24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تجار بني ملال ينددون بـ"احتلال" شوارع المدينة (5.00)

  2. "جريمة شمهروش" تُقهقر المغرب 40 درجة بمؤشر الإرهاب العالمي (5.00)

  3. تقرير رسمي يكشف تورط محامييْن و"كازينو" في جرائم غسل الأموال (5.00)

  4. رابطة استقلالية ترمي مشروع قانون المالية بمخالفة توجيهات الملك (5.00)

  5. إهمال مهاجرة مغربية يسبب معاقبة أمني إسباني (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | الروائح المحببة قد تساعد على الإقلاع عن التدخين

الروائح المحببة قد تساعد على الإقلاع عن التدخين

الروائح المحببة قد تساعد على الإقلاع عن التدخين

كشفت دراسة أن الإقلاع عن التدخين ربما يكون أسهل عندما يستنشق المدخنون روائح محببة لهم مثل النعناع أو الشوكولاتة.

وذكر الباحثون في دورية علم النفس اللاقياسي أن نحو نصف المدخنين الذين حاولوا الإقلاع عن التدخين عادوا إليه مجددا في غضون أسبوعين.

وقال مايكل ساييت الباحث المتخصص في علم النفس بجامعة بيتسبرج وقائد فريق البحث "يلجأ الناس لأساليب كثيرة للإقلاع عن التدخين، كاستخدام منتجات النيكوتين (مثل علكة النيكوتين وملصقات النيكوتين)، وتناول العقاقير واتباع منهج سلوكي كالعلاج السلوكي المعرفي والتأمل".

وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني "لكن الإقلاع عن التدخين يظل تحديا شديد الصعوبة وهناك حاجة ماسة لاستخدام أساليب جديدة سواء كانت وحدها أو إلى جانب الأساليب المعروفة".

واختبرت الدراسة أسلوبا جديدا يتمثل في استغلال ميل المدخنين لروائح معينة وتم تطبيق ذلك على 232 مدخنا ممن لم يحاولوا الإقلاع أو استخدموا منتجات أخرى بديلة للتبغ مثل علكة النيكوتين أو السجائر الإلكترونية.

وطلب الباحثون من المدخنين الخاضعين للدراسة الامتناع عن التدخين لمدة ثماني ساعات قبل التجربة والاحتفاظ معهم بعلبة من سجائرهم المفضلة وقداحة.

ولدى وصولهم استنشق المدخنون أولا مجموعة من الروائح التي تعتبر طيبة بشكل عام مثل الشوكولاتة والتفاح والنعناع والفانيليا وطلب منهم الباحثون ترتيب أي الروائح محببة إليهم أكثر. كما استنشقوا روائح غير طيبة مثل مادة كيماوية مستخلصة من عش الغراب، وكذلك رائحة واحدة مستخلصة من أوراق التبغ ومنتجا عديم الرائحة كعامل محايد من أجل المقارنة.

ثم طلب الباحثون من المشاركين إشعال سيجارة والإمساك بها لكن دون تدخين. وبعد عشر ثوان رتّب المشاركون مدى حاجتهم للتدخين على مقياس من واحد إلى مئة قبل أن يطفئوا السيجارة ويلقوها في منفضة.

ثم فتح المشاركون عبوة تحوي إما الرائحة التي أعجبتهم أكثر أو رائحة التبغ أو المنتج عديم الرائحة واستنشقوها ثم وضعوا درجة تعبر عن مدى حاجتهم للتدخين. وواصل المشاركون الاستنشاق من العبوة التي أعطيت لهم خلال خمس دقائق وطلب منهم أن يحددوا درجة تعبر عن مدى حاجتهم للتدخين كل 60 ثانية.

وكانت درجة التلهف على التدخين بعد إشعال السيجارة 82.13 نقطة ثم انخفضت هذه الدرجة لدى جميع المشاركين بعد الاستنشاق من العبوة بغض النظر عن الرائحة التي احتوت عليها، إلا أن متوسط اللهفة على التدخين بين من استنشقوا روائح محببة كان منخفضا بوضوح.

فقد تراجعت اللهفة على التدخين بعد استنشاق الرائحة المحببة بدرجة 19.3 في المتوسط وانخفضت بعد استنشاق رائحة التبغ 11.7 نقطة وبعد تشمم المنتج عديم الرائحة 11.2 نقطة.

وقال ساييت "من السابق لأوانه معرفة تأثير حاسة الشم على المرضى بشكل قاطع نظرا لأن المشاركين لم يكونوا يحاولون الإقلاع عن التدخين، لكننا نعتقد أن النتائج مثيرة للاهتمام وتدعم الحاجة لمواصلة البحث لمعرفة السبب في أن حاسة الشم قد تكون مؤثرة وبالنسبة لمن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - nourkech الجمعة 19 أبريل 2019 - 13:25
بصفتي مدخن أعتقد أن ألطريقة ألفعالة للإقلاع عن ألتدخين هي ألعزيمة وألإبتعاد عن ألأماكن ألتي يوجد بها ألمدخنون خصوصا ألمقاهي.
2 - abdou الجمعة 19 أبريل 2019 - 19:24
فعلا التدخين إدمان والتعود عليه يومي وكل حين هي الطامة الكبرى أما الإقلاع عنه وهو أيها مما نظن بحكم تجربتى فقد دخنت 31 سنة 31 سنة ولله الحمد الآن تركته هذه 11 سنة لمن يرغب أرى هذا ااحل مناسبا لشم هكذا روائح ويعوض نفسه بأشياء أخرى بالنسبة إلي بدلت مرة مرة تمرة أو شئ من الفاكهة وكذلك بالقيلولة لمذة أسبوع والحمد لله الآن نسيته بالمرة ولم تعد تزعجني رائحته ولو لم أعد أحتملها عليكم إخوتي اامدخنين بالقطع معه وتركه نهائيا وإن آعتزمت فتوكل على الله وسني 57 سنة وفي صحة جيدة و الحمد لله آكل وأنام جيدا لمن أراد أن يقلع فهو أسهل كما قلت مما نظن ويبقى فعلا أصعب لمن أراد أن يستمر في التدخين وأتمنى التوفيق لمن أقلع إقلع إقلع هذا هو ااخيار الصحيح والجدي والمأمول والسلام
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.