24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.17

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عن الخبز الحافي

عن الخبز الحافي

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - amazigh_man الخميس 02 يناير 2014 - 22:23
اروع كتاب قريتو فحياتي لحد الان,ولي اتر فيا بزاف الرحلة الطولة من الريف لطنجة وقتل ابيه لاخيه وايام الاستعمار.
رحمك الله محمد شكري ستبقا في قلوبنا.
2 - maghribi الخميس 02 يناير 2014 - 22:46
bravo mon fils, heureusement qu´il y a des jeunes comme toi ca fait plaisir de lire des opinions comme la tienne. Va lire aussi Nawal Essadaoui, Faraj fouda, Milan kundera, Waris Dierie, la fille de l´imam, et d´autre livres qui developpe le cerveau neocortical. Bravo encore une fois
3 - Redouane الخميس 02 يناير 2014 - 22:50
Je tiens à te remercier, mon frère, de nous avoir rappeller ce roman fantastique que je considère comme un outil de sociothérapie. Il reste une petite question à traiter concernant le concept de la sexualité dans les pays arabes. Ceci relève toujours de la pudeur, mais avec un grand risque que cette pudeur recèle une hypocrisie destructrice. La franchise et l'honneteté sont les antichambres du courage et de la bravoure. Ceci dit qu'il faut trouver un moyen pour traiter le sujet du fond, à savoir le sens de la pudeur dans les sociétés arabes. Merci encore une fois. Je suis fier de la jeunesses de mon pays
4 - أبو ماسين الخميس 02 يناير 2014 - 23:13
أحسنت! الله يرضي عليك ويوفقك ،
5 - merrakchi الخميس 02 يناير 2014 - 23:41
تحية لكل انسان عصامي ايجابي متفائل غير متواكل في هذا العالم كافح ضد الفقر والجهل واكد انه انسان قوي مهما كانت العوائق وهم بالملايين
مثلا ستيف دجوبز من فقير الى مخترع ومالك شركة Apple
رحمك الله يا شكري
6 - newhorizon الخميس 02 يناير 2014 - 23:49
التشجيع على القراءة تبقى مسالة ضرورية للرفع من المستوى الثقافي للقارئ, لكن التركيز على كتاب معين عوض التشجيع على القراءة بصفة عامة يجعلنا نتساءل ما الهدف من هاته المبادرة ولماذا التركيز على هذا الكتاب في هذا الوقت بالضبط ?
7 - hatim الجمعة 03 يناير 2014 - 00:02
تحية لصديقي العزيز طارق
صراحة بادرة جد حسنة من شاب طموح في وقت اعتزل فيه الشباب القراءة وأصبحنا نقضي كامل وقتنا في مواقع التواصل الاجتماعي التي لا تضيف شيئا إلى حياتنا. أنا شخصيا لا أقرأ وعلي الاعتراف بذلك.
8 - ibnmohamed الجمعة 03 يناير 2014 - 00:14
بسم الله الله الرحمان الرحيم و الصلاة والسلام على سيدنا رسول الله هدا الكتاب قراءته سنة 2002 هدا الكاتب يحكي عن حياته باسلوب مفضوح و بكلام ساقط لدرجة انه يصف حتى العلاقة الجنسية بين امه و ابيه لدالك منع هدا الكتاب في الكثير من الدول العربية و انا لا انصح بشراء او قراءة هدا الكتاب و ندعو لصاحبه بالمغفرة في قبره وانا ارى ان هناك كتب اجدر بالقراءة من هدا الكتاب
9 - izam الجمعة 03 يناير 2014 - 00:17
vraiment ça fait plaisire de voir des jeunes savent trés bien choisir pour leurs lecture ça donne de l'éspoire moi je te conseille de lire amine maalouf pour bien compléter ta lecture surtout les romans suivants: origines; les identités meurtrières;leon l'africain; samarcande. mais je voulais juste faire une remarque pour katib amazighi si mohamed choukri t 'entendra il sera surement inquiet car lui il ne s'est jamais identifié comme ça il disait qu' il est d'origine rifi mais un écrivain tangerois et moi je constate qu'il est internationale.
10 - sonasid الجمعة 03 يناير 2014 - 00:27
الخبز الحافي والواقع المر هذا حالنا وحال بلادنا . الجنس والخمر والنفاق الاجتماعي صفات لم تكن يوما من صفات المغربي الامازيغي العربي المسلم . الله يخرجنا من دار العيب بلا عيب وشكرا للاخ طارق
11 - Commentator الجمعة 03 يناير 2014 - 03:33
أول كتاب قريتو فحياتي من لول حتى لخر ..... قصة حقيقية مؤثرة و مرة للواقع المغربي في الستينات .
