24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5508:2413:4516:3418:5920:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مكتب الكهرباء يمدد الاستفادة من "الجرف الأصفر" (5.00)

  2. "جبهة اجتماعية" تُحضر لاحتجاجات وطنية في "ذكرى 20 فبراير" (5.00)

  3. "أمودّو" ينبش في خبايا "الجينات المغربية" لسكان "جزر الكناري" (5.00)

  4. الدفاع يتخلى عن "بيدوفيل ليساسفة".. وأزمة نفسية تصيب الضحايا (5.00)

  5. أمازيغ كاتب والثورة الجزائرية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | كاميرا مراقبة ترصد مربية تعذب كلبا

كاميرا مراقبة ترصد مربية تعذب كلبا

كاميرا مراقبة ترصد مربية تعذب كلبا

ظهر فيديو مروع مؤخرًا يكشف قيام مربية كلاب بإساءة معاملة أحد الكلاب، في وقت كان من المفترض أن تقوم برعايته.

فوفقًا للفيديو، قامت المرأة بإمساك الكلب من عنقه بذراع واحد، والضغط على أضلاعه بطريقة عنيفة، وأخذت تكرر هذا الفعل مرارًا وتكرارًا، في حين كان الكلب المسكين يتشنج ويلتوي.

وانتشر هذا المقطع على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إذ قام العديد من المستخدمين بمشاركته والتفاعل وتحذير الناس من آخذ كلابهم إلى هذا المكان.

وتم التقاط هذا الفيديو عبر كاميرات المراقبة المثبتة في الغرفة الخلفية من مركز Debonair Dogs Canine للاعتناء بالكلاب بمنطقة موريتون في مقاطعة ميرسيسايد الإنجليزية.

وبعد انتشار هذا المقطع بشكل كبير، أصدر مركز Debonair Dogs Canine بيانا يوضح فيه أن هذه العاملة لم تعد تعمل بالمركز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - وفاء 1 السبت 16 فبراير 2019 - 09:41
اليس هناك كاميرات لمراقبة الحكومات كيف تعدب شعوبها وحرمانهم من ابسط حقوقهم ؟؟؟؟؟!!!!!!!!:::::
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.