24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. العثماني يرفع سن اجتياز مباريات التدريس بـ"التعاقد" (5.00)

  2. نشاط "مافيا الرمال" بسواحل البيضاء يُخرج مطالب بشرطة المقالع (5.00)

  3. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (5.00)

  4. المغرب يتمسّك بدعم الاستقرار الأمني والتنمية الاقتصادية في ليبيا (5.00)

  5. ربيع القاطي يجد قبر والده بعد 39 سنة من رحيله (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الشنقيطي والشريعة

الشنقيطي والشريعة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - التشدد المذهبى الاثنين 06 يناير 2014 - 16:45
طبعا السيد الشنقيطي يعطينا قرائته الشخصية، و التي سيجد لها ألف معارض و معارض، كل منهم يقول للناس : سلعتي هي الصالحة و الباقي فاسد.

طوال التاريخ لم يكن شيء إسمه دولة إسلامية، ولكنها كانت دول طائفية أو مذهبية تحكمها العصبية القبلية أو التشدد المذهبى: دولة أموية، دولة أيوبية، دولة صفوية شيعية، دولة فاطمية، دولة عثمانية، دولة علوية، دولة هاشمية وهكذا
ولو نظرت لمعظم الصراعات الإسلامية اليوم ستجد وراءها الحرب العقائدية بين السنة والشيعة. الثورة الإيرانية سببت حرب الخليج الأولى وسببت حرب أهلية فى أفغانستان وسخنت الحرب الأهلية فى لبنان. الحرب فى سوريا ليست سوى حرب بالإنابة بين الشيعة والسنة.
طبعاً انت تحلم ان السنة والشيعة والأشعرية والأحمدية والصوفية يرجعوا للإسلام الصحيح اللى هو طبعاً إسلام الطائفة تاعتك أو إسلام متخيل لا وجود له. ولو فرضنا ان هذا ممكن، ان تلغي كل الطوائف الخلافات التى بينهم ويتفقوا على نسخة من الإسلام تصلح لهم جميعا، ستكون نسخة مبسطة جداً لا علاقة لها بالسياسة ولا بنظام الحكم وسترفض تطبيق الشريعة، لأن الشيطان دائماً يكمن فى التفاصيل.
2 - عبدالله الاثنين 06 يناير 2014 - 17:11
إلى صاحب التعليق 1: أكيد أنك لم تذق يوماً طعم الإيمان !

"أوعجبتم أن جاءكم ذكر من ربكم على رجل منكم لينذركم ولتتقوا ولعلكم ترحمون" !!!!!

وعن اعتقادك أنه مزور أتلو كلام ربي : "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"

(يَـحَسْرَةً عَلَى الْعِبَادِ مَا يَأْتِيهِم مِّن رَّسُول إِلاَّ كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِءُونَ)
3 - التشدد المذهبى الاثنين 06 يناير 2014 - 17:41
إلى صاحب التعليق 2

تتكلم معي و كأنني أتيت من الجانب الآخر من العالم، أنا شاب مغربي، من أبوين مسلمين، أسرتي أسرة جد محافضة، جدتي و عماتي يلبسن (الملحف)، دخلت دار القرآن و تخرجت من المدرسة العمومية ..
الإيمان الطفولي كان حلوا، إلى أن عراه الإسلاميون أمامنا، فأصبح مقترنا بالبشاعة و الدم، كرهت الإسلاميين بعد تكالبهم على السلطة سنة 2011 و رأيت خبثهم و ندالتهم، بدأت رحلة العقل، بعدها ألحدت

أنتم معشر الإسلاميين من تنطبق عليه الآية : "تحسبهم جميعا و قلوبهم شتى"

