24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الحكومة ترفض خفض الضريبة على الدخل في "مالية سنة 2020" (5.00)

  2. ولعلو ينادي بقطب جديد في "المتوسط" لصد هيمنة الصين وأمريكا (5.00)

  3. احتجاج الانفصاليين يطلق حملة اعتقالات في كتالونيا (5.00)

  4. تأسيس جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي (5.00)

  5. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | عطب تقني يكشف بيانات الملايين من مستعملي شبكة الانترنت

عطب تقني يكشف بيانات الملايين من مستعملي شبكة الانترنت

عطب تقني يكشف بيانات الملايين من مستعملي شبكة الانترنت

تسبب عطل فني في قاعدة بيانات في الكشف عن السجلات الشخصية للملايين من مواطني الإكوادور على شبكة الانترنت، وذلك وفقا لتقرير لموقع "زد دي نت" الإخباري المعني بالتكنولوجيا.

وأفاد الموقع، الذي عمل مع خبيرين اكتشفا العطل لتحليل ما توصلا إليه، أن قاعدة البيانات تشمل 8ر20 مليون شخصا.

ويشار إلى أن عدد سجلات المستخدمين في قاعدة البيانات أعلى من تعداد سكان الإكوادور، الذي يبلغ نحو17 مليون مواطن.

وأشار القراصنة إلى أن أحد أسباب هذا الاختلاف في العدد هو وجود أسماء مكررة وبيانات لمواطنين متوفين في قاعدة البيانات.

وتشمل البيانات الأسماء بالكامل، وتواريخ وأماكن الميلاد وعناوين الإقامة والحالة الاجتماعية، وأرقام بطاقات الهوية ومعلومات حول الوظيفة وأرقام الهواتف وتفاصيل حول بيانات تعليم الشخص.

وقال الموقع إن قاعدة البيانات كانت تضم أيضا معلومات حول نحو 7ر6 مليون طفل، تعود لعام 2002.

وجرى تأمين قاعدة البيانات الكشف عن المشكلة. ولم يتضح ما إذا كان طرف ثالث قد تمكن من الاطلاع على البيانات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.