24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2813:4316:2618:5020:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "مؤتمر برلين" يدعو إلى وقف "التدخل" الخارجي في الأراضي الليبية (5.00)

  2. "ذاكرة النضال" توحد شبيبتي "الاتحاد والاستقلال" (5.00)

  3. صندوق التقاعد (5.00)

  4. الجزائر تبدي استعدادها لاحتضان الحوار بين الليبيين (5.00)

  5. اختلالات بالملايير في مديرية الأدوية تُحاصر وزير الصحة بالبرلمان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | منوعات | حملة "الكتاكيت" تحارب استخدام الهواتف الذكية في المدارس

حملة "الكتاكيت" تحارب استخدام الهواتف الذكية في المدارس

حملة "الكتاكيت" تحارب استخدام الهواتف الذكية في المدارس

ذكرت تقارير محلية أن مدينة باندونغ الإندونيسية تعتزم إعطاء تلاميذ المدارس كتاكيت صغيرة لتربيتها من أجل شغلهم عن استخدام هواتفهم الذكية.

وأطلق عمدة "باندونغ"، عاصمة إقليم جاوة الغربي، "حملة الكتاكيت" أمس الخميس وقام بتوزيع ألفي كتكوت على تلاميذ عدد من المدارس الابتدائية، وطلاب المدارس الثانوية، بحسب ما أوردته صحيفة "كومباس" اليومية.

وجرى وضع الكتاكيت في أقفاص صغيرة، كُتِبَ عليها: "تولني برعايتك".

وبحسب الصحيفة، قال العمدة إن "حملة الكتاكيت لا تهدف فحسب إلى صرف انتباه التلاميذ عن الأجهزة الإلكترونية، ولكن أيضا إلى تغذية الطيور الصغيرة وحبها وتحمل المسؤولية".

وأضاف: "سيُطعِم التلاميذ الكتاكيت قبل الذهاب إلى المدرسة، ولدى عودتهم. سيتعلمون النظام".

وكشف مسح أجرته شركة "إي إس إي تي" للأمن السيبراني، أن المواطن في إندونيسيا يقضي متوسط ثلاث ساعات يوميا في استخدام الهاتف المحمول.

ووفقا للتقرير، يقضي حوالي 10 في المئة من المشاركين في المسح قرابة عشر ساعات يوميا في تصفح الإنترنت.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.