24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1306:4613:3117:0720:0821:28
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. تنسيقية اللغة العربية تصف "فرنسة التعليم" بالخطوة التراجعية للوراء (5.00)

  2. قيادات في "البام" تستنكر "الحسابات الانتهازية الضيقة" داخل الحزب (5.00)

  3. السعودية تستقبل ضيوف خادم الحرمين الشريفين‎ (4.50)

  4. عائلات معتقلي الريف تتمسك بالوطنية وتنفي عنهم تهمة الانفصال (4.50)

  5. ختم المنتدى العالمي للتصوف (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | الموت يهدد ملايين الأفراد بسبب الألياف الغذائية

الموت يهدد ملايين الأفراد بسبب الألياف الغذائية

الموت يهدد ملايين الأفراد بسبب الألياف الغذائية

أفادت دراسة حديثة أنجزتها منظمة الصحة العالمية بأن ملايين الأشخاص معرضون لخطر الموت المبكر لأنهم لا يأكلون ما يكفي من الألياف الغذائية.

فقد توصل الباحثون إلى أن الأفراد الذين يتناولون الكثير من الألياف في نظامهم الغذائي يقللون من خطر الوفاة المبكرة بنسبة الثلث، مع انخفاض خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، أو النوع الثاني من داء السكري أو سرطان الأمعاء، بنسبة تصل إلى الربع.

وتعد الألياف حيوية لعملية الهضم، وتساعد على إبقاء الأشخاص يشعرون بالشبع لفترة أطول، وتوجد بمستويات عالية في الفاكهة والخضروات والحبوب، وكذلك الخبز والمعكرونة المصنوعة من الحبوب الكاملة.

ويؤكد العلماء أن الألياف تؤثر على الجسم إيجابا ومباشرة، فهي تعيد حركة الأمعاء لطبيعتها لأن الألياف تزيد من حجم الخروج وتلي نه، وتساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء وسلامتها، وتخف ض نسبة كولسترول السكر في الدم، وتعطي إحساسا بالشبع وتعمل بالتالي على التحكم في الوزن.

ولكن ارتفاع الغذاء المعالج، الذي غالبا ما يحطم الكثير من الألياف في المكونات الخام، يجعل الناس يحصلون على القليل جدا من هذا المكونات، كما أدت الوجبات الغذائية العصرية منخفضة الكربوهيدرات والغلوتين، التي ازدهرت شعبيتها في السنوات الأخيرة، إلى انخفاض استهلاك الألياف.

وجمع فريق البحث نتائج أكثر من 230 دراسة سابقة، شملت 215 ألف فرد، ووجد أن الأشخاص الذين تناولوا أكثر من 30 غراما في اليوم من الألياف (الكمية الموصى بها من قبل هيئة الصحة العامة في بريطانيا)، أقل عرضة للوفاة مبكرا بنسبة 24 في المائة، مقارنة بالأشخاص الذين تناولوا ثماني غرامات من الألياف في اليوم.

وبالنسبة لأولئك الذين تناولوا أكثر من 35 غراما، فقد انخفض خطر الموت المبكر لديهم بأكثر من الثلث.

وقال البروفيسور جيم مان، من جامعة أوتاغو في نيوزيلندا، والذي شارك في هذه الدراسة الجديدة، "تقدم نتائجنا دليلا مقنعا على إرشادات التغذية للتركيز على زيادة الألياف الغذائية، واستبدال الحبوب المكررة بالحبوب الكاملة. كما أن الأطعمة الكاملة الغنية بالألياف، والتي تتطلب مضغا وتحتفظ بالكثير من تركيبها في الأمعاء، تزيد من الشبع وتساعد في التحكم بالوزن ويمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على مستويات الدهون والكولسترول".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - معتصم الأحد 13 يناير 2019 - 08:27
مرحبا بالنصيحة الجميلة ريتما ياخدونها المغاربة عبرة لان الكثير منهم يفرطون في الاكل والاسواق اللحومية والكليسترول ههه ردوا بالكم الخضر الخضر فقط ابتداء من سن الاربعين والاعمار بيد الله والاحتياط واجب والعلم حاضر
2 - جواد ابير الأحد 13 يناير 2019 - 08:32
دراسة مفيدة وقيمة فالغداء المتوازن والرياضة أساس الصحة لهذا على الإنسان أن يستهلك وبحصص 3 أو 5 من الخضراوات والفواكه واللحوم الحمراء والخبز الكامل والقطاني والحليب( ومشتقاته) 1 غرام لكل 1 كلغرام من إجمالي وزنه الكلي وان يجتنب السكريات والمنبهات وان لا يدخن وان يشرب 1لتر من الماء لكل 25 كلغرام من إجمالي وزنه.
3 - fador الأحد 13 يناير 2019 - 09:01
عمر الانسان لا يزيد او ينقص فلكل أجل محتوم و تبقى الاسباب متعددة . كان بالاحرى ان تقولوا يزيد من عمر صحة البدن اما الموت لا يعلمه الا الله ..فكم من صحيح مات من غير سبب و كم من سقيم عاش ابد الدهر
4 - Youness الأحد 13 يناير 2019 - 18:00
قد يؤثر نقص الألياف الغذائية على جودة حياه الأفراد أو لياقتهم الصحية لكن فيما يتعلق بالعمر فانا لست متفق .. تلك مجرد تجربة اعتباطية أجريت على أفراد لا يخضعون لنفس الظروف ولهم أسباب وفاة مختلفة .
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.