24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.50

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | الأمازيغيّة والمرجعيّة الإسلاَميّة

الأمازيغيّة والمرجعيّة الإسلاَميّة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (43)

1 - amazigh الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 08:50
شالادا هادي ؟
الانجليزية و المرجعية الاسلامية
الفرنسية و المرجعية الاسلامية
الألمانية و المرجعية الاسلامية
التركية و المرجعية الاسلامية
البلابلابلابلابلا و المرجعية الاسلامية
اللغة الأمازيغية لغة لكل الأديان و لكل الأفكار

اللغة الأمازيغية وعاء التاريخ و الهوية الأمازيغية
اللغة الأمازيغية هي الودود
اللغة الأمازيغية هي أبي و أمي و النفس التي أستنشق بها وطني تامزغا
2 - BRAWLINX الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 08:57
الامازيغية لا تدخل ضمن احكام الحيض والنفاس ومبطلات الوضوء لكي تعطونا رأي المرجعية الاسلامية فيها.لو انتظرنا مرجعيتكم الاسلامية لتعترف بنا لانتظرنا قرونا وقرونا فمتى اتفق علماؤكم دائما نسمع اختلف العلماء.ثانيا انظر الى ما يتفوه به الاسلاميون ضد الامازيغية لتعرف مقدار الحقد والغل الذي يحملونه ضد الامازيغية فبنكيران سمى حروفها بتخربيق الشينوية والريسوني اتهمنا باثارة حرب طائفية وابوزيد سمانا عرقا معينا معروفا بالبخل والشيخ ياسين سماها لهجة الجبال ..للامازيغية رجال يحمونها فقد صمدت في ظل امبراطوريات عديدة لقرون وستظل صامدة بفضل اصحابها وبفضل العلوم الحديثة...المرجو النشر يا هسبريس
3 - أحمد الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 09:17
Brovo كلام وجيه خال من أي عنصرية أو إديولوجية ، تحياتي لك ولأمثالك
4 - أمازيغي عربي الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 09:20
المغاربة العرب هم مغاربة تنقصهم لغة... والمغاربة الأمازيغ هم مغاربة يعرفون اللغتين معاً... فمن الأغنى هنا ومن الأفقر؟ أيستوي الذي يعلم و الذي لا يعلم؟
أنا كنت هنا, و أنت أتيت من هناك. فدخلتَ عندي دون أن أدعوك. و مع ذلك رحبت بك. و الآن نسيتَ. حاول أن تتذكر من هو الضيف؟ ومن رحب بمن.
أنا تعلمت لغتك و أنت لم تتعلم لغتي. أنا أعلم عنك كل شيء و أنت لا تعلم عني شيء. فمن هو الناقص مِنا؟ و من هو العنصري؟ أنا أم أنت؟
أنت كنتَ ضيفاً و لم أعارضك و أنت تفرض علي لغتك و ثقافك, فلا تعارضني و أنا رب البيت أُنقذ ما تبقى من لغتي وثقافتي التي رحبَت بك وتسامحت معك.
5 - امرء القيس الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 09:21
يا أخي الإسلام مرجعيته هي المنبع; اللغة العربية مع احترامي لك، لو كان هؤلاء الجمعويون يدعون باللتي هي أحسن مثلك لا أحببونا في لهجاتكم. و لكن لحضت بأن بعض البربر هم العنصريون و يكرهون العرب و العربية، و يقولون بأنهم مضطهدين و يشتمون و ...، فأقول لهؤلاء إن هاهنا قاعدون، لا شلت يمين أجدادنا و بارك الله في سيفهم البتار.

و كما قيل يبقى الإسلام ببقاء العرب و يقوى بغير العرب.
6 - Z A R A الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 09:28
----هوية المغرب هي هوية ارضه الطيبة--
---ومنه جميع المغا ربة اما زيغيون --منهم من هو باصول عربية ومنهم من هو باصول يهودية او نصرانية-- --او--او----
---الاسلام دين الاغلبية ---
--المشكل كاين ابحثوا عن حل توافقي يرضي الجميع---ممكن---
----(كرجال في الشيلي وفي جنوب افريقيا-)--
7 - azro ⴰⵣⵔⵓ الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 09:32
كل من يحمل هم الأمازيغية بصدق وأمانة مرحب به سواء كان علمانيا أو اسلاميا أو محايدا الا من كان قوميا عربيا .
8 - mhand الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 09:42
Tamazighte = Arabia
Arabia = Tamazighte
Non a ceux qui qui disent non a Tifinagh
Non a ceux qui se cachent derriere" l'arabe est la langue du coran" et qui oublient que les arabes ne sont qu'une partie infime des musulmans du monde !!!!
Fini le temps de l'exploitation de la religion a des fins politiques.
La marocanite sans restriction doit etre au dessus de toutes les considerations...............................
9 - خ /*محمد الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 09:48
ينبغي في المقام الأوّل التمييز ما بين الإسلام والعروبة (Arabisme) ومع أنّ الفكرتين إحداهما دينية والآخرى عرقية سوسيولوجية إلاّ أنّهما قريبتان من بعضهما، لأنّ الإسلام ظهر بين العرب ونشر من طرفهم في البداية، ولكن يطرح إشكال آخر هو كيف نفسّر وجود شعوب عربية أو مستعربة في الشرق الأدنى استمرّت على مسيحيتها، وبالمقابل هناك عشرات الملايين من غير العرب ولا حتّى من المستعربين: الزنوج، الأتراك، الإيرانيون، الأفغان، الهنود … ولكنهم من أشدّ المسلمين تمسّكا بالإسلام مع تمسّكهم أيضا بلغاتهم وهوياتهم القومية، ألم يكن في إمكان الأمازيغ - على غرار الفرس والأتراك - أن يكونوا مسلمين وأن يحتفظوا في نفس الوقت بثقافتهم وشخصيتهم كما هي، بل ويحتفظون كذلك بلغتهم ونظمهم الاجتماعية، لعلّ ذلك كان سهلا لأنّهم كانوا أكثر عددا من بعض الشعوب التي حافظت على هويتها ضمن الأمّة الاسلامية خاصّة وأنّهم أبعد عن مركز الإسلام الأول ؟
10 - Hicham UK الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 10:24
لا بد من الاقرار بان الامازيغية همشت لامد طويل و كان بالامكان تدارك الموقف بعد الاستقلال بما ان الدولة كانت بصدد اعادة صياغة السياسة اللغوية للبلاد و المقررات التعليمية. كما لا يجب اغفال امر هام هو عندما يتم تدريس المغربي الامازيغي العربية و لا يتم تدريس المغربي العربي الامازيغية عندها يتولد احساس بالغبن و الاقصاء لدى الامازيغي و نترك الباب مفتوحا لكل التفسيرات و التاويلات و من بيها انتهازية بعض المنظمات و مرتزقتهم للترويج لطروحات ايديولوجية يصبح امامها مواطن بريء متهما باخطاء الدولة و مطلوب منه الكراهية و العداء لكل ما يمثل العرق الاخر. شخصيا ارفض هذا العبث واؤكد بان المغربي متعطش لهويته و جذوره و لا زلت اتذكر كيف كنت اطلب من ابناء عمتي خلال العطلة الصيفية تعلم بعض كلمات تشلحيت و نحن نتقاسم اللقمة من صحن واحد و نلعب و ننام تحت سقف واحد و تساورنا احلام مشتركة تحت سماء لا عربية و لا امازيغية بل مغربية ومغربية فحسب. هذه صورة موجهة لاصحاب الكاش و الشيك بالعملة الاجنبية هل تظنون انني و غيري سيضحون بهذا التاريخ و هذه الكيمياء من اجل مخططات اسيادكم من الشرق و الغرب! طبعا لا و مليون لا.
11 - andam الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 10:44
les amazigh n'ont aucun problème avec aucune langue ni avec l'islam.mais le problème c'est que les soit-disant arabes ont beaucoup de problèmes avec l'arabe et l'islam et par conséquent ave"c eux-memes!les services que les "ajam" ont rendu à l'arabe et à l'islam ne sont pas à démontrer .c'est Sibaoueh qui a reglé la langue arabe,c'est Boukhari et mouslim qui ont ecrit les deux "sahih".et la liste est langue..mais pour les tetus l'autre est toujours un danger pour l'arabe...
12 - Marrakchi الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 10:49
وزير التربية الوطنية الفرنسي، فانسان بييون : تجربة يجدرُ أنْ نتقاسمهَا مع أصدقائنا...نحن ونحن نبيع الكلام الفلسفي ...

هل هناك coaching مثلا بالعربية والامازيغية...

اذن فما هدفنا اولا...نريد لغة التكنولوجيا بالعربية والامازيغية...وحين يلتقي المهندس برب المعمل يبيع له باللغة الام...

اما كما هو اليوم, نتناقش في مستوى بلغة ومستوى اخر بلغة غير لغتنا, فهذا ضعف...واهل اللغة اولى ان يقودوا الراكب الى بحار التكنلوجية باللغة الام...
