24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:2905:1512:3016:1019:3621:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منوعات | دول تدعو لوضع علامات تمييزية للعسل القادم من خارج أوروبا

دول تدعو لوضع علامات تمييزية للعسل القادم من خارج أوروبا

دول تدعو لوضع علامات تمييزية للعسل القادم من خارج أوروبا

اقترحت 16 من الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي تمييز العسل المستورد من خارج أوروبا، بهدف حماية النحالين الأوروبيين من منافسة العسل ذي الأسعار المتدنية.

وأكدت وزيرة الزراعة الألمانية، يوليا كلوكنر، الإثنين في بروكسل، دعمها لهذه المبادرة، من ناحية المبدأ.

ويأتي هذا الاقتراح على خلفية التفاوت الكبير بين أسعار العسل المنتج في أوروبا والعسل المستورد من خارجها.

وجاء في الاقتراح الذي تقدمت به الدول الـ 16 للمفوضية الأوروبية أن العسل المستورد من خارج أوروبا أقل سعرا بكثير من العسل الأوروبي، "وبسبب ارتفاع تكاليف إنتاج العسل الأوروبي فإن مصنعي العسل الأوروبيين لا يستطيعون منافسة العسل المستورد، تقريبا. وفي المقابل يحرص المنتج الأوروبي على مراعاة معايير الجودة وحماية البيئة".

وكان مستوردو العسل يضعون، حتى الآن، علامات تمييزية على عبوات العسل المنتج في الاتحاد الأوروبي إذا تم خلطه مع عسل مستورد، من الصين على سبيل المثال، حيث كان بائعو هذا العسل ملزمين بالإشارة إلى أن هذا العسل "مزيج من عسل من الاتحاد الأوروبي ومن خارجه"، حيث يمكن من الناحية النظرية خلط كميات صغيرة من العسل المنتج داخل الاتحاد الأوروبي مع كمية كبيرة من العسل المستورد، دون أن يلاحظ المستهلك ذلك.

وتطالب الدول الـ 16، المفوضية الأوروبية بإعداد اقتراح بوضع إشارات أكثر وضوحا تشير لمصدر العسل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.