24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | ما علاقة مستحضرات التجميل وبلوغ الفتيات المبكر؟

ما علاقة مستحضرات التجميل وبلوغ الفتيات المبكر؟

ما علاقة مستحضرات التجميل وبلوغ الفتيات المبكر؟

خلصت دراسة أميركية إلى أن الفتيات اللاتي يتعرضن لمواد كيميائية يشيع استخدامها في معاجين الأسنان ومساحيق التجميل والصابون وغيرها من منتجات العناية الشخصية ربما يبلغن قبل نظرائهن ممن لا يتعرضن لمثل هذه المواد. وقال باحثون في مجلة "هيومن ريبرودكشن" إن دراسات أجريت على الحيوانات ربطت بين البلوغ المبكر ومواد كيميائية عديدة، من بينها الفثالات، التي توجد عادة في منتجات لها رائحة كالعطور والصابون والشامبو، وكذلك مادة البارابين، التي تستخدم كمادة حافظة في مساحيق التجميل، ومادة تريكلوسان.

ولإجراء الدراسة، تتبع الباحثون 338 طفلاً منذ الولادة حتى المراهقة وقاموا بتحليل بول الأمهات خلال الحمل وأجروا مقابلات معهن لسؤالهن عن احتمالات تعرضهن للمواد الكيميائية. بعد ذلك حلل الباحثون بول الأطفال لرصد التعرض للمواد الكيميائية عند سن التاسعة وفحصوا الأطفال لرصد أي إشارات على البلوغ كل تسعة أشهر بين سن التاسعة والثالثة عشر. وأظهر أكثر من 90 في المائة من عينات بول الأطفال تركيزات لكل المواد الكيميائية التي يمكن أن تحدث تغييرات هرمونية.

وتوصلت الدراسة إلى أن شعر العانة بدأ ينمو لدى نصف الفتيات عندما كن في سن التاسعة على الأقل، فيما بدأت الدورة الشهرية لديهن عندما كن في سن العاشرة.

وقالت كيم هارلي، كبيرة الباحثين في الدراسة وهي مديرة مساعدة لمركز الأبحاث البيئية وصحة الأطفال بجامعة كاليفورنيا في بيركلي، إن مواد "الفثالات والبرابين والتريكلوسان" غير محظور استخدامها في منتجات العناية الشخصية وليس ثمة دليل قوي على أنها تضر بصحة البشر.

وأشارت هارلي إلى أن النتائج الأخيرة تضيف إلى الأدلة المتزايدة التي توصلت إليها دراسات علمية على أن هذه المواد يمكن أن تسبب خللاً في الهرمونات الطبيعية في الجسم، كالإستروجين، وتؤثر عليها. وأوصت هارلي المستهلكين بالتأكد من خلو المنتجات المراد استخدامها من هذه المواد قبل شرائها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - دمحم الخميس 06 دجنبر 2018 - 23:47
بلوغ الفتات عند سنها السابع إذا علمت بأنها ستتزوج بأن فلان أو بأن فلان أما إذا بقت بدون عالمة فاخر سن البلوغ في المدارس هو سن التاسعة و هذا ما عمد عنه اقول العرب في عهد الجاهلية إذا تزوج بناتهم عند السابعة و دخل بهن في العاشرة أما الأبحاث فهي كانت متطورة في عهد مضى. أما ابحاث اليوم فهي أما منقولة من القرآن و السيرة النبوية و أما من الجاهلية الأولى أو من الفراعنة و حتى من الأندلس مع الأسف المسلم لا يبحث و لكن ذهب عقليا و صحيا و فكريا إلى الفساد و الكسل.
2 - بنت الرباط السبت 08 دجنبر 2018 - 08:37
التعليق السابق مافهمت منو والو.....سبحان الله. راه من زمان ونحن نعلم ان المناطق الحارة تبلغ فيها الفتيات في سن مبكر عكس المناطق الباردة.
وبالنسبة للمنتجات الكيميائية معلوم ان تأثيراتها الجانبية تظهر تدريجيا كلما تطور البحث العلمي
الخلاصة. لنحاول العودة لكل ماهو طبيعي قدر الامكان والله المستعان
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.