24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | الحكومة المكسيكية تعرض للمزاد العلني منزل تاجر مخدرات ملياردير

الحكومة المكسيكية تعرض للمزاد العلني منزل تاجر مخدرات ملياردير

الحكومة المكسيكية تعرض للمزاد العلني منزل تاجر مخدرات ملياردير

عرضت الحكومة المكسيكية للمزاد منزل ينتمي لرجل الأعمال الصيني المكسيكي زينلي يي جون المتهم بجريمة الاتجار في المخدرات بقيمة 102 مليون بيزو (5.26 مليون دولار) ، لكنه لم يحقق المبلغ المنشود من المنزل وهو 150 مليون بيزو (7.73 مليون دولار).

وبلغ سعر طرح المنزل الفخم الذي تديره هيئة إدارة الممتلكات في المركز الثقافي في لوس بينوس 95.48 مليون بيزو (4.92 مليون دولار) وأرباحه 6.52 مليون بيزو (332 ألف دولار).

وكانت الحكومة المكسيكية قد أعلنت أن مبلغ المزاد سيخصص لدعم الرياضيين المكسيكيين الذين يتنافسون في دورة الألعاب الأمريكية في العاصمة البيروانية ليما، وفي إطار استعدادهم لدورة الألعاب الأوليمبية طوكيو 2020.

ويصمم المنزل القائم في المنطقة الحصرية في لاس لوماس دي تشابولتيبيك في مكسيكو سيتي على الأسلوب الفرنسي على مساحة ألف و200 متر مربع.

ودعا رئيس المكسيك أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الثلاثاء الماضي المستثمرين ورجال الأعمال إلى المزاد، موضحا أن حكومته تهدف إلى حصد 150 مليون بيزو (7.7 مليون دولار) لكن لم يكن الأمر هكذا.

وتم تسليم رجل الأعمال الصيني المكسيكي زينلي يي جون المتهم بالاتجار في المخدرات في 18 من أكتوبر الماضي إلى المكسيك من الولايات المتحدة بعد نحو عقد من الانتظار.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.