24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. الأمن يشن حملة واسعة لحجز سيارات الأجرة المزورة في البيضاء (5.00)

  3. تراجع المبيعات يدفع الوكلاء إلى تخفيض أسعار السيارات في المغرب (5.00)

  4. "الشماعية".. مشاهد عابرة (5.00)

  5. نقابيون ينتقدون رفض الحكومة إعفاء المتقاعدين من ضريبة الدخل (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | 700 يورو شهريا مدة 3 سنوات .. منحة المقيمين في موليزي الإيطالية

700 يورو شهريا مدة 3 سنوات .. منحة المقيمين في موليزي الإيطالية

700 يورو شهريا مدة 3 سنوات .. منحة المقيمين في موليزي الإيطالية

يعتبر إقليم موليزي الإيطالي الأصغر من بين الأقاليم الإيطالية العشرين، كما أنه الأقل شهرة أيضا، وهو ما يدفع البعض في إيطاليا للمزاح أحيانا بالقول عن الإقليم الذي يقع على نحو 200 كيلومتر جنوب شرق روما: "موليزي غير موجود".

يعيش في هذا الإقليم، الذي تبلغ مساحته نحو خمسة أمثال مساحة برلين، أقل من 300 ألف نسمة، بل إن العدد يتراجع شيئا فشيئا.

ولكن رئيس الإقليم، دوناتو توما، يسعى لوقف ذلك، ويريد من خلال برنامج جديد البرهنة على أن إقليم موليزي موجود بالفعل.

من يستقر به المقام في موليزي يبشر بالمال النقدي، "حيث ندفع 700 يورو شهريا، وعلى مدى ثلاث سنوات"، حسبما أكد توما في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، في مكتبه بعاصمة الإقليم، كامبوباسو، وهي مدينة صغيرة تقع على ارتفاع نحو 800 متر من سطح البحر، ويقطنها نحو 50 ألف نسمة.

ولكن على الوافد الجديد للإقليم أن يسكن في قرية يقل تعداد سكانها عن 2000 نسمة، وذلك لمدة خمس سنوات على الأقل.

كما أن عليه أن يؤسس شركة هناك وأن يرمم مبنى ليتخذه مسكنا له، كما أنه من الضروري أن يقدم هذا الوافد من بلدة يعيش فيها أكثر من 2000 شخص، "لأننا لا نريد إفراغ قرى أخرى من سكانها"، حسب السياسي البالغ من العمر 61 عاما، والعضو في حزب فورزا إيطاليا (إيطاليا إلى الأمام) المحافظ.

ينتمي إقليم موليزي إلى منطقة جنوب إيطاليا المعروفة بتأخرها تنمويا عن بقية المناطق، مما جعلها تفقد بعض سكانها منذ عقود، حيث يهجرها الشباب بشكل خاص، بحثا عن عمل في الغربة.

سواء في شمال إيطاليا أو ألمانيا، أو بلجيكا أو سويسرا أو أمريكا، يفوق عدد المهاجرين في العالم، القادمين من مناطق جنوب إيطاليا، خمسة أضعاف عدد السكان الذين ظلوا في جنوب إيطاليا، بواقع عدة أمثال، حسبما أوضح توما، في مقابلته مع (د ب أ).

فما الذي يغري الناس بالقدوم إلى موليزي إذن؟ "الجو هنا هادئ، ليست هناك جريمة منظمة، لدينا أفضل ماء موجود في إيطاليا، هواء نقي، مناطق طبيعية رائعة الجمال والكثير من المساحات الخالية"، حسب توما.

تابع توما: "كما أن الطعام هنا جيد، ونبيذنا ممتاز".

أشار توما إلى أن باستطاعة من يريد الانتقال إلى الإقليم أن يختار القرية التي يريد العيش فيها، من بين قائمة تضم 106 قرى.

قال أنطونيو دي باسكو (50 عاما)، عمدة قرية "بيترابوندانته" والتي تعني تقريبا "بلد الأحجار"، وتبعد نحو 60 كيلومترا عن مدينة كامبوباسو، على ارتفاع نحو 1000 متر من سطح البحر: "لدينا 735 نسمة، بعد نحو 2500 في سبعينات القرن الماضي".

يأمل عمدة القرية من وراء البرنامج الجديد أن يدفع سكانا سابقين للعودة للقرية، ويعتقد أن هناك الكثير من فرص الاستثمار المبشرة في القرية، "حيث يأتي إلينا نحو 20 ألف زائر سنويا ليشاهدوا المناطق التاريخية التي كان يعيش فيها شعب السامنيك، يأتون ويعودون مباشرة بسبب قلة المحلات والمطاعم وأماكن المبيت هنا". يتفاخر باسكو بـ "مناطق طبيعية تشبه مناطق جنوب تيرول"، ولكن هذه القرية تختلف بالطبع عن مناطق جنوب تيرول، حيث إن نحو نصف منازلها تخلو من السكان. يقول العمدة الذي يتولى منصبه بشكل شرفي إنه من الممكن شراء منزل في القرية بسعر 10000 إلى 25000 يورو، ولكن لابد من استثمار بعض المال في ترميمه.

يمارس العمدة الشرفي مهنة مساح، ويتبرع للقرية بمبلغ 500 يورو الذي يحصل عليه شهريا من القرية كبدل على جهوده.

يسافر باسكو لمدينة كامبوباسو أربع مرات أسبوعيا، ويقول مشيرا للبرنامج الجديد الذي يهدف لجذب سكان جدد للإقليم: "حانت الآن نقطة التحول بالنسبة للقرى".

يستطيع كل من يريد النزوح إلى إحدى قرى الإقليم وبناء شيئ هناك أن يسجل اسمه في موعد أقصاه 30 تشرين ثان/نوفمبر الجاري، لدى حكومة الإقليم في مدينة كامبوباسو.

وتحدد الحكومة المشاريع ذات الفرص الأكثر إقناعا.

سيتم قبول 40 متنافسا كمرحلة أولى، وإذا سارت الأمور على ما يرام فسيتم توسيع البرنامج بعد سنة. سيتم دفع الدعم المالي في ثلاث دفعات سنوية. يؤكد توما أن تمويل البرنامج آمن تماما، ويقول إن مصدر التمويل هو الاستقطاعات التي كانت الشركات المستخرجة للغاز في موليزي يدفعونها للدولة الإيطالية.

ولكن: أليست الحياة في القرية مملة بعض الشيء؟

إطلاقا، يقول روبِرتو دي سوسيو (47 عاما)، عمدة قرية أوراتينو التي يقطنها 1682 نسمة، ويمارس الطب كمهنة رئيسية له، ويشير إلى أن السفر من القرية إلى مدينة أدريا لا يحتاج في فصل الصيف سوى إلى 45 دقيقة بالسيارة، وأن الانتقال من القرية في فصل الشتاء إلى أقرب منطقة للتزلج على الجليد يحتاج 40 دقيقة فقط.

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.