24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  3. الكتاني يفصّل في كتاب "كليلة ودمنة" ونجاح تجارب التنمية بالهند (5.00)

  4. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  5. نقابة تعليمية: تأجيل حوار الأربعاء "هروب إلى الأمام" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الفرنكوفونية في المغرب

الفرنكوفونية في المغرب

الجزء الأول
الجزء الثاني
Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - Atlas الاثنين 02 مارس 2009 - 20:21
أنا طالب مغربي بإحدى الجامعات للعلوم التطبيقية بألمانيا, زار الجامعة منذ شهرين وفد من أكبر المسؤولين بوزارة الطاقة والمعادن المغربية وذلك في إطار لقاء عقده معهد الجامعة للطاقة لأهم زبناءه حول العالم, يعني حضره صينيون وكوريون و أفارقة وأوربيون...
كنت من بين الطلبة الذين أوكلت لهم مهمة التنظيم والوقوف على حاجيات الضيوف, وطبعا بحث عن الوفد المغربي حيث أنه منذ رؤيتي لإسمهم بلائحة الضيوف حرصت على مقابلتهم لشوقي لكل ماهو مغربي
ووجدتهم فعلا, ذهبت وحييتهم واضطررت لتركهم بعد وهلة لألتحق بوفدي.
في فترة الإستراحة ذهبت للزميلة المشرفة على الوفد المغربي وسألتها هل كل شيء على مايرام مع وفدها فأجابتني باستهزاء وتدمر "نعم نعم كل شيء ممتاز معهم" فسألت " لماذا مالذي حصل? " فقالت "إنهم لايتكلمون الإنجليزية ويتكلمون فقط الفرنسية ماهذا, كيف سأتواصل معهم, بل وحتى عندما نحاول تعريفهم مع الوفود الأخرى يكلمونهم بالفرنسية, هذا هراء!" طبعا أنا وقفت مصدوما , وفجأة قفزت نحوي وطلبت مني أن نتبادل الوفود في لهجة مطبوعة بالإلحاح والتوسل, طبعا أنا لم أتردد ووافقت وفعلا أصبحت ألازم الوفد المغربي كظله حتى في خرجاته الخاصة بل حتى أني أدخلت أحد أصدقائي التونسيين في هذه الحريرة إذ توسلت إليه بأن يرافقهم خلال ساعات عملي . الطامة الكبرى هو أن أعضاء الوفد المغربي كانوا ينظرون للوفود الآخرين الذين لايتكلمون الفرنسية كما لو أن العيب منهم لا بل وحتى زميلي التونسي كانوا يكلمونه بالفرنسية.
آسف إذا أطلت لكني أردت أن أتقاسم التي هي نتاج حي عن انحصار البعد الدولي في الإدارة والمجتع والإقتصاد وكل المجالات بالمغرب في الفرنسية.
فقط للإشارة, لا تتصورون حجم الخجل والحرج والمرارة الكبيرين اللذان كنت أحس بهما وأنا أترجم للوفد المغربي, الوفد الوحيد الذي لا يفهم ويتكلم الإنجليزية ياعباد الله !!
2 - lorenzaccio الاثنين 02 مارس 2009 - 20:23
comme prof de francais en prepas scientifiques ,je declare le francais langue de schozephrenie par excellence pour le peuple marocain...
3 - هدهد سليمان الاثنين 02 مارس 2009 - 20:25
بقرار من عنده يحتم علينا المسمى Reda أن لا نرضى إلا أن أن نكون مزدوجي اللغة أو الثقافة، لا بل هو أكثر تعصبا من ليونيد سيدا سانغور الرئيس السنغالي سابقا لصالح الفرنسية وعلى حساب اللغات القومية أو اللغة الرسمية بالبلاد وهذا دليله في ذلك:
((Il y a plus de personnes au Maroc qui parle bien français)).(ربط الفعل بالفاعل).
وهو لا يخجل أن يقول بفرنسيتة الجد ركيكة بأن ((المغرب يرفض أن تحكمه الإمبراطوريات العربية و الإسلامية فالمغرب حر لأنه رفض أن تحكمه فرنسا سابقا )).
وكما بدأ تدخله في تعليقه بتمجيد الفرنسية، وذلك بتقديمها على غيرها من اللغة و اللهجات المحلية بالبلاد، فهو ينهي تعليقه بنفس الأسلوب بالبحث لإيجاد مكان لأسبقية و تفضيل الفرنسية على العربية، أو وضعها تاجا فوق رؤوسنا، وهو يفعل ذلك بمسكنة خالصة تعبر أو تنم عن روح خانعة و خاضعة و مستسلمة لكل ما هو فرنسي.
يا رضى إنك راض ببيع نفسك للتغريب الفرنسي، و ربما أنك لم تغادر يوما المغرب لتتعرف على نفسك و على فرنسيتك، والتي ربما أنت لا تدافع عنها بالمجان، أو ربما لعقد نفسانية تخصك أنت وحدك. فلا( تتهابل) علينا. نحن من الذين عرفوا ( الفرنسة) وتثقفنا بها، و تفقهنا في لغتها، و تكلمناها بطلاقة منقطعة النظير، وبأحسن من الكثير من أهلها الناطقين بها ـ حبا في المعرفة لا من أجل التكسب أو التقرب ـ وكانت نظرتهم للمغاربة نظرة إحتقار دائم؛ أقل هذا الإحتقار هو أن يصفني فرنسيون، وهم مثلي يعيشون مهاجرين خارج فرنسا يبحثون عن عيشهم، بقولهم لي :(( تبدو وكأنك مغربي و تتكلم بطلاقة مذهلة ، لكن لسنا نظنك واحدا من المغاربة!! )).
هل فهمت شيئا يارضى ( ليس رضاء) ؟ أي إحتقار يضمره الفرنسيون لنا؟ أي شتيمة و سبة تلك في أن يُبعدَنا الفرنسيون عن الذكاء و الفهم و المعرفة، و في أن نحتل المراكز أحسن منهم في فرنسا أو في خارجها؟؟.
خذ مني هذه القصة الطريفة:
مر يوما الأخطل الشاعر العربي بإحدى القرى العربية، فأثار إنتباهه ذكاء صبي يلعب مع أقرانه الصغار وكان لذلك الطفل فصاحة لسان سحرت عقل الشاعر.
فاقترب الأخطل من الطفل سائلا إياه :
ـ هل مرت أمك من حيينا؟
فأحس الصبي بلغم في السؤال، وفهم ـ مع أنه لم يُمض الكثير من سنين العمر في الحياة و التجارب ـ فهم من أن الأخطل يضمر مكيدة ما بالإشارة الى الأم في سؤاله. و ما علاقة مرورها بحي قبيلة الأخطل سوى فضول الشاعر بفصاحة الصبي؟ و بإعتزاز و غرور، بأن قبيلة الأخطل هي من تتكلم العربية أكثر فصاحة من غيرها من مجموع القبائل الأخرى، وما هذا الصبي إلا من نطفة ( أخطلية)، فكان جواب الطفل جوابا ذكيا وعلى الفور:
ـ كلا، ولكن أبي فعل !!
أي أن أباه هو الذي مر من حي قبيلة الأخطل و ليست أمه .
هل فهمت شيئا يا رضى؟؟
إن لم تفهم، فذنبـك على فرانك ـ فونيتك أو درهمـفونيتك أو أورو فونيتك!!!
4 - محمد أفوريد الاثنين 02 مارس 2009 - 20:27
لا يختلف اثنان بان اللغة الرسمية لبلدنا محتقرة من طرف المسؤولين قبل ان تكون كذلك من بعض افراد الشعب...فالمسؤولون عندنا يفرضون على الجميع ان تظل لغتهم الرسمية مهمشة ومحتقرة وغير ذي فائدة...هل راى احدكم وزيرا يقدم مشروعا ما امام اعلى سلطة في دولته بغير اللغة الرسمية لبلده؟ طبعا لا...ولا يمكن ان يحدث ذلك الا في "اجمل بلد في العالم" اي المغرب...مرار شاهدنا وزراء ومسؤلين يفعلون ذلك...ان دولا تعيش ظروفا اقتصادية متقدمة رغم انها اعتمدت على لغتها الرسمية: الصين واليابان وكوريا وماليزيا وروسيا والسسويد والنرويج وفنلندا وووو...صحيح ان تعلم اللغات الحية ضروري ولكن ليس الى درجة العمل على دفن اللغة الرسمية واحتقارها كما نفعل نحن، وماذلك منا الا عقدة نقص مستحكمة فينا وفي مسؤولينا منذ الاستعمار الى الآن....
