24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2507:5413:1716:0518:3019:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | اللاجئون الأفارقة يخوضون معركة بقاء في المغرب

اللاجئون الأفارقة يخوضون معركة بقاء في المغرب

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - rachid elbaamrani الأربعاء 24 يونيو 2009 - 00:50
لا يكاد يمر يوم إلا ويُقدم أشخاص في شتى أنحاء العالم على اتخاذ القرار الصعب بالرحيل عن ديارهم
وتُعد الحروب وصنوف الاضطهاد والكوارث البيئية وصور الفقر بعض الأسباب التي قد تدفع شخصاً ما إلى الشعور بأنه يتعين عليه الرحيل عن أسرته أو مجتمعه أو وطنه.
ويغادر اللاجئون أوطانهم لأنهم لا يجدون أمامهم خياراً آخر، ولأنهم يخشون على حياتهم وسلامتهم أو على حياة أسرهم وسلامتها. كما يفر اللاجئون من أوطانهم عندما تحجم حكوماتهم أو تعجز عن توفير الحماية لهم من الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان.
وهناك النازحون، الذين يُضطرون إلى النزوح إلى مناطق أخرى داخل بلدانهم، وليس عبر الحدود الوطنية، بسبب الحروب أو صنوف الاضطهاد أو الكوارث البيئية.
أما طالبو اللجوء فهم أولئك الذين يصلون إلى بلد آخر ويقدمون، أو يعتزمون تقديم، طلبات للحصول على صفة اللاجئين، نظراً لأنهم لم يُعترف بهم رسمياً كلاجئين. وينبغي أن يتمتع طالبو اللجوء بنفس الحقوق الإنسانية التي يتمتع بها أي شخص آخر، فالمادة 14 (1) من "الإعلان العالمي لحقوق الإنسان" تنص على أن "لكل فرد حق التماس ملجأ في بلدان أخرى والتمتع به خلاصاً من الاضطهاد".
والمهاجر هو الشخص الذي ينتقل من مكان إلى آخر للعيش، أو للعمل عادةً، سواء بشكل مؤقت أو دائم. وقد ينتقل المهاجرون إلى مناطق أخرى داخل بلدانهم الأصلية أو إلى بلدان أخرى. وقد يُضطرون إلى الرحيل لأنهم لا يمكنهم الحصول على ما يكفي من الطعام أو الماء أو الملجأ، أو ليضمنوا السلامة والأمن لأنفسهم وأفراد أسرهم. وقد ينتقل المهاجرون للحصول على عمل ما أو للانضمام إلى أفراد أسرهم في المناطق التي ينتقلون إليها. ويغادر كثيرون منهم ديارهم بدافع من عدة أسباب مجتمعة.
2 - confused man الأربعاء 24 يونيو 2009 - 00:52
والله اني ضحكت بشدة مما جاء في هذا الفيديو "اللاجئون الأفارقة يخوضون معركة بقاء في المغرب" هل تظنون ان المغرب جنة الفردوس ام ماذا؟ ...بالله عليكم يا قناة الراي والراي الاخر لماذا لم تصوروا او تستجوبوا العشرات من المتسولين الذين تكتظ بهم شوارع وازقة الرباط كما جميع المدن المغربية الاخرى .ام انكم لا تريدون ان تسمعوا الشتائم تسقط على المسؤولين المغاربة ..جل المغاربة يبحثون عن اللجوء الى اي مكان "ربما اروبا..امريكا..جنوب افريقيا ..الجزائر." المهم 'نخوي هد لبلاد اوصافي' باراكا من تشويه الافارقة راه حنا كثر منههم فيا الجيعانين والفقراء بلا حساب .الله اعاونا اصافي ..او انكم تظنون انكم في امريكا..يا ربي تجبني القرعة هاد العام ;)
3 - الحاقد الأربعاء 24 يونيو 2009 - 00:54
وا هادي هي ديال تعلق غريق بغريق ، مالقاو فين إطلبو اللجوء غير عندنا ، زعما طفرناها مع دياولنا و سالينا مع حقوقهم و متطلباتهم ، إوا كيف نديرو حتى ندمجوهم و حنا ممندمجينش فحتا وزة ، شي زنزال هو اللي غدي إفك هاذ الحريرة ؛و تعاود التقاسيمة من الأول.
4 - ملاحظ الأربعاء 24 يونيو 2009 - 00:56
المسلمين من هولاء الللاجئين مرحيا بهم بيننا إذا احترموا القوانين فهذه أرض للمسلمين أما النصارى فكيفما كان لونهم عليهم الذهاب إلى أرض النصارى فكما ير فضون المسلمين في بلدانهم رغم دخولهم القانوني إلى أوروبا و غيرهافنحن أيضا لا لا نريدهم عندنا .
ثم أي إضافة سيقدمها هولاء النصارى الجوعى الجهلة للمغرب غير مضايقة أبناءه المزاليط في أرزاقهم
و لا مجال لخلق أقلبات دينية غير موجودة في المغرب فالنصارى إذا تواجدوا في بلد ما يه أغلبية مسلمة لن تهدأ لهم بال حتى يسيطروا على مقدوراته بدعم من الكنائس التي تدعي زورا و بهانا أنها تدع الدنيا للناس و تتكلف هي بالروح فقط و الأمثلة كثيرة على ذلك : ساحل العاج غانا كينيا تنزانيا لبنان دول الاتحاد السوفياتي الساابق التي بهاات أقليات روسية
5 - أبو البراء الأربعاء 24 يونيو 2009 - 00:58
السلام عليكم
أين هي منظمات التبشير اللتي تعمرالبلد ساعية إلى تنصير المغاربة الفقراء والتافهين السدج. لما لاتدفعون هذه الأموال على هاؤلاء المشردين من إخوانكم النصارى. أليس الأنسب أن تقي هذه المرأة النصرانية شرتسول.أقولمن ينفقون أموالهم على تنصير المسلمين.(اغسل دارك قبل ديار سيادك.)
6 - Hard Talk England الأربعاء 24 يونيو 2009 - 01:00
Le Maroc n'a pas colonialise ces pauvres gens. On est pas responsables pour la misere cause par l'Homme blanc europeen. C'est L'angleterre, la France, La Holland, L'Italie, etc, qui doivent les recevoir et prendre soin d'eux, s'ils veulent le lux. On fait ce qu'on peut. On leur donne a manger, parfois de l'argent, on les traitent bien. Biensure, il y a des sans coeurs qui les maltraitent mais c'est une toute petite minorite. Ils sont plus maltraites par les leurs que par les Marocains. Ouallahulmouiine
7 - sas الأربعاء 24 يونيو 2009 - 01:02
بصراحة لقد ضقنا درعا بهؤلاء الزنوج فنحن و الحمد لله في هذا البلد نعاني من (الحزقة) ولا تسمح لناظروفنا بالضيافة على الطريقة العربية بالاضافة الى انكم تتعاملون معهم على انهم ملائكة الرحمة لمعلوماتكم الافارقة الزنوج عنصريون جدا خاصة في بلدانهم
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال