24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. استياء طلبة التعليم العتيق (5.00)

  2. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

  5. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منوعات | إغلاق الحدود يجعل زراعة الأفيون أفضل من البطيخ بأفغانستان!

إغلاق الحدود يجعل زراعة الأفيون أفضل من البطيخ بأفغانستان!

إغلاق الحدود يجعل زراعة الأفيون أفضل من البطيخ بأفغانستان!

أدى غلق الحدود في أفغانستان بسبب تفشي وباء كورونا، إلى جانب وفرة محصول البطيخ، إلى استياء الكثير من المزارعين هناك، حيث تتوفر أطنان من البطيخ الطازج تحت خيام ملونة في كل مكان تقريبا في الأسواق بشوارع العاصمة كابول، وذلك في إشارة مقلقة على أن المزارعين لا يصدرون القدر الكافي منه إلى الخارج.

يقول محمد داوود، وهو مزارع ورجل أعمال /36 عاما/ من إقليم فرح في غرب البلاد إنه قرر أن يوقف تجارة البطيخ في العام المقبل، محذرا من أن هناك الكثير من المزارعين قد يبدأون في زراعة الأفيون بدلا من البطيخ، مثلما حدث في الأعوام الماضية.

ويقول داوود: "هؤلاء الذين زرعوا الأفيون، جنوا أرباحا تفوق ما ربحناه بعشر مرات.

وقد أدت قلة فرص التصدير بسبب إغلاق الحدود، إلى جانب تعبئة المحصول غير القياسية، وتضاؤل حجم الطلب في المنطقة، إلى حدوث وفرة في سوق البطيخ، كما تسبب في إثارة قلق المزارعين.

يقول داوود:"من سوء الحظ أن سعر البطيخ منخفض جدا... حتى أنني لم أتمكن من جني نصف ما أنفقته."

وقام داوود بزراعة نحو 80 هكتارا من الأراضي بالبطيخ، ولكنه تمكن من نقل عدد قليل فقط من المقطورات بمنتجاته إلى العديد من الأقاليم الأفغانية، وذلك على الرغم من المشاكل الموجودة على الطرق السريعة، مثل الابتزاز الذي تقوم به قوات الأمن الأفغانية ومسلحو طالبان، بالاضافة إلى الطرق غير الممهدة. وهو لا يعاني وحده، حيث إن الفلاحين الآخرين استطاعوا بالكاد التخلص من منتجاتهم. وتعتبر تكاليف النقل إلى كابول - بالنسبة للبعض - أعلى من سعر المنتجات نفسها.

ويتمتع إقليم فرح بمناخ جيد مناسب لزراعة البطيخ، وقد أنتج المزارعون في الإقليم أكثر من 689 ألف طن من البطيخ في عام 2020، بزيادة قدرها 6 بالمئة عن العام السابق، بحسب ما يقوله مدير شؤون الزراعة في الإقليم، عبد المنان متين، ولكون أفغانستان دولة حبيسة جغرافيا ليس لها سواحل، فهي تعتمد في التجارة على الدول المجاورة لها، أو على الممرات الجوية، التي يعتقد المزارعون أنها ليست مجدية فيما يتعلق ببيع منتجاتهم.

وكان المزارعون في فرح قد قاموا في عام 2019 بإلقاء البطيخ في الشوارع والطرق، للاحتجاج على أسعار البيع الضئيلة مقابل تطلعاتهم.

وتعي السلطات المشكلة جيدا، حيث يقول سيام بيسارلاي، وهو متحدث باسم غرفة التجارة: إن "الأسعار تنخفض كل عام خلال موسم البطيخ".

ويعتمد تجار أفغانستان بشكل خاص على الصادرات إلى دولة باكستان المجاورة، ولاسيما تجار الفاكهة. وقد أدت أزمة فيروس كورونا التي تسببت في غلق الحدود لعدة أشهر، إلى تفاقم المشكلة، مما أدى إلى بقاء أغلب كمية محصول البطيخ في أسواق كابول، إلا أن ذلك أيضا أدى إلى انخفاض الأسعار بسبب وفرة المعروض.

وكانت المشكلة حادة للغاية، لدرجة أن إحدى الوكالات الوطنية قامت بوضع البطيخ على قائمة طعام قوات الأمن الأفغانية.

ويقول المزارع داوود: "لدينا الكثير من البطيخ لدرجة أنني وحدي يمكنني إمداد جميع القوات بالبطيخ ".

من ناحية أخرى، ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن التجار الأفغان طلبوا من السفارة الأمريكية في كابول التدخل بسبب إبقاء باكستان حدودها مغلقة أمام الصادرات الأفغانية. وفي 15 يوليوز، أعلنت باكستان أنها قررت استئناف دخول الصادرات الأفغانية عبر نقطة حدود "واجاه" الحدودية مع الهند، بعد تطبيق البروتوكولات المتعلقة بفيروس كورونا "كوفيد-19"، وهي علامة إيجابية في ظل الوضع الحالي، حيث تعتبر الهند سوقا مهما بالنسبة للبطيخ الأفغاني.

وفي إقليم فرح، دعا سياسي محلي الحكومة إلى بناء ثلاجات لتخزين المحصول، وفتح أسواق للمنتجات، وبناء السدود للمساعدة في ري الأراضي الزراعية.

*د.ب.أ


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.