5 - msmrir الاثنين 02 مارس 2009 - 20:29
قناة الجزيرة تريد من خلال هدا البرنامج فرض لغة الله والحرة العين التي هي اصلا لغة اجنبية كدلك لمادا لم تتضرق الى لغة الامازيغ الاستعمار الغربي لايختلف عن الاستعمار الشرقي لهدا افضل الاول عن التاني لانه ارحم واحسن فالعرب اجهل امة على وجه الكون مستقبلنا مع الغرب فالى حدود 1997 لم تضع السعودية في مقرارها المدرسي ان الارض كروية الشكل كمالايسمح للمراة حتى الان بقيادة السيارة ولا زالوا يعتبرون بول الجمال دواء في عهد الاستنساخ فقناة الجزيرة صوت المتضرفين الاسلاميين تريد الضحك علينا قد يقول البعض ان الغربية لغة القران العبرية لغة التورة واللتني لغة الانجيل الدين مسالة شخصية اصلا
6 - الهاني الاثنين 02 مارس 2009 - 20:31
اللغة الفرنسية لغة شعب نحترمه ونعتز به، اللغة الانجليزية نعتز بهاوووو . اود ان اطرح سؤالا على المدافعين على لغة موليير، ما الاحسن لغة موليير ام لغة القران الكريم.
انا اتممت دراستي في احدى الدول الاوروبية وما يثير انتباهي هو اعتزاز الشعوب بلغتهم ويعملون ما في وسعهم لحمايتها ونشرها. اما في المغرب هناك من يعمل على طمس هويته وهوية ابنائه مع العلم انه في الاخير بدون هوية. كقصة الغراب الذي اراد تقليد الحمامة والتتمة تعرفونها.
شاهدت بعينى كيف تبهدل احد المدافعين عن اللغة الفرنسية وهو يرفضون طلبه للحصول على الفيزا. فضن ان اللغة ستشفع له.
7 - الكادح الاثنين 02 مارس 2009 - 20:33
لا بد من الاعتبارأن تكون الأمازيغية اللغة الشرعية بعد اللغة العربية للمملكة المغربية وأن تحل محل اللغة الفرنسية لأن هذه الأخيرة لم يعد لها مكان في المغرب الحبيب بعد الإستقلال إن كان استقلالا صحيحا تقديرا لتضحية الشهداء، فبما أن آثار الإستعمار مازالت تفرض وجودها في المغرب فإن د لت على شيء وإنما تدل على أن الإستعمار مازال قائما بثوابته الصحيحة في المغرب حيث أن اللغة الفرنسية لغة رسمية يتداول بها في الإدارات المغربية بدل اللغة الأمازيغية بكونها لغة شرعية في البلد يتداول بها أغلب سكان المغرب
8 - مغربي أولا عربي ثانيا الاثنين 02 مارس 2009 - 20:35
أنا شخصيا دائما أطرح هذا السؤال لماذا الفرنسية!! التعليم يجب أن يكون باللغة العربية، لأن من يفكر بغير لغته لا يبدع . و إذا كان" قدرنا " أن ندرس, خاصة العلوم بلغة أجنبية فلتكن الإنجليزية إذن ،أما إذا كانت هناك بنود سرية في "الإستقلال" تمنع إستعمال لغة أخرى غير الفرنسية ،فذلك شيء آخر .إذن يجب الإهتمام باللغة العربية ليس على حساب الأمزيغية طبعا، التي تحتاج أيظا إلى مزيد من الإهتمام
9 - سعدون الاثنين 02 مارس 2009 - 20:37
اللغة الأجنبية لغة استعمال ولغتنا العربية لغة انتماء وبالتالي فالواجب استعمال اللغة الأجنبية مهما كانت عند الاقتضاء وإلا فالأصل التي يعكس الانتماء والتشبت بالهوية هو لغة الجنة ولغة القرءان ..العربية
10 - الفجر الاثنين 02 مارس 2009 - 20:39
هل نعلم ان لغة المستعمر الفرنسي تقاتل ايضا للبقاء لان لغة العصر هي الانجليزية وهم يبذلون جهدا كبيرا في مجال الترجمة و محاربة غزو الانجليزية لمجتمعهم عكسنا نحن الذين لازلنا مستعمرين بعد اكثر من نصف قرن مما يسما استقلالا رغم ان لغة المستعمر من المفروض ان تكون ابغض اللغات الينا لما فعله بنا و لا يزال .....
