24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. رصاصات توقف معتديا على أفراد شرطة‎ بمدينة كلميم (5.00)

  2. "المكتب الشريف للفوسفاط" يحتفي في بنجرير بقدرات المرأة القروية (5.00)

  3. الرباح يُبدد المخاوف من فشل مشروع أنبوب الغاز المغربي النيجيري (5.00)

  4. إعلان تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. الأمن ينهي نشاط عصابة للنصب والاحتيال في طنجة (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | باحثون يرصدون صعود وأفول الإمبراطورية البيزنطية من خلال تحليل القمامة

باحثون يرصدون صعود وأفول الإمبراطورية البيزنطية من خلال تحليل القمامة

باحثون يرصدون صعود وأفول الإمبراطورية البيزنطية من خلال تحليل القمامة

في أوج ازدهار الإمبراطورية البيزنطية، شهدت منطقة شرق البحر المتوسط التابعة للإمبراطورية أفولا ملفتا، وذلك حسبما خلص إليه باحثون في علم الآثار، من خلال تحليل مكب أثري للنفايات بالقرب من المركز الإداري في مدينة الخُلصة الحالية الواقعة في صحراء النقب.

وحسب الباحثين فإن النظام الحضري للتخلص من القمامة انتهى بشكل مفاجئ جدا منتصف القرن السادس الميلادي، وهو ما يتزامن مع العصر الجليدي الصغير أواخر العصر القديم وبداية ما يعرف بطاعون جستنيان، حسبما ذكر الباحثون تحت إشراف جوي بار أوز من جامعة حيفا، في دراستهم التي تنشر اليوم الإثنين في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للأكاديمية الأمريكية للعلوم.

كانت الإمبراطورية الرومانية مقسمة عام 395 إلى نصفين، حكمت خلالها الإمبراطورية البيزنطية، أو إمبراطورية شرق منطقة البحر المتوسط، المنطقة الشرقية للبحر المتوسط.

ووصلت هذه الإمبراطورية إلى أوجها في الفترة القريبة من عام 550 وذلك عندما كانت تمتد إلى القسطنطينية، إسطنبول اليوم، عاصمة تلك الإمبراطورية آنذاك، وذلك قبل أن تتقلص فيما بعد.

وهناك عدة أسباب مختلفة، يناقشها العلماء ويعزون إليها تراجع الإمبراطورية، حيث مرت الإمبراطورية في فترة منتصف القرن السادس الميلادي بما يعرف بالعصر الجليدي الصغير، وكذلك طاعون جستانيان، ثم كان التمدد الإسلامي في القرن السابع.

درس علماء الآثار الإسرائيليون الآن بلدة الخلصة التي كانت آنذاك مدينة تقع شمال غرب صحراء النقب.

وكان يعيش في هذه المدينة التي كانت تقوم على مساحة نحو 39 هكتارا ما يصل إلى 15 ألف نسمة، وفقا للباحثين.

وكانت هذه المدينة تمثل مركزا إداريا في المناطق الخاضعة للإمبراطورية البيزنطية، حيث كان بها مدرسة ومسرح وحمامات سباحة عامة ومصانع خزف وكنائس، وكانت هناك مناطق زراعية محيطة بهذه المدينة الإدارية، وكان العنب أكثر ما يزرع في هذه المساحات الزراعية التي كان بها أنظمة ري.

أعاد الباحثون من خلال الدراسة تخيل كيفية صعود مدينة الخلصة وزوالها، وذلك اعتمادا على تحليل محتويات أربع مكبات قمامة شمال البلدة وجنوب شرقها، وهي المكبات التي كان سكان المدينة يلقون فيها مخلفاتهم، "حيث اعتبرنا التخلص المنظم من النفايات علامة على انتظام الحياة الاجتماعية بشكل جيد في هذا التجمع الحضري"، حسبما أوضح الباحثون.

وكان مجرد حجم هذه المكبات ملفتا للنظر بالفعل، حيث قدر الباحثون سعتها بنحو مليون و200 ألف متر مكعب، موزعة على مساحة أكثر من 10 هكتارات.

عثر الباحثون داخل هذه المكبات على نحو 15 ألف قطعة خزف مكسورة، بعضها يعود لأباريق خزفية كان بها خمر النقب الشهير.

وأشار الباحثون إلى أن الجزء الأكبر من هذه القمامة تكدس على مدى قرنين، بدءا من عام 550 وحتى عام 350 قبل الميلاد، أي ما يعادل كمية نفايات تبلغ 6000 متر مكعب سنويا.

وأسفر التأريخ بالكربون المشع (C14) عن أن الطبقات الأعلى لهذه القمامة تعود للقرن السادس، مما يعني حسب العلماء أن تخلص المدينة المنظم من القمامة انتهى آنذاك بشكل مفاجئ، "وقبل نحو قرن من الغزو الإسلامي لمناطق جنوب الشام، وبالتزامن مع سلسلة ثورات بركانية يعرف الباحثون زمن اندلاعها على وجه الدقة، وكذلك بالتزامن مع عدة مظاهر للمناخ البارد وبداية طاعون جستانيان"، حسبما أوضح الباحثون.

وتمثل فترة وصول كميات القمامة لأعلى معدلاتها ذروة النشاط العمراني في صحراء النقب، وهي الفترة التي تبعها الأفول الطويل للمدينة.

ورغم أن هذا المكان ظل موجودا حتى القرن السابع على الأقل، إلا أنه لم يكن ذا أهمية كبيرة، "حيث فقدت منطقة الخلصة بحلول أوائل المرحلة الإسلامية مكانتها كعاصمة إقليم، لصالح مدينة غزة الساحلية".

وبذلك بدأت معالم أفول الإمبراطورية البيزنطية بالفعل في ذروة السلطة في القرن السادس الميلادي، "حيث كانت المجتمعات الكبيرة والمعقدة بالإمبراطورية الرومانية والبيزنطية صامدة بشكل هائل وظلت على هذا الصمود عدة قرون من المحن، من بينها الانتكاسات الواسعة أمام البربر الذين حاولوا غزو الإمبراطورية، والتوترات الاجتماعية والتضخم"، وفقا للباحثين.

تابع الباحثون: "ربما تراكم ضعف الإمبراطورية بسبب مزيج من عواقب التغير المناخي والأوبئة، في القرن السادس الميلادي، عندما شهدت الإمبراطورية البيزنطية عدة نجاحات عسكرية وتمدد إقليمي، وأدى هذا التراكم لأفول هذه الإمبراطورية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - nada الثلاثاء 26 مارس 2019 - 17:07
هناك مؤلف يشرح بعض من مضاهر أفول الإمبراطورية البيزنطية ، سقوط القسطنطنية !
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.