24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. العرض التنموي بتنغير يتعزز بمشاريع بالملايير (5.00)

  2. أصوات تدعو إلى اقتناء "الأدوية الجنيسة" لمواجهة "لوبيات ريعية" (5.00)

  3. القضاء يفتح ملف "سمسار المحكمة" .. والموقوفون يعترفون بالتهم (5.00)

  4. دراجة الرباح (5.00)

  5. تلاميذ يواصلون اكتشاف "كنوز الإسلام في إفريقيا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | باحثون يرسمون صورة للساعات الأخيرة قبل ارتطام كويكب بالأرض

باحثون يرسمون صورة للساعات الأخيرة قبل ارتطام كويكب بالأرض

باحثون يرسمون صورة للساعات الأخيرة قبل ارتطام كويكب بالأرض

"لم تمض أكثر من 15 دقيقة منذ أن فزع قطيع الديناصورات جراء أول صدمة تسبب فيها الضوء.. أصبح جميع أفراد القطيع موتى الآن، وهو الأمر نفسه الذي انسحب على معظم الديناصورات التي كانت تعيش معهم، احترقت ساحات الغابات الوارفة، واندلعت النيران في أودية الأنهار".

هكذا كان وصف خبير الديناصورات ستيف بروسات لآثار ارتطام هائل لكويكب بسطح الأرض قبل نحو 66 مليون سنة، على منطقة تبعد ألف كيلومتر.

وقدمت دراسة حديثة الآن دلائل على أن مثل هذه الأحداث وقعت بالفعل بهذا الشكل، في الساعات التالية لارتطام الكويكب الهائل الذي كان قطره يزيد عن 10 كيلومترات.

ويرجح الباحثون أن الارتطام الذي أدى إلى انقراض الديناصورات ربما تسبب في حدوث زلازل وأمواج مد وجزر عاتية (تسونامي) وحرائق في الغابات، وأطلق كميات هائلة من الكبريت.

ودعم الباحثون، تحت إشراف سيان كوليك، من جامعة تكساس، هذه النظرية الآن من خلال دراستهم، بتحليل عينة حفرية أخذت من باطن الحفرة التي سقط فيها الكويكب، حسبما أوضحت الدراسة التي نشروا نتائجها يوم الإثنين في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للملكية الأمريكية للعلوم.

تعود العينة التي حللها الباحثون إلى مقطع من سلسلة دائرية من التلال في الفوهة التي تسبب فيها سقوط الكويكب.

ويوجد هذا المقطع من الهوة تحت المياه، قبالة ساحل شبه جزيرة يوكاتان المكسيكية.

وتكونت في هذا الموضع خلال الـ 24 ساعة التالية لسقوط الكويكب طبقة سمكها 130 مترا من الترسبات، حسبما أوضح الباحثون، تتكون من طبقات مختلفة.

ووفقا للباحثين فإن موجات مد وجزر عاتية ناتجة عن ارتطام الكويكب بالأرض عادت إلى السواحل مرة أخرى جراء الانعكاسات.

وتسببت هذه الموجات في تخزين فحم الخشب، أيضا، في الفوهة.

وفسر الباحثون هذا الفحم بأنه دليل على اشتعال الحرائق التي تسبب فيها الارتطام في الآجام.

ولا يستبعد الباحثون أن تكون موجات المد والجزر العاتية تسببت في دفع مياه البحر إلى مسافات بعيدة داخل القارات المحيطة بالبحار، وربما حملت هذه المياه لدى عودتها إلى البحر مرة أخرى بقايا نباتية متفحمة.

كما عثر الباحثون على أدلة بأن الهباء الجوي الذي كان يحتوي على الكبريت، والذي انتشر في أرجاء الكرة الأرضية عقب ارتطام الكويكب بالأرض، تسبب في تغيير مناخ الأرض آنذاك.

يشار إلى أن الغبار الذي يحتوي على الكبريت يحجب ضوء الشمس جزئيا بشكل يشبه الأجواء عقب ثوران البراكين، ما يؤثر على انخفاض التمثيل الضوئي لدى النباتات، وربما انهيار السلسلة الغذائية.

ربما أدى ذلك آنذاك، حسب العلماء، إلى هلاك نحو 75% من جميع الحياة.

ونقلت الجامعة عن جوليك قوله في بيان لها إن "الطريق الوحيد للموت الجماعي الكوني كما حدث مع الديناصورات هو أحد مؤثرات الغلاف الجوي".

وفحص جوليك وزملاؤه الصخور التي تحتوي على الكبريت في العينة الحفرية، وكانت نسبة هذه الصخور أقل من 1%، رغم أن الطبقة السفلى تحتوي على 30 إلى 50% من هذه الصخور، وهو ما فسره الباحثون بأنه دليل على أن مركبات الكبريت، كتلك التي تنتج على سبيل المثال جراء التبخر، قد وصلت بكميات كبيرة إلى الغلاف الجوي.

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.