24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | ساعي بريد يلقي أوراق امتحانات العشرات من طلبة القانون في صناديق القمامة

ساعي بريد يلقي أوراق امتحانات العشرات من طلبة القانون في صناديق القمامة

ساعي بريد يلقي أوراق امتحانات العشرات من طلبة القانون في صناديق القمامة

قام ساعي بريد بإلقاء أوراق امتحانات تخص 40 طالبا يدرسون القانون في مدينة ميونخ جنوب ألمانيا في القمامة.

وقالت وزارة العدل بولاية بافاريا أمس الجمعة في مدينة ميونخ إن هذه الأوراق جزء من أول امتحان رسمي (امتحان الدولة) يجريه هؤلاء الطلاب.

وأضافت الوزارة أن ساعي البريد كان ينقل هذه الأوراق إلى مصحح في مدينة نورنبيرغ يوم الثاني عشر من الشهر الجاري، إلا أنه لأسباب لم تعرف حتى الآن ألقى بها في أحد صناديق نفايات الأوراق القديمة بالقرب من منزل المصحح.

وأضافت الوزارة أن صندوق النفايات تم إفراغه في اليوم ذاته.

وبحثت هيئة امتحانات الدراسات القضائية بالولاية بالتعاون مع شركة التخلص من النفايات عن هذه الامتحانات إلا أنها لم تعثر عليها حتى الآن، ما دفعها إلى رفع دعوى جنائية.

كان عدد من وسائل الإعلام نشر تقارير عن هذا الأمر.

وبالنسبة للطلاب المعنيين بهذا الحادث هناك إمكانيتان، بحسب الهيئة: إما أن يكتبوا إجابات على أسئلة جديدة أو يقرروا عدم إعادة الامتحان، وفي هذه الحالة سيتم تقدير نتيجة الجزء التحريري من امتحان الدولة من خلال الأجزاء الخمسة الأخرى التي يتكون منها الامتحان.

وتفحص هيئة امتحانات الدراسات القضائية حاليا الإجراءات التي من شأنها تحاشي مثل هذه الوقائع في المستقبل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.