24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلع الفاسدة المُهرّبة من معبر "الكركرات" تغرق الأسواق المغربية (5.00)

  2. جامعة المكسيك تخصص كرسيا استثنائيا للمرنيسي (5.00)

  3. ثعبان الفساد (5.00)

  4. احتفاء بأبطال عسكريّين‎ (5.00)

  5. أوجار: "الإنجازات لم تصل جميع المواطنين المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | كلاب الإنقاذ .. "أبطال" في ملحمة البحث عن ضحايا الانهيارات الثلجية

كلاب الإنقاذ .. "أبطال" في ملحمة البحث عن ضحايا الانهيارات الثلجية

كلاب الإنقاذ .. "أبطال" في ملحمة البحث عن ضحايا الانهيارات الثلجية

تتدلى "ليله"، الكلبة الهجينة، ومدربها تينو من أعلى المروحية. وترتعد "ليله" من البرد وتلتصق بجسد مدربها التماسا للدفء، بينما يحملها هو بين ذراعيه.

وتشق مراوح الطائرة، أثناء دورانها، الهواء الملبد بالثلوج، ويبدو كما لو كان الركاب قد علقوا وسط العاصفة، وصار ينتظرهم مصير محتوم؛ ولكن على مبعدة أمتار قليلة، تشرق الشمس على منحدرات الجبال، وترى عشرات المتزلجين وراكبي الزلاجات الثلجية وهم يتسابقون عند سفوح جبل نيبلهورن بالقرب من منتجع أوبرستدورف للتزلج.

وعلى مسافات متفرقة، يتزلج عدة أشخاص خارج المسار المخصص لهذا الغرض بحثا على الإثارة والمغامرة، على الرغم من التحذيرات من احتمالات حدوث انهيارات ثلجية.

ويكسو منحدرات الجبال غطاء غير متماسك من الثلوج الهشة. ويستطيع متزلج واحد أن يتسبب في حدوث انهيار جليدي. وشهدت هذه المنطقة، التي تقع بإقليم ألجايو بألمانيا، مؤخرا، ثلاثة انهيارات جليدية طمرت أسفلها ستة أشخاص؛ ولكن من حسن الحظ أن جهود استخراجهم من أسفل الثلوج كللت كلها بالنجاح.

ولكن ماذا يحدث إذا لم يتسن تحديد موقع المتزلجين الذين طمرتهم الثلوج؟ هنا يأتي دور الكلبة "ليله" وأقرانها من كلاب الإنقاذ من الانهيارات الجليدية.

على مدار نصف قرن، تتولى فرق الإنقاذ في جبال ألجايو تدريب الكلاب على البحث عن الأشخاص المدفونين تحت الثلوج بأسرع ما يمكن. ويدرب فريق الإنقاذ 12 كلبا من مختلف الفصائل على مهام الإنقاذ، بالاشتراك مع مدربيهم؛ ولكن، في القريب العاجل، سوف يقل عدد كلاب الإنقاذ من أعضاء الفريق بعد أن أوشكت الكلبة "ليله" التي تبلغ الآن من العمر 13 عاما على التقاعد.

وبدأ الجيل الجديد من كلاب الإنقاذ يخطو أولى خطواته في هذا المضمار.

وفي إطار جهود تدريب الكلبين الصغيرين اللذين التحقا بالفريق للمرة الأولى هذا العام، يجري حفر ثقوب في الجليد لحمايتهما من تيارات الهواء القوية أثناء هبوط المروحية داخل منشأة التدريب التي تقع أعلى جبل بارتفاع 2000 متر.

ومن داخل إحدى الحفر، يسترق الكلب كالي النظر في ترقب؛ فقد قام كلب الرعاة الأسترالي بأول رحلاته على متن مروحية في ذلك الصباح.

ويقول مدربه: "لقد كان متوترا، قبل القيام برحلته الأولى؛ ولكن ما أن صعد على متن المروحية، حتى أحسن التصرف".

ويبلغ كالي من العمر تسعة أعوام، وهو كلب مفعم بالنشاط، ويحب الركض مع الكلبة "ليله"؛ ولكنه اليوم سوف يجلس ويراقب "ليله"، وقد تم تحريرها من حزام الأمان بالطائرة، وهي تركض وسط الثلوج وتهز ذيلها وتدور في المكان قبل أن تسمع الأمر "ابدئي البحث".

