24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الجواهري يُحذر من دعوات طبع نقود كثيرة لمواجهة أزمة الجائحة (5.00)

  2. طريق مداري يغير معالم عاصمة جهة سوس ماسة (5.00)

  3. مسارات حافلة تقود أسمهان الوافي إلى منصب كبيرة علماء "الفاو" (5.00)

  4. المغرب يسجل 2397 إصابة جديدة مؤكدة بـ"كورونا" في 24 ساعة (5.00)

  5. هل يتجه نواب "البيجيدي" إلى رفض الترشح لولاية برلمانية رابعة؟ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | منوعات | مثل الأنف والفم .. "كوفيد ـ 19" يخترق الجسم عبر العين

مثل الأنف والفم .. "كوفيد ـ 19" يخترق الجسم عبر العين

مثل الأنف والفم .. "كوفيد ـ 19" يخترق الجسم عبر العين

لا شك أن التأثير، الذي تركه فيروس "كوفيد-19" على العالم واضح للجميع. ورغم أنه لا يزال هناك الكثير من الجوانب غير المعروفة عن الفيروس، فإن الخبراء يعملون بجد للكشف عن أدلة واضحة حول كيفية تصرف الفيروس.

وخلال المراحل الأولى، أثار ظهور فيروس كورونا المستجد، مخاوف في العديد من القطاعات الصحية. ومع انتشار الفيروس عالميا، توسعت قائمة الأعراض المصاحبة أيضا، وهذا ما أثار الكثير من الأسئلة حول كيفية تأثير الفيروس على المضيف, ومن أبرزها, العلاقة بين صحة العين و"كوفيد-19".

ومن خلال متابعة الاختصاصيين في مجال صحة العيون لحالات المرضى أثناء القيام بالفحوصات وظهور التقارير، التي تفيد بأن الفيروس يمكن أن يسبب التهاب الملتحمة ويمكن أن ينتقل مباشرة من خلال العين، كان أطباء العيون في صميم النقاشات المتعلقة بحالات "كوفيد-19".

ويوضح الدكتور عمار صفر، المدير الطبي واستشاري طب العيون، وأخصائي جراحة الشبكية والجسم الزجاجي في مستشفى مورفيلدز دبي للعيون، كل ما يلزم معرفته حول الأعراض، التي تؤثر على العين عند الإصابة بكوفيد-19.

تأثير كوفيد-19 على العين

يمكن أن يدخل "كوفيد-19" إلى الجسم من خلال العين تماما كما يدخل من الفم أو الأنف. هناك احتمالية سائدة على حد سواء لإصابة العيون عن طريق الجسيمات المنتشرة من خلال السعال والعطس أو حتى من خلال التحدث مع شخص مصاب بشكل مباشر. ويمكن أن تصاب عين الشخص بالعدوى إذا لمس سطحا مصابا، ثم فرك عينيه. وهذا أمر خطير للغاية؛ حيث يمكن للفيروس أيضا الوصول إلى الجسم وإصابة الرئتين من خلال العين.

في الواقع، يمكن للفيروسات التاجية بشكل عام و"كوفيد-19" على وجه الخصوص، أن تؤدي إلى التهاب الملتحمة إذا انتقل الفيروس مباشرة إلى العين.

ويمكن أن يؤدي التهاب الملتحمة إلى إنتاج إفرازات لزجة أو حدوث سيلان من العين، وهذا ما يؤدي إلى الحالة المعروفة باسم مرض العين الوردية.

وفي هذه الحالة، يجب على المرضى، الذين يعانون من "كوفيد-19"، البحث عن أعراض مثل الاحمرار والتورم في العين إلى جانب التهيج والإفراط في التدميع. يجب على الشخص التأكد من تلقي العلاج المناسب إذا واجه أيا من هذه الأعراض لمنع الفيروس من الانتشار إلى الأعضاء الأخرى.

الأفراد المعرضون للخطر

قد يكون الأشخاص، الذين يعانون من أمراض مزمنة وضعف الجهاز المناعي، أكثر عرضة لخطر الإصابة بأعراض "كوفيد-19" المرتبطة بالعين بالمقارنة مع غيرهم.

الحفاظ على صحة العين

تماما مثل أي فيروس، سيكون على "كوفيد-19" أن يأخذ مساره حتى لو أصاب العينين. ومع ذلك، يصف أطباء العيون قطرات العين كعلاج داعم لمساعدة المرضى على إدارة الأعراض وتقليل أي ألم.

بالإضافة إلى ذلك، يجب على مرضى "كوفيد-19" تجنب لمس أعينهم إلا إذا غسلوا أيديهم لمدة 20 ثانية بالماء والصابون. ويجب عليهم أيضا تجنب وضع العدسات اللاصقة ومواصلة ترطيب العين باستخدام قطرات معقمة.

استشارة طبيب عيون

يجب على الأشخاص، الذين يشتبه في أنهم قد أصيبوا بـ "كوفيد-19"، أن يجروا اختبار الفيروس للتأكد من حالتهم. وإذا كانت نتيجة الاختبار إيجابية، فعندئذ يجب على المريض إجراء مزيد من الفحوصات لأي أمراض مشتبه بها تتعلق بفيروس كورونا مع طبيب العيون باستخدام منصة افتراضية.

وتعد الاستشارة عبر الإنترنت طريقة ممتازة لإتاحة الفرصة للمرضى للحصول على نصيحة اختصاصية من طبيب العيون حول كيفية العناية بأعينهم حتى تزول العدوى من خلال جهاز المناعة المنشط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.