13 - امازيغي بلجيكا الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 11:07
سيدي الفاضل تحدثت كثيرا وبدون جدوى ،نحن الامازيغ لانرضى بالعلمانية التي تتشدق بها يا عمي ،نحن عباد لله ونسعى لايجاد دستور رب العالمين في حياتنا ، واعلم ان كل الروابط فاسدة الا رابطة العقيدة الاسلامية ، نحن لاننساق وراء الشعارات العاطفية امازيغية او عروبة ،نحن ننساق ونقود العالم ونقتاد ب
(يا ايها الناس انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقباءل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم )
لان الروابط الهشة لا تجمع بني الانسان العروبة غنى بها جمال عبد الناصر وجلبت الويلات للامة ،وانت الان تغني لنا بالامازيغية وماذا تجني من وراءها
كان من الاولى ان تنادي بوحدة المسلمين وتفوز برضوان الله وتدخل التاريخ ويذكرك الاجيال القادمة كما فعل صلاح الدين الايوبي
انا ريفي امازيغي مسلم والرابطة الاسلامية التي تربطني بجميع مسلمي الدنيا فوق كل الاعتبارات وهذا هو سلم الاولويات ،والحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة ، والسلام على من اتبع الهدى
14 - moha الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 11:32
le problème que la laïcité reconnait tous le monde même vos idéologies même ses pire ennemies, c'est ça la différence entre vous et les laïques
dans vos idéologies est ce que vous osez de parlez de l'histoire des amazighs et leurs civilisations avant l'arrivée de l'islam au Maroc? je ne crois pas que vous avez le courage
au Maroc il n y a pas que des musulmans pratiquants , il y a des juifs des chrétiens des gens qui ne croient pas
la laïcité leurs permet de vivre pleinement leur citoyenneté leurs identité leur culture leurs histoire leurs religions
15 - حسن فرات الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 12:50
يا أخي من منا في المغرب يرفض أن يتعلم كل اللغات بما فيها العربية و الأمازيغية ؟ الدي ينبغي أن يفهمه المغاربة هو أن الأمازيغ يميزون ما بين اللغة العربية كلغة و اللغة العرية كإديولوجية . ما دام الكثير من الفاعلين ينادون بتعريب الحياة العامة و تعريب التعليم ... فإن الأمازيغ لن يقبلوا هدا وسينادون بأمزغة الحياة العامة .
يا أخي الأمازيغية لا يمكن أن تنال مكانتها داخل المجتمع المغربي في ظل الدولة الدينية لابد من العلمانية , وهدا ما لاحظناه خلال 12 قرن الماضية .
16 - يوسف حسن الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:13
الرابطة؟؟؟. حتى انتهى كل شيء وأصبحت الأمازيغية واقعا دستوريا، يحلو للبعض أن يؤسس رابطات و"يدافع عن الأمازيغية". أين كنت يا أخي لما كان إخوانك في الدين يهاجمون كل ما هو أمازيغي ويعتدون على المناظلين الأمازيغيين ويصفون كل ماله لصة بالأمازيغية بأحط النعوت؟ عبد السلام ياسين، بنكيران، واللائحة طويلة. أنت تدافع عن الأمازيغية الآن، ولكن هل تستطيع الدفاع عن جدك كسيلة وجدتك الكاهنة، والمطالبة بإطلاق أسمائهم على الشوارع والمدارس شأنهم في ذلك شأن عقبة بن نافع وموسى بن نصير وحسان ابن النعمان؟ هل تستطيع أن تكون وحدويا في كل هذا. نحن نطلب منك أن تنوب عنا وتحقق لنا هذه المطالب. خلاصة القول أن السباع تقتل الفريسة بمطاردات وجهد جهيد. وتأتي الضباع وتطردها لتأكل الفريسة. لكن كن على يقين أن هذا لن يحدث إلى إذا سالت أنهار من الدماء.
17 - Mohamed الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 13:27
اعتبر أن هده نقاشات هامشية تلهينا عن القضايا الأساسية
18 - AMANAR الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:04
فقط عندما يطالب الأمازيغ بتحقيق هويتهم وترسيم لغتهم ورفع الحضر عنها تحاصرونها بالدين وبالقومية وبالتجانس وبالوحدة الوطتية وووو
لمادا لم توضع كل هذه الترسانات من الشروط والحدود عندما بدأ تدريس اللغة العربية وتعميمها إداريا وإعلاميا؟
الشروط والحدود والتشكيكات في نوايا الأمازيغ ليس سوى درائع لمنع ترسيم الأمازيغية وتنزيل نصوصها التنظيمية وربح للوقت لتتمة تعريب البشر والشجر والحجر وطمس اللغة والهوية الأمازيغية والتي تعتبر أحد المحددات الأصيلة والأصليه للمغرب شاءمن شاء وأبى من أبى
19 - الأمازيغية لهجات وليس لغة الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:19
أريد فقط أن أذكر القراء الكرام أنه ليس هنااك في التاريخ كله شيئ إسمه لغة أمازيغية
هناك فقط اللسانيات الأمازيغية تشلحيت تريفيت تمازيغت الطوارقية القبايلية الزيانية ...

أما الأمازيغية المعيارية فقد خرجت لتوها من العدم الى الوجود حيث ثم صنعها واختراعها سنة 2001 بالمعهد الملكي للثقافة الامازيغية والاكاديمية البربرية بباريس

وهي لغة فقيرة جدا جدا جدا لا كتب لا مخطوطات لا مؤلفات لا والو

حتى الأمازيغ في تاريخهم كله كانت لغتهم هي العربية فقط
كالمختار السوسي وابن خلدون وبن زياد ...

ومؤخرا تم اختاغ اللغة الامازيغية لصناعة حضارة أمازيغية وهمية لفصل الامازيغ عن عمقهم العربي الاسلامي
20 - lahsen الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:22
الامازغية غير نافعة هي فقط تعطيل السير في كل المجالات ،عمل ينشره بنو علمان الذين لا ينتمون للامازغية ولا للعربية يريدون فقط تحريف الاسلام وخلق بلبلة للدين الاسلامي
لكن العقلاء يعلمون ذلك جيدا ، ليس هناك اختلاف بين العربية والامازغية كما ان ليس هناك اختلاف بين جميع اللغات والعربية اذا اين هو المشكل
21 - لا للأمازيغيولوجيا الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:30
أقول لصاحب التعليق 10 (أمازيغي) ارجوك بدون انفعال اوافقك في بعض كلامك واعاتبك على البعض الاخر الامازيغية ثقافة أقوام عجم اعتنقوا الاسلام مثلهم مثل الفرس والاتراك الخ... ثقافتهم وإن كانت شفوية صمدت وبقيت حية الى اليوم بسبب انماط المعاييش السائدة في المجتمعات البشرية الموروثة المتميزة بالعزلة والانعزال. وبسبب تفكك تلك الانماط الاجتماعية وظهور وانتشار وسائل تواصل جديدة صار الخوف من ضياع هذه الثقافة مشروعا ولهذا وجب الإنقاذ. أنا لا اتفق على كون الامازيغية لا تساوي شيئا بل بالعكس تشمل جميع مناحي الحياة وبذلك استحقت ان تكون إرثا وكنزا لجميع عقلاء المغرب.ما لا اتفق معه هو مواجهة التعصب بتعصب مضاد. فرض خط غريب (تيفناغ) واختراع لغة امازيغية جديدة أعتبره تقويض لمقاصد إحياء الثقافة الامازيغية . فإذا كنت أنا الامازيغي لا استطيع قرءاة لغتي الا بعد جهد بتعلم حروف جديدة وحين اتعلمها أجد ما أقرؤه بها ليس بأمازيغيتي لغة أمي فتكون أحلامي في إحياء لغتي قد ضاعت والعن الايديولوجيا والايديولوجيين و أتخلى عن مناصرة البهتان. الصواب هو الاحتفاظ على تريفيت وتمازيغت و تشلحيت و الكتابة لاتنية او قرءانية .
22 - abdou الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:40
Avez vous été capables de fonder cette soi disant Rabita avant. Trop tard, la langue amazighe n'a pas besoin de ce genre d'arrivisme et de leçons; elle a ses vrais défenseurs et ses militantEs qui ont goûté à tous les mépris. Vous êtes arrivés tard dans un monde trop vieux. Merci Hespress
23 - الطنجاااوي الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:43
من خلال التعاليق تبين لي أن الأمازيغية لا تستطيع أن تصمد أمام العلمانية...لأنها فقط مطيتها: عندما يتحدث أمازيغي مناضل عن أن مرجعيته الإسلامية تنهال عليه التعاليق السلبية من معلقين يدعون أنهم أمازيغ..رغم أنه لم ينتقد العلمانية..وهذا يبين أن مركز المشكل هو العلمانية وأن الأمازيغية يتم استعمالها فقط، وحين يظهر أي أمازيغي يقول أن مرجعيته إسلامية تتم مهاجمته...
لا أستغرب إذا أن علاقة العلمانيين الأمازيغ والعلمانيين العرب هي سمن على عسل، الأولون يستعملون الأمازيغية والآخرون يستغلون القومية العربية..كلاهما هذفه العلمانية..ولتمريرها يحتاج لاستغلال العصبية العرقية.
24 - العربية لغتي كأمازيغي الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 14:50
إذا كان المغرب عرف حكم مجموعة من الدول ,وكل هذه الدول هي من اصول امازيغية كما يقولون هم ,لماذا لم يفكروا في ترسيم اللغة الامازيغية كلغة تاريخية لهذا البلد؟ لماذا وهم الذين تميزوا بالعصبية والقوة والسلطة كما اشار الى ذلك العلامة المؤرخ ابن خلدون في مقدمته,
هل أمازيغ اليوم أكثر حكمة وغيرة وشجاعة من عبد الكريم الخطابي و المختار السوسي و طارق بن زياد ووو لم أعد أعرف عن مذا يبحث متطرفي الحركة الامازيغية الصراحة أم أن الذي يحرك أمازيغ اليوم هو الهوس الهوياتي و ليس الرغبة في تحقيق تقدم المغرب و خدمة العلوم لا أدري لمذا لم تظهر لهم هذه اللغة المصنوعة في المعهد الملكي للثقافة الامازيغية وهذه المطالب العرقية إلا الآن
25 - omar الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 15:12
أنا لن أثق ابدا بكل من أشم فيه رائحة العدالة والتنمية والعدل والاحسان وكل من يدعي المرجعية الاسلامية , الامازيغ لن ينسوا مواقف الاسلامين وهجوماتهم عليهم , الامازيغ يعرفون جيدا من هو ضدهم ومن هو موضوعي تجاه قضيتهم . الامازيغ اصحاب الحق يؤمنون باحقية قضيتهم اكثر مما يومن الفليسطينيون بقضيتهم . الوعي الامازيغي يزداد يوما بعد يوم وقد فطنوا اليكم والى تلاعباتكم وادعائكم الموضوعية, نحن قادمون فاستعدوا لكل محتمل, استعدوا للاعتراف بنا كليا , او استعدوا للمواجهة . ان كان المغاربة قد صوتوا عليكم واضعين فيكم ثقتهم بهذف الاصلاح والبناء والسير بالبلاد الى الامام فان القضية الامازيغية من بين مشاريع الاصلاح في هذا البلد . لكن يبدو انكم لستم اهل الاصلاح, وانما لانرى من افعالكم الا الخراب, فوقفتم عائقا امام سير الامازيغية وحاولتم خراب ما تم انجازه في هذا المجال, خربتم الاقتصاد وافقرتم المجتمع , فكل ما تم بناؤه بمساندة وموافقة الملك تحاولون انتم جاهدين نسفه وافشاله ولكن الله سيكون لكم بالمرصاد
26 - Me again الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 15:16
راه ماحد كتكرهو الامازيغية ديال بلادكم, ماغدي توصلو فين... حتى الاتراك و الافغان و الفرس و الباكستانيون و الصوماليون والبوسنيون المسلمون غادي احتقركوم, و خلي فرنسيس و سبليون والامريكان و حتى الافارقة راه كيطيحو من سمعة المغاربة المستعربين لي مكيقدروش لغة الام الامازيغية...
راه حشوما بعض الامريكان و الالمان و الفرنسويون و السبليون و اليابانيون... تعلمو الامازيغية و كيفهموها و كيتكلموها و اهل البلد مقادرينش و مبغاوش يتعلموها افهموها و المشكل بعضهم كيكرهوها و يحربوها حيت باش يتعلمو لغة اسيادهم الانجليزية و الفرنسوية و السبليونية و العربية. مزيان العربية لممارسة الاسلام و الشعرر, لاغير
27 - مغربي الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:47
لا مشكلة أن تعتزوا باللغة العربية فهذا أمر محمود،و يجب على كل المغاربة عربا و أمازيغا،لكن أن تتعصبوا لها فهذا أمر اخر،و لا يؤدي إلى أي نتيجة حسنة،و اعلموا أنه إن كان القران الكريم منزلا باللغة العربية فقد أنزلت قبله التوراة بالعبرية،و الإنجيل بالارامية ، فكفاكم غلوا..و اعلموا أن الله تعالى لم يختر شبه الجزيرة العربية للبدء بنشر الإسلام لأنه يوثر العرب على باقي الشعوب التي خلقها ، بل لسبب بسيط و هو كونها الأكثر استعدادا في حينها لاستقبال الدين الجديد بالنظر إلى انتشار العديد من الظواهر الإجتماعية السلبية،كاستشراء الوثنية و انتشار التفاوت الطبقي و العنصرية الظلم الإجتماعي ضد الفقراء و العبيد و النساء اللواتي لم يكن يرثن،و انتشار وأد البنات ، لدى فالإسلام أحدث تغييرا جذرا على مستوى العقيدة و العلاقات الإجتماعية بين مكونات المجتمع،ولن تجد في القران ما يمجد العرب على غيرهم بل العكس من ذلك تماما(يا أيها الناس إنا خلقناكم من..)إلى اخر الاية،ولم ينزله بالعربية إلا لتوضيحه للناس فهل يعقل أن ينزله على العرب باليابانية؟لا للتعصب و نعم للإفتخار بالهوية المغربية عربية و أمازيغية،والله المتوفق..
28 - mouhand الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:58
le problème n'est pas d'apprendre les langues, je maîtrise l'arabe, je parle tamazight, je maîtrise le français et l'anglais, mais les administrations de l'Etat refusent de s'exprimer dans ma langue d'origine dans mon village natal, c'est à dire tamazight
Quand nos fonctionnaires vont respecter imazighen et leur parler dans leur langue, il n'y aura
plus de problèmes
29 - تباً للمتطرفين الإرهابيين. الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 17:59
هل قرأتم ما ذا كتب صاحب التعليق 5 - امرء القيس: قال " لا شلت يمين أجدادنا و بارك الله في سيفهم البتار...
هكذا ينظر بعض الجاهلين إلى الإسلام و هكذا يعبرون عن تعطشهم إلى إراقة دماء بني جلدتهم ومن المواطنين.
30 - المعاجم الأمازيغية الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:00
كم كلمة يحتويها أكبر معجم أمازيغي ؟؟؟
31 - عابر سبيل الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:10
ا لى صاحب التعليق 24
هل تعلم ان اول دستور وضع للمغرب في سنة 1962
فكيف كان يمكن في نظرك ترسيم الامازيغية
هذا من جهة اما الامازيغية فهي مرسمة ومرسخة في رؤوسنا وفي ثقافتنا وعاداتنا وهي هويتنا قبل ان تكون مجرد لغة .
فلا تكن مسلوب الهوية فلا وجود لمن لا هوية له في هذا العالم
نحن لسنا ضد اللغات ولكن لا نقبل ان تغتصب وتمحى هويتنا وسنتصدى لذلك بكل ما اوتنا من قوة
32 - elbourawia الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:16
أنا أمازيغي و أقسم بالله على ذلك.
لكنني لا أرضى و لن أرضى استبدال هويتي الإسلامية بالأمازيغية التي أرى اليوم كثيرا من غلاة الأمازيغية يريدون أن يتخذوها دينا.
الرجوع إلى اللغة غالبا مايكون مرتبطا بإرثها الحضاري (الفارسية - الفرعونية - الأزطيكية ...). هذه كلها لغات لها حضارة من قبل و من حق أصحابها الدعوة إلى إحيائها لما في ذلك من إحياء لحضارتها.
نحن الأمازيغ حضارتنا كلها مرتبطة بالإسلام (ابن تومرت - ابن تاشفين - طارق بن زياد) و قبل الإسلام كانت تحكمنا كاهنة (ديهيا في جبال الأوراس بالجزائر) بالخزعبلات و السحر و الكهانة وو الشعوذة. و أتحدى عتاة الأمازيغية أن يدلونا على كتاب واحد قبل الإسلام و بعده كُتِبَ بالتيفيناغ أو على أثر من آثار الحضارة الأمازيغية المزعومة.
الخلاصة أن دعاة الأمازيغية - الذين دعمتهم فرنسا من قبل و إسرائيل اليوم - يريدون تجزيء المجزإ من الوطن الإسلامي بعد أن أيقظنا الإسلام بمبادئه و تعاليمه (الصحوة الإسلامية) و كاد أن يوحدنا لولا حراس الآستعمار الذين استخلفهم علينا.
و من العجيب أن هذا الدين أسرع نفاذا إلى قلوب الأمازيغ منه إلى قلوب غيرهم (تأمل نسبة الدعاة الأمازيغ )
33 - عابر سبيل الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:30
عندي سؤال للخوانجية والمعربين والمستلبين عامة من المغاربة
لماذا المسيحو ن يمارسون ديانتهم وطقوسهم كل بلغته الفرنسي بلغته والالماني بلغته والامريكان بلغاتهم المختلفة والخوانجية ديالنا يريدون ن يمارسوا علينا الوصاية اللغوية والهوياتية??? ..................
ثم لماذا اكبر الدول الاسلامية والمتشبعة حقا بالاسلام لاتتكلم ولا تكتب العربية كايران الهند تركيا اندونسيا مثالا وهلم جرا مثالا??...........
34 - rechdani الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 18:53
Un simple arriviste qui se cherche une place auprès des autres qui ont vendu leur honneur et l'honneur des amazighs pour servir des agendas précises. C'est à cause de ce genre de créatures qu'on arrivera jamais à atteindre nos objectifs. Avez-vous vu ce que les arabes ont fait à nos frère Mzab en Algérie en se servant de l'Islam? Rase-toi cette barbe et reviens avec une nouvelle manière de voir les choses. L'histoire n'oubliera jamais tes semblables. Publiez s'il vous plait
35 - elbourawia الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 21:12
للرد على صاحب المداخلة 33-عابر سبيل.
الجواب أن هؤلاء كانوا كلهم يتكلمون العربية فجاء الاستعمار ليحول بينهم و بينها. آخر مثال على ذلك الدولة العثمانية في تركيا كانت لغتها الرسمية هي العربية فجاء الاستعمار بأتاتورك فاستبدل حتى الأذان من العربية إلى غير العربية و استبدل الحروف العربية بالحروف اللاتينية. نفس الأمر بالنسبة للأكراد : عندما فرض الأمريكان على العراق منطقة الحظر الجوي استغل الحزب الديموقراطي الكردستاني (بمعاونة الصهاينة) الحماية الأمريكية لأكردة الإدارة العميلة ولا زالت الحروف عربية حتى اليوم. نفس الأمر بالنسبة للهند عندما حكم المغول (ودام حكمهم 3 قرون) و قبل مجيئ الاستعمار كانت الحروف العربية جنبا إلى جنب مع الحروف الهندية باعتبار أن الهند لم تكن كلها مسلمة. و هكذا دواليك.
أعيد و أكرر و الله إني أمازيغي قح من جبال الأطلس الكبير ولو رأيت في الأمازيغية خيرا لانتدبتها و رعيتها و دافعت عنها. لكنني لم أرى فيها سوى الريس الدمسيري و تاشنويت و إزنزارن و أهروش... و أمثل هؤلاء كان هو الحاج بلعيد رحمه الله و كاد الاستعمار أن يجنده لولا إسلامه.
أقول تجنيده لماذا ؟ لتقسيم هذا الشعب.
36 - sous M.D الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 22:03
لست أدري بأي عالم يعيش هذا الكاتب؟ المغرب بلد أمازيغي وشعبه أمازيغي ولَّى ظهره لِلُغةٍ عرقية إستعمارية فرضت قسريا لتعريب لسان الأمازيغ ليتسنى تعريب هويتهم وأرضهم بعد ذالك.أولا نصف الشعب لا يعرف حتى بضعة كلمات من لغة قريش ومن يدعي معرفة هذه اللغة الدخيلة يصبح سُخرية أمام الناس حين يتكلم بها بلكنة مغربية أمازيغية بأغلاط النحو والصرف والتعبير لا تعد ولا تحصى.الإعلام أولا كان ومازال الوسيلة المفظوحة لتعريب الأمازيغ زيادة على أموال الشعب الطائلة التي يَسلبها مقابل إفراغ القمامة المخزنية والعربية على مسامعنا.ماذا إستفدنا من تعريبكم ؟ التخلف والإرتباك الذاتي والتفريط في لغتنا الأم الأمازيغية التي من الطبيعي والفخر والواجب معرفتها وتطويرها إلى جانب الإنجليزية لغة العلوم والتطور.لا لغة الخطابات الإديولوجية والقصص الدينية التي يعمل العرب على إبقائنا على ذالك المستوى البدائي حتى النهاية.
37 - rachid الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 23:25
ايها الناس افيقو من غفلتكم ان القران سمى الناس المسلمين وسمهم المؤمنين وسمهم ايها الناس وسمهم بالكافرين وسمهم بالمنافقين وسمهم بالاولياء والكتير مما سمى الله عباده في كتابه العزيز وتجمعهم كلمة الناس وهم جميع خلق الله العزيز الحكيم يهوديهم نصرايهم عربيهم فارسيهم :قال تعالى : ( ومن آياته خلق السماوات والأرض واختلاف ألسنتكم وألوانكم إن في ذلك لآيات للعالمين ) :قال الله تعالى: {وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا}سورة الكهف الآية 29، المهم هو ان نُسلِم الامر بلا تعصب ولا كراهية وان نعلم ان شيء تقافته ولغته كما بينا الامر كلنا بشر وكلنا من ادم عليه السلام اخوة من اب واحد
38 - الاحفيري الثلاثاء 18 فبراير 2014 - 23:32
من هو الامازيغي، ما أصله ، عندنا في وجدة عائلات من مختلف المناطق المغربية كبار السن فيها امازيغ يتكلمون الامازيغية وابناؤهم لا يعرفون منها إلا القشور، فهل هؤلاء الأطفال عرب؟ بعض الدراسات تعيد أصل سكان المغرب العربي إلى اليمن، كل الجيوش التي احتلت المغرب تزاوجت فيه وانجبت واختلط بعد ذلك الجنس لدرجة لا يمكن التمييز فيها بين من هو من هذا الجنس أو ذاك، الفاتحون المسلمون للمغرب عاد اغلبهم إلى المناطق التي أتوا منها، اعتنق المغاربة الاسلام واعزهم الله به، المسألة الامازيغية قنبلة موقوتة استعملها الاستعمار ولا يزال يلوح بها، ولكن هذه المرة بواسطة حفنة من المأجورين يريدون سفك دماء بريئة من اجل قضية مفتعلة، انا رجل خمسيني لم اسمع قط في وجدة ونواحيها من يستنكر على من يتحدث الامازيغية أو العكس، تحدث الامازيغية او الاسبرنتو ولكن كن نافعا للبلاد والعباد، نحن احفاد طارق بن زياد ويكفينا هذا فخرا،
39 - fathelah الأربعاء 19 فبراير 2014 - 00:30
سؤالي موجه للدكتور جمال بخوش. هل يمكن إعتبارالقبلية اللتي تدور بين العرب والأمازيغ أن تؤثر على وحدة الوطن وتقسيمه.
