24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  3. "التزوير وانتحال هويّة" يورّطان شخصين في برشيد (5.00)

  4. أفلام العالم في زمن منصة "نتفليكس".. متعة الناقد ومحنة الرقيب (3.33)

  5. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Covid Hespress
الرئيسية | صوت وصورة | حقيقة الإرهاب في أوروبا

حقيقة الإرهاب في أوروبا

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - عبد الله بوفيم الاثنين 22 يونيو 2009 - 21:59
الغاية تبرر الوسيلة. سياسة متبعة من قبل العديد من دول العالم. لحرب الاسلام والمسلمين, لا بد من نعتهم بالارهابيين. ليتحقق المراد لا بد من عمليات ارهابية واجرامية, تنفذ من قبل المخابرات أو من قبل بلداء يجندون من قبلها, ليتحقق المراد, فيعذب الابرياء, ويحاصر التدين.
المانيامثلا عرفت مستوى كبيرا من نشر الاسلام بين الالمانيين وتخشى الصهيونية العالمية, من أن تصبح اروبا يوما ما قارة للمسلمين. لذا تبذل قصارى الجهود من أجل الحيلولة ذون اسلمة اروبا.تدفع الدول والحكومات لحرب المسلمين, وقمعهم وسجنهم وتعذيبهم. لكن الخطة تنكشف يوما بعد يوم. احداث 11 سبتمبر كانت مدبرة من قبل الصهيونية العالمية, قصد تاليب العالم على المسلمين, وغزو العراق وافغانستان, وتشريد العديد من المؤمنين والمسلمين عبر العالم." يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين" صدق الله العظيم.
لقد خابت مساعيهم وباءت بالفشل. أفلحوا في تدمير دولتين اسلاميتين, لكنهم في نفس الوقت, دفعوا العديد من الصادقين في العالم للبحث في حقيقة الاسلام وكنه, ونتج عن ذلك اسلام وإيمان العديد من الناس عبر العالم.
عرف السب وبطل العجب. إجرام وتخريب وتدمير وإرهاب, تقوم به المخابرات الاجنبية في الدول المراد إركاعها, وإبتزازها, أو دفعها لحرب شعوبها, إيقافا للتنمية المستدامة, وتحويلا لمسار النماء والازدهار الاقتصادي.
اللهم وفقنا لما فيه الخير لنا وللمسلمين في مشارق الارض ومغاربها, واشغل اللهم الاعداء عن أمن وسلامة وطننا وأوطان المسلمين اينما كانوا. آمين يا رب العالمين.
2 - خالد بدري الاثنين 22 يونيو 2009 - 22:01
ما يستنتج من هذا الشريط -الموضوعي جدا- يمكن إسقاطه على ما جرى في أحداث 16 ماي 2003 بالبيضاء، لقد كانت أجهزة الإستخبارات المغربية الفاعل الحقيقي في تلك الأحداث لقد قتلوا أكثر من 50 مغربي وأجنبي واختلقوا تنظيما وهميا أسموه "السلفية الجهادية" ونسبوا إليه العمليات وشرعوا في اعتقال عدد كبير من السلفيين بدعوى انتمائهم إلى هذا التنظيم المزعوم، كل ذلك من أجل إرضاء الغرب والتأكيد على أن المغرب مجند لمحاربة الإرهاب ومنخرط في ذلك ،حماية لمصالحه السياسية (قضية الصحراء) والإقتصادية (المساعدات الخارجية)...ففي كل يوم يمضي يدرك المغاربة كم كانوا أغبياء بجميع فئاتهم.
3 - dauphin الاثنين 22 يونيو 2009 - 22:03
سبحان الله حنا عندنا كل شهر خلية نائمة تتفيق و تيشدوها هلي بغات تفركع السويقة في الرباط ها لبغات تفركع مرجان و ميغامول و شي صحافيين تيديرو يدهم حتى هما في الشريط ها لي ماركسي ها لي شيوعي ها لي انتهازي مع لي دور معه و الاسلام في المغرب بعيد كل البعد على هذا التخربيق لي سير تيخربق علينا به ها السلفية مع الشيعة ها قبو مع عبو المهم هم هي لجات فيه و الله ينجينا من هذوك لي ما لقين ما يدار
4 - BRAHIMO الاثنين 22 يونيو 2009 - 22:05

من لقاء الأمير أبي بصير مع الصحفي عبد الإله شائع
ومن هؤلاء الذين عاشرناهم الدكتور أيمن الظواهري والشيخ المجاهد أسامة بن لادن وقد ذكرونا بالسلف الصالح ، وعشنا معهم إسلاماً حي يتحرك وهكذا الإسلام يعيش بالقدوة الحية ، عندما يرى المسلم أمامه قدوه حية تتحرك فإنها تدفعه إلى العمل ، فرأيت موقف من الدكتور أيمن حفظه الله عندما قتلت زوجته وأبناءه في خوست ، إبان الحملة الصليبية ، بلغه إياه أحد الإخوة ، فقال الدكتور أيمن حفظه الله (الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ () أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) ثم تكلم معنا كلام جميل ، قال نعم هذه حرب مقدسة نحن دخلنا الحرب هذه باختيار ، وأبنائي ليس عندهم حصانة من الموت فأبنائي يقتلون مثل أبناء الفلسطينيين وأبناء الأفغان وأبناء العراقيين ليس لهم حصانة من الموت فهؤلاء هم النخبة التي يجب أن يكون الناس معهم ، والله سبحانه وتعالى يقول (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ).
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال