24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | إيدي ميرفي يستعد للبحث عن مفقود في أمريكا

إيدي ميرفي يستعد للبحث عن مفقود في أمريكا

إيدي ميرفي يستعد للبحث عن مفقود في أمريكا

أعطت شركة الانتاج السينمائي الامريكية "باراماونت بيكتشرز" الضوء الاخضر للبدء في الجزء الثاني من الفيلم الكوميدي الشهير "Coming to America"، من بطولة النجم إيدي ميرفي.

وتعاقدت الشركة مع كريغ برور لإخراج الفيلم، بعد روح الالفة التي جمعته مع الممثل الكوميدي خلال فيلم "Dolemite Is My Name"، والذي انتهيا للتو من تصويره معا.

وسيعود ميرفي مرة أخري ليجسد شخصية أكيم، الامير الإفريقي المدلل الذي يشعر بالملل من أن يتم البحث له عن زوجات محتملات، فقرر السفر إلى كوينز (نيويورك)، بشكل متخفي، للبحث عن زوجة له، والتي يقع لاحقا في حبها بالفعل.

وتقوم كينيا باريس بعمل تعديلات على النص الذي كتبه كل من باري بلاوستين وديفيد شيفيلد للجزء الأول. وقد حقق الفيلم، من إخراج جون لانديس، إيرادات وصلت إلى ما يقرب من 300 مليون دولار ورُشح لجائزتي أوسكار.

وسيكتشف أكيم في الجزء الثاني أن لديه ابنا مفقودا، وسيعود إلى الولايات المتحدة الأمريكية للبحث عن الوريث الثاني لعرش زاموندا.

ومن المتوقع ان يشارك ممثلون من الجزء الأول للفيلم، مثل أرسينيو هول وشاري هيدلي، وجون آموس وجيمس إيرل جونز، ويقومون بنفس ادوارهم.

ومن المقرر أن يبدأ التصوير هذا العام، بينما قال ميرفي في بيان: "أشعر بسعادة بالغة لأن الفيلم سيخرج إلى النور أخيرا"، وأضاف: "جمعنا فريقا رائعا وأتطلع إلى إعادة تلك الشخصيات الكلاسيكية والمحببة إلى الشاشة الكبيرة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.