11 - الفرنسية والدولة الاثنين 02 مارس 2009 - 20:41
الشعب المغربي مسؤول فالناس تتسابق على المدارس الفرنسية والدولة مستسلمة كي تكسب موقفا من اجل الصحراء اما اللغة الامازيغية والعربية فهما الاولى ان يهتما بهما
12 - ابن الرياض الاثنين 02 مارس 2009 - 20:43
والله يا اخي الدين لا يتعارض مع العلم فيما يتعلق بكروية الارض او دورانها حول محورها وكذلك الشمس اما بالنسبة لقيادة المرأة للسيارة فهذا امر راجع للمجتمع وليس الامر مرده لي او لك اما بول الجمال فقد يكون قلة قليلة تؤمن بهذا الامر وقد يكون فيه دواء وغيرك جربه ونفع معاه في وقت مضى عز فيه الدواء وريما يكون احسن من التبرك بالاضرحة والشركيات التي قد تراها على مرمى العين من دارك.
الا على طاري كروية الارض بسالك هل تصدق ان ارمسترونغ نزل على سطح القمر ام لا واذا كانت الاجابة بنعم فلماذا لم يتكرر نزول الانسان على سطح القمر مرة اخرى رغم مرور عشرات السنين على هذا الامر مع الاخذ بعين الاعتبار مستوى التقدم التكنولوجي الهائل في المرحلة اللاحقة! ام يمكن تفسيرها كنوع من البروبوقاندا الامريكية تدخلت بها بعض اللقطات والخدع السينمائية لتبرز القدرة الامريكية خلال فترة الحرب الباردة!!.
تحية الى اميرة الصحراء فتعليقاتك دائما موضوعية ودقيقة وتنم عن عقلية مثقفة وواعية ومتزنة فالى الامام.
13 - الميسوري الاثنين 02 مارس 2009 - 20:45
لقد ختمت المذيعة بما فيه الكفاية فيا عجبا لمن تقدم بمقترح قانون بلزم الادارة بمراسلة زبنائها باللغة العربية لغة البلاد الرسمية و يعود ليرفضه عندما تسلم مسؤولية حكومية انه التناقض بعينه
لكن لو ان المواطن تحلى بروح اللغة العربية و اعطى قيمة لهويته و لمواطنته لرفض المراسلات بالفرنسية و اجاب فقط بالعربية و كتب يافطات محلاته التجارية او الادارية او الصناعية بالعربية و لاختار لها كلمات بالعربية تعبر عن انتمائه و تنبد انفصام شخصيته.
كيف لمغربي عربي تاجر او مقاول او صانع ان يعنون محله بالفرنسية و كانه يشهر للفرنسيين.
زعم راه شنعة.
ثم ان لغتنا العربية لا تتلاءم مع الاقتصاد العالمي بحيث ان جميع المصطلحات التقنية الحديثة هي انجليزية و بالتالي اما نطقها بالانجليزية و تكتب بالعربية لان السباق اليها و مبدعها انجليزي او امريكي فنحن تابعون لا محالة .
14 - Yusuf الاثنين 02 مارس 2009 - 20:47
Now I live in UK, if I was given the chance to live my life again, I would never learn french. I know now why the whole world is interested in learning english even French. I met some French who spoke english. China and India are successful because their use of English.
