24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | السيارات ذاتية القيادة توفر رفاهية نوعية .. التقبيل وممارسة الجنس

السيارات ذاتية القيادة توفر رفاهية نوعية .. التقبيل وممارسة الجنس

السيارات ذاتية القيادة توفر رفاهية نوعية .. التقبيل وممارسة الجنس

توصلت دراسة بريطانية إلى أن السيارات ذاتية القيادة ستوفر رفاهية نوعية تضاف إلى استعمالات السيارات العادية، إذ ستتيح الاستمتاع بأوقات حميمية ما سينعكس على الحياة الجنسية للناس، لكن سيكون لها تأثير سلبي على الفنادق

قال باحثون بريطانيون من جامعة "سري" في غلدفورد (جنوب لندن) إن أصحاب السيارات ذاتية القيادة سيستخدمونها للأكل والنوم وأيضا لممارسة الجنس. فهذا النوع من السيارات سيصير كغرفة متنقلة ما سيكون له تأثير سلبي على الفنادق، نقلاً عن الموقع الألماني المتخصص في التكنولوجيا "دير كومبيوتر" .

كما يتوقع الخبراء البريطانيون أن تشهد هذه السيارات إقبالا كبيراً من بائعات الهوى اللواتي سيعرضن خدماتهن الجنسية داخلها ويأخذن الزبائن في جولة داخل المدينة أو خارجها. ويضيف أصحاب الدراسة أن شعار هذا النوع من السيارات سيكون: "التقبيل بدل القيادة" !.

وفي ألمانيا عبر 66 بالمئة من الألمان المستجوبين بأنهم يتصورون القيام بممارسة الجنس أو لحظات رومانسية وحميمية داخل السيارة ذاتية القيادة، نقلا عن موقع الصحيفة الألمانية "شتوتغارتر ناخغيشتن".

غير أن الخبر السيئ للمتحمسين لهذا الأمر هو أنه يجب عليهم الانتظار حتى عام 2040 وهو التاريخ الذي من المحتمل أن تكون فيه السيارات ذاتية القيادة في متناول العموم في أسواق السيارات.

إضافة إلى ذلك فعدم ربط حزامة الأمان سيعرض أصحاب السيارة للمخاطر وللغرامات المالية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - جرادي الأحد 18 نونبر 2018 - 13:43
ما أحوجني الى سيارة كهاته لأتمتع بلحضات حميمية لما أعود الى منزلي بعد الخروج من عملي الذي طردت منه ثلاث مرات لعدم قدومي في الوقت نضرا لعدم توفري على سيارة .يقول مثل مغربي:(واحد يلعب بالمصحف و واحد مالقا باش يصلي).كلها و همو.
2 - hafid الأحد 18 نونبر 2018 - 13:54
غير لي مابغا اصلي في الوقت وانتا مسافر.
نعم للقيادة و الصلات في الطريق.
3 - محمود الأحد 18 نونبر 2018 - 13:56
أكثر المبيعات والتسويق سوف تكون في الخليج العربي لأن أي شئ مرتبط بالجنس إلا ووجدت العرب في الصفوف الأولي رحم الله من قال أغلبية العرب دماغهم بين رجليهم
4 - غفرانك ربي الأحد 18 نونبر 2018 - 14:14
حنا سبقناهم لهاد الاختراع سنين متعددة....ياك باغيين غير تكون راكب ونتا مجبد مرتاح وهما غديين بيك....وهو المحمل نتا ناعس مرتاح وهما غادين بيك للمقبرة..ههه
واش كاين ما احسن من هاد الركبة ...فابور وما كتخاف لا من ردار لا من الجوندارم.....
5 - المصطفاوي الأحد 18 نونبر 2018 - 14:50
هذه السيارات ستنتج وتسوق خصيصا لبني يعرب، لان اغلبهم لا يعيش الا بالغريزة ولها. حسبنا الله ونعم الوكيل.
6 - brahim الأحد 18 نونبر 2018 - 15:58
المتعة تكون في القيادة وليس العكس
7 - كناوي كلاس الأحد 18 نونبر 2018 - 16:07
هاذا السيارة مفيدة للمعاقين و العمي و الصم و لاطفال و العجزة كذالك للسياحة في بلد لم تذهب اليه قط دون أن تتيه عن الوجهة هناك استعمالات عدة لهاذه التكنلوجيا عوض التفكير في الجنس و المؤخرات
8 - عبد السلام العتابي الأحد 18 نونبر 2018 - 16:12
هذه عقلية التسويق الغربية .... كل منتوج جديد يتم ربطه بجسد المرأة والتمتع بها كأنها بضاعة ومنتوج يقدم كل الشهوات والنزوات لتشجيع التسويق... وهذا احتقار لجسد المرأة كيفما كانت ... ولهذا فهذا النوع من الاشهارات تم منعه في ايسلندا وبعض الدول الأوروبية حرصا منها على احترام جسد المرأة
9 - Yousssef الأحد 18 نونبر 2018 - 18:53
هده السيارات ستساعد في انخفاض معدل الحوادث الناتجة عن أخطاء القيادة و عدم إحترام قانون السير كما ستمكن السائق من القيادة لأكثر من ساعتين دون الحاجة لتوقف للإستراحة ولها الكتير من المزايا لكن الكاتب لم يرى أي شيء غير موضوع الجنس والقبل الذي يعكس عقليته المكبوتة
10 - AbdeRahim الأحد 18 نونبر 2018 - 20:30
لا حول ولا قوة إلا بالله.. عوض تسخير الوقت في شيء فضيل نستغل ذلك الوقت في الجنس . فأي متعة وأنت داخل سيارة متحركة؟ وكأن المرء لم يجد غير ذلك الوقت للمتعة الجنسية.. نيت باش يلا وقعت شي حادثة يمشي اﻹنسان من تم لتم مكشوف العورة.. إلى المقبرة نيشان وحبذا يكون المطر حتى يغسل الميت ويحمل إلى المقبرة مباشرة والعياذ بالله.. عجب لهؤلاء العباقرة كيف يفكرون.. شكرا على النشر.
11 - مغربي الثلاثاء 20 نونبر 2018 - 00:24
على ما أعتقد. لا يوجد هناك حيوان يمارس الجنس وهو يمشي!!!!!أصبح العلم في خدمة النوازع المرضية....!!!وهذا ببساطة راجع إلى ضعف فحولة الذكور في العصر الحديث .وسيزداد الامر تفاحلا!!!!!
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.