عدوكم اليوم هو العلمانية، بعدها ستقطعون رؤوس بعضكم البعض كما فعل (السلف الصالح)
4 - Shine Get. الاثنين 06 يناير 2014 - 20:57
ا لحمد لله وحده.
اود بدء الكلام من ختامه,وكان القصد استظار الاسلام في نسقه البنيوي الراسخ الذي يحكم الحجة ومهيمن البيان.
رسوخ العقيدة يقاس برسوخ الشريعة وهي ظلها وظليلها,فالعقيدة ان همت شخصا او ولاية,فالشريعة هي الكتاب كله.,لايغادر صغيرة ولا كبيرة الا احصاها,اية.
بالكتاب تقاس اهيلة العقيدة..قد يكون الاعتقاد ناقصا كما يكون فاسدا,كما يمكن ان يكون فطرة صائبة او سادجة..والقياس بالميزان تنزيل على الرسل,(وأنزلنا معهم الميزان ليقوم الناس بالقسط..)اهتدى اليه ربيون كثير..تجده مصنف في دساتير ودواوين القانون الوضعي صكوكا تشريعة تؤلف لنمط السلوك عنذ الطوائف والجماعات,والمعبر عليها بالاصول الشرعية للمنظومة المجتمعية التي تكون الكيان.
الا ان الدين الاسلامي جامع وشامل لكل هذه الكيانات في نظم الهيكل المقدس الذي ارسته الرسالات السماوية,ورسخته الرسالة البعثية المحمدية في هيكل امارة المؤمنين التي تشهد التقلب بين عهود مزدهرة وعصور انحطاط..انتقال الولاية بالعهد الى امم أخرى كان موجب الحروب الصليبية.
الحديث عن اصول الذيموقراطية في الانجيل,مادام مصدرها الذمة في الاسلام..
كان لزاما الاستشهاد بعلماء شنكيط//ن~
5 - Musulman Francais الاثنين 06 يناير 2014 - 21:16
الى الاخ الملحد،
لا تتبجح كثيرا و "ارخف فيك النفس"، لو كنت تعتقد انه بجحودك ستسوء الاسلام شيئً فارجع البصر، فقد سبقك من هو اعتى منك و ما كان الا ان ارتد خاءبا ذليلا
اولا، ليس في كونك مغربيا و مسلم النشأة ما يقوي موقفك، فلو كانت قاعدة ما كفر ابن نبي الله نوح عليه السلام. ثم إن في الجانب الآخر من العالم من هم اكثر اسلاما و علما بالله منا.
فإن كانت مشكلتك مع المسلمين و كثرة اخطائهم، مع التحفظ على ما اعتراه طرحك من قصر تاريخ الاسلام على ما ذكرت، فليس من الانصاف و لا حتى من العقل ذم الاسلام لا لذاته و انما لخطء من ينتسب اليه. فانا ادعوك لإعمال عقلك و التحلي بالانصاف و ان شاء الله ستهتدي للصواب.
اما ان كنت معتقدا حقا في الحادك، فلا تظن أن الإنكار امر صعب، فالنقد الفارغ هو ديدن الجهال. فان كان المحاضر قد اجتهد و اعطى قرائته الشخصية، فأعطنا قرائتك الشخصية لبدئ الحياة، ما الهدف منها، و ماذا بعدها ؟
6 - احمد الاثنين 06 يناير 2014 - 21:35
رد على رقم 1 الى من يدعي ان اسرته مسلمة وجدته كانت كذا وعمته كذا وتستدل باية من القراءن (ليس الفتى من يقول كان ابي ""ولكن الفتى من يقول هاانذا) خلق الله الجنة واعد لها اهلها وخلق النار واعد لها اهلها ولااطيل عليك اسال الله ان يهديك
7 - السباعي الاثنين 06 يناير 2014 - 22:28
صاحب التشدد المذكور رقم 1
ليس كل من مر بدور القرآن او تخرج من مدرسة عمومية او خاصة، تعلم وعلم ما لم يعلم غيره.
ارح نفسك اخي واعمل كالطالب في مدرسته، والموظف في وظيفته، والتاجر في متجره، وانشغل بما هو مطلوبٌ منك، فذاكر بجدٍّ واجتهاد، واستثمر ما لديك من وقتٍ في ذلك، من غير التفاتٍ إلى المثبِّطات، ولاتنشغل بما ليس مطلوباً منك، بأن تقضي ليلَك ونهارك في التفكير فيما سيؤول إليه الأمر مستقبلاً، فلا يكفي ما بقي للوقت على إنهاء المذاكرة، فتعيش في هموم وأحزان، إلى ان تفاجئ بساعة الامتحان، وربما آل بك الأمرُ إلى أنْ يضيق الوقتُ فتيأَس وتتخلَّف، فهذا منتهى الغفلة والجهل، وهو معنى مطَّرِدٌ، يجري في جميع أمور الدنيا، وكذلك في أمور الآخرة.
فما قام به غيرك عنك، لا تقم أنت به لنفسك.
السباعي من الأندلس
8 - khedmou 39lkoum chwiyya الثلاثاء 07 يناير 2014 - 00:04
Alors que l`intervenant n1 a apporte des preuves de ce quìl avance, le commentateur n2 a choisi de dire que celui-ci ne connait rien. Les islamistes ont cette facheuse tendance a renier la logique et s'appuient systematiquement sur des textes vieux de plus de 14 siecle qu'ils interpretent a leurs facons. Sino pourquoi y aurait-ils autant de tendance (madahib). Il faut arreter de traiter les gens d'ignorant et de nous apporter des preuves rationnelles.
9 - الخطاب الشرعي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 01:00
كلام رائع و جميل للدكتور الشنقيطي
10 - كنحلم الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:26
أود أن يكون مبدء دستورنا بعض ماذكر
-كل قانون لايخالف الشريعة نقبله
-لا إكراه في الدين
-تفقيه الأحكام
-عدم تجريم المعاصي الفردية ولكن السياسية يعني المعصية اللتي يراد منها ان تكون عمومية
11 - التشدد المذهبى الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:43
Musulman Francais

هذه هي حجتكم الأبدية : الخطأ في التطبيق و ليس في النظرية
و طالما ترددون هذا الكلام دون القيام بنقد ذاتي موضوعي فلن تفلحوا و ستبقون تدورون في دائرة مفرغة حتى زوالكم على أيدي بعضكم البعض
كل الأمم تناقش إلا المسلمين، تعيشون حالة إنكار مرضية
خصصت ثلاث فقرات تتحدث فيها عن شخصي و (تحللني) و لم تكتب فقرة تناقش فيها ما قدمته، هذا هو أسلوبكم دائما، الشخصنة و الإلتفاف على الموضوع الأساسي للهروب إلى موضوع آخر دون الإجابة عن الموضوع الأول و هكذا..

و في الختام: أتحدى المسلمين أن يجتموا على كلمة واحدة
لم يفعلوا طوال تاريخهم و لن يفعلوا
12 - نفسك والهوى الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:25
وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر إنا أعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه بئس الشراب وساءت مرتفقا " والله لو لم ينزل القرآن لكان حقا عليك أيها اﻹنسان أن تبحث عن خالقك، أتعرف ما سبب جحود وضلال بعض الناس عن الطريق الحق في نظري: السبب هو إعراضهم وتغذية نفوسهم بأفكار تسولها لهم الشياطين ونفوسهم اﻷمارة بالسوء وهذه قصة قد تقربكم مما أعنيه:

ﻗﺎﻝ الحكيم ﻟﺤﻔﻴﺪﻩ “ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺳﻮﻑ ﺃﺧﺒﺮﻙ ﻋﻦ ﺣﻘﻴﻘﺔ ﻣﻦ ﺣﻘﺎﺋﻖ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ”.
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻟﺤﻔﻴﺪ ” ﺃﺳﻤﻌﻚ ﻳﺎ ﺟﺪﻱ .”
ﻓﻘﺎﻝ الحكيم : “ﻓﻲ نفس ﻛﻞ ﺷﺨﺺ ﺗﺪﻭﺭ ﻣﻌﺮﻛﺔ ، ﻫﻲ ﺃﺷﺒﻪ ﺑﻤﻌﺮﻛﺔ
ﺑﻴﻦ ﺫﺋﺒﻴﻦ.. ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﻳﻤﺜﻞ :ﺍﻟﺸﺮ، ﺍﻟﺤﺴﺪ، ﺍﻟﻐﻴﺮﺓ، ﺍﻻﻧﺎﻧﻴﺔ، ﺍﻟﻜﺬﺏ ...”
ﻫﺰ ﺍﻟﺤﻔﻴﺪ ﺭﺃﺳﻪ ﻭﻗﺎﻝ “ ﻭﺍﻷﺧﺮ؟ ”
ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺠﺪ ﺍﻟﺤﻜﻴﻢ “ﺍﻷﺧﺮ ﻳﻤﺜﻞ: ﺍﻟﺨﻴﺮ , ﺍﻟﺴﻼﻡ ، ﺍﻟﺤﺐ ،ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ، ﻭﺍﻻﺧﻼﺹ ....”
ﺗﺎﺛﺮ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﻭﻓﻬﻤﻬﺎ ﺭﻏﻢ ﺻﻌﻮﺑﺘﻬﺎ ، ﻭ ﺑﻌﺪ ﺗﻔﻜﻴﺮ ﺳﺄﻝ ﺟﺪﻩ: “ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﻳﺔ ﺍﻱ ﺫﺋﺐ ﻳﻨﺘﺼﺮ؟؟؟”
ﺍﺑﺘﺴﻢ ﺍﻟﺠﺪ ﻭﻗﺎﻝ: ” ﺩﺍﺋﻤﺎ ﻳﻨﺘﺼﺮ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺬﺋﺐ،ﺍﻟﺬﻱ أﻧﺖ ﺗﻄﻌﻤﻪ ﻭﺗﻐﺬﻳﻪ ”.
إﺫﺍ ﻏﺬﻳﺖ ﺍﻟﺸﺮ ﻏﻠﺐ ﺍﻟﺸﺮ ﻭﺍﺫﺍ ﻏﺬﻳﺖ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻏﻠﺐ ﺍﻟﺨﻴﺮ
فالذﻱ ﺗﺰﺭﻋﺔ ﺗﺤﺼﺪﻩ
13 - عبد الله الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:10
إلى صاحب التعليق 3: (إلى أن عراه الإسلاميون أمامنا) مشكلتك أنك تأبه للمسلمين الخطائين أكثر مما تأبه لكلام ربك، أنا أعلم أن الجنة حق والنار حق والله حق لذلك ﻻ ولن آبه للخطائين والملحدين بل سأقدم لحياتي الحقيقية وسأعد لها بعد أن تمر هذه الحياة القصيرة بعد أن ذهب نصفها أو أكثر بدون أن أحس به؛ قل لي كم عمرك؟ وكم عشت؟ هل ما زلت تضن أن هذه الحياة باقية؟!! إستفق..وخض رحلة البحث عن الله قبل رحلة البحث عن أخطاء السلف ( البشر ) والله أريد لك الخير
14 - Marocain athée الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:58
Non, à cette loi archaïque qui appelle à la haine. C'est une loi qui encourage à tuer tous ceux qui sont différents ou les apostats et les non musulmans. On doit totalement lutter contre cette poubelle. Les marocains connus par leur analphabétisme et leur amour aveugle de la religion, ne sont pas conscient que la chariaa cherche à restreindre la liberté de chacun, elle est pour l'inégalité homme femme. À tous ceux qui vont lire mon commentaire, je vous prie de bien lire votre charia en utilisant votre raison et logique. Non à la loi sanglante. Merci Hespress :D
15 - درع الامة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 18:37
بسم الله الرحمن الرحيم
الى الرد 1 - التشدد المذهبى
اتقي الله كيف تقول انه لم تكن هناك دولة اسلامية ...
وكمعلومة اولى فالخلافة الراشدة كانت لثلاثين سنة بادت بابو بكر الصديق وانتهت بحفيد رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم الحسن بن علي رضي الله عنهم جميعا وفي عهد الخلافة الراشدة لو كان لصخر و الحجر لسان لتكلم عن مدى العدل و القسط الذي عرفه ذالك الزمان ففتحت علي الخلفاء الراشدين مصر و فارس و الروم في ظرف وجيز و من بعد فتحت بلاد المغرب على يد الامويين وكمعلومة الشيعة ليس لهم علاقة بالاسلام قيد انملة فاعتقاداتهم غريبة لا يمكن لعاقل ان تدخل راسه وفي اخر مرة قام الخامنئي بتحريم الشات بين الرجل و المراة عبر النت ولاكن في المقابل يحلل زواج المتعة بينهم
الاسلام حكم العالم بالقسط و العدل و سيعود مرة اخرى ليحكم بالقسط و العدل وتسلم دفة الحكم من الغرب الارهابيين المتجبرين قتلة الابرياء ليملئ الارض بالقسط و العدل كما ملئت ظلما وجورا هذا الكلام وارد بالدقة التناهية بالتوراة و الزابور و الانجيل و القران ووصفت بالطائفة المنصورة الصالحة الذين يرثون الارض لتحكم بالشريعة الربانية الخالدة ...
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال