24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4516:3018:5520:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تساقطات مطرية تُحول أزقة البيضاء إلى برك مائية‬ (5.00)

  2. تسجيل أول حالتين لفيروس "كورونا" الجديد بفرنسا (5.00)

  3. بوريطة: المغرب مستعد لحوار إسبانيا بشأن "ترسيم الحدود البحرية" (5.00)

  4. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | كيف تبدأ الركض بعد فترة انقطاع طويلة؟

كيف تبدأ الركض بعد فترة انقطاع طويلة؟

كيف تبدأ الركض بعد فترة انقطاع طويلة؟

أكبر خطأ يمكن أن يقع فيه المرء عندما يبدأ الركض هو أن يكون متحمسا أكثر من اللازم. من المرجح أنه قد مضت فترة طويلة منذ أقدمت على هذه الخطوة وربما لا تكون مستعدا بدنيا. ويعد تكييف الجسم وسيلة جيدة للاستعداد. إذن، ممارسة التمارين الخفيفة ثم الركض لفترة قصيرة بوتيرة بطيئة أفضل من الانطلاق من الصفر إلى أقصى سرعة ممكنة.

يعتقد الكثيرون أنهم بحاجة حقا للضغط على أنفسهم ليتحسن وضعهم، ولكن هذا يمكن أن يأتي بنتيجة عكسية. فإذا ركض المرء لمدة 20 إلى 30 دقيقة ممتعة، فمن الأكثر ترجيحا أنه سيشعر بأنه متحفز للركض مرة أخرى من عند الانتهاء من الركض لمدة ساعة بسرعة قصوى، مثقلا بالألم والشعور بالتعب.

ومن المهم عدم التفكير في المسافة التي سوف تقطعها فقط استمتع بالانطلاق.

تأكد من ارتداء الحذاء الذي يوفر لك الدعم الملائم حتى لا تؤذي نفسك. وحاول الالتزام بالركض على الأرض الأكثر طراوة مثل الحشائش. فالركض على الأرض الصلبة بالحذاء الخاطئ يمكن أن ينتهي بكارثة، حسبما ذكر موقع صحيفة "ذا جارديان" البريطانية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.