24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0106:3913:3817:1720:2821:52
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدينة إيطالية تتراجع عن إبرام اتفاقية "توأمة" مع جبهة البوليساريو (5.00)

  2. قبل وفاته بقليل .. السلاوي: هل تحكم أمريكا العالم بلقاح كورونا؟ (5.00)

  3. العيد يكسر عداد "صفر كورونا" في مدن مغربية بعد صمود أشهر (5.00)

  4. لماذا تخزنت أطنان "نيترات الأمونيوم" في مرفأ بيروت طيلة سنوات؟ (5.00)

  5. المغرب يُؤهل الصناعة العسكرية .. سيادة دفاعية وتحدّيات هائلة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منوعات | في هذه الحالة .. نوم القيلولة يجلب مضار صحية للإنسان ولا يفيد!

في هذه الحالة .. نوم القيلولة يجلب مضار صحية للإنسان ولا يفيد!

في هذه الحالة .. نوم القيلولة يجلب مضار صحية للإنسان ولا يفيد!

قال الخبير الألماني هانز جونتر فييس إن القيلولة تتمتع بفوائد صحية جمّة؛ حيث إنها تمتاز بتأثير إيجابي على الجهاز القلبي الوعائي، وتساعد على تجديد النشاط والحيوية، وترفع القدرة على التركيز وتحسن أداء الذاكرة.

وأضاف الباحث في مجال النوم أن القيلولة المفيدة للصحة ينبغي ألا تزيد مدتها عن 20 إلى 30 دقيقة، وإلا ستؤدي إلى نتائج عكسية؛ حيث إن النوم لمدة أطول من ذلك يؤدي إلى الدخول في المرحلة المعروفة باسم "نوم حركة العين السريعة" "Rapid eye movement sleep" أي مرحلة الأحلام.

وعند الاستيقاظ بعد هذه المرحلة يعاني المرء من الخمول واعتلال المزاج وضعف التركيز، ويستغرق الأمر مدة طويلة حتى يستعيد المرء نشاطه وتركيزه مجددا.

كما أن القيلولة، التي تزيد مدتها عن 20 إلى 30 دقيقة، تتتسبب في مواجهة صعوبات أثناء النوم ليلا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.