15 - lfasi alquhhhh الاثنين 02 مارس 2009 - 20:49
ليكن في علم الجميع أن المغرب وفرنسا تزوجا زواجا كثوليكيا لا طلاق فيه ولا تطليق
16 - ماهر الاثنين 02 مارس 2009 - 20:51
أولا بالنسبة لتاريخ 1978 هو تاريخ وضع سعد العلمي مشروع قانون لتعريب الحياة العامة ولا علاقة لذلك التاريخ بتاريخ الرفض الذي كان سنة 1998 من قبل اليوسفي.
أما سنة 2003 فقد وضع الفريق الاستقلالي نفس مشروع قانون حول تعريب الحياة العامة، إلا أن سعد العلمي المكلف بالعلاقة مع البرلماني وهو كما يعلم الجميع استقلالي قح، قد رفضه لا عتبارات شكلية. وفي ذلك يكمن التناقض الصارخ لهؤلاء الساسة.
ولذلك كان التعليق على ذلك: أما آن للعبة شد الحبل هاته من نهاية بين من يقترح ومن يرفض في تناوب عجيب على المواقع والأدوار.
17 - علي رمضان الاثنين 02 مارس 2009 - 20:53
خرج الإستعمار العسكري الفرنسي من المنطقة السلطانية،ثم بسط نفوذه على المغرب كله، لغة واقتصادا، وسياسة، بفضل أعوانه الذين كونهم أثناء تواجده العسكري ، وربط وجودهم بمصالحه،فسيطروا على الإدارة والإقتصاد، والصناعة،واستماتوا في نشر لغة المستعمر، حيث انتشرت اللغة الفرنسيةفي جميع أطوار التعليم،بتمويل من الشعب المغربي ، على حساب اللغة العربية والأمازيغية،وحلت محل الإسبانية في المنطقة الخليفية، شمالا وجنوبا،فحقق الإستعمار الفرنسي وجوده الأبدي ، بفضل المحلصين من أبناء جلدتنا له، وهكذا ربطونابأخبث استعمار ، عانت منه دول عديدة، ولكن هيهات هيهات فالشعب المغربي الأمازيغي العربي ، لن يستسلم بهذه السهولة، لحفنة من المرتزقة والخونة.
18 - مغربي حر الاثنين 02 مارس 2009 - 20:55
اللغة العربية حية للأبد وهي تستمد بقائها من القرأن الكريم , وهي تنتشر الان في أروبا وأمريكا مع إنتشار الاسلام .العربية من اللغات السامية الوحيدة التي حافظت على أصالتها و مكانتها مع مرور الزمن . وقد لوحظ في الاونة الاخيرة إهتمام غير المسلمين بها لأسباب سياسية أوثقافية . العربية هي خامس لغة في العالم من حيث عدد المتكلمين بها الذي يبلغ حوالي 422,000,000 و الفرنسية تأتي في الرتبة الثانية عشرة بنسبة 78,000,000 . و العربية من بين اللغات الرسمية الست بالامم المتحدة. وللأشارة أن كل الدول المتقدمة تدرس وتتعامل في إداراتها باللغة الام مما يمكن عدد كبير ممن ليس لهم إهتمام او ليس لهم مهارات بتعلم اللغات الاجنبية أن يحصلوا على المعرفة بسن مبكرة بسبب الكتب والمعارف العالمية التي تتم ترجمتها الى اللغة الرسمية. لذلك نجد أن الالمان يدرسون بلغتهم كاليابانيون والصينيون والروس والامريكان والفرنسيون و قد يكون هذا سببا في تطورهم وتفوق شبابهم على شباب الدول المتخلفة التي تتشبث بالارث الاستعماري والمتخبطة في مشاكل الهوية والثقافة ومشاكل التعليم الناجمة عن ذلك.