40 - kamal الأربعاء 19 فبراير 2014 - 03:25
كلنا امازيغ بدون استثناء! ما شي انا لي قلتها العلم والتاريخ والثقافة والارض لي حنا فgها لي كتقول لنا هاد الحقيقة .ممكن تقولي انا امازيغي ذو اوصول عربية نتافق معاك لانها منطقية! ولكن باش تقولي انا عربي مع ان الاجداد ديالك قرون باش دخلو هاد الارض, راك غالط ! او خصك تراجع راسك اوراك غادي توصل لهاد الحقيقة اننا كلنا امازيغ بالهوية والانتماء الى الارض
41 - ولد البلاد الأربعاء 19 فبراير 2014 - 03:46
المغرب متعدد التقافات كتنوع التضاريس فكدالك اللهجاة
فعلاقة الإنسان مع اللغة هي نفعية ودالك للتواصل وأضن أن انداك اي مند 12 قرن تبنى الناس اللغة العربية لأنها كانت مكتوبة ولها قواعد..واجدة يعني وكدالك لأن الناس أرادوا تدبر القرآن وفهمه فعلمواها اولادهم وتداولوها بينهم ومع محيطهم فكانت شهادتاً على إسلامهم وتقرباً للمسمين والتعامل التجاري و الحج وو..إدن نفعية ،فقط تلبي حاجة التواصل والمنفعة فليس المقصود هي اللغة في حد داتها فنحن سواسي امام الله ، فقط المئاخد على الأبناك وبعض المصالح العمومية عدم تماشيها مع خصوصيات كل منطقة بشكل رسمي لكن حاليا أغلب التعينات أصبح يراعى فيها التكلم بلغة المنطقة وأنا ادعم فكرة النهوض باللغة الامازيغية فهي مكون من مكونات مغربيتي وهي الأن تدرس في مدارسنا الإبتدائية وكدالك في القنات الرابعة وفي إنتضار المزيد والحمد لله..فقط اتمنى عدم تسرع بعض الإخوة وتعصبهم فليس الكل يحسن التعبير عن رأيه والأصل هواننا كلنا من أدم
(حداري فمن يفرق بين أخ وأخيه هو الشيطان لعنه الله)
(حداري من الأطروحات والأفكار التي نتج عنها ما نتج في الجزائر فلانحن متلهم ولاهم قدوتاً لنا ) .
42 - ابراهيم الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:09
كثر الحديث عن اللغات الى حد اللغط, وفي كل يوم يخرج علينا احدهم بكلام لا قبل لنا به,وما انزل الله به من سلطان.واصبح كل من هب ودب يتحدث في مسألة اللغة ,فكثرت الآراء ,وكثر اللغط .اللغة خلقت أصلا للتواصل قبل أن تكون أداة للإختلاف والسب والشتم والقدح وكيل التهم من هذا الطرف او ذاك. إن مسألة إثارة الحزازات بين اللغات حق أريد به باطل ,وصراع مفتعل لم يخض غيه مفكرونا العظماء في الماضي لأنهم كانوا واعين بخطورة هذا الأمر وبوخامة عواقبه ,فانصرفوا عنه ألى ما يجمعهم .ولقد- كان المغفور له الحسن الثاني -واع تمام الوعي بخطورة الأمر على الوحدة الوطنية فلم يكن يسمح لأي أحد أن يخوض في هذه المسألة لامن قريب ولا من بعيد. فاتقوا الله في أمتكم.وصونوا وحدتكم.
أنشري هسبريس
43 - rachid الأربعاء 19 فبراير 2014 - 22:58
السلام عليكم ايها الاخوة كلنا عرب وامازيغ هم اخوالنا هم اعمامنا هم اصهارنا نحن نتشارك في كل الامور لا فرق بيننا كلنا جسد واحد تجمعنا المواطنة ويجمعنا المسجد ويجمعنا السوق ويجمعنا العيد إلا ما احدثموه في هده الأونة الاخرة من نقاشات وصرعات في غيري محلها عودو الى رشدكم إخوانا متحابين وليس إخوانا متصارعين هدانا وهدانا الله امين
المجموع: 43 | عرض: 1 - 43

التعليقات مغلقة على هذا المقال