وها قد انطلقت وأخذت تتقافز فوق تبة من الثلوج، وتنبح وتحفر الأرض بمخالبها. وتلتقط "ليله" قطعة سوداء من القماش.. فهي قد اجتازت الاختبار، وعثرت على دمية على شكل رجل يرتدي ملابس التزلج. وتحصل على مكافأتها وهي قطعة صغيرة من النقانق، وعندئذ يمكنها هي الأخرى أن ترقد باسترخاء تحت أشعة الشمس مع الكلب كالي وكلب الرعاة الألماني جيويا.

ويقول زافيير هارتمان، قائد فريق الإنقاذ بواسطة الكلاب، والذي يعمل متطوعا في هذا المجال منذ أربعين سنة، إن "كلاب الإنقاذ المدربة تكرر هذا التدريب كل عام، ويتعين على الكلاب الشابة أن تعتاد أولا على المروحية من حيث الصخب والشعور بالحماس".

وأضاف هارتمان أنه خاض كثيرا من التجارب التي لا تنسى على مدار سنوات عمله، إلى درجة أنه لا يعرف من أين يبدأ.

وأردف أن "السعادة التي يحصل عليها المرء، بعد إنقاذ شخص ما لا يضاهيها شعور آخر في الحياة".

ويقر هارتمان بأنه انتشل مرتين عددا من الجثث يوازي عدد الناجين الذين أخرجهم من تحت الثلوج، موضحا أن أول 15 دقيقة بعد الطمر تحت الثلوج تكون فترة حرجة، مؤكدا أنه "بعد انقضاء هذه الفترة، تتضاءل فرص الإنقاذ بسرعة".

وعندما يأتي بلاغ عن حدوث انهيار جليدي، يتم إخطار فريق الإنقاذ بواسطة الكلاب، وفي أفضل الحالات، تكون الكلاب في موقع الحدث في غضون عشرين دقيقة؛ ولكن الرحلة تستغرق، في كثير من الأحيان، فترة أطول بسبب سوء الأحوال الجوية أو وعورة المكان الذي وقع فيه الانهيار الجليدي. وتحاول الكلاب التقاط الرائحة فيما يحفر رجال الإنقاذ الثقوب وسط الجليد.

ويقول هارتمان إن "كلاب الإنقاذ لديها فرصة أفضل في العثور على الضحايا؛ لأنها أسرع".

وذكر معهد أبحاث الثلوج والانهيارات الجليدية أنه إذا ما طمر جسد شخص ما بأكمله بما في ذلك رأسه تحت الثلوج، فإن فرصة نجاته تصل إلى خمسين في المائة، وأن معظم الوفيات تكون ناجمة عن الاختناق.

وفي بعض الأحيان، تحدث المعجزات مثل ما حدث قبل عشرين عاما في منطقة ألجايو عندما تم انتشال متزلج من ضحايا انهيار جليدي بعد أن ظل مطمورا تحت الثلوج لمدة عشر ساعات، ولم يتعرض هذا الشخص لأضرار بدنية مستديمة. ويقول هارتمان بشأن تلك الواقعة التي لا تنسى: "لقد أوشكنا على فقد الأمل".

وأشار هارتمان إلى أن دوافعه في القيام بعمليات الإنقاذ ليست العرفان والتقدير بقدر ما هي الحماس الذي يشعر به تجاه هذه القضية الإنسانية، مؤكدا أن هذا الشعور يسري أيضا على أعضاء فريقه الذين يخصصون أسبوعا من عطلتهم السنوية في تدريب الكلاب.

وفي القريب العاجل، سوف يتوقف كالي كلب الرعاة الأسترالي عن تشمم الدمى المدفونة تحت الثلوج، وسوف يتأهل إلى المرحلة التالية في رحلة تدريبه، وهي البحث عن البشر "الحقيقيين" الذين يدفنون أنفسهم تحت الثلوج ضمن التدريبات.

وإذا ما اجتاز كالي هذه الاختبارات، فسوف يدخل الخدمة اعتبارا من الصيف المقبل ليبدأ رحلة البحث عن المتزلجين المفقودين أملا في العثور عليهم.

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.