24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | "الصحة العالمية" تصنف إدمان الجنس والألعاب الإلكترونية في لائحة الأمراض النفسية

"الصحة العالمية" تصنف إدمان الجنس والألعاب الإلكترونية في لائحة الأمراض النفسية

"الصحة العالمية" تصنف إدمان الجنس والألعاب الإلكترونية في لائحة الأمراض النفسية

أصبح السلوك الجنسي القهري وإدمان الألعاب الإلكترونية بين ما تم إدراجه حديثا على التصنيف الدولي للأمراض التابع لمنظمة الصحة العالمية.

وسوف يتم تبني القائمة المعدلة رسميا في الاجتماع السنوي لدول أعضاء منظمة الصحة العالمية الذي يستمر أسبوعا والذي بدأ أمس الاثنين في جنيف.

ويمكن للأطباء استخدام كود منظمة الصحة العالمية الجديد "6 سي 51" (6C51) متى أرادوا تشخيص إصابة شخص لا يمكنه السيطرة على الدافعية للعب الألعاب الإلكترونية وكود "6 سي 72" (6C72) للإدمان الجنسي، بما في ذلك مشاهدة الأفلام الإباحية عبر الانترنت.

وهذا سوف يسمح لسلطات الصحة الوطنية بجمع الإحصائيات بشأن هاتين الظاهرتين ومراقبة الاتجاهات وتخصيص ميزانية وفقا لذلك.

وبحسب منظمة الصحة العالمية، يحدث السلوك الجنسي القهري عندما تصبح الأنشطة الجنسية مهيمنة للغاية في حياة المرء لدرجة أنه/أنها يتجاهل الصحة الشخصية وغيرها من الأنشطة والمسؤوليات على مدار فترة من الزمن.

وفي ألمانيا، هناك ما يقدر بـ500 ألف شخص يدمنون العلاقات الجنسية أو مشاهدة الأفلام الإباحية ويتضرر عدد مماثل من الشركاء أو أفراد الأسرة بشكل غير مباشر، بحسب المعالج الجنسي الألماني هايكه ميلتسر.

وأثارقرار إضافة إدمان الألعاب الإلكترونية إلى قائمة منظمة الصحة العالمية احتجاجا من جانب صناعة الألعاب الإلكترونية التي انتابها القلق من أن يتم اعتبار اللعب المكثف شيئا يتطلب علاجا.

غير أن منظمة الصحة العالمية تقول إنه يجب ألا يتم تشخيص الإصابة باضطراب الألعاب الإلكترونية إلا في حالة استمرار الإدمان لعام على الأقل وإذا ما كان يضر بشكل ملحوظ بقدرة اللاعب على الأداء في المدرسة أو العمل أو بين أسرته وأصدقائه.

وبحسب منظمة الصحة التابعة للأمم المتحدة، هناك طلب لعلاج إدمان الألعاب الإلكترونية في الكثير من مناطق العالم.

وقال روبرت جاكوب، خبير تصنيف الأمراض في منظمة الصحة العالمية: "غير أنه يجب ألا يتم تصنيف أحد على أنه مريض ببساطة لأنه يلعب كثيرا على حاسوبه الإلكتروني أو هاتفه الجوال".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - rachid63 الثلاثاء 21 ماي 2019 - 15:18
حنا وزارة الصحة كاع متعتارف بهاد المرض....هادشي داخل عندنا في الترفيه عن النفس:هما عندهم مرض ونحن عندنا علاج ودواء
2 - السلام الثلاثاء 21 ماي 2019 - 20:06
مع الأسف حتى واحد ما صحيح في هذا العالم كلنا مرضى وما تبقى من الأجيال كذلك أكثر مرضا إلى أن يلج الجمل في سم الخياط.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.