإلقاء نظرة مفصلة على منطقة تعرف باسم الفص الصدغي المتوسطي، وهي منطقة مهمة في تشكيل الذكريات الجديدة.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين أبلغوا عن عدد ساعات جلوس أكثر، كان لديهم هياكل دماغية رقيقة، ولأن الباحثين يقولون إنهم لا يستطيعون التأكد من أن السلوك المستقر هو المسؤول عن ذلك، أطلقوا دراسة طويلة الأمد لمعرفة ما إذا كان هناك رابط فعلي بين السلوك المستقر وصحة الدماغ.

ويمكن أن يكون ترقق الفص الصدغي المتوسطي علامة مبكرة على الانخفاض المعرفي والخرف لدى البالغين في منتصف العمر وكبار السن.

ويوضح الباحثون أن التحرك والقيام بأنشطة مختلفة يمكن أن يكون وسيلة جيدة لمنع الخرف ومرض الزهايمر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.