12 - sarah de montreal الجمعة 03 يناير 2014 - 03:41
BONJOUR TOUT LE MONDE
J AI LUS CE LIVRE EXACTEMENT EN 2002 ,,J AI BEAUCOUP APPECIEE ,,,C EST UNE AUTRE VIE ,,C EST UN AUTRE MAROC ,,,C EST INCROYABLE ...HISTOIRE D UNE FAMILLE , D UNE SOCIETE..D UN MAROC EN FAMINE ,,,MOHAMAD SHOKRI A BIEN ECRIS ET EN DETAIL ,,,SANS TABOU SANS CHANGER L IMAGE DU MAROC
J AI UN GRAND RESPECT POUR CET HOMME ,,,A TRAVERS SON LIVRE J AI DECOUVERT UN GRAND ECRIVAIN TRES TALENTUEUX QUI A BCP SOUFFERT ET ,,A VECU UNE VIE MERDIQUE MALGREE TOUT , A LAISSEE DE BELLES TRACES ,,JE M EN SOUVIENS TRES BIEN ...CE LIVRE M A MARQUEE A JAMAIS .
13 - khalid nador الجمعة 03 يناير 2014 - 06:57
la réalité va déplaire certe à plusieurs, mais ceux qui critiquent les aspects de sexualités et drogues au rif ou au maroc surtout rurale, des années 20 30 et 40 comprendrais a quel point la population marocaine n'etais pas religieuses, il suffit d'observer les archives en noire et blanc qui le prouve cela etant avec une pauvereté extreme apres des années de famines generalisée surtout apres les attaques chimiques sur le rif nc'etais des temps difficiles les grands parent riffains en parle encore avec des larmes..ailleur la société marocaines n'etais pas tres religieuse et cela a duré meme jusqu'au année 60 ou commencé la monde de la pensé islamique venant du moyen orient..Mohammed Chikri n'a fait que decrire le monde dans lequels il vivais sans ecran
14 - عبدالرحيم الجمعة 03 يناير 2014 - 07:46
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اما بعد فأشكر اﻷخ الكريم على هذه البديرة في وقت انشغل به الشباب بالمواقع الاجتماعية عبر النت مما أدى الى تكوين شخصية غير مرغب فيها عند بعض الشباب لقتصاره على الرأي أو الفكرة التي تصلح ميوﻻته الفكرية والعاطفية, فمن هنا أقول ﻻيجب الاقتصار على كتاب واحد أو التشهير به ولكن يجب علينا قراءة ما أتح لنا ولذلك يدب علينا قراءة كتابنا اﻷول وهو القرآن الكريم وعلومه وتفسيره و السنة النبوية والاطﻻع على كتب السيرة النبوية الشريفة ﻷنها أعظم وأجل وأجمل كتب. وللأسف الشديد نجد شبابنا يهجرون كتاب الخلق وكتاب أعظم بشر خلق على اﻷرض و يقرأون كتب أذل وأتفه خلق ويعظمونه رغم ذلته وهوانه.كي ﻻ أطل عليكم أحبائي المرجو منكم الاعتزاز بدينكم وكتبكم ﻷنها كتوب بنيوية وتجعل الشخص يحس بنفسه موجد عند قرائتها والتنور بمعرفتها ( ونكولها بداجة امحسن تقرأ كتاب الله وﻻ كتاب أهون خلق الله ) وشكرا.
15 - امازيغية الجمعة 03 يناير 2014 - 07:58
لقد قرأت كتاب الخبز الحافي مند سنوات وقد استغربت من شيئين الاول كيف بلغت المجاهرة بالفاحشةالى هذا الحد من الصفاقة والوقاحة والثاني كيف تم طبع هذاالكتاب ونشره انه حقا الفراغ الفكري والانحطاط الاخلاقي اوراق وسطور تفوح منها رائحة المراحيض ونتن بيوت الدعارة للاسف هناك كتب في التنمية الذاتية والفكرية ولكن لاتحضى بالدعاية والتعريف رغم انها تسهم في تطوير وتاهيل الشباب
16 - Nadori الجمعة 03 يناير 2014 - 09:01
شاب بحالك مفخرة لبلادنا ، شكرا لك واصل غتمشي بعيد ان شاء الله
17 - سعيد الجمعة 03 يناير 2014 - 09:26
مجهود يستحق التشجيع.أنصح هذا الشاب بقراءة "الشيخ و البحر" للكاتب الكبير ايرنست هيمينكواي Earnest Hemingway و هو من روائع الأدب العالمي
ويستمتع جزاء له على متابرته و حبه للقراءة.
