24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منوعات | علماء يكتشفون أول حالة إصابة بالسرطان لدى ديناصور

علماء يكتشفون أول حالة إصابة بالسرطان لدى ديناصور

علماء يكتشفون أول حالة إصابة بالسرطان لدى ديناصور

اكتشف باحثون كنديون أول حالة إصابة بالسرطان لدى ديناصور، وفق ما كشفت عنه دراسة نشرتها مجلة "لانسيت أونكولوجي" العلمية في عددها لشهر غشت الجاري.

وكان علماء حفريات عثروا سنة 1989 في مقاطعة ألبرتا الكندية على عظمة من ساق ديناصور من فصيلة "سنتروصور"، وهي ديناصورات ذات قرون.

واعتقد الخبراء بداية أن العظمة التي بدا شكلها مشوها، تعرضت لكسر تماثل للشفاء، لكن تحاليل أجريت مؤخرا بواسطة المجهر وتقنيات متطورة بينها الأشعة المقطعية العالية الدقة، أظهرت أن كتلة بحجم تفاحة على العظمة تعود في الواقع إلى ورم سرطاني.

وأوضح مارك كراوذر، أحد معدي الدراسة، أن "حياة الديناصورات لم تكن سهلة، والكثير منها كان يصاب بكسور ت شفى لاحقا، أو بالتهابات في العظم"، مضيفا أنه "من المذهل أن نكتشف أن هذا النوع من السرطان كان موجودا قبل عشرات ملايين السنين، وأنه لا يزال موجودا".

وأشار الباحث إلى أن "هذا الاكتشاف يبين لنا أن السرطان جزء من الحياة، ويثبت أن السرطان ليس اختراعا حديثا، وليس مرتبطا حصرا ببيئتنا الحالية".

وتوقع معدو الدراسة أن يكون الورم تسبب بانبثاث الخلايا السرطانية، مما جعل هذا الديناصور يعرج، لكن الباحثين يعتقدون أن سبب نفوق الـ"سنتروصور" لم يكن السرطان، بل على الأرجح كارثة مفاجئة، بدليل أن عظمة رجله وجدت ضمن مئات العظام العائدة إلى ديناصورات أخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.