24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  2. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

  3. احتضان العيون قنصلية كوت ديفوار يصيب خارجيّة الجزائر بـ"السعار" (5.00)

  4. روسيا تحذر أردوغان من استهداف القوات السورية (5.00)

  5. "كعكة" التعيينات في المناصب العليا تمنح الأحزاب 1100 منصب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | المغنية العالمية مادونا تعترف: الهواتف دمرت علاقتي بأبنائي

المغنية العالمية مادونا تعترف: الهواتف دمرت علاقتي بأبنائي

المغنية العالمية مادونا تعترف: الهواتف دمرت علاقتي بأبنائي

كشفت المغنية العالمية، مادونا، أن الهواتف دمرت علاقتها بأبنائها، معترفة بأنها نادمة على منحهم إياها.

ويشار إلى أن نجمة البوب لديها ستة من الابناء والبنات، هم: لورديس /22 عاما/، وروكو /18 عاما/ وديفيد وميرسي /13 عاما/ وإستر وستيلا /ستة أعوام/.

وقالت مادونا لمجلة "فوج" البريطانية: "لقد أخطأت عندما أعطيت هواتف محمولة لأطفالي الأكبر سنا عندما كانوا في سن الثالثة عشر. فقد أنهيت (بذلك) علاقتي معهم بالفعل. ليس بشكل كلي، ولكن الهواتف أصبحت تمثل جزءا كبيرا جدا جدا من حياتهم".

وأضافت: "لقد أصبحوا شغوفين بالصور بشدة، كما بدأوا مقارنة أنفسهم بأشخاص آخرين، وهذا هو أمر سيئ جدا بالنسبة لنموهم".

يذكر أن آخر ألبوم كان قد صدر لمادونا في عام 2015، وكان يحمل اسم "ريبل هارت"، (أي القلب المتمرد)، وهو نفس اسم أخر جولة فنية قامت بها أيضا، والتي كانت بدأتها في سبتمبر من عام 2015، وانتهت في مارس من عام 2016. وكانت الجولة تهدف إلى دعم ألبوم "ريبل هارت"، وهو الألبوم رقم 13 لمادونا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.