بالتوفيق إن شاء الله.
18 - hanibal الجمعة 03 يناير 2014 - 10:13
bravo contunue mille fois bravo
19 - Lamia الجمعة 03 يناير 2014 - 10:40
كشابة مغربية تحب القراءة من وقت لآخر،إشتريت هذا الكتاب ب 15 درهم،بدئت بمطالعته بدون أي حكم مسبق لكنني تفاجئت بالكلام الساقط بالدارجة، والذي يكرر في كثير من الفقرات.صراحة،لماذا هذا الكتاب بالذات؟إشمئزت نفسي،فلم أكمله
20 - Asmae الجمعة 03 يناير 2014 - 10:45
bravo bravo bravo très belle initiative , très bonne analyse personne seine d'esprit bon courage tareq
21 - متحرر الجمعة 03 يناير 2014 - 10:47
قرأت هذا الكتاب سنة 2003، آنذاك كانت الغاية من القراءة هي القراءة فقط، ولكن كل هذه الضجة التي تثار حوله، هي مجرد جعجعة لا ترى لها طحنا، فهو من الناحية الأدبية لا يفيد قارئه أية ملكة أدبية، ومن الناحية الثقافية لا يكسب قارئه أية ثقافة تستحق المعرفة، هذه وجهة نظر وشهادة لأحد الأوائل الذين قرأو الكتاب، فلم يستفيدو منه شيئا.
22 - boudoma الجمعة 03 يناير 2014 - 11:54
لقد تمنى الكاتب في آخر ما كتب لو أنه مات ملاكا قبل أن يصير شيطانا
تصور إنساني نبيل في زمن الكوليرا
23 - sara الجمعة 03 يناير 2014 - 11:57
j'avais déjà commencé à lire ce bouquin,et j'ai arrêter ma lecture , mais franchement après avoir vu la video je compte la poursuivre d'un ongle différent ! bravo jeune homme
24 - Driss الجمعة 03 يناير 2014 - 12:17
أولا شكرا للشباب المغربي المثقف وكذلك لمن لم تتح لهم الفرصة في تحصيل العلم.... ان هذه المبادرة هي اسمى وأجل من بعض المحافل التي هي في الاصل مجرد زريبة ثقافية يجتمع فيها من يقتاتون بالثقافة لأجل الشهرة والمال ... ان موضوع القراءة للجميع في حد ذاته يستحق المشاركة والتنويه بغض النظر عن الكتاب وصاحب الكتاب... وحتى لا ننساق نحو افكارنا الضيقة وننحسر في زاوية معتمة ومن ثم نبدأ في نقد الكاتب أو الكتاب، خصوصا أن النقد الأدبي دراسة ونقاش وتقييم وتفسير الأدب. والآن دعونا نكون من المؤازرين للقارء الجديد حتى يتصفح الكتاب ويكون له رأيه الخاص به... وشكرا للجميع...
25 - otdoght.fr الجمعة 03 يناير 2014 - 12:43
quelle grande différence entre la videos de jeune que j aime bien et l'autre a qui hespress donne la parole, l autre qui nous fait des videos sur l'algéie, sur tamazighte, sur la politique au maroc, et qui mélange tout les sujets avec sa façon de parler que me dégoutte en mélangeant les mots en arabe français, et au final pour dire n'importe quoi!!
je sais pas si vous voyez de qui je parles!!
en tout cas je préfére ce genre d'intérventions à qui on doit donner plus la parole, qu'a tout ceux;moul,,,,, moul,,,,,
26 - saloua الجمعة 03 يناير 2014 - 16:31
c'est un devoir de supporter ce jeune
27 - لا يسمن ولا يغني لمن قرأه الجمعة 03 يناير 2014 - 23:05
السلام عليكم...دليل على ان هذا الكتاب كله خراب..كيفية وطريقة الشرح لصاحب الفيديو..لا نظام ولا فصحى ..ولا توضيح ..الكتاب مكتوب بالدرجة..لم انهي قراءته..لانني كنت ساتقيأ..لا يسمن ولا يغني لمن قرأه..
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

التعليقات مغلقة على هذا المقال