19 - اسماء بنت عبدالله الاثنين 02 مارس 2009 - 20:57
إن لغتنا هي لغة الضاد العربية بالنسبة لي لا بأس في تعلم كل اللغات حتى العبرية لغة العدو لكن انا ضد الإستيلاب .حيث إن كل شيئ مفرنس في المغرب والكل يتحدث الفرنسية ان هذا إن د ل على شيئ انما يدل على التبعية المخزية وتكريس للإستعمار .لكن صدقوني في المستقبل ستسود اللغة العربية لغة الحبيب المصطفى في كل مكان بإذن الله.
20 - Yidir الاثنين 02 مارس 2009 - 20:59
جاء في الربورتاج ان سعد العملي النائب البرلماني عن مدينة الشاون قد تقدم بمقترح ربلماني بهدف الزام الادارة باستعمال العربية ، سنة 1978 ؛ رفضته حكومة الاشتراكي عبد الرحمن اليوسفي ؛ !!!!!...
هاد عاد سقتلها لخبار بلي اليوسفي كان رئيس الحكومة في 78 .
عاد ملاحظة ثانية ، لا علاقة لها باخطاء مولات التقرير و هي : الفريق الاسثقلالي ( العروبي ) يتقدم بملتمس لازام الادراة باستعمال العربية في المراسلات ، الوزير الاستقلالي ( العروبي ) يرفض المقترح .
للي فهم شي حاجة يهز صبعو او رجلو
21 - أميرة الصحراء الاثنين 02 مارس 2009 - 21:01
المشكل أكبر من مسألة اللغة فإذا نظرنا نجد أن من يهاجم ألاسلام لا يتكلم اللغة العربية ولا يعرف عنها شيئ و لا حتى العامية يتكلم الفرنسية و يفكر بالفرنسية و أكثر من ذلك يقلد الفرنسيين في كل شيئ في الكلام و اللباس و الأكل يخجل أن يأكل بأصابعه و يعتبر ذلك تخلف عندما يعطس عوض أن يقول الحمد لله تجده يقول ً أوبسً و هو لا يعرف معناها
و السؤال المطروح لما اللغة العربية تحارب في جميع الدول في المغرب و الجزائر أو ما يحبذ تسميته المغرب ألاسلامي عوضت بالفرنسية وأصبح هاجس الأباء تعليم أبنائهم الفرنسية ولا يهم أن يخطئ في العربية و في دول الخليج أو مصر عوضت بالإنجليزية لما يترى هذه الحرب
الجواب بسيط و عميق في نفس الوقت الحرب هي حرب على ألاسلام و تبدأ الحرب بمحاربة لغة الأسلام و هي العربية تصوروا لو تم القضاء على العربية هل سيكون هناك من هو قادر على فهم القرآن و السنة و تبليغه إن فقد معاير و أسس اللغة أقسم أن الإسلام سيضيع بضياع اللغة لن نجد ألباني آخر لن نجد إلا من يفسر الدين كل على هواه و هذا يفسر قول المختار عليه الصلاة والسلم بدأ الإسلام غريبا و سينته غريبا فطوبا للغرباء و هذا يفسر أيضا ضياع القرآن و عدم ألاهتمام بحفظه فكيف يحفظه ما لا يثقن لغته
لست ضد تعلم اللغات الأخرى بالعكس هذا مطلوب لنشر ألاسلام لغيري العربي بل ضد طمس العربية و المرجوا من ألاخوان ألامازيغ ألا يعتبر العربية العدو الأول لهم إن كنتم تحميلون هم ألاسلام دافعوا على العربية ولا تشاركوا في خنقها لا تسمحوا أن يستعملوكم أدوات لحربهم القذرة و تحية للأمازيغية لغة لتواصل و العربية لغة الاسلام و القرآن
22 - عربي اصيل الاثنين 02 مارس 2009 - 21:03
اولاد فرنسا واعوان الخونه هم من ورثوا المغرب الجديد فجعلوا من المغرب الحديقه الاستعماريه لفرنسا...وقاموا بحرب عشواء ضد الدين الاسلامي والهويه العربيه الامازيغيه للمغرب مما جعل المغرب حبيس فرنسا اقتصاديا وعسكريا ورياضيا وانا اعتبر اللغه الفرنسيه عاملا اساسيا في تخلف المغرب
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال