24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

  3. الضرائب (5.00)

  4. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  5. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

الرئيسية | صوت وصورة | احتجاج ضد التطبيع بطنجة

احتجاج ضد التطبيع بطنجة

Partager

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - أمازيغي ضد التطبيع الأربعاء 19 فبراير 2014 - 00:58
أنا ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني الذي دمر حارة المغاربة وطمس هويتها

أنا ضد التطبيع مع الكيان الاسرائيلي الذي قتل وشرد شعب فلسطين وهجره من بيته واستوطن فيها الصهانية

أنا ضد التطبيع لأن اسرائيل طمست الهوية الاسلامية للقدس المحتلة

أنا مغربي إذن أنا ضد التطبيع

سنظل ازفياء لفلسطين وللشع الفلسطيني حتى النهاية

إن الحرب مع الكيان الاسرائيلي قد تمتد لمائة عام وأكثر فعلى قصيري النفس التنحي جانبا

الحكيم جورج حبش
2 - تضامنا مع فلسطين الأربعاء 19 فبراير 2014 - 01:02
قصيدة تضامنا مع فلسطين الأبية



أنا اسمي فلسطيني ..
و عمري عمر نكبتنا ..
أبي ألقى على سمعي ..
بني أعد كرامتنا ..
و أمي أرضعتني العز ..
يجري في شراييني ..
فحاورني حوار الند للندِّ ..
أمامك إنني الجندي ..
أدافع عن ثرى أرضي ..
أذود بروحي عن عرضي ..
ألا تعلم بأني لا أخاف رصاصك الدامي ..
و لا أرهب و لا تهتز أقدامي ..
فكل الأرض تعرفني ..
بتضحيتي و إقدامي ..
و تعلم أنني الأقوى ..
جبان أنت لا تقوى ..
على ثنيي و إرغامي ..
و لو كبلتني دهراً ..
و لو أسقيتني مراً ..
و لو أحرقتني جمراً ..
سأمضي رغم آلامي ..
إلى تحقيق أحلامي ..


كل من يناهض تجريم التطبيع فهو يوافق مبدئيا على تقتيل الفلسطينيين وتشريدهم و إخراجهم من منازلهم بالقوة وهذا يتنافى إطلاقا مع مبادئ التضامن مع الشعوب الطواقة للتحرر و المستضعفة
3 - mourad الأربعاء 19 فبراير 2014 - 01:14
رجال.
طنجة عالية وذكية...
وفينك يا مراكش, مكانك ينتظرك للتوازن...

نقط الوحدة بيننا هي محاربة الفساد ولا للتطبيع والفرنسة...

80% من المغاربة متفقون على هاته النقط...

20.fev. يخرج الجميع لهذا ولتكن 20% تخرج لمصحتها - حزبها, لوبيها, عمالتها لجهات في الخارج او الداخل - ولكن عندنا نحن المخلصين دائما اكثر من 50% ...

اتحدوا يا شعب كدائما على المصلحة العامة...بدؤوا يدخلون علينا...بالعقل ننال
العزة ..والحكمة
4 - yahya الأربعاء 19 فبراير 2014 - 01:16
الصهاينة دايرين مابغاو في البلاد ولا لا لا لا رادع
5 - B.M. El-Alia Mohammedia الأربعاء 19 فبراير 2014 - 01:46
Les sionistes ont occupés la Palestine en achetant leur terre par force et devenir les maître du pays. Chez nous au Maroc, ils nous occupe sans pays un sous!... Je me demande si ce n'est pas eux qui ont inventer le makhzen, sinon pourquoi les gens ce ne pour lui que des cafard. Ne pas avoir pitié du genre humain ce n'est pas musulman, c'est sioniste, car la marque du sionisme c'est l'absence du coeur. Jamais de normalisation avec les tueurs des enfants et des prophètes
Dieudonné Mbala Mbala
6 - من كندا الأربعاء 19 فبراير 2014 - 02:12
ما شاء الله! إننا جد فخورين بكم وبوفتكم السلمية ضد التطبيع.
اللهم انصر اخواننا المجاهدين فى فلسطين وفى كل مكان واجمع بينهم واجعلهم يد واحدة.
اللهم حرر المسجد الاقصي الاسير واحمى القدس برحمتك يارحمن يارحيم
اللهم ارينا فى الكفرة عجائب قدرتك
7 - bent taza الأربعاء 19 فبراير 2014 - 02:35
J'ai seulement une question pour vous. Est ce que vous avez entendu par un palestinien manifester pour le maroc et son unité territoriale? Quand vous en trouverez un à ce moment là peut être je viendrai m'associer à vous. C«,est débile ces gens là vivent encore dans l'ère de Jamal Ebdennaser. Cé fini mes amis Israel est devenue une puissance mondiale et un poids lourd, plus lourd que tous les arabes unis. Un dernier conseil, occupez vous de vos enfants vos familles, mettez notre nation en priorité, l'intérêt de notre pays passe avant tout. Israel n'a pas fait de mal à mon pays pourquoi alors vous voulez m'empecher de l'aimer? wa zwina hadi! au lieu de manifester contre les harkis vous insultez un pays qui n'a jamais voté contre le maroc au conseil de sécurité où ce pays est membre comme tout autre pays! wa fikou vous etes en retard!
8 - jah الأربعاء 19 فبراير 2014 - 06:47
يعتقد البعض اننا سنخجل كمغاربة من علاقة مع اسرائيل،لا و الله،اننا نخجل لاننا عاديناهم من اجل لا شيئ،ووالينا الاخرين محترفي الطعن في الضهر،اسرائيل لم و لن تؤدينا،و كلمة التطبيع يجب ان تزول من المغرب لانها لا تعنينا في شيئ،هناك بعض المستلبين العاطفيين السدج الدين لا زالو يرددون دون وعي كلمة التضامن مع (الاشقاء)،و لكنهم اصبحو قلة في طريق الانقراض،اما المغاربة الحققيين فاخوة اليهود،شروط الاسلام الخمس ليس فيها مساندة العرب و معاداة اسرائيل،و الرسول الكريم تعامل مع اليهود،و يهود اليوم لا علاقة لهم بيهود دلك الزمن،فما علاقة نعوم تشومسكي ببني قريضة؟من تعاديه اسرائيل فليقاطعها و لا يقحم الاخرين في شؤونه. وسيرو الرجال حرروا هاد فلسطين ولا بقات فنبيح الخاوي
9 - abou loubna الأربعاء 19 فبراير 2014 - 07:39
كفاكم كذبا و نفاقا فهناك مغاربة يهود أيضا في اسرائيل. لو كنتم حقا ضد التطبيع فلماذا استقبلتم بتسيفي لفني ? هناك بعض منتوجات اسرائيلية تباع في المغرب كالثمار و البيسكويت و لحلوى و ... انتم لن تحركوا ساكنا لأجل سوريا ولا لأجل القدس و غزة.
10 - خ /*محمد الأربعاء 19 فبراير 2014 - 09:33
حقيقة السياسة الإسرائيلية تكمن في رفع شعار الاستغناء عن المعونة الأمريكية مع استمرار الحصول عليها سراً، بهدف تخفيف الحرج عن اللوبي الصهيوني عندما يجري نقاش علني حول خفض برنامج المعونة الخارجية الأمريكي، وللإيحاء بأن إسرائيل قوة اقتصادية تعتمد على نفسها اعتماداً تاماً*
ما لا يعرفه الشباب العربي أن في إسرائيل جناحا قويا من المعارضين لسياسة الدولة العليا مع الفلسطينيين بشكل خاص ومع العرب بشكل عام، هؤلاء ليسوا فقط من اليسار، بل نشطاء اجتماعيون ومتطوعون من خريجي الجامعات يؤمنون بأن استقرار إسرائيل مرتبط بالتعايش مع العرب"
الشباب العربي الذي سلم عقله لشعراء الهجاء الذين يبيعون الكلام، وللسياسيين الذي يكيلون الشتائم لإسرائيل من غرف الفنادق الفارهة، أصبحوا يرددون مفردات الكره الأعمى، مع أن الكره شعور قوي يفترض أن يكون ذا بصيرة ليرى أين يتوجه ولماذا وكيف
11 - مواطن من موسكو الأربعاء 19 فبراير 2014 - 10:35
بالله عليكم هل توجد دولة عربية واحدة تقف في صفنا صراحة بخصوص قضيتنا الأولى الصحراء المغربية وسبتة ومليلية والجزر ؟ هل توجد دولة عربية واحدة دعت أو تدعو الى عدم التطبيع مع عصابة البوليساريو أو مع دولة الاحتلال إسبانيا ؟
12 - عابر سيل الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:07
التطبيع يجب ان نبداه من الداخل اولا مع الصحة والتعليم ونشر الثقافة بل نحن حاجة الى صدمة ثقافية قوية للخروج من الجهل ثم بعد ذلك تنمية اقتصادية تعتمد على الذات وثروات البلد ثم بعد ذلك التطبيع مع جيراننا في المغرب الكبير لبناء قوة سياسية واقتصادية مندمجة ما عدا هذا فهو هراء في هراء لا شئ يرجى منه
13 - jawad الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:19
La réalité démontre que nous les arabo-musulmans, entre nous, on est dans une situation telle que je prefère m'allier avec un pays dont la majorité des citoyens font partie de la créme de cette terre (nul ne peut nier celà). qu'on le veuille ou pas vous n'avez qu'à voir ce qui se passe dans chaque pays arabe, et voir aussi la haine qui se dégage pas plus loin que l'Algérie voisine. et la Syrie à suivre et ..te.. Dieu sait bien quoi mettre dans la main et en épreuve chaqu'un de ces créatures, la paléstine entre les mains des arabes : un pays tiers mondiste de 1ère classe aussi que le reste (avec ou sans petrole).Soyons logiques et pragmatiques.
Dieu bénisse la science et le savoir.
14 - adra الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:23
الحقيقة اليهود قبل العرب............المغرب الامازيغي واليهود كانوا معنا نعيش بسلام ..استعين قول ابن خلدون....اذا عربت خربت......يحيا الملك mohammed 6...
15 - amazighi الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:26
عدرا لا يوجد عندي سبب لكي اكره اسرئيل. فا الدي نساني في وطني وطمس هويتي، وأراد تعريب الأخضر واليابس، ليس اسرئيل. والدي درسني بالعربية رغماً عني ليس اسرئيل
فما الدي يجعلني يا ترى أكره اسرئيل ؟
الجواب : لا شيء
tanmirt
16 - amr yassir الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:39
السلام عليكم بارك الله فيكم .من وجهة نظري المتواضعة النضال و عدم الخضوع مسالة يومية علينا تربية ابناءنا على عدم قبول الظلم مهما كان الثمن
17 - abdel الأربعاء 19 فبراير 2014 - 11:46
je ss parfaitement d'accord avec le numero 7; est ce que les palestiniens se sont manifestés pour notre cause; est ce que vous les avez vu nous soutenir; au moins nos amis juifs sont toujours à coté du Maroc et défondent notre cause; et tout pays qui me soutient est un veritable ami, Hassan 2 avait dit un jour que pour l'interet du pays il était pret à s'allier avec le diable; alors svp ne venez pas nous donner des lecons de civisme avec vos slogans trés dépassés, vous etes entrain de tirer vers le bas comme les crabves.
18 - ريفي مغربي الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:00
تحياتي الحارة لهؤلاء المناضلين القلائل الذي لهم الغيرة عن الدين والهوية والقومية العربية
اما ابواق ومزامير اخواننا المغاربة السذج الذين ينشرون افكار التطبيع مع الصهاينة نسوا مكرهم وخداعهم ونقض الاتفاقيات واستعمار الاراضي غصبا
وقتل الانبياء والاصفياء وتشريد الاسر و.................
مقابل دريهمات معدودة نرجوا ان يعودوا الى رشدهم
واتمنى من هسبرس النشر لان مجموعة من تعليقاتي لم تنشر والسلام عليكم
19 - عابر سبيل الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:14
و اللحايا الله اهديكم راكم ما فاهمين والو
وراه دول عربية في الجوار ديال اسرائيل مطبعة مع اسرائيل وعلنا او من تحتها. الله ارحم الحسن الثاني لي كان فاهم الشغل مزيان .وراه مصر بقدها و قامتها ساكتة وكتبيع وتشري في فلسطين وما الاعانات الكبييرة التي تتسمها من امريكا USA الا مثالا
20 - أبو طه الأربعاء 19 فبراير 2014 - 12:44
في الدول التي تفرض الإحترام تفكر المعاهد الثقافية 500 الف مرة عند تنظيم معارضها و ملتقياتها الثقافية قبل أن تنجز النشاط في المضمون والفحوى بحيث لا يكون مستفز للدولة المحتضنة، فتكون المعاهد عبارة عن سفارات تتبنى اللغة الديبلوماسية و تتجنب الإستفزاز و تحترم شعور الشعب الذي يستضيفها.
وفي الدول المستبدة التي لا تحترم شعبها انتظر توزيع الهراوات على المعارضين لسياساتها ونهج سياسات عمومية ضد الخيارات الشعبية، ففي هذه الحالة كيف ننتظر من المعاهد الثقافية الأجنبية أن تحترم خيارات تلك الشعوب.
الشعب خرج عن بكرة أبيه وفي أكثر من محطة يعلن عن تبنيه للقضية الفلسطينية و التنديد بالسياسيات الصهيونية العنصرية و الدعوة الى قطع العلاقات التطبيعية مع الكيان الإسرائيلي، و المعهد الإسباني بطنجة يستفز الشعب المغربي بتنظيم نشاط تطبيعي في الأراضي المغربية و الدولة المغربية المستعمرة أراضيها من طرف الإسبان تحمي النشاط التطبيعي، مفارقات لا تفهم و تناقضات لا حد له او على الفاهم أن يفهم إإإإإ
21 - amazighi الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:10
للأسف قومو أولا بحل مشاكلكم الفقر والجهل والأمية
أما إسرائيل فقد كانت دائمة شقيقة للمغرب وخصوصا في قضية الصحراء
فإسرائيل لم تفعل لنا شيئا لكي نقطع علاقاتنا معها بل هي أفضل من بعض الدول
تعيش إسرائيل ومستعدون للذهاب اليها والدفاع عنها
فلا تتكلمو باسم كامل الشعب المغربي رجاء
ونعم للتطبيع مع إسرائيل
22 - 123 الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:20
les palestinians ont des relations economiques et politiques avec les israeliens. Il y a des milliers des palestinians qui travaillent et vivent en Israel. Il y a aussi des milliers des israeliens qui vivent dans les territoires palestinians. Il y a pas mal de palestiniens maries a des israeliennes. Arretez de vivre dans l'ignorance et le populisme. La realite sur le terain et tres differentes par rapport a ce que les medias diffusent. Liberez Ceuta et Melilia si vous etes serieux
23 - boujmia الأربعاء 19 فبراير 2014 - 13:35
Salam alikoum ya khoutna fi lah
non et non a la normalisation avec les sionistes !
Je suis amazigh , je suis musulman , et je parle l'arabe : ca c'est mon identité indivisible
les palestiniens sont mes frères et mes sœurs , leur cause et la mienne : ils défendent leur terre moi aussi , il défendent leur liberté moi aussi , ils défendent leur identité moi aussi , les palestiniens n'ont rien contre l'unité nationale marocaine ! Au contraire ils sont avec nous mais mes frères sont prisonnier il ne peuvent pas nous aider au contraire c'est a nous de les aider a se libérer et empécher les sionistes de s'infiltrer au Maroc et nous «  sioniser » aussi !
On a rien contre les juifs non sionistes ! La Palestine aux palestiniens et les juifs Marocains leurs pays c'est le Maroc . Car être juif ça n'est pas une nationalité c'est une religion !
24 - Batata الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:10
الي من يدافعون عن الفلسطينيين وهم مع الاسف كثيرون،فالمغاربة بالنسبة لكثير منهم وكدلك بالنسبة لعرب الشرق فالمغاربة مجرد بربر متخلفون ،ويجهلون كل شيء عن المغرب الا ما تروج له منابرهم بان المغرب بلد السحر والشعودة والبغاء.فهده عينة مما يفكرون فيه تجاهكم، ففي رد احد الفلسطينيين سمي نفسه ابن الخليل ردا علي مغربي او جزائري كتب ما يلي في اخد المواقع الالكترونية وهو عرب تايمز:
(((يكبر ولدي و يتعلم الكلام في مجالس الحديث كالجنثلمان و لو أنني متأكد أن الغجر و البربر وذرية الزنوج ذوقهم في الكلام كذوقهم في اللباس والأكل يعني أسمال بالية و كلام مضحك و تصرف مقرف أينما وليت وجهك تجدكم تثرثرون دون أن يلتفت لكم أحد ؛لا يمكن لشعب أمي مثلكم أن يقول كلام يفيد الناس فيستحبوه وفي حياتي لم أقراء ما تقولون لا أنا وولا غيري ؛واصل الكتابة بلهجة الخليل يا ما رئينا ؛على كل حال رحم الله إمرئ عرف قدر نفسه ؛ ليتكم أأنجبتم لنا لو مثقف واحد نهتم لما يكتب ؛مشتاق نقاش مع أسيادك ؟)))
هكدا يراكم الفلسطينيون ايها المغفلون، اما اليهود فهم اكبر ندافعين عن المغرب حيثما وجدوا ويعتبرون المغرب وطنهم ولو تجنسوا بجنسيات اخري.
25 - Gwepo الأربعاء 19 فبراير 2014 - 14:33
je suis Marrocain, je vois aucun problème d'avoir des relations entre deux pays Maroc-Israel. Memes les palestiniens ont des relation avec ce pays, ça d'une part d'autre part il faut pas oublier les juifs Maroccains qui habite a Israel et qui ont un pouvoir enorme là. Ces juifs qui sont tjrs fidèles à leur Pays D'origine le Maroc.è
26 - moha الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:11
c est un groupe des opportunistes, si vous etes des vrais militants ,défendez d abord les marocains qui vivent dans les montagnes dans des conditions difficiles ,la palastine a ses hommes pour la libérer,on a jamais vu les arabes organisaient une manifestation pour soutenir le maroc dans s intégrabilité territoriale ou pendant l occupation des espagnols l ile de toura,on vas pas jouer le role d une bougie qui se brule pour donner de la lumière , aux autres,s il vous plait ne parlez pas au nom de peuple vous ne présentez que vous meme ,moi je ne suis pas d acord avec quelques pratiques d israel mais je la respecte et je l estime beaucoup parce-que c est un etat démocrate ,c est un pays d égalité ou les citoyens sont egal devant la loi ,soit que tu sois,apprenez d elle
27 - ali rachid الأربعاء 19 فبراير 2014 - 15:30
التطبيع مع الصهاينة غير مقبول و لا نقاش فيه لأنهم بكل بساطة خلقوا ليكونوا أعداء لنا و من يقول العكس فليفسر ما معنى الصهيونية
28 - adnane الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:04
ils veulent traiter de criminels tous nos partenaires européens , américains, et japonais....pour leur relations normales avec Israël,
et ainsi chasser les touristes et les investisseurs et couper les aides économiques et le soutien politique des pays puissants à notre unité territoriale....Quels bandes d'ignorants!

HAMDOLAH grâce à nos relations privilégiées et garanties par la communauté juive avec l'état juif, notre pays est à l'abri de la violence et les ignorants haineux resteront toujours marginalisés....

ils n'ont pas honte de soutenir les terroristes de Hamas qui posent des bombes dans les bus et dans les lieux publiques......par ailleurs Israël est un pays moderne, démocratique et très avancé scientifiquement et militairement et en plus qui soutient notre unité territoriale....souvenez vous il y a pas mal longtemps grâce au lobby juif américain, le Maroc a fait plier l'administration de OBAMA à reculer sur son projet d'étendre le mandat de la MINURSO au Sahara marocain..
29 - Desolé الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:11
C'est fou ce qu'on nous bouscule ces derniers temps! avouez ceci,avouez cela,decidez vous,que pensez vous...!!Comme si tous citoyen Lambda avait quelque chose a decider ou a avouer,ça fait marrer comment on cherche a nous "sucrer" l'extreme barbarie des SIONISTES (avec mes respects aux juifs non sionistes) et leurs actes machiaveliques envers les palestiniens et envers toute l'humanité.Des negociations bidons,des images et videos pour remplir les news,en attendant les palestiniens les souffrent de toutes les couleurs pendant que le reste du monde endoctriné,braqué, detourné,idiotisé,enragé,persecuté...
لا للتطبيع
La quenelle
publier svp
30 - sara الأربعاء 19 فبراير 2014 - 16:55
بالله عليكم ماذا استفدنا من دعم قضايا العرب سوى نكران الجميل ..الم يستشهد المغاربة من اجل سوريا وها هي سوريا تقف دائما ضد مصالح المغرب وتعترف بالبوليساريو.
العدو هو من يمول عصابات ويساندها للنيل من وحدتنا الترابية..العدو هو من يدفع الملايير من اجل الاساءة للمغرب ولسمعة المغاربة ..اسرائيل ليست عدوتنا واليهود المغاربة مواطنينا .
نعم للتطبيع مع اسرائيل
شكرا هسبريس
31 - tafraout الأربعاء 19 فبراير 2014 - 17:18
ي
الله عليكم ماذا استفدنا من دعم قضايا العرب سوى نكران الجميل ..الم يستشهد المغاربة من اجل سوريا وها هي سوريا تقف دائما ضد مصالح المغرب وتعترف بالبوليساريو.
العدو هو من يمول عصابات ويساندها للنيل من وحدتنا الترابية..العدو هو من يدفع الملايير من اجل الاساءة للمغرب ولسمعة المغاربة ..اسرائيل ليست عدوتنا واليهود المغاربة مواطنينا .
نعم للتطبيع مع اسرائيل
شكرا هسبريس
32 - Citoyen الأربعاء 19 فبراير 2014 - 18:40
Forcément, de Tanger on ne peut pas voir ce qui se passe à Oujda...
33 - massil الأربعاء 19 فبراير 2014 - 19:23
A mon avis il faut rompre avec les pays du golf qui sont a l'origine des maux au maroc. Pour Israel c'est un pays qui a toujours soutenu le maroc et il merite le notre dans son combat quotidien contre la menace arabe.
Les israeliens veulent vivre en paix mais les arabes le menacent de les jeter dans la mer pour enfin liberer la terre sainte. Alors israel n'a que la seule solution de se defendre. Ils n'ont meme pas le droit de defaite car c'est l'extintion definitive. Les arabes ont de la place pour s'y installer porqoui vouloir a tout prix chasser les israeliens de leur terre historique
34 - Khalid الأربعاء 19 فبراير 2014 - 19:26
إسرائيل تشجع خيرت فيلدرز Gert Wilders لخلق العنصرية والتمييز في المجتمع الهولندي. بحيث نحن جالية مغربية مسلمة.

وقد نشأ Gert Wilders العنصرية والتمييز والكراية في سوق العمل في هولندا.

لهذا, السؤال لمعالى الوزير الهولندي:
هل يمكن لكم بوقف العنصرية والتمييز ضد الجالية المغربية في هولندا من طرف Gert Wilders وإسرائيل؟

ام ستكتفي بان Gert Wilders له الحق في التعبير والدفاع علن إسرائيل.
وله الحق ان يستمر في العنصرية والتمييز.
35 - hamid sweden الأربعاء 19 فبراير 2014 - 22:23
نشرة منظمة مستقلة ان غالبية الاسر الفلسطينية في الضفة الغربية تشتري وتقتني جميع حاجياتها المنزلية من عند المستوطنين بمقدار خمسة مليرات دولار بدلا من شرائها من داخل الضفة الغربية.كما ان الفلسطينيون داخل الرئاسة هم من قدموا المساعدة في بناء الجدار الميز العنصري. وها نحن نرى ورقة التوت تسقط وتكشف لنا لماذ ا غلب ا لله ا ليهو د على الفلسطينيين لانهم شعب المنافقين. فلهاذا يجب نحن المغاربة ان نبتعد عن هذا الصراع وننكب على مشاكنا الداخلية.ان الاكثرية ن الفلسطنيين لا يعترفون بقضيتنا الاولى وهي الصحراء المغربية
36 - منير مسلم الأربعاء 19 فبراير 2014 - 23:34
اتقو الله يا إخوان... فلسطين فين انت فين... واكبوا التنمية في بلادكم .اصنعوا مجد البلاد و رقيها عوض ترديد كلمات لا تفيد في شيء.الله أكبر الله أكبر .عاش الملك
37 - كاره الضلام الخميس 20 فبراير 2014 - 00:25
في الوقت الدي ينط فيه اشباه المغاربة في شوارع طنجة باحثين لهم عن معنى وجود يفتقدونه،محاولين ملا فراغ روحي باي شيئ و كيفما اتفق،كانت كويتبة فلسطينية تدبج مقالا تندد فيه بالتحرش الجنسي في طنجة نفسها، هدا لمن يريد ان يفهم الهوة السحيقة بين نظرة اشباه المغاربة الى الاخرين و نظرة الاخرين الى المغاربة عموما،يعني ان صاحبة القضية لا تكترث بقضيتها ولا بالتطبيع و لا يهمها بطش اسرائيل بقدر ما يهمها ان تنفث سمها في المغرب و شعبه،بينما الكائنات المستلبة تتقافز و تصرخ من اجل الفلسطينيين ضد اخوانهم المغاربة،سم الفلسطينيين و العرب موجه نحوكم يا ناهقين،و لم و لن يوجه العرب سمهم تجاه اسرائيل ابدا،انه موجه اليكم يا مستلبين ،و احد المعلقين اعلاه يصف الارهابي جورج حبش بالحكيم،و لو قلت له ان الارهابي كان يهين الجنود المغاربة لدى المرتزقة سيقول لك ان الحكيم على صواب،و ان قتلهم الحيكم فانهم يستحقون لان الحكيم فلسطيني و الفلسطيني مقدس و يتشرف المغربي الكومبارس بان يقتله الفلسطيني بطل التراجيديا و محتكرها
المجد لاسرائيل العظيمة دات الامجاد
الخزي و العار لكل من يبيع ارضه و بلده من فلسطين الى اشباه المغاربة
38 - Karitha الخميس 20 فبراير 2014 - 00:57
بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:Marocains pro-sion avez-vous oublié que vous etes des musulmans avant tout,et que de vos propos vous allez en rendre compte a Allah,avez-vous oublié qu'il y a une porte appellée bab lmaghariba,vos propos ne sont pas des insultes pour les martyrs qui sont tombés sur les terres de palestine"ارض الاسراء والمعراج"vous avez la mémoire courte a ainsi concédé ne fusse qu'un pouce de terre aux sionistes,اقوال ومواقف"السطان عبد الحميد الثاني رحمه الله"انصحوا الدكتور هرتسل بالا يتخذ خطوات جدية في هذا الموضوع,فاني لا استطيع ان اتخلى عن شبر واحد من ارض فلسطين...فهي ليست ملك يميني...بل ملك الامة الاسلامية..لقد جاهد شعبي في سبيل هذه الارض ورواها بدمه..فليحتفظ اليهود بملايينهم...واذا مزقت دولة الخلافة يوما فانهم سيستطعون انذاك ان ياخذوا فلسطين بلا ثمن..اما انا حي فان عمل المبضع في بدني لاهون علي من ان ارى فلسطين قد بترت من دولة الخلافة وهذا امر لا يكون.اني لا استطيع الموافقة على تشريح اجسادنا ونحن على قيد الحياة....1901م السلطان عبد الحميد الثاني
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

التعليقات مغلقة على هذا المقال