24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | عن البنوك الإسلامية بالمغرب

عن البنوك الإسلامية بالمغرب

*عن أنباء الأناضول

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - mohamed ali الاثنين 13 يناير 2014 - 12:57
بنوك النقدة النوعية من السياسات الربوية القاتلة الشعب المغربي كيف تأخير وقد إنتظرنا حتى أصبحنا في عدد المفقودين
2 - abdourrabih الاثنين 13 يناير 2014 - 13:01
on attend trés fort le lancement de ces baques
3 - Me again الاثنين 13 يناير 2014 - 13:02
انتم تنتظرون الابناك الاسلامية ان ترى النور!لكن اذا فتحتم اعينكم و بصيرتكم بتواضع و حاولتم الابتعاد عن الاحتقار, ستجدون ان البنك الاسلامي موجود اصلا و دائما في ارجاء البلاد.
انه ذاك الدكان او الحانوت الذي يشتغل فيه ذلك المغربي المتواضع المتهم بالبخل والذي يشتغل لساعات كثيرة و دائمة يوميا, سوى اوقات الصلاة بالنسبة للكثيرين مثله.
تجده بسيط وفي غالب الاحيان دون مستوى دراسي (منهم امي و حثى مجاز كذلك) ولكن يمكن له ان يلهم و يفيد كثير من المهتمين بالاقتصاد والتجارة ومال الحلال.
مول الحانوت يجب في الحقيقة ان ينعت ب: مول الحلال او(بنك الحلال). انه يعطي الائتمان(الكريدي) وحتى القروض النقدية بدون ضمانات ولا فوائد زائدة و بدون مساطر ادراية ولو fotocopie واحدة!انه الوحيد الذي اعرفه شخصيا يعطي الزكاة سنويا مباشرة للمقربين واليتامى وابن السبيل, ناهيك عن الضرائب المفروضة عليه. كما يساهم في تنمية و بناء بلده بشق الطرق بماله الحلال الخاص. في حين نجده لا يتوفر على ادنى حقوق كالتطبيب و التقاعد والدعم والتكوين المستمر والحصانة البرلمانية! لكن تجده راض و مرضي عليه من فضل الله وفخور بابنائه وهويته ودينه...
4 - uceef الاثنين 13 يناير 2014 - 13:24
باختصار شديد : الحمد لله على هذه الحكومة.
5 - البنوك الاسلامية... الاثنين 13 يناير 2014 - 13:44
السلام عليكم / أزول على السواسا
كم مرة نسمع الكلام عن البنوك الاسلامية هل حصلتم على الرخصة من العلمانيين والفرنسيين المغرب بلد علماني ربوي حرام عليه البنك الاسلامي فهمتم وللى لا
لا بنك الاسلامي ولا هم يحزنون
المغرب يحارب فيه الاسلام وأنتم تتكلمون على البك الاسلامي
باراكا من الكلام الخاوي
[رسالة من الريف المسلم]
6 - سفيان الاثنين 13 يناير 2014 - 13:45
بريطانيا فتحت المجال منذ سنوات للبنوك الاسلامية و حققت قفزة مهمة في مجال البنوك و المالية، مع العلم بأنها دولة غير مسلمة، لان مصلحة المواطن البريطاني فوق كل اعتبار، لأنها دولة مستقلة بذاتها و باقتصادها،و النتيجة ان هذه البنوك كانت هي الوحيدة التي لم تتضرر من الأزمة العالمية الاخيرة. اما نحن ك"مسلمون" نعرف ان الخير كله في شرع ربنا، و نعرف تماماً ان البنوك الاسلامية ستحل الكثير من المشاكل المالية، و ذلك لان النظام التشاركي هو نظام يشجع على الاستثمار لا الاحتكار، ولكن لسنا أحراراً بما فيه الكفاية حتى نتخذ قرارنا، وننتظر ان يسمح لنا أسيادنا الصهيونيين و الغربيين بذلك، ولسنا ناضجين بما فيه الكفاية حتى نتمرد و نتخذ قرارنا بالسير في طريق نرسمه لأنفسنا، ونقَيِّم حصيلة عملنا بأنفسنا، فلا ننتظر تقييما ولا تقارير من منظماتهم الكاذبة و المزيفة للحقائق.
7 - ولد الدرب الاثنين 13 يناير 2014 - 13:45
انتظرنا منذ 2009 وهذا المشروع يؤجل شيئا فشيئا، سبتمبر لا ديسمبر لا 2010 لا 2011 نسي وقيل سبتمبر 2013 سيمر في البرلمان للمصادقة عليه، وا بزاف طلقونا لفراجة، المغاربة عندهم مدخرات ولا يريدون التعامل مع الأبناك التقليدية الا من اضطر منهم.
تريدون سيولة لا بد للأبناك التشاركية ان تكون شرعية مائة بالمائة حتي لا يظن احد ان المغاربة يمكن استغفالهم بمجرد الاسم التشاركي، وستضخ مليارات الدراهم في هذه الأبناك ان توفر ذلك.
المغربي لا مشكل عنده في اسم البنك المهم هو المنتوج الذي لا يتعارض مع دينه
"يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا ان كنتم مؤمنين، فان لم تفعلوا فاذنوا بحرب من الله ورسوله"
8 - قرميم الاثنين 13 يناير 2014 - 13:59
أنا و الله لم أفهم شيئ السؤال يبقى مطروح هل فعلا ستدخلون البنك الإسلامي إلى البلاد أم فقط تضحكون علينا وتتركوننا للأبنك الربوية يمتصون دماءنا
9 - بلال صادق الاثنين 13 يناير 2014 - 14:42
المسودة، المسودة ، المسودة... أغنية جميلة وأين هذه المسودة؟؟ وماذا ينتظر آل بنكيران من تقديمه للبرلمان
10 - مغربي عادي,,,,, الاثنين 13 يناير 2014 - 15:32
لاشك ان اعطاء الضوء الاخضر للبنوك الاسلامية سيكون له تاثير ايجابي على الاقتصاد الوطني,,,,, لان هذه الابناك ستستقطب"الاموال المعطلة" اي مدخرات المغاربة الذين لا يثقون في النظام الحالي "الربوي",,,, كما ستكون هذه الابناك نقطة جذب لرؤوس اموال خارجية مهمة تستفيد منها دول كثيرة اسلامية كانت او علمانية,,, الا المغرب البلد "المسلم" مع الاسف حرم المغرب نفسه ,,, لماذا والى متى ???? على الاقل نجرب و بعدها نرى ماذا سيقع,, ان كانت هذه البنوك ستنجح في حل معضلة عزوف المغاربة عن الاستبناك,,
11 - A.m.a.l الاثنين 13 يناير 2014 - 16:31
صراحة كلنا نتتظر وان كان انتظارنا سيزيد اكثر حتى الى اخر هذه السنة فلا باس ايضا.
و نسال الله ان يوفقنا جميعا لفعل الخير والوقوف عليه
12 - بنوك لا كأبناك أصحاب السبت الاثنين 13 يناير 2014 - 16:36
عوضا عن الكلام عن أبناك إسلامية يجب الكلام عن ضرورة تبني <<نظام اقتصادي مالي إسلامي>> <<غير ربوي>>، حيث لا توجد أبناك خصوصية (تجارية)، حيث تستعيد الدولة <<دورها السيادي>> في <<اختلاق المال>> و <<توزيع القروض>> دون أي فوائد، عبر خلق <<بنك للدولة>> يقرض المؤسسات العمومية و الشركات الحرة و الأشخاص الذاتيين، و عوض الفوائد، تُسَيَّرُ هاته المؤسسة عبر حصيلة الضرائب على الشركات و على الأفراد التي سيرتفع وعاؤها و حجمها بسبب الانتعاش الشمولي للاقتصاد بفضل الانعكاسات الوطنية لهذه السياسة اللاربوية مباشرة على جميع الفاعلين الاقتصاديين (بما فيها المؤسسات العمومية و الخلايا الأسرية، ناهيكم عن المقاولات) حيث ستقل تكلفة الاستثمار و تكثر المشاريع (الحرة و العمومية) و ينتعش الشغل و الاستهلاك نظرا لانعدام أي تكلفة لعملية الاستدانة، بينما ستحصل الدولة على ضرائب أضخم على الشركات و على المداخيل الفردية.
الكل سيكون رابحا : الدولة ككيان، المؤسسات العمومية، المقاولات و الأشخاص ... و الخاسر الوحيد : ملاك الأبناك التجارية التي يجب محوها من الاقتصاد لصالح <<بنك الدولة>>
.... يتبع
الولجي ناصر
13 - SADIK الاثنين 13 يناير 2014 - 16:58
ن ت
منى ان تعطى الفرصة للبنك الاسلامي امين
14 - ابو عمر الاثنين 13 يناير 2014 - 17:28
تحية للمناضل في حقل الاقتصاد الاسلامي الدكتور بلاجي

لقد قال الدكتور يوسف القرضاوي سنة 1998 اثناء ندوة التطبيقات الاقتصادية المعاصرة بادارالبيضاء والتي نظمتها الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في الاقتصاد الاسلامي(سابقا) وبحضور ممثل الحكومة زنيند:
" على المغاربة ان يضغطو ويضغطوا حتى يتم الترخيص للبنوك الاسلامية.." ونعتبر الجمعية المغربية للاقتصاد الاسلامي من وسائل الضغط وعليها ان تتطور الياتها ووسائلها لتكون اكثر نجاعة. فتاريخ الجمعية مند تأسيسها سنة 1987 يحتم عليها ان تصدع بمطلب البنوك الاسلامية والتأمين التكافلي ....والوقت مناسب والفرصة سانحة
والله الموفق
15 - Me again الاثنين 13 يناير 2014 - 17:37
بحال مول الحانوت (او مول الحلال او بنك الحلال) المقتصد لكن متهم بالبخل قسرا فان JAK اول بنك موجود مند 1965 بالسويد على الطريقة الاسلامية.
(الارض العمل راس المال)=JAK= Jord Arbete Kapital
The JAK Members Bank, or JAK Medlemsbank, is a cooperative, member-owned financial institution based in Skövde, Sweden, and based on a concept that arose in Denmark JAK is an acronym for Jord Arbete Kapital in Swedish, the factors of production in classical economics. A membership of dictates the Bank's policies and direction. The Board of Directors is elected annually by members, who are each allowed only one share in the bank. JAK Members Bank does not charge or pay interest on its loans, a principle it shares with Islamic banking/ البنك المصرفي الاسلامي All of the bank's activities occur outside of the capital market as its loans are financed solely by member savings. Administrative and developmental costs are paid for by membership and loan fees.
هم ينقلون الصميم من عندنا و نحن نقلد اخطائهم!
16 - samih الاثنين 13 يناير 2014 - 18:33
there is nothing such a Islamic bank all banks make money one way or the other , the Islamic bank make money at the front they charge you a lot for something that you can by with less money
17 - خبير عقاري من دبي الاثنين 13 يناير 2014 - 19:00
لي خبرة طويلة بحكم عملي بمدينة دبي والتي هي عاصمة البنوك الاسلامية بالعالم الاسلامي, أقول لكم إخوتي المغاربة صراحة بكون البنوك الاسلامية أسوأ بكثير من البنوك التقليدية, بل يحتالون على المتعاملين بالعناوين فقط في العقود كعقد إسمه المرابحة أو عقد الإيجارة التي تنتهي بالتملك.... أما مضامين هذه العقود فهي ربوية مئة في المئة... يحتالون على الناس بالاسلام بطريقة محترفة... كنت اتمنى ان أواجه هذا الدكتور لأواجهه بالمخالفات العديدة التي ترتكبها البنوك الاسلامي بالحجة الشرعية القطعية..
الخلاصة: انتبهوا يالمغاربة من هذه البنوك التي تدعي أنها اسلامية, وشكرا
18 - abc الاثنين 13 يناير 2014 - 20:06
مثال.
ادا أراد شخص أن يشترى ثلاجة ب 5000 درهم يمكنه أن يقترض من البنك غير الأسلامي المبلغ السابق بنسبة فاءدة قدرها 10 فى المائة لمدة سنة مثلا
و على الزبون تسديد دينه عبر أقسا ط شهرية و ستكلفه الثلاجة 5500 درهم.
بالنسبة للأبناك الأسلامية فانها لا تتعامل بنسبة الفاءدة لانها ربا و الربا حرام. بل تتعامل بمبدأ البيع و الشراء فهو حلال فى الاسلام في حدود 30 في المائة فالبنك سيشترى الثلاجة ب 5000 ويبيعها للزبون ب6550 درهم أي بزيادة قدرها 1500 و هي نسبة30 فى المائة من أرباح البيع و هكدا يكون البنك الأسلامي قد استغل الدين ليستغل جيوب الناس.
لست غبي حتى أقبل هده الحيل أفظل أن أقترض من بنك فرنسا أحد البلدان الكافرة بنسبة 2 فى المائة على أن أتعامل مع بنك مغربي أسلامي أو غير أسلامي يستغلني للنفخ في رصيده
أسيدي غير اعطيني كريدي بنسبة 2 فى المائة و سميها ريبا ولا زريبا
19 - rabah الاثنين 13 يناير 2014 - 20:19
وأخيرا تم السماح قانونيا بانشاء نضام للإقتصاد الإسلامي أقول لكم يامن يهمهم الأمر تأخذون في الإسلام ماترونه في صالح جيوبكم ياأصحاب البطون الحرام أما أن تطبقوا دين الله في أرض الله فلا إلا أن ترضي عنكم فرنجة وبوش ونتنياهو أو تكونوا متطرفين إن سرتم فيما يرضي الله فلا حول ولا قوة إلا بالله
20 - خ/*محمد الاثنين 13 يناير 2014 - 20:25
نعم هناك الان مؤسسة غربية ظهرت يقال لها البنوك الاسلامية ;يقولون انهم البديل للربا ;هذا المخلوق الغريب المسمى بنوك اسلامية;جميع البنوك الاسلامية في العالم هم نفس الشيء لذلك لا حاجة في التركيز على بنك معين في دولة ما لانه ليس هناك بنك اسلامي يختلف عن الاخر هم جميعا يقومون بنفس الاحتيال والخداع*البنك التقليدي يقرض المال بفائدة من خلال الباب الامامي ;والبنك الاسلامي يقرضك المال ويدعي فقط المرابحة وهي في الحقيقة قرض بالفائدة الا انه من الباب الخلفي وهذا اسوا من الباب الامامي !: لانه ربا وخداع لك ومحاولة خداع الله تعالى في نفس الوقت*
21 - باري صديقي ( بوركينا فاسو ) الاثنين 13 يناير 2014 - 20:52
نظرا إلى أهمية المصارف الإسلامية ، ودورها الريادي في انتعاش الاقتصاد القومي ، إذ ليس الهدف الوحيد فيها هو تحقيق أقصى ربح ممكن ، بل إنما تهدف أيضا إلى تقديم خدمات اجتماعية في ظل طابع إسلامي رشيد ، الأمر الذي يتطلب التريث والعناية التامة بالجوانب الفنية والقانونية والمالية قبل الشروع في تأسيسها ..وبالتالي فهي تحتاج إلى إعداد هيكل تنظيمي ، وتدريب وتنمية القوى التي ستوظف فيها .كما يحتاج إلى تطوير النظام المحاسبي ( التقليدي) ليوافق مع طبيعتها..وكذلك بناء العلاقات العامة مع العملاء والممولين...ووو فلذا نسأل الله أن يتمّ تأسيس أول مصرف إسلامي في المغرب ، في ظل قانون لا يبغي عليها ويجحفها .لأن طبيعة هذه البنوك لم تلد لتموت وتدفن ..بس مجرد خاطرة
22 - بنوك لا كأبناك أصحاب السبت الاثنين 13 يناير 2014 - 22:02
البنوك الكلاسيكية تعتبر نفسها تبيع و تشتري المال بذاته، بينما البنوك (الشبه) إسلامية موهت العملية هاته (المسماة أيضا السلف) تحت غطاء عملية بيع و شراء للمنقولات العينية، بربح أكبر من ثمن السوق (أكبر من ثمن البائع النهائي)، تحت ذريعة أن ثمن البيع يسدد لاحقا عبر أقساط، و أن هذا الربح لازم لتغطية تكاليف استمرارية البنك و ديمومة خدماته.
البنوك التي تموه الربا تحت غطاء عملية بيع و شراء، لتسمي الربا ربحا، ليست بتاتا إسلامية. إنما هي فقط بنوك ربوية لا غير ركّبت اللحية على أذقانها و تتعامل مع السلف البنكي مثلما تعامل أصحاب السبت مع شباك صيدهم.
لكي يكون البنك إسلاميا يجب ألا يستعيد سوى المال الذي أقرضه للزبون، كيفما كانت مدة الاستدانة و وجهة استعمال المال المستدان، دون ضرورة المرور بأي عملية بيع و شراء تمويهية: آخذ منه 100 و أعيده 100، و لو بعد عشرين عاما، و حتى لو كانت 100 سنتيم أو 100 مليون
لا يمكن لأي بنك خصوصي أن يكون إسلاميا (لا يسترجع سوى المال الذي يُقرض) و إلا انتهى به الأمر إلى إنهاك رأس ماله الأصلي و اندثاره تحت وطأة أعباء الاستغلال
يجب محو جميع الأبناك و إنشاء بنك للدولة
الولجي ناصر
23 - Mohamed الاثنين 13 يناير 2014 - 22:35
البنك الإسلامي لا يزوج لان البنك يمظيك الأوراق وبعد يشتري المنزل وهده تسما ربا يجب على البنك أن يشري المنزل وبعد دلك يبيعه إليك بامظاء الأوراق ولله اعلم ، أظن انه ليس فرق بين البنوك
24 - بنوك لا كأبناك أصحاب السبت الاثنين 13 يناير 2014 - 22:57
المال الملموس هو جزء جد يسير من الكتلة المالية الوطنية. المال المتداول في الاقتصادات الوطنية هو مال رقمي افتراضي غير ملموس، يُتناقل من حساب بنكي لآخر بطريقة رقمية، و هو يشكل 95 (خمسة و تسعون) في المئة من المال المتداول في أي دولة. هذا المال يُخلقُ من طرف البنوك التجارية <<من عدم>> عند عملية خلق و توزيع القروض، يُخلق و يُتداول دون أي عناء عبر عمليات كتابية رقمية بسيطة تجني من وراءها الأبناك أرباحا طائلة بفضل الربا، و ذلك على حساب جميع المستدينين الذي يرجعون ذلك المال ليس من عدم بل من عرق أكتافهم
المال المقرض من طرف الأبناك لا يسحب من زبائن لفائدة المقترضين، بل يُخلق من عدم
أغلب الخبراء بما فيهم الإسلاميين يجهلون كلية الآليات الحقيقية الخالقة للأموال و ينحصر تفكيرهم داخل نظام مالي ربوي لأن أساتذتهم الجامعيين ربوهم على ذلك لأنهم هم أيضا ربوا على ذلك، و لا يتمكنون من إدراك أن آليات البنوك الإسلامية هي ربوية قحة، لأن أذهانهم تبتعد عن فكرة تصور نظام مالي إسلامي شمولي قائم على محو الأبناك التجارية و إعادة آلية خلق الأموال و توزيع القروض إلى الدولة
لفهم أفضل أنظروا تعليقاتي السابقة
الولجي ناصر
25 - raiat الثلاثاء 14 يناير 2014 - 01:23
مرحبا بكل ما قيل في البنك الاسلامي لنحارب الانظمة الرابوية التقليدية ونساهم في هذا المشروع الاسلامي الذي نستفيد منه دنيويا وننعم بحسناته اخرويا لكن انا عندما اودع اموالي مادا ساستفيد......وعندما اقترض ماذا سيستفيد هذا البنك البنك له مصاريف تسيير ضرائب موظفين ...كل هذا لن ينجز بدعوات الخير والنماء.. اموال المودعين ستدخل في مضاربات اقتصادية. المودع لا ربح له الا الحسنات والخسارة عليه باسم التشارك.والمقترض لسكن يؤدي الفائدة باسم ايجار طويل الامد .تحايل على المصطلح ........اتحدى اي بنك اسلامي ان يعطيني قرضا لشراء سيارة وادفع ثمنها بدون فائدة . لان السيارة رفاهية ومبدا السلف اخشوشنوا فالرفاهية لا تدوم. اما العقار فممكن لان عقد الشراء سيصبح عقد كراء . هذا سؤالي فالمرجو اثبات بلادتي من ذوي الاختصاص.
26 - Mohamed الثلاثاء 14 يناير 2014 - 06:27
هده البنوك الإسلامية أموالها أساسا جاءت من الربا وتانيا الطريقة التي تشتري بها البنك تم تبيع للزبون ربا نفس الطريقة البنك العادي
27 - عبد الكريم الثلاثاء 14 يناير 2014 - 09:49
لا يوجد بنك بدون فوائد الفرق ان البنك المسمى اسلامي يحتفظ بالفائدة لنفسة فيربح اسرع وافضل من البنوك العادية وايضا اذا اخذت قرض يحتسب عليك فائدة تحت مسمى الرسوم ولذلك لا عجب ان بنوكا غربية فتحت اقساما اسلامية ليس حبا في الاسلام ولكن حبا في الربح الاكبر واستغلال غباء المسلمين بان فوئد البنك ليست فوائد استثمار وانما فؤائد ربا ولذا فان البنوك تتساوي والدليل وجود بنوك ربوية ذات اقاسم اسلامية وبالطبع البنك الاصلي يدر ماله الي القسم الاسلامي وياخذ منه بالاضافة ان جميع وظائف العالم اموالهم من البنوك عن طريق الحكومات والبنوك اذن الجميع ياكل من ربا لو كان الحكم صحيحا ولو كانت البنوك الاسلامية لا تربح مليما فمن اين تدفع لموظفيها والا كانت افلست واغلقت شغلو عقولكم
28 - الكرماني الثلاثاء 14 يناير 2014 - 10:50
والله العظيم اللي دارتو هاد الحكومة ماشناه في حكومات سابقة وعندنا يقين بأنها غادي دار بنوك إسلامية في عهد بنكيران بعون من جلالة الملك نصره الله والله يبعد علينا الحرام ومعاونيه.
29 - Anas الثلاثاء 14 يناير 2014 - 11:07
ا والله ما كاين شي بنوك إسلامية ، كاين المنافقين اللي كيلعبو على الكلمات ( بنك اسلامي) ، هادو راه منافقين ، تشري الدار ب 75 مليون و ترد كريدي ديال 150 مليون ديال هاد الدار اللي شريتي ، الربا تم الربا ، الأبناك الآخرين على الأقل واضحين مع الزبناء ، أما هاد البنوك الإسلامية ، ربا + نفاق + كذب + يستعملون الدين
30 - Esam الثلاثاء 14 يناير 2014 - 16:19
أتعجب لبعض المتدخلين الدين لا يملكون أي فكرة و يمدحون في ما يسمى بالابناك الاسلامية أو كما سماها المتحدث في الفيديو الأبناك التشاركية وكأنها أبناك ستشارك الزبناء في الأرباح التى تجنيها!!

أنا أسكن في السعودية مند وقت طويل و هنا لا توجد الا الأبناك الاسلامية، صدقوني سوف لن تحس أنت كزبون بأي فرق على الاطلاق ، و اليكم مثلا حيا من تعامل هده الأبناك في السعودية:
تمويل مرابحة الأسهم: هو تمويل مجاز من الهيئة الشرعية....
تمويل مرابحة السيارة: هو تمويل مجاز من الهيئة الشرعية....
ادا لم تتأكدوا بعد ما عليكم الا استعمال العم google و البحث عن بنك في السعودية وأنظروا ما هي العروض التي تقدم...

يا اخوان كفاكم اندفاع وراء أي شيء تلسق عليه كلمة اسلام
31 - الصاحي الثلاثاء 14 يناير 2014 - 16:58
لا حاجة لنا في المؤسسات المالية التي تمول الإرهاب، وتبيض أموال مخابرات بندر بن سلطان الصهيو أعرابية .
فإن لم تكن المصارف التشاركية خالصة للمغاربة، لا يكدر صفوها مال البيترودولار الحرام، فلا خير لنا فيها. ودليلنا على دنس أموال أمراء النفط هو ما يصرف منها بسخاء لتمويل الاقتتال بين المسلمين، بينما لا يمول طلقة واحدة للدفاع